باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام
آخر تحديث GMT 20:03:22
المغرب اليوم -

أوضحوا أنّ مهرجان الأقصر للسينما الأفريقيّة يعيد الذاكرة علاقات القدماء

باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام

فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقيّة
الأقصر – محمد العديسي

الأقصر – محمد العديسي مع ختام فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقيّة، وسط معالم وآثار الأقصر الخالدة، الاثنين، أكّد باحثون مصريون أن المهرجان يُعيد إلى الذاكرة ما كان من علاقات تاريخيّة بين حكام "طيبة الأقصر"، وملكات وملوك مصر القديمة وبلدان القارة الأفريقيّة السمراء، كما يعيد إلى الذاكرة ما كانت تشهده معابد الأقصر، ما كان يجرى بين أروقتها من عروض تمثيلية لقدماء المصريين قبل آلاف الأعوام. وارتباط حكام الأقصر الفراعنة بعلاقات سياسيّة واقتصاديّة وثقافية مع شعوب أفريقيا في الحقب الفرعونيّة.
وأوضح الباحث المصري أيمن أبوزيد والباحثة الدكتورة خديجة فيصل مهدي، على هامش مشاركتهما في المهرجان، أنّ مصر ارتبطت بأفريقيا تاريخيًا وحضاريًا منذ آلاف الأعوام، فقد جاء النيل إلى مصر من قلب القارة السمراء حاملاً معه مفردات الحياة التي تتمثل في المياه والطمي والذي على أساسهما قامت الحضارة المصرية القديمة حتى يمكن القول بإن المصريين هم نبت هذا النيل العظيم وحملت مصر آنذاك مشعل الحضارة إلى الأرض السمراء مع التجار في فجر التاريخ المكتوب، وأنّ مصر أقامت علاقات تجارية وثقافية ودبلوماسية في مناطق متعددة من ممالك القارة الأفريقية. وقد تأكد هذا الأثر مرارًا على محور البحر الأحمر منذ رحلات الفراعنة إلى بلاد بونت. وغزا تأثير حضارة مصر القديمة معظم القارة الأفريقية خارج حوض النيل على ثلاثة محاور هي محور النيل، ثم أوديّة الصحراء الشرقيّة، وطرق قوافل الصحراء الغربيّة.
 كما وصل الإشعاع الحضاري المصري علي محور الصحراء الكبرى، حيث وجدت أدلة على المؤثرات الحضارية الماديّة والثقافية بين القبائل النيلوتية في أعالي النيل وبين بعض قبائل نيجيريا وغرب إفريقيا. ويكفي تعبيرًا عن هذا الأثر أن كل مستكشفي شمال القارة من الأوروبيين في القرنين أو الثلاثة الأخيرة سجلوا دهشتهم لأنهم وجدوا ذكر مصر وهيبتها في كل مكان وصلوا إليه في تلك الأعماق الأفريقية. موقع طيبة في جنوب مصر كان مفسرًا أيضًا لتوجه مصر إلى الجنوب منذ فجر التاريخ. فقد عرف الفراعنة شعوب الواوات واليام والمازوي أو الماجوي. وإذا كان من المعروف أن الأخيرين هم قبائل البجا في السودان المعاصر، فليس الأقوام والجماعات الأخرى معروفين بالضبط وإن كانوا جميعًا من سكان كوش، غير واضحة الحدود فيما عدا أنها تقع في الجنوب القريب أو البعيد من مصر. والأرجح أن تلك الشعوب تشير إلي سكان شمال السودان، من النوبة حتى إثيوبيا، وتشهد الأهرام الصغيرة في مروي وجبل بركال على مدى تأثر هذه المناطق بالنفوذ الحضاري المصري. ولا ننسى أن بعضًا من نسل المصريين القدماء قد هاجر من قلب أفريقيا شمالا إلى مصر، وهو ما يذكرنا به المصريون القدماء أنفسهم، حيث أطلقوا على بلاد بونت "أرض الأجداد".
وأوضحت الباحثة المصريّة دعاء مهران والأثرية المصرية منى فتحي، أنه لا يعرف بالضبط الوقت الذي بدأ المصري يمخر فيه عباب البحر قاصداً بلاد بونت، وإن كان معروفًا أن أول رحلة دونت هي التي أرسلت في عهد الفرعون "سحورع" في الدولة القديمة، وقد دون فيها أنه قد أحضر إلي مصر منها المر، ومعدن الإلكتروم، والأخشاب الأجنبية بكميات وافرة. وكان المر والبخور يشحنان من اليمن والأقاليم الأفريقية الواقعة علي البحر الأحمر، وأما الذهب والأبنوس فكانا علي العكس يجلبان من قلب أفريقيا. ومع نهاية الدولة القديمة تولي أريكة البلاد بعد "بيبي الأول" ابنه "مرن رع"، الذي تدل النقوش التي من عهده على أنه قد وجه جل عنايته إلى الجنوب، وربما كان هذا هو السبب الذي من أجله عين "وني" حاكمًا ومسيطرًا على كل الوجه القبلي بلقب حاكم الجنوب، وآخر أعمال "وني" في عصر هذا الفرعون كان حفر القنوات الخمس عند الشلال الأول لتسهيل سير السفن التي كانت تعترضها الصخور، وقد أتم هذا العمل في عام واحد. والظاهر أن حفر هذه القنوات كان جزءً من سياسة عامة شرع في تنفيذها في عهد هذا الفرعون، وتنطوي على كشف الجهات الجنوبية كشفًا منظمًا وتحسين طرق التجارة والعمل على إنمائها. ولقد كان من جراء فتح هذا الطريق تسهيل التجارة والقيام برحلات للتوغل في مجاهل هذه البلاد، وارتياد أقطارها والاتصال بأهلها اتصالاً وثيقًا. وقد قام "حرخوف" أحد عظماء حكام إقليم "الفنتين" أو أسوان، الحصن والسوق، بثلاث رحلات في داخل الأقطار الأفريقية قبل وفاة سيده "مرن رع" وقد كان يحمل لقب "مدير القوافل". والذي يمعن في تفاصيل ما جاء في هذه الرحلات لا يتردد لحظة في الحكم على "حرخوف" بأنه كان كاشفاً عظيماً في عصره، وأنه يعد أول من فتح الطريق للكاشفين والرواد العظام في عصرنا للتوغل في مجاهل أفريقية وقد جلب الخيرات منها لمليكه "مرن رع" وسهل سبيل التجارة بين مصر وتلك الأقطار النائية التي لم يجسر أحد قبله أن يجوب مجاهلها ويستفيد منها مثله. ولا غرابة إذن إذا أرسل إليه الفرعون من يستقبله وهو عائد من تلك الرحلة الفذة. وازدهرت العلاقة بعد ذلك بين مصر وبلاد بونت في عهد الملكة حتشبسوت من ملوك الأسرة الثامنة عشر عصر الدولة الحديثة القرن الرابع عشر قبل الميلاد، وقد كان يحكم مملكة بونت في ذلك الوقت كلاً من الملك باراحو والملكة تى .
وقد سجلت الملكة حتشبسوت تفاصيل من حملتها التجارية إلى بونت على جدران معبدها الجنازى في البر الغربي لمدينة الأقصر والتي كانت تهدف إلى التبادل التجاري للسلع بين مصر وبونت، حيث اشتهرت بونت بالبخور والعاج والأبانوس وجلود الحيوانات وكذلك الذهب المجلوب لها من البلاد المجاورة. وظلت العلاقة بين مصر وبونت حتى طوال العصرين اليوناني والروماني وما زال نهر النيل يجرى من قلب القارة الأفريقية كما كان يجرى من قبل في الماضي يربط شعوبه برباط المحبة والأخوة .
وأوضحت الباحثة المصرية عنان عاكف أنّ المعابد المعالم الأثرية لملوك مصر القديمة تضم عشرات الشواهد التاريخية في أبيدوس والأقصر وادفو التي تؤكد أنّ المصريين القدماء عرفوا نوعين من الدراما هما، الحفلات الطقسية، والدراما الدينية وكانت الحفلات الطقسية يقيمها الكهنة في المعابد. وأن كهنة مصر القديمة أنشئوا مدارس لتعليم الرقص تابعة للمعابد. وأن الرقص عند قدماء المصريين كان يوظف دراميًا. وهو أمر سبقت به مصر دول العالم في هذا المجال، وأن أن الدراما المصرية قد ظهرت قبل الدراما اليونانية بنحو ثلاثة آلاف عام، وأنها بدت أكثر منها نضجًا.
وأشارت إلى أن الخلفية التاريخية لظهور المسرح في مصر القديمة المصريّة كان في معبد أوزوريس، وأنّ أحداث أول عمل مسرحي في مصر الفرعونية كان يقوم حول مقتل وعودة أوزيريس إلى الحياة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام



GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

GMT 09:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على مئات "المحاربين"في حفرة عمرها 2100 عام

GMT 05:22 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

35 مصورًا يشاركون في "إكسبوغر 2018" ويتبادلون 700 عام من خبراتهم

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق النسخة الأولى من "مهرجان الفخار الثقافي" في دبي

GMT 14:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خالد العناني يعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

GMT 04:43 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتونيا كارفر تُطلق "مركز جميل للفنون" في دبي للإعلاميين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام



ارتدت فستانًا بألوان الذهبي والفضي والأسْود اللامعة

تألّق ريسكا خلال حفلة جوائز "CMA" للموسيقى الريفية

واشنطن ـ رولا عيسى
تألّقت المغنية الأميركية بيبي ريسكا عند وصولها الأربعاء، إلى حفلة توزيع جوائز "CMA" للموسيقى الريفية، في ناشفيل، إذ ارتدت النجمة البالغة من العمر 29 عاما، فستانا بألوان الذهبي والفضي والأسود اللامعة، من العلامة التجارية "كوتش"، بفتحة كبيرة عند الرجل اليمنى. وظهرت بيبي بشعر أشقر قصير، مجعد بطريقة خفيفة، وارتدت أقراطا متدلية والكثير من الخواتم، وأبرزت جمالها بمكياج عيون بسيط. واستضافت حفلة توزيع الجوائز للمرة الحادية عشرة، النجمة الأميركية، كاري أنروود، والنجم براد بيزلي. ورُشحت بيبي للحصول على جائزة أفضل أغنية منفردة في العام، عن أغنية "Meant To Be"، وكان من المفترض أن تقدم بيبي عرضا خلال حفلة توزيع الجوائز. وقدّم براد وكاري عرضا غنائيا أثناء الحفلة إلى جانب النجم كريس ستاببلتون الذي حصل على جائزة أفضل مُغنٍّ شاب، كما أنه حصل في العام الماضي على جائزة أفضل فنان للعام. وواجه منافسة شديدة مع جيسون الديان، ولوك بريان، وكيني

GMT 13:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء
المغرب اليوم - بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 16:01 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجان يحاربان ضيق المساحة ببناء مقصورة مُستقلّة
المغرب اليوم - زوجان يحاربان ضيق المساحة ببناء مقصورة مُستقلّة

GMT 11:38 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - مراسل قناة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 13:36 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

عليكِ بـ"الزجاج المعشق" لإضفاء النور داخل منزلك
المغرب اليوم - عليكِ بـ

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib