مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر
آخر تحديث GMT 04:40:03
المغرب اليوم -

للتعرُّف إلى أفكار وإبداعات المفكِّرين والمبدعين في المجالات المختلفة

مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر

"مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية"
أبوظبي - المغرب اليوم

أكَّدَت نشرة "أخبار الساعة" أن "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية" يُعتبر نافذة فكرية عالمية وأكاديمية علمية متكاملة تتيح لصناع القرار والباحثين والدارسين والإعلاميين والمراقبين في العالم كله التعرف إلى أفكار وإبداعات المفكرين والمبدعين في المجالات كافة. وتحت عنوان "نافذة عالمية للثقافة والفكر" أوضحت أن كل من تابع محاضرة البروفيسور محمد يونس الحاصل على "جائزة نوبل للسلام" ومؤسس "بنك جرامين الفقراء" في جمهورية بنجلاديش الشعبية التي ألقاها في المركز، الأربعاء الماضي الثامن من كانون الثاني/ يناير الجاري، عن "الأعمال التجارية الاجتماعية: طريقة لحل المشكلات الأكثر إلحاحًا في المجتمع"، خرج بانطباع أكيد بأن المركز ليس فقط نافذة إماراتية أو خليجية أو عربية للثقافة والفكر والإبداع، وإنما هو نافذة فكرية عالمية على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأوضحت النشرة التي يصدرها "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية" أن الحضور الكبير للمحاضرة والاهتمام الواسع بها في وسائل الإعلام والثقل العالمي للمحاضر كانت كلها عوامل أكَّدت أن المركز ليس فقط مؤسسة بحثية تقوم على إجراء البحوث والدراسات العلمية عن القضايا المختلفة وإنما هو أكاديمية علمية متكاملة تتيح لصناع القرار والباحثين والدارسين والإعلاميين والمراقبين في العالم كله التعرف إلى أفكار وإبداعات المفكرين والمبدعين في المجالات كافة والاستفادة من تجاربهم سواء من خلال ترجمة أعمالهم العلمية ونشرها أو استضافتهم في محاضراته وندواته ومؤتمراته التي لا تتوقف على مدار العام.
وأشارت إلى أنها ليست المرة الأولى التي يستضيف فيها المركز شخصية عالمية بوزن البروفيسور محمد يونس، لأن شهرة المركز وسمعته العلمية الطيبة والنظرة الإيجابية إليه في الأوساط العلمية في العالم جعلته مكانًا مفضلاً لكبار المفكرين والكتاب والمبدعين، فضلاً عن السياسيين من الدول المختلفة في الشرق والغرب لإلقاء محاضراتهم وتقديم أفكارهم إلى المنطقة العربية والعالم كله، وهذا يعكس الدور الحضاري الذي يقوم به المركز منذ إنشائه في عام 1994 ويكسبه التميز بين مراكز البحث والتفكير الأخرى على الساحتين الإقليمية والدولية، ويجعله رمزًا إماراتيًا للإشعاع الفكري، وإطارًا حضاريًا لتلاقي الأفكار والثقافات والإبداعات.
وأوضحت أن أهم ما يميز الفعاليات الثقافية والعلمية التي يقوم المركز بتنظيمها أنها متنوعة القضايا من ناحية وتتسم بالجدية والتفاعل المستمر مع المتغيرات والمستجدات المحلية والعربية والدولية من ناحية أخرى، فضلاً عن أنها تهتم في المقام الأول بالموضوعات التي تهم دولة الإمارات وتخدم تجربتها التنموية الشاملة، وفي هذا السياق يأتي تنظيم المركز للمحاضرة المرتقبة عن "دولة الإمارات العربية المتحدة وأستراليا: خريطة طريق للتعاون في المستقبل"، التي ستقدمها رئيسة وزراء أستراليا السابقة جوليا جيلارد، الأربعاء المقبل، الموافق/ 15/ من شهر كانون الثاني/ يناير الجاري، بعد أن نظم الأسبوع الماضي محاضرة لها طابعها العالمي هي محاضرة البروفيسور محمد يونس.
وأكَّدت "أخبار الساعة" في ختام مقالها الافتتاحي أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بعد مرور/ 20 / عامًا على إنشائه أصبح معلمًا ثقافيًا وعلميًا وفكريًا عالميًا لكنه لا يقنع بما تحقق، ويعمل على أن تكون الذكرى الـ/ 20 / لإنشائه مناسبة لنقلة كبرى في نشاطه.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة نافذة عالميَّة للثقافة والفكر



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib