فريق علمي سعودي يكتشف مواقع أثريَّة في وادي حنيفة تعود الى الآف السنين
آخر تحديث GMT 18:54:10
المغرب اليوم -

تثبت حدوث الهجرات البشرية من الجزيرة العربية إلى بلدان العالم القديم

فريق علمي سعودي يكتشف مواقع أثريَّة في وادي حنيفة تعود الى الآف السنين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فريق علمي سعودي يكتشف مواقع أثريَّة في وادي حنيفة تعود الى الآف السنين

وادي حنيفة
الرياض - رياض أحمد

توصَّل الفريق العلمي السعودي الباحث في "وادي حنيفة"، الى رصد المزيد من المواقع الأثرية الموغلة في القدم، حيث تمكن من تسجيل ما يزيد على الخمسين موقعاً من مواقع العصور الحجرية في مصاطب الجزء الأعلى من الوادي أو ما يعرف باسم "رحبة الحيسية والبداية الغربية لوادي المخرة" الذي يُمثل الشريان الأول لوادي حنيفة. وتأكد أن من أهم نتائج هذا العمل هو اثبات وجود الإنسان في وسط المملكة العربية السعودية خلال العصر الحجري القديم وهذا يشير إلى تأكيد حدوث الهجرات البشرية من الجزيرة العربية إلى بلدان العالم القديم وبخاصة بلدان الهلال الخصيب، كما يؤكد حدوث هجرات بشرية أقدم مما يعرف في اليوم الحاضر وربما بمئات الآلاف من السنين.
وتجسّدت في هذه الاكتشافات الأولى من نوعها على مستوى شبه الجزيرة العربية وربما الشرق الأدنى القديم، أنواعٌ من الأدوات الحجرية التي تدل على وجود إنسان العصر الحجري القديم على مصاطب الوادي المتعددة والمتدرجة في ارتفاعها عن مستوى سطح البحر. كما ثبت للفريق العلمي من خلال وجود الشعب المرجانية والأحافير المتنوعة والمتحجرات أن منطقة الدراسة كانت مغمورة بالمياه خلال الأزمنة الغابرة، ثم أصبحت بحيرة كبيرة تغذيها الأودية والشعاب المتعددة التي تنحدر إليها من الغرب والشمال والجنوب.
ووثق الفريق العلمي المكون من "جامعة الملك سعود" و"الهيئة العامة للسياحة والآثار" بإشراف البروفسور عبدالعزيز بن سعود الغزي ومشاركة عدد من الباحثين في تخصصات مختلفة، مواقع العصور الحجرية في منطقة الدراسة وجمع منها كميات من الأدوات الحجرية المتنوعة في زمنها وتقنيتها ونوعها ومادة صناعتها وإن كان جلها مصنوعاً من الصوان الأسود والأبيض المائل للرمادي والوردي المائل للأحمر والبني شبه الشفاف والحاد جداً.
كما تمكن من تحديد البيئات التي توجد فيها مواقع العصر الحجري القديم الأسفل (الفترة الآشولية، قبل مليون عام)، والتي منها التقط مجموعة من أدوات مثل الفؤوس والسواطير والمثاقب والمطارق.
وتمكن من تحديد البيئات التي توجد فيها مواقع العصر الحجري القديم الأعلى بفترته الموستيرية والليفالويزية (قبل مئة آلف عام وحتى ظهور العصر الحجري الحديث قبل تسعة آلاف عام). والتقط من هذه المواقع كميات من الأدوات الحجرية المتنوعة في مادة صناعتها وأحجامها ووظائفها وتقنياتها، وتدل تلك السمات وكثافة الأدوات على استمرار وجود الإنسان في وسط المملكة العربية السعودية لفترات طويلة. ففي الأدوات الملتقطة تكثر السكاكين والمشارط والفؤوس الأصغر حجماً من فؤوس الفترات الأقدم والمكاشط والمخارز والمثاقب ورؤوس الرماح أو الأنصال والشظايا والأدوات متعددة السطوح والأدوات مشحوذة الجانبين.
كما تمكن من تحديد مواقع العصر الحجري الحديث على المصاحب السفلي لوادي حنيفة في منطقة الدراسة. وتتصف تلك المواقع بكبر حجمها وتمركزها على حواف نهيرات ربما أنها كانت تجري خلال العصر الحجري الحديث وبخاصة خلال الفترات المطيرة التي أثبتها علماء المناخ. في هذه المواقع تكثر الأدوات المشظاة، ورؤوس الرماح القصير والطويلة ذات الناب والذبابة.
وفي نهاية هذا التصريح يتقدم أعضاء الفريق العلمي بخالص الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار والمسؤولين عن قطاع الآثار في الهيئة، والشكر موصول لمعالي مدير جامعة الملك سعود وسعادة د. عميد كلية السياحة والآثار على دعمهم لأعضاء الفريق العلمي من الجامعة وتمكينهم من تنفيذ هذه الدراسة التي تحسب نتائجها من أهم نتائج الدراسات العصور الحجرية القديمة في وسط المملكة العربية السعودية حتى الآن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فريق علمي سعودي يكتشف مواقع أثريَّة في وادي حنيفة تعود الى الآف السنين فريق علمي سعودي يكتشف مواقع أثريَّة في وادي حنيفة تعود الى الآف السنين



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib