البيانات الشعرية  ظاهرة برع في كتابتها شعراء العراق
آخر تحديث GMT 17:34:31
المغرب اليوم -
الرئيس الإسرائيلي يكلف غانتس رسميا بتشكيل الحكومة بعد فشل نتنياهو الشرطة العسكرية الروسية تطلق دوريات على حدود سورية مع تركيا وستنشئ قاعدة لها بعين العرب رئاسة الحكومة العراقية تعلنأن وزيرالدفاع الأميركي أكد احترام واشنطن للسيادة العراقية وأن القوات الأميركية تدخل وتخرج من العراق بإذن الحكومة ترامب يقول إن الإدارة الأميركية السابقة فوتت فرصة رحيل الأسد وزارة الخزانة الأميركية ترفع العقوبات عن وزراء الداخلية والدفاع والطاقة في تركيا الرئيس الأميركي دونالد ترامب يؤكد على سورية وتركيا العمل لضمان عدم سيطرة تنظيم داعش على الأراضي مجددا وزارة الدفاع الروسية تقول إن قاعدة الشرطة العسكرية الروسية ربما تقام قرب مدينة كوباني السورية الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيرفع العقوبات الأميركية عن تركيا إلا إذا حدث شيء لا يسره إصابات بحادثة طعن في مدينة مانشستر في بريطانيا روسيا تعلن استعدادها للتوسط في أزمة "سد النهضة" بين مصر وإثيوبيا
أخر الأخبار

"البيانات الشعرية " ظاهرة برع في كتابتها شعراء العراق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الشعراء العراقيين
بغداد - المغرب اليوم

لستُ مغالياً إذا قلتُ إن الشعراء العراقيين، ومنذ النصف الثاني من القرن العشرين، كتبوا بياناتٍ شعرية، لم يكتبها أي من الشعراء العرب كمًا ونوعًا، بل إن بعض الشعراء العراقيين كتبوا بيانات شعرية أكثر من كتابة قصائدهم.

وأصبحت قضية البيانات ملازمة لحركة الأجيال العراقية، وعلى وجه التحديد مع بزوغ حركة الحداثة في العراق، فقد صرح أكثر من ناقدٍ بأن مقدمة نازك الملائكة لديوانها "شظايا ورماد" 1949 هي البيان الشعري الأول الذي كتب في العراق، وكما يذكر جهاد فاضل بأن هذه المقدمة كانت "أحد أبلغ الاحتجاجات بوجه الخليل بن أحمد الفراهيدي وبحوره وأوزانه وقوافيه، وهي بالتالي وثيقة من وثائق الحداثة العربية الساعية إلى بناء شعرية عربية جديدة , ولا يتردد كثيرون في إضفاء صفة الريادة على هذه المقدمة، واعتبار التاريخ الذي كُتبت فيه، والذي تذكره الشاعرة في خاتمتها: 1949 - 2 - 3 تاريخًا فاصلًا بين مرحلتين ".

لهذا تُعدُ أوَلَ بيانٍ شعري تضمن مجمل أفكارها، وتصوراتها، بشأن القصيدة، وشكواها من قيود القافية التي تشبهها بالأغلال، التي قيدت حركة النص الشعري، وبهذا فإن تلك المقدمة تمثل البيان التأسيسي الأول لحركة الشعر الحر، لأنها اشتملت على محاور مهمة تنبئ عن وعي مبكرٍ لنازك الملائكة مقارنة بزميليها السياب والبياتي.

و توالت البيانات الشعرية، ولا ننكر أثر أندريه بريتون في بيانيه السورياليين المدافعين عن الحركة السوريالية في باريس 1924 و1929، حيث شكل مادة مغرية للكتابة، ولتوثيق الأفكار المغايرة، بخاصة في مرحلة التحولات الشكلية والجوهرية، فإن تلك المرحلة استدعت أنْ يكتب الشعراء بأنفسهم - ولأنفسهم في كثير من المرات - ما يرونه من تحول وإضافة على المستوى الإبداعي.

ولكن المهم، كما أظن، أن البيانات الشعرية في العراق قد ارتبطت بالبيانات السياسية والعسكرية والانقلابية، وأخذت بمزاج تلك البيانات، وتكهربت بفكرتها الانقلابية، ذلك أن العراق، وبعد النصف الثاني من القرن العشرين، اعتاد شعبه أنْ يسمعَ عبر المذياع الوحيد، أو عبر صحفه الورقية - في تلك الأيام – "بيان رقم واحد"، وقد اشتهر هذا المصطلح "بيان رقم واحد"، الذي يعني أنَّ مجموعة من العسكر قد سيطروا على مبنى الإذاعة والقصر، وقلبوا نظام الحكم، وصار متعارفًا على أن من يُصدر "البيان الأول" سيُمسك زمام الأمور، وسيقلب الطاولة على رؤوس السياسيين.

وما أكثر تناسل هذه البيانات في العراق، فمن بيان بكر صدقي إلى بيان رشيد عالي الكيلاني، مرورًا بالبيان الأشهر لعبد الكريم قاسم، وانتهاء حقبة الملكية، إلى بيان عبد السلام عارف والقضاء على عبد الكريم قاسم، إلى بيان حزب البعث في 1968 والقضاء على الحقبة العارفية، ومن ثم توالت البيانات العراقية سياسية وعسكرية , إن هذه البيانات، كما أزعم، تركت أثرها في نفوس المثقفين العراقيين، فظنوا أنَّ من يُصدر بيانًا شعريًا سيهيمن على الساحة الثقافية، وسيقلب الطاولة على رؤوس زملائه الشعراء، وهذه الفكرة السياسية تسربت بوعي أو دون وعي إلى الوسط الثقافي، وأصبحت عادة طبيعية أنْ يُصدر الشعراء مجموعاتٍ أو منفردين بياناتهم الشعرية.

ثم وجدتُ عاملًا آخر، أظنه لا يقل أهمية عن العامل السياسي، وهو عمر أولئك الشعراء، ذلك أني لم أجد شاعرًا تجاوز الثلاثين عامًا، وكتب بيانًا شعريًا إلا نادراً، ذلك أن معظم من كتبوا بياناتهم الشعرية لا تتجاوز أعمارهم الخامسة والعشرين، ما عدا الشاعر علي الطائي، حيث تجاوز الخمسين عامًا، وبقي يصدر بين مدة وأخرى بيانه الشعري.

ماذا تعني هذه الظاهرة؟ تعني أنَّ هناك تغافلًا نقديًا مبررًا عن هؤلاء، لأنهم ما زالوا في بداياتهم، وبعضهم لم يصدر عملًا شعريًا واحدًا - على الأقل - ولم تنضج رؤاهم حتى يكتب عنهم النقاد، فماذا يفعل هؤلاء الشباب؟ يتبادلون الأدوار مع النقاد، حيث يقومون بدور الناقد والمحلل للفكرة والرؤية والنص، لذلك نجد المبالغات العالية في تلك البيانات، حيث إنهم يكتبون بحسٍ شبابي مندفعٍ، وبوعي نقدي وثقافي بسيط، فجلُ تلك البيانات تحاول أنْ تبدل شكل العالم، لا طريقة التعبير فقط، إنما هم أنبياء صغار يحاولون أنْ يفتتوا الأفكار المتخثرة، ويقلبوا العالم وفق رؤاهم، أو كما يقول الشاعر فاضل العزاوي إنه "لا يحطم الأصنام وحدها، وإنما ينسف المعبد كله، حتى لا تكون ثمة أصنامٌ جديدة ترتقي الدكة القديمة".

ولكنهم ما إنْ عبروا عتبة الشباب حتى بدأوا يخجلون، أو يهربون مما كتبوه سابقًا، رغم أن ما كتبوه شكل محطة جدل في تلك المرحلة، وحتى هذه اللحظة، فهذا بيان الستينيين، أو ما يسمى "بيان 69"، الذي وقع عليه فاضل العزاوي وسامي مهدي وفوزي كريم وخالد علي مصطفى، تجد بدايته تتحدث عن تغيير العالم، من خلال النص، وهي كلها أفكار شعرية، لا يحتملها الفكر النقدي، إذ لا توجد فكرة واضحة للتطبيق، بعد ذلك ظهر بيان "القصيدة اليومية" (خزعل الماجدي، وعبد الحسين صنكور، وغزاي درع الطائي)، ومن ثم توالت البيانات؛ بيان شعراء قصيدة النثر، وبيان "الرؤية الآن" (فرج الحطاب وجمال الحلاق)، بعد ذلك أصدر محمد غازي الأخرس بياناً شعرياً، وبعد ذلك أصدرت جماعة «قصيدة شعر» بيانًا شعريًا عام 2002، ومن ثم اختلفوا فيما بينهم، لتتشقق تلك البيانات إلى بيانات فرعية، حيث تأخذ كل مجموعة زاوية نظر مختلفة، وتبدأ بإصدار بيانها، ولا أظن أن مجموعة من الأدباء الذين أصدروا بيانات شعرية، ووقعوا عليها، ظلوا بتماسكهم على الإطلاق.

الآن اختفت تمامًا ظاهرة البيانات الشعرية، ربما لضمور الحركات الشعرية والمدارس الأدبية، التي تكفلت بنمط من الكتابة، وهو البيان، أو ربما لأننا افتقدنا في السياسة شيئاً اسمه "بيان رقم واحد" فنسي الشعراء هذا النوع من الكتابة، رغم أني وجدت مجموعة جديدة من الشعراء الشباب، وبهذه الأيام، أصدروا مجلة شعرية اسمها "مسقى" تعنى بالشعر اليوم، وقد قرأت افتتاحية العدد الأول نهاية 2017 للشاعر محمود جمعة، فما وجدتُه إلا بيانًا شعريًا ينتمي لتلك الحقبة من الصراعات الأدبية التي نفتقدها الآن.

فهل بإمكان هؤلاء الفتية أن يكونوا جزءًا من مناخ الجدل الثقافي الذي أسهم في إنعاش الوسط الثقافي سابقًا وحاليًا؟

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البيانات الشعرية  ظاهرة برع في كتابتها شعراء العراق البيانات الشعرية  ظاهرة برع في كتابتها شعراء العراق



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020
المغرب اليوم - إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 13:31 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حكيم زياش يُعلِّق على أنباء انتقاله إلى ريال مدريد

GMT 19:53 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يدخل نادي المئة مع البرازيل ويقترب خطوة من كافو

GMT 21:10 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

روجر فيدرير يتأهل إلى ربع نهائي بطولة شنغهاي للتنس

GMT 00:32 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسعى إلى ضم توماس مولر من بايرن ميونخ الألماني

GMT 23:32 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

قبرص تقلب الطاولة على كازاخستان في تصفيات يورو 2020

GMT 23:18 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

إيران "تسحق" كمبوديا بنتيجة تاريخية في تصفيات مونديال 2022

GMT 00:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إدينسون كافاني يُعلن رفض فكرة مغادرة أوروبا

GMT 16:40 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

عاصفة إقالات المدربين تضرب أندية دوري أوروبا

GMT 16:37 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أستراليا تسحق نيبال 5 – 0 في تصفيات كأس العالم 2022
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib