مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر
آخر تحديث GMT 23:45:52
المغرب اليوم -

للتعرُّف إلى أفكار وإبداعات المفكِّرين والمبدعين في المجالات المختلفة

مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر

"مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية"
أبوظبي - المغرب اليوم

أكَّدَت نشرة "أخبار الساعة" أن "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية" يُعتبر نافذة فكرية عالمية وأكاديمية علمية متكاملة تتيح لصناع القرار والباحثين والدارسين والإعلاميين والمراقبين في العالم كله التعرف إلى أفكار وإبداعات المفكرين والمبدعين في المجالات كافة. وتحت عنوان "نافذة عالمية للثقافة والفكر" أوضحت أن كل من تابع محاضرة البروفيسور محمد يونس الحاصل على "جائزة نوبل للسلام" ومؤسس "بنك جرامين الفقراء" في جمهورية بنجلاديش الشعبية التي ألقاها في المركز، الأربعاء الماضي الثامن من كانون الثاني/ يناير الجاري، عن "الأعمال التجارية الاجتماعية: طريقة لحل المشكلات الأكثر إلحاحًا في المجتمع"، خرج بانطباع أكيد بأن المركز ليس فقط نافذة إماراتية أو خليجية أو عربية للثقافة والفكر والإبداع، وإنما هو نافذة فكرية عالمية على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأوضحت النشرة التي يصدرها "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية" أن الحضور الكبير للمحاضرة والاهتمام الواسع بها في وسائل الإعلام والثقل العالمي للمحاضر كانت كلها عوامل أكَّدت أن المركز ليس فقط مؤسسة بحثية تقوم على إجراء البحوث والدراسات العلمية عن القضايا المختلفة وإنما هو أكاديمية علمية متكاملة تتيح لصناع القرار والباحثين والدارسين والإعلاميين والمراقبين في العالم كله التعرف إلى أفكار وإبداعات المفكرين والمبدعين في المجالات كافة والاستفادة من تجاربهم سواء من خلال ترجمة أعمالهم العلمية ونشرها أو استضافتهم في محاضراته وندواته ومؤتمراته التي لا تتوقف على مدار العام.
وأشارت إلى أنها ليست المرة الأولى التي يستضيف فيها المركز شخصية عالمية بوزن البروفيسور محمد يونس، لأن شهرة المركز وسمعته العلمية الطيبة والنظرة الإيجابية إليه في الأوساط العلمية في العالم جعلته مكانًا مفضلاً لكبار المفكرين والكتاب والمبدعين، فضلاً عن السياسيين من الدول المختلفة في الشرق والغرب لإلقاء محاضراتهم وتقديم أفكارهم إلى المنطقة العربية والعالم كله، وهذا يعكس الدور الحضاري الذي يقوم به المركز منذ إنشائه في عام 1994 ويكسبه التميز بين مراكز البحث والتفكير الأخرى على الساحتين الإقليمية والدولية، ويجعله رمزًا إماراتيًا للإشعاع الفكري، وإطارًا حضاريًا لتلاقي الأفكار والثقافات والإبداعات.
وأوضحت أن أهم ما يميز الفعاليات الثقافية والعلمية التي يقوم المركز بتنظيمها أنها متنوعة القضايا من ناحية وتتسم بالجدية والتفاعل المستمر مع المتغيرات والمستجدات المحلية والعربية والدولية من ناحية أخرى، فضلاً عن أنها تهتم في المقام الأول بالموضوعات التي تهم دولة الإمارات وتخدم تجربتها التنموية الشاملة، وفي هذا السياق يأتي تنظيم المركز للمحاضرة المرتقبة عن "دولة الإمارات العربية المتحدة وأستراليا: خريطة طريق للتعاون في المستقبل"، التي ستقدمها رئيسة وزراء أستراليا السابقة جوليا جيلارد، الأربعاء المقبل، الموافق/ 15/ من شهر كانون الثاني/ يناير الجاري، بعد أن نظم الأسبوع الماضي محاضرة لها طابعها العالمي هي محاضرة البروفيسور محمد يونس.
وأكَّدت "أخبار الساعة" في ختام مقالها الافتتاحي أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بعد مرور/ 20 / عامًا على إنشائه أصبح معلمًا ثقافيًا وعلميًا وفكريًا عالميًا لكنه لا يقنع بما تحقق، ويعمل على أن تكون الذكرى الـ/ 20 / لإنشائه مناسبة لنقلة كبرى في نشاطه.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر



GMT 09:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على مئات "المحاربين"في حفرة عمرها 2100 عام

GMT 05:22 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

35 مصورًا يشاركون في "إكسبوغر 2018" ويتبادلون 700 عام من خبراتهم

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق النسخة الأولى من "مهرجان الفخار الثقافي" في دبي

GMT 14:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خالد العناني يعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

GMT 04:43 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتونيا كارفر تُطلق "مركز جميل للفنون" في دبي للإعلاميين

GMT 02:14 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء "أتاكاما"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib