كُتاب الطفل يدعون  إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة لتخفيّف ضغوطه
آخر تحديث GMT 09:20:55
المغرب اليوم -

خلال ندوة "تربيّة الطفل العربّي على القيّم الكونيّة" في الشارقة

كُتاب الطفل يدعون إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة لتخفيّف ضغوطه

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كُتاب الطفل يدعون  إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة لتخفيّف ضغوطه

ندوة من البرنامج الثقافي لمهرجان الشارقة القرائي للطفل
الشارقة - العرب اليوم

ناقش مجموعة من أدباء وكتاب ومتخصصو أدب وثقافة الطفل قيم ومعاهدات حقوق الطفل الدولية على مستوى العالم كله، حيث أنها جزء مهم وحيوي من حقوق الإنسان، وهي قيم بشرية كاملة تشمل جميع البشر، وهذا يعطيها صفة "الكونية، وذلك ضمن الفعاليات الثقافية المقامة على هامش مهرجان الشارقة القرائي السادس في ضوء موضوع " تربية الطفل العربي على القيم الكونية".
استال الكاتب محمد الشيباني حديثه عن الموضوع بتعريف القيم الكونية التي تعني قيم ومعاهدات حقوق الطفل الدولية على مستوى العالم كله، وبين أنها جزء مهم وحيوي من حقوق الإنسان، وهي قيم بشرية كاملة تشمل جميع البشر، وهذا يعطيها صفة "الكونية"، وتقوم على مبادئ وأعراف وقيم إنسانية ثابتة بعضها: المساواة، ونبذ التميز، كما أنها قيم لاتتجزأ، بمعنى لا يعطي بعضها دون الآخر، ولا تطبق على فئة معينة من الأطفال في مناطق معينة من العالم وتستثني آخرين، بل هي تشمل الجميع.
وأشار الشيباني  إلى اهمية منح الطفل حقوقه وتعريفه بها، وحث جميع الجهات العاملة في مجال الطفولة على تفعيلها وأخذها بعين الاعتبار لأنها تعد جزءاً لا يتجزأ من رقي وحضارة الأمم، وان من المهم تربية الطفل على حقوقه، وضمن شروط أبرزها :عدم التمييز بين الأطفال، وشمولية الحقوق، والربط بين النظري والعملي من الحقوق، وان تكون مستمرة لا وقتية أو تزول بزوال الظروف التي دعت  إلى اطلاقها.
وبينت الكاتبة كارولين كريمي مبدأ حقوق الطفل، وأهمية ادراجها في قصص الأطفال، واستعرضت نماذج من كتبها التي تضم جوانب كثيرة من حقوق الطفل، مشيرة أن الطفل لابد ان يتعلم أهمية السلم، والتعايش، والتواصل، وان نحرص على غرس قيم اخرى فيه مثل: أهمية عدم الانطواء، ووجود والاصدقاء، والانفتاح على العالم، ودعت  إلى غرس المرح والفرح في نفوس الأطفال، وطالبت بتطبيق هذا الجانب في المناهج الدراسية لاسيما في ظل نتائج الدراسات الحديثة التي اثبتت ان المرح اقصر طرق ايصال الرسائل الإيجابية للطفل، وعاملا مهما من عوامل تخفيف الضغوط، ونبذ الخلافات، وتشجيع مبادئ العمل الجماعي.
في الإطار ذاته قالت الباحثة في شؤون الطفل وفاء الميزغني " من المهم الإكثار من كتب الطفل التي تتحدث عن حقوقه، وتناولها بأسلوب متميز غير ممل، والتركيز على حقوق الطفل باعتباره أبرز مكونات المجتمع واولاهم بالرعاية والحقوق لضعفه وقلة إدراكاته، ولاسيما: حقه في البقاء، والصحة، وإبداء الرأي، والرعاية الأسرية، وعدم العنف، كذلك التركيز على فئتين مهمتين من الأطفال هما: فئة المعاقين، وفئة المكفوفين.
ودعت الميزغني في ختام ورقتها الناشرين  إلى التعرف  إلى هذه المضامين من خلال تنظيم ورش عمل خاصة بذلك، وشمول الكتاب والرسامين ايضاً، لتصب في خدمة موضوع حقوق الطفل، كما دعت  إلى إيصال الفكرة عن طريق الأدب الشعبي بعد غربلته من بعض الصور السلبية التي يتضمنها في ضوء المراحل المختلفة التي مر بها، والتي لاتنسجم مع التوجهات العالمية الحضارية، وبالوطن العربي باعتباره منبع القيم الأصيلة التي استمد العالم المعاصر معظم مبادئه منها".
هذا وتشهد الفعاليات الثقافية لمهرجان الشارقة القرائي للطفل محاضرات وندوات أخرى في مجال تربية وثقافة وادب الطفل منها: قراءة لأطفال التوحد، وترجمة الثقافات، والطفل وزمن الميديا، وفن كتابة القصة للطفل، ومسرح الطفل بين الازدهار والتراجع، والإعلام الإماراتي وقضايا الطفل، والمقررات المدرسية بين التعليم والتثقيف، وقصص الأطفال في الأدب الإماراتي، وسينما الطفل بين الواقع والطموح وغيرها.
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كُتاب الطفل يدعون  إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة لتخفيّف ضغوطه كُتاب الطفل يدعون  إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة لتخفيّف ضغوطه



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib