رعد البصري اختار الشوّاف لانه لاءم بين الوعي والحلم ولم يربط نفسه بحاكم
آخر تحديث GMT 01:08:28
المغرب اليوم -

"قوافي المسرح خشبات الشعر" في المركز الثقافي البغدادي

رعد البصري اختار الشوّاف لانه لاءم بين الوعي والحلم ولم يربط نفسه بحاكم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رعد البصري اختار الشوّاف لانه لاءم بين الوعي والحلم ولم يربط نفسه بحاكم

لملتقى الثقافي لاتحاد الأدباء والكتاب في قاعة جواد سليم
بغداد – نجلاء الطائي

استضاف الملتقى الثقافي لاتحاد الأدباء والكتاب في قاعة جواد سليم في المركز الثقافي البغدادي الدكتور رعد البصري في جلسة لتوقيع كتابه "قوافي المسرح خشبات الشعر" دراسة مسرحيات خالد الشواف الشعرية.

الجلسة التي أدارها الروائي المبدع صادق الجمل بمشاركة القاصة سيناء محمود، ابتدأها بقراءة السيرة الذاتية والإبداعية للراحل خالد الشواف، إذ أشار الروائي الجمل الى السيرة الإبداعية الأكاديمية والمهنية للدكتور رعد البصري، إذ قال إنَّه من مواليد1967 في محافظة البصرة، وحاصل على بكالوريوس كلية التربية الجامعة المستنصرية، وماجستير آداب ودكتوراه آداب، وهو شاعر تسعيني ونشر أولى محاولاته الشعرية عام 1995، وله مجموعة شعرية بعنوان "ماء مبلل". والكتاب المحتفى به  صادر عن دار الشؤون الثقافية العامة في الوقت الذي يعدّ الدكتور البصري إعلامي متميز.

وأوضح الدكتور رعد البصري إنَّ سبب اختياره للشاعر خالد الشواف هو  الحس الوطني والقومي الذي تلمسه في قصائده، وفي مسرحياته التي تصب أغلب موضوعاتها في هذا السياق على وفق ما يقتضيه الفن المسرحي، وبالأخص في بداياته المسرحية، وأن مجريات حياة الشاعر الشواف تصب في هذا الأطار، وهو لم يرهن نفسه يوما لحاكم أو حزب أو حركة سياسية بل كانت قناعته الفكرية والفنية نابعة من ذات تعي التاريخ وضروراته مثلما هي صادرة عن حلم يتجاوز جميع المخاطر والعقبات.

وأشار إلى أنَّ هذه هي مأساة الوعي والحلم في الوقت الذي تجنّب في مؤلفه الخوض في العلاقة بين الشعر والمسرح تجنبا للتكرار. وأضاف: بما أن التاريخ على اختلاف عصوره هو مادة الشاعر الأساسية لذلك جاء تقسيم مباحث هذا الفصل على ثلاثة حسب القدم التاريخي لمادة المسرح وهي التاريخ البابلي والتاريخ الإسلامي والتاريخ العباسي.

وكانت هناك مداخلات وأسئلة لعدد من الأكاديميين والمثقفين الذين أضافوا الشيء الكثير لطبيعة الموضوع الذي تناوله الكتاب والذي أجاب مؤلفه على بعض الأسئلة في الوقت الذي منح الروائي صادق الجمل المحتفى به كتاب شكر تقديرا لجهوده الثقافية والبحثية.

وخالد الشواف من مواليد بغداد الكرخ عام 1924، وأكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والإعدادية فيها، ولقب برائد المسرحية الشعرية في العراق، وألفت عن شعره دراسة نال واضعها عنها الماجستير، كما وضعت عنه فصول في كتب أكاديمية لعدد من أساتذة الجامعات في العراق تناولت شعره المسرحي، وهو أول من كتب المسرحية الشعرية في العراق وألف ديوانين شعريين هما: "من لهيب الكفاح 1958" و"حداء وغناء 1963" ومسرحياته الشعرية هي "شمسو 1952" و"الأسوار 1956" و"الزيتونة 1968" و"قرة العين 1991" و"الروم 1993" و"الصوت الجهير 1996".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رعد البصري اختار الشوّاف لانه لاءم بين الوعي والحلم ولم يربط نفسه بحاكم رعد البصري اختار الشوّاف لانه لاءم بين الوعي والحلم ولم يربط نفسه بحاكم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رعد البصري اختار الشوّاف لانه لاءم بين الوعي والحلم ولم يربط نفسه بحاكم رعد البصري اختار الشوّاف لانه لاءم بين الوعي والحلم ولم يربط نفسه بحاكم



خلال زيارتها الرسميّة برفقة زوجها هاري إلى أستراليا

فساتين كاجوال تُظهر حمل الأميرة ميغان للمرة الأولى

سيدني - المغرب اليوم
اختارت دوقة ساسكس الأميرة ميغان ماركل، فساتين مقلّمة ومنقّطة تظهر حملها للمرة الأولى بكثير مِن الأنوثة مع الحفاظ على الرشاقة البارزة، وذلك خلال زيارتها الرسمية برفقة زوجها الأمير هاري إلى أستراليا، ولم تكن المرة الأولى التي ترتدي فيها فساتين يومية مريحة وكاجوال. فستان يومي مقلّم وفاتح اختارت ميغان ماركل في إطلالتها الأخيرة فستانا طويلا وبسيطا مقلّما بلوني الأبيض والرمادي من تصميم دار Reformation، فبدت مميزة وبخاصة أن الفستان يتألق بأقمشة مريحة وبسيطة مع الشق الجانبي الجريء والرباط الحيوي على شكل عقدة أعلى الخصر، بطريقة تظهر حملها بشكل فاخر ولافت للنظر، ولضمان راحة أكثر أثناء تمايلها برفقة الأمير هاري لم تتخلّ عن الصندل الجلدي المسطح ذات الرباط المتعدّد الذي يتخطى حدود الكاحل، مع الفراغات الجانبية التي تجعل تنقلها أسهل. فستان يومي منقط وأحمر ورصدت ميغان ماركل برفقة الأمير هاري بفستان واسع وأحمر، وبدت إطلالتها ملكية وكاجوال مع هذا التصميم

GMT 00:55 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود
المغرب اليوم - إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود

GMT 01:08 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي
المغرب اليوم - دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من "الفخار الملوّن"
المغرب اليوم - انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين"جنون"
المغرب اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
المغرب اليوم - تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 08:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها
المغرب اليوم - إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها

GMT 22:17 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

المغرب يقتني نظاما عسكريا متطورا من الصين

GMT 12:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

توابع الزلزال الملكي في المغرب تطول رؤساء الجماعات المحلية

GMT 00:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمن مراكش" يداهم شقة مخصصة للأعمال المنافية للآداب

GMT 01:50 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على التفاصيل الجديدة في قضية مقتل البرلماني مرداس

GMT 08:00 2015 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

رد فعل الجمهور العام

GMT 05:39 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

ماذا يجري في المغرب؟

GMT 03:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة كامينو الأعلى مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 07:31 2015 السبت ,19 كانون الأول / ديسمبر

المجلس البلدي والجمعيات،بداية غير موفقة ؟؟
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib