باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام
آخر تحديث GMT 10:33:16
المغرب اليوم -

أوضحوا أنّ مهرجان الأقصر للسينما الأفريقيّة يعيد الذاكرة علاقات القدماء

باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام

فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقيّة
الأقصر – محمد العديسي

الأقصر – محمد العديسي مع ختام فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقيّة، وسط معالم وآثار الأقصر الخالدة، الاثنين، أكّد باحثون مصريون أن المهرجان يُعيد إلى الذاكرة ما كان من علاقات تاريخيّة بين حكام "طيبة الأقصر"، وملكات وملوك مصر القديمة وبلدان القارة الأفريقيّة السمراء، كما يعيد إلى الذاكرة ما كانت تشهده معابد الأقصر، ما كان يجرى بين أروقتها من عروض تمثيلية لقدماء المصريين قبل آلاف الأعوام. وارتباط حكام الأقصر الفراعنة بعلاقات سياسيّة واقتصاديّة وثقافية مع شعوب أفريقيا في الحقب الفرعونيّة.
وأوضح الباحث المصري أيمن أبوزيد والباحثة الدكتورة خديجة فيصل مهدي، على هامش مشاركتهما في المهرجان، أنّ مصر ارتبطت بأفريقيا تاريخيًا وحضاريًا منذ آلاف الأعوام، فقد جاء النيل إلى مصر من قلب القارة السمراء حاملاً معه مفردات الحياة التي تتمثل في المياه والطمي والذي على أساسهما قامت الحضارة المصرية القديمة حتى يمكن القول بإن المصريين هم نبت هذا النيل العظيم وحملت مصر آنذاك مشعل الحضارة إلى الأرض السمراء مع التجار في فجر التاريخ المكتوب، وأنّ مصر أقامت علاقات تجارية وثقافية ودبلوماسية في مناطق متعددة من ممالك القارة الأفريقية. وقد تأكد هذا الأثر مرارًا على محور البحر الأحمر منذ رحلات الفراعنة إلى بلاد بونت. وغزا تأثير حضارة مصر القديمة معظم القارة الأفريقية خارج حوض النيل على ثلاثة محاور هي محور النيل، ثم أوديّة الصحراء الشرقيّة، وطرق قوافل الصحراء الغربيّة.
 كما وصل الإشعاع الحضاري المصري علي محور الصحراء الكبرى، حيث وجدت أدلة على المؤثرات الحضارية الماديّة والثقافية بين القبائل النيلوتية في أعالي النيل وبين بعض قبائل نيجيريا وغرب إفريقيا. ويكفي تعبيرًا عن هذا الأثر أن كل مستكشفي شمال القارة من الأوروبيين في القرنين أو الثلاثة الأخيرة سجلوا دهشتهم لأنهم وجدوا ذكر مصر وهيبتها في كل مكان وصلوا إليه في تلك الأعماق الأفريقية. موقع طيبة في جنوب مصر كان مفسرًا أيضًا لتوجه مصر إلى الجنوب منذ فجر التاريخ. فقد عرف الفراعنة شعوب الواوات واليام والمازوي أو الماجوي. وإذا كان من المعروف أن الأخيرين هم قبائل البجا في السودان المعاصر، فليس الأقوام والجماعات الأخرى معروفين بالضبط وإن كانوا جميعًا من سكان كوش، غير واضحة الحدود فيما عدا أنها تقع في الجنوب القريب أو البعيد من مصر. والأرجح أن تلك الشعوب تشير إلي سكان شمال السودان، من النوبة حتى إثيوبيا، وتشهد الأهرام الصغيرة في مروي وجبل بركال على مدى تأثر هذه المناطق بالنفوذ الحضاري المصري. ولا ننسى أن بعضًا من نسل المصريين القدماء قد هاجر من قلب أفريقيا شمالا إلى مصر، وهو ما يذكرنا به المصريون القدماء أنفسهم، حيث أطلقوا على بلاد بونت "أرض الأجداد".
وأوضحت الباحثة المصريّة دعاء مهران والأثرية المصرية منى فتحي، أنه لا يعرف بالضبط الوقت الذي بدأ المصري يمخر فيه عباب البحر قاصداً بلاد بونت، وإن كان معروفًا أن أول رحلة دونت هي التي أرسلت في عهد الفرعون "سحورع" في الدولة القديمة، وقد دون فيها أنه قد أحضر إلي مصر منها المر، ومعدن الإلكتروم، والأخشاب الأجنبية بكميات وافرة. وكان المر والبخور يشحنان من اليمن والأقاليم الأفريقية الواقعة علي البحر الأحمر، وأما الذهب والأبنوس فكانا علي العكس يجلبان من قلب أفريقيا. ومع نهاية الدولة القديمة تولي أريكة البلاد بعد "بيبي الأول" ابنه "مرن رع"، الذي تدل النقوش التي من عهده على أنه قد وجه جل عنايته إلى الجنوب، وربما كان هذا هو السبب الذي من أجله عين "وني" حاكمًا ومسيطرًا على كل الوجه القبلي بلقب حاكم الجنوب، وآخر أعمال "وني" في عصر هذا الفرعون كان حفر القنوات الخمس عند الشلال الأول لتسهيل سير السفن التي كانت تعترضها الصخور، وقد أتم هذا العمل في عام واحد. والظاهر أن حفر هذه القنوات كان جزءً من سياسة عامة شرع في تنفيذها في عهد هذا الفرعون، وتنطوي على كشف الجهات الجنوبية كشفًا منظمًا وتحسين طرق التجارة والعمل على إنمائها. ولقد كان من جراء فتح هذا الطريق تسهيل التجارة والقيام برحلات للتوغل في مجاهل هذه البلاد، وارتياد أقطارها والاتصال بأهلها اتصالاً وثيقًا. وقد قام "حرخوف" أحد عظماء حكام إقليم "الفنتين" أو أسوان، الحصن والسوق، بثلاث رحلات في داخل الأقطار الأفريقية قبل وفاة سيده "مرن رع" وقد كان يحمل لقب "مدير القوافل". والذي يمعن في تفاصيل ما جاء في هذه الرحلات لا يتردد لحظة في الحكم على "حرخوف" بأنه كان كاشفاً عظيماً في عصره، وأنه يعد أول من فتح الطريق للكاشفين والرواد العظام في عصرنا للتوغل في مجاهل أفريقية وقد جلب الخيرات منها لمليكه "مرن رع" وسهل سبيل التجارة بين مصر وتلك الأقطار النائية التي لم يجسر أحد قبله أن يجوب مجاهلها ويستفيد منها مثله. ولا غرابة إذن إذا أرسل إليه الفرعون من يستقبله وهو عائد من تلك الرحلة الفذة. وازدهرت العلاقة بعد ذلك بين مصر وبلاد بونت في عهد الملكة حتشبسوت من ملوك الأسرة الثامنة عشر عصر الدولة الحديثة القرن الرابع عشر قبل الميلاد، وقد كان يحكم مملكة بونت في ذلك الوقت كلاً من الملك باراحو والملكة تى .
وقد سجلت الملكة حتشبسوت تفاصيل من حملتها التجارية إلى بونت على جدران معبدها الجنازى في البر الغربي لمدينة الأقصر والتي كانت تهدف إلى التبادل التجاري للسلع بين مصر وبونت، حيث اشتهرت بونت بالبخور والعاج والأبانوس وجلود الحيوانات وكذلك الذهب المجلوب لها من البلاد المجاورة. وظلت العلاقة بين مصر وبونت حتى طوال العصرين اليوناني والروماني وما زال نهر النيل يجرى من قلب القارة الأفريقية كما كان يجرى من قبل في الماضي يربط شعوبه برباط المحبة والأخوة .
وأوضحت الباحثة المصرية عنان عاكف أنّ المعابد المعالم الأثرية لملوك مصر القديمة تضم عشرات الشواهد التاريخية في أبيدوس والأقصر وادفو التي تؤكد أنّ المصريين القدماء عرفوا نوعين من الدراما هما، الحفلات الطقسية، والدراما الدينية وكانت الحفلات الطقسية يقيمها الكهنة في المعابد. وأن كهنة مصر القديمة أنشئوا مدارس لتعليم الرقص تابعة للمعابد. وأن الرقص عند قدماء المصريين كان يوظف دراميًا. وهو أمر سبقت به مصر دول العالم في هذا المجال، وأن أن الدراما المصرية قد ظهرت قبل الدراما اليونانية بنحو ثلاثة آلاف عام، وأنها بدت أكثر منها نضجًا.
وأشارت إلى أن الخلفية التاريخية لظهور المسرح في مصر القديمة المصريّة كان في معبد أوزوريس، وأنّ أحداث أول عمل مسرحي في مصر الفرعونية كان يقوم حول مقتل وعودة أوزيريس إلى الحياة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام باحثون مصريون يؤكّدون أنّ معابد الفراعنة عرفت العروض التمثيليّة قبل آلاف الأعوام



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

GMT 16:58 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ذكرى وفاة الكاتب والأديب المصري الكبير فاروق شوشة

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تجذب أنظار العالم باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 02:02 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة
المغرب اليوم - سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام
المغرب اليوم - الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام

GMT 03:03 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني
المغرب اليوم - أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني

GMT 03:50 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل
المغرب اليوم - وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 15:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يُطالب فوزي لقجع بالاستقالة من الاتحاد الأفريقي

GMT 01:55 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

زيادة في أجور الشرطة مع بداية العام الجديد 2016

GMT 13:57 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

معرض إسطنبول للأثاث "ISMOB" يفتح أبوابه للعالم بأسره

GMT 12:55 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة منمبا في زنجبار تتمتع بمناظر طبيعية نادرة ورومانسية

GMT 05:00 2015 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الشمر والزنجبيل والبقدونس أعشاب للمرارة

GMT 12:56 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

سعادة يحقق أول فوز له في الملاكمة الاحترافية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib