مثقفو الجزائر يكرمون صديّق الثورة الفرنسي أفتون في ذكرى مجوبّي
آخر تحديث GMT 12:35:34
المغرب اليوم -

بعدمّا ضحى من أجل استقلال بلادهم خلال الفترّة الاستعماريّة

مثقفو الجزائر يكرمون صديّق الثورة الفرنسي أفتون في ذكرى مجوبّي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مثقفو الجزائر يكرمون صديّق الثورة الفرنسي أفتون في ذكرى مجوبّي

يحتفل شباب وفتيات في السعودية بعيد العشاق رغم قرار الجهات الدينية حظره باعتباره "تشبها بالكافرين"، في حين تستمر محلات الورد والشوكولا في البيع بعد اخفاء "كل ما له علاقة باللون الاحمر".وتتباين مناطق المملكة في تطبيق قرارات "هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر"، ويظهر الفارق بوضوح بين الرياض حيث التشدد، وجدة الاقل تزمتا.ويقول ثامر حسن (42 عاما) ان "بعض الشباب والفتيات في جدة احتفلوا بعيد الحب الاربعاء"، مشيرا الى ان "الاحتفال اقتصر على اقامة حفلة مصغرة وتقديم الورد فقط". وفي حين اختفت باقات الورد الاحمر من واجهات المحلات في الرياض، حرصت بعض المحلات في جدة على وضعها لكن بشكل خجول.ويقول ابو زكريا البائع في محل للورد شمال جدة ان رب العمل اتصل طالبا تجهيز باقات ورد احمر.ويضيف "نبيع الورد الاحمر وغيره، لا نفعل شيئا مخالفا"، موضحا ان دوريات الهيئة لم تقم بزيارة محله. اما في الرياض، فيقول بائع في محل للورد في احد الاحياءالراقية مكتفيا بذكر اسمه الاول حسين "قمت باخفاء كل شيء له علاقة باللون الاحمر ومع ذلك بعت ما لا يقل عن 350 وردة حمراء بسعر عشرين ريالا للواحدة منها (5,5 دولار)".ويضيف الشاب البالغ من العمر 23 عاما، وهو يوضب باقة جميلة "جاءت هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر للكشف على المكان وتحذيرنا، لكننا كنا اخفينا اوعية الورد الاحمر اللون". ويتابع حسين لفرانس برس "اخرجناها بعد مغادرة الدورية، انظر الى الاوعية" التي كانت شبه فارغة بينما يتسع كل منها "لمئة وردة" حسب قوله.ومن الامور المعتادة في المملكة ان تجوب دوريات الهيئة المراكز التجارية ومحلات بيع الورود والشوكولا والهدايا محذرة من عرض اي مواد تذكر بعيد العشاق.ويؤكد حسين "وجود اقبال وخصوصا من النساء اللواتي يطلبن الورود عبر الهاتف بسبب خشيتهن من المطاوعين". وتتبع بعض محلات الورد طريقة حسين لكن غالبيتها تفضل عدم المغامرة بذلك نظرا للمساءلة وامكانية اغلاق المحل.ويقول كومار البائع في محل مجاور "لم نستقبل اي زبون اليوم ليس لاننا نرفض البيع لكننا لا نرغب في المشاكل".ويضيف لفرانس برس "لدي خمسة اوعية تتكدس فيها الورود ولا نبيع لان الهيئة حذرتنا من مغبة ذلك".ويتابع بينما كان يقودنا الى المكان الذي خبا فيه الاوعية، وهي غرفة صغيرة تعج بباقات الورد المخصص لحفلات الاعراس، ان صاحب العمل سيبيعها مساء لمحلات مخصصة للشوكولا". وختم قائلا "لدينا 500 وردة سعر الواحدة منها عشرة ريالات (2,7 دولار)".لكن بعض المحلات الفخمة لا تتوانى عن وضع باقات من الورد الاحمر في الواجهة، ويقول احد الباعة متهكما "تدعمهم جهات متنفذة وقوية".اما محلات الشوكولا الفاخرة، فقد خلت واجهاتها من القلوب الحمراء او قطع الشوكولا المصنوعة على شاكلة قلب والمغلفة باللون الاحمر.ويقول مسؤول في احد متاجر الشوكولا الفخمة مبتسما "كان لدينا منها لكن الهيئة وبختنا على ذلك (...) لا نريد ان نخالفها". وينقسم السعوديون بين مؤيد ورافض للاحتفال بعيد الشعشاق، اذ تحتفي به اقلية من الشباب والفتيات الذين يصفهم المحافظون بانهم من "انصار التغريب والليبرالية".ويدخل على خط التشدد "الدعاة" الذين يحظون بعدد كبير من المتابعين على تويتر، مثل الشيخ محمد العريفي الذي وصف الاحتفال بهذا العيد بانه "تشبه بالكافرين" و"فسق وفجور".
الجزائر- سميرة عوام

تُكرم الأسرة الثقافية في الجزائر، السبت، خلال ذكرى عملاق المسرح الجزائري الفنان عزالدين مجوبي أصدقاء القضية الجزائرية الفرنسيين، و الذين ناضلوا لأجل تحرير الجزائر من المستعمر الغاشم ،وذلك في مسرحية "ميموزا الجزائر" هؤلاء هم فرنسيين جزائريين كانت لهم نية في رفع الظلم و الاضطهاد على الشعب المقهور من بين الفرنسي فرناند إفتون وهو عامل من أبناء الأقدام السود و الذي حكم عليه بالإعدام خلال معركة الجزائر في 11شباط/ فبراير 1957.و في هذا السياق أكد مخرج مسرحية ميموزا الجزائر جمال مرير، أن هذا العرض المسرحي يخرج عن النمط المعتمد في إنتاج المسرحيات الأخرى المتعلقة بالثورة التحريرية ،لإحياء ذكرى من سقطوا شهداء للواجب و كذلك من واجبنا تكريم أصدقاء القضية الجزائرية ، وحسب المخرج جمال مرير فإن المسرحية من إنتاج المسرح الجهوي عزالدين مجوبي بعنابة و هي بمشاركة محلية وذلك باشتراك كل الطاقات الشبابية الموجودة في مدينة عنابة ،ليضيف ذات المتحدث أنه تم التركيز على تعزيز الذاكرة الشعبية التاريخية و التي صنعها أشخاص و أسماء فرنسية محسوبة على الثورة التحريرية المضفرة .
و على صعيد آخر كانت قد أعطت السينوغرافيا إضافة لخشبة المسرح وذلك بتحريك جمالية النص والتي صنعت ديكورا مميزا ، من خلال تجسيد عناصر و لواحق تأخذك إلى تلك الحقبة الاستعمارية التي وقعت فيها الأحداث و تربطك بماضي يشتم منه المتفرج التاريخ مثل البيانو ،الخزانة و بعض القمصان التي كان يرتديها الفرنسي المثقف في الجزائر و عليه فإن المسرحية لها جماليات و تكامل و تقاسم للإحساس ، حتى الجانب الموسيقي أضفى روح لمسرحية ميموزا الجزائر.نص ريشاردي مارسي،ترجمة محمد صاري ،إخراج الفنان  جمال مرير، أداء الفنانة  القديرة عايدة قشود ،و فاتن بوناموس.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مثقفو الجزائر يكرمون صديّق الثورة الفرنسي أفتون في ذكرى مجوبّي مثقفو الجزائر يكرمون صديّق الثورة الفرنسي أفتون في ذكرى مجوبّي



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib