محمد الأشعري يؤكد أن الجمود السياسي يعكس فشل الانتقال الديمقراطي في المغرب
آخر تحديث GMT 12:05:19
المغرب اليوم -

انتقد الوضع الذي آل إليه المشهد السياسي في المملكة مؤخرًا

محمد الأشعري يؤكد أن الجمود السياسي يعكس فشل الانتقال الديمقراطي في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محمد الأشعري يؤكد أن الجمود السياسي يعكس فشل الانتقال الديمقراطي في المغرب

محمد الأشعري، وزير الثقافة الأسبق
الرباط - المغرب اليوم

أكد محمد الأشعري، وزير الثقافة الأسبق، أن المغرب يمر بمرحلة جمود سياسي، يعكسه عدم النجاح في امتحان الانتقال الديمقراطي، على النحو المأمول، واستمرار المغرب في التموقع في ما سمّاه "الانتقال الدائم"، دون القدرة على العبور إلى ضفة الديمقراطية الحقيقية.

وأضاف الأشعري  اليوم الثلاثاء في سياق استضافته بملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، حول موضوع "هل الصحافة الآن عامل تقدم في المغرب"، إن هناك "خيبة خطرة وانطباعا بأن الآفاق السياسية في المغرب مسدودة تماما"، مضيفا أن خصائص الوضع السياسي في المملكة أوحت، بعد دستور 2011، أن الانتقال الديمقراطي سيتحقق؛ لكن ذلك لم يتم، كما كان ينتظر المغاربة.

أقرا ايضا:

محمد الأشعري يقدّم روايته "ثلاث ليال"​

انتقد الأشعري الوضع الذي آل إليه المشهد السياسي المغربي خلال السنوات الأخيرة، وركّز بالأساس على تهميش الأحزاب السياسية، ومُبتغى الأحزاب الموجودة على الساحة من وجودها، بقوله "نحن مُقبلون على انتخابات عامّة وما زالت القوانين لم تتغير، ولا توجد مشاريع تتصارع وتقترح اختيارات حاملة لتطلعات الناس، وكل ما يروج من تكهنات يتمحور حول الوصفة السحرية لإنهاء عهد الإسلاميين".

واعتبر وزير الثقافة الأسبق أن استمرار الجمود السياسي في المغرب وتراجع دور الأحزاب السياسية "يؤجّل مشروع الانتقال الديمقراطي، بل يوحي بأن هذا المشروع انتهى"، مضيفا "الزمن السياسي الراهن يتسم بالضبابية والجمود وتكرار التجارب".

ونبه صاحب العمود الشهير "عين العقل"، الذي كان يتصدر الصفحة الأولى لجريدة الاتحاد الاشتراكي طيلة سنوات، إلى أن الجمود السياسي وعدمَ القدرة على الدفع قُدما بالإصلاحات التي جرت محاولة القيام بها يعيقان تقدمَ الصحافة وتطورَها في المغرب، مبرزا أن "الصحافة الحرة لا يمكن أن تُبنى إلا في ظل نظام سياسي ديمقراطي".

وأردف المتحدث ذاته أنّ عدم فسح المجال أمام الصحافة لتلعب الدور المنوط بها في النقد وتقديم الوضع في البلاد على حقيقته واستمرار الجمود السياسي كلها عوامل "تفضي إلى جعل الصحافة يمكن أن تكون مرآة خادعة للوضع السياسي؛ بل أن تنوب عن المعارضة، ومختبرا لصنع المخلوقات السياسية العجيبة".

وحدد الأشعري ثلاثة عوامل تعيق تطور الصحافة بالمغرب هي: الجمود السياسي، وفشل إصلاح مجال الصحافة، وفشل إصلاح الإعلام العمومي؛ غير أنه استدرك أنه "لا يمكن القول إن الوضع سوداوي، فالمغرب حقق تقدما في هذا المجال، ولا ننكر أن مساحات الحرية ليست وهمية بل هي موجودو، ولكن الصحافة لم تشهد التحولات النوعية المرجوة في أدوارها".

وانتقد الأديب والرئيس الأسبق لاتحاد كتاب المغرب شيوع التفرقة والانقسام داخل الجسم الصحافي، بين صحافة تمارس النقد وغير موالية، وبين صحافة تهاجم الأولى، قائلا "الصحافيون يقتلون الصحافيين، وهذا فيه تهديد للصحافة، فحتى الأنظمة القمعية لم تُعد لديها فعالية يملكها الصحافيون الذين يقتلون الصحافيين. وهذا من الأشياء المؤلمة التي تشجع عليه آليات قائمة، حيث توجد صحافة معروف من يمولها ومَن هم أصحابها والأهداف التي أنشئت من أجلها".

ويرى الأشعري أنّ المدخل لإصلاح قطاع الصحافة في المغرب "هو القيام بالإصلاحات التي لم نتقدم فيها والعودة إليها بفعالية وبجرأة سياسية، وإشاعة مناخ إيجابي للصحافة"، موضحا "هناك جو محبط في الوسط الصحافي، وهناك غياب طموح لإنشاء مقاولات قوية ومقنعة؛ لأن في ذهن كل صحافي قناعة بأن الوضع غير مشجع للمغامرة في هذا المجال"، وتابع: "المناخ لم يصل إلى درجة الرعب، ولكن في البلد الذي يخاف فيه الصحافيون هناك ما يُقلق".

قد يهمك ايضا:

وزير الثقافة الأسبق محمد الأشعري يقدّم روايته "ثلاث ليال"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد الأشعري يؤكد أن الجمود السياسي يعكس فشل الانتقال الديمقراطي في المغرب محمد الأشعري يؤكد أن الجمود السياسي يعكس فشل الانتقال الديمقراطي في المغرب



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:14 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية
المغرب اليوم - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر

GMT 07:50 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

غيسين يقر عبوره كروايتا بجواز سفر تجنبا للمشكلات

GMT 04:08 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

"سيفورا" تقدم مجموعة مكياج Minnie Beautyلموسم 2018

GMT 20:09 2015 السبت ,03 كانون الثاني / يناير

الملك محمد السادس و زوجته يتناولان الشاورمة في اسطنبول

GMT 00:11 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

مصطفى المنصوري قيدوم برلمانيي المغرب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib