موسم أصيلة الثقافي يساهم في تحقيق طفرة اقتصادية نوعية بالمدينة
آخر تحديث GMT 23:15:27
المغرب اليوم -

ساهمت في تشغيل أكبر عدد من السكان المحليين

موسم أصيلة الثقافي يساهم في تحقيق طفرة اقتصادية نوعية بالمدينة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - موسم أصيلة الثقافي يساهم في تحقيق طفرة اقتصادية نوعية بالمدينة

موسم أصيلة الثقافي الدولي
الرباط ـ المغرب اليوم
ساهم موسم أصيلة الثقافي الدولي، منذ إحداثه سنة 1978، في تحقيق طفرة اقتصادية نوعية بالمدينة في المغرب، كانت لها آثار ملموسة لم يتبناها السكان فحسب، بل التزموا بها ونظموها ودافعوا عنها، من خلال الانخراط في مسلسل التنمية مسترشدين بإطار عمل جماعي قاعدته الساكنة المحلية نفسها.   وإذا كان الموسم الثقافي لمدينة أصيلة، يحظى بتغطية إعلامية، وطنية وأجنبية، لمختلف التظاهرات الاجتماعية والثقافية أثناء انعقاد الموسم أو بعده، إلا أن الجانب الاقتصادي، لم يحظ بالاهتمام المماثل لا سيما في الشق المتعلق بالتنمية والتطور، وآثارهما الاقتصادية والمالية على الصعيد المحلي للمدينة وفي محيطها الإقليمي.   و لعل أول مظاهر موسم أصيلة الثقافي تتمثل في الجهود التي بذلت في قطاع التشغيل على المستوى المحلي، وذلك لأن توفير الظروف اللازمة لتصبح هذه المدينة التاريخية الصغيرة مركزًا لتظاهرة ثقافية دولية، ألزم السلطات المحلية إنجاز عدة أشغال ومبادرات في قطاعات الصيانة والترميم والنظافة وغيرها.   وامتدت هذه الأعمال لفترة زمنية طويلة نسبيًّا، تم خلالها إحداث عدد من أيام العمل، بالإضافة إلى وجود عدد من أفراد الساكنة النشيطة بالمدينة بالأوراش المتصلة بالموسم، فكان من الطبيعي أن تكون حصيلة إحداث فرص التشغيل المحلي وباقي النشاطات المحلية إيجابية، لاسيما بالنسبة لساكنة الطبقة المتوسطة التي تشتغل بقطاعي النقل والصناعة التقليدية.   كما أن التحضيرات المرتبطة بهذه التظاهرة والتي تستغرق وقتا طويلا ساهمت بشكل فعال في تشغيل أكبر عدد من الساكنة المحلية ومن ثم الاعتماد حصرًا على الوسائل المحلية المتاحة،مما ساعد على خلق مركز إشعاع جهوي للنمو.   وهكذا، تم التضييق من عملية العزلة التي كانت ضمن انشغالات الساكنة، وتعزيز انتمائهم إلى المجموعة الحضرية، والحد من ظاهرة الهجرة بالنظر إلى تأثيراتها الثقافية والاقتصادية على المحيط الاجتماعي، وهو ما سيؤدي، بما لا يدع مجالا للشك، إلى تحقيق جعل مدينة أصيلة قاطرة للتنمية المحلية والجهوية ومنصة للإقلاع الاقتصادي.   وإذا كان موسم أصيلة الثقافي قد ساهم في استيعاب الساكنة المحلية اقتصاديا، من خلال تحريكهم في عمليات تجارية كانت نتاج حركة مزدوجة للسياحة الوطنية والدولية ونزوح أكبر عدد من السكان المحيطين بأصلية، فقد مكن هذا النشاط التجاري المتصاعد إلى ترويج جزء كبير من منتجاتهم بأسواق المدينة وتوفير السيولة النقدية.   والأكيد أن التأثيرات السياحية المباشرة لموسم أصيلة الثقافي كانت على قدر كبير من الأهمية، إذ مكنت هذه التظاهرة الثقافية من جذب عدد لا يستهان به من الزوار المنتمين إلى مشارب شتى.. من عوالم الفن التشكيلي والتصوير والأدب والاجتماع والتاريخ وغيرها، والذين يمتازون بكونهم نقطة التقاء وجذب يمكنها أن تستقطب معها شرائح أخرى من الزوار.   ومن شأن الاستغلال الأمثل لهذا الالتقاء، أن يطور من الاستراتيجية السياحية للمدينة ويخلق منها فضاء لشهرة عالمية تمتزج فيها المعرفة بالترفيه، ومن ثم، فإن الفاعلين المحليين مدعوون للسهر على توطيد هذه المكتسبات وصونها من التراجع، من خلال الملاءمة المستمرة للمشروع المحلي مع الرهانات والتحديات، التي يمكن أن تظهر في المستقبل.   “إنها المرة الأولى التي نشاهد فيها أشياء جديدة” يقول أحد تجار المدينة، قبل أن يضيف أنه “إلى جانب السياح المغاربة والأجانب، أدركنا أننا معنيون بنمو مدينتنا وأننا طرف مساهم في تنميتها”.    وقد يهمك أيضاً : مدينة أصيلة تحتفي بوجدة عاصمة للثقافة العربية   حفل "الإنشاد الديني" بقيادة عمر فرحات في معهد الموسيقى العربية
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسم أصيلة الثقافي يساهم في تحقيق طفرة اقتصادية نوعية بالمدينة موسم أصيلة الثقافي يساهم في تحقيق طفرة اقتصادية نوعية بالمدينة



تميّز بالقصة المحتشمة مع الأكمام الطويلة والياقة المنسدلة

بينيلوبي كروز تخطف الأنظار بإطلالتها الأخيرة بالميتاليك الساحر

واشنطن - المغرب اليوم
المغرب اليوم - تعرف على أبرز المناطق السياحية في العاصمة المجرية بودابست

GMT 07:30 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

أبرز نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية

GMT 08:09 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

جبران باسيل يتعرَّض لموقف "مُحرج" في "دافوس" بسبب إعلامية
المغرب اليوم - جبران باسيل يتعرَّض لموقف

GMT 17:24 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

التشكيل الرسمي لديربي مدريد في السوبر الإسباني

GMT 16:56 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

نادي باير ليفركوزن الألماني يمدد عقد مديره الفني حتى 2022

GMT 15:27 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

أرسنال يبدأ محادثاته الرسمية مع بايرن ميونخ لضم بواتنج

GMT 15:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

ليون يحقق بداية قوية في الموسم الجديد للدوري المكسيكي

GMT 14:38 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

111 مليون دولار تفصل مانشستر يونايتد عن هدفه البرتغالي

GMT 15:21 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

غاريث بيل يقترب من أسوأ "سجل تهديفي" في الريال الإسباني

GMT 16:56 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

للمرة الأولى منذ 8 أعوام إبراهيموفيتش يظهر بقميص الميلان

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 20:27 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ميلان يضم بيجوفيتش من بورنموث ويعير رينا رسميًا

GMT 10:35 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

برشلونة يُؤكِّد غياب لويس سواريز بعد خضوعه لعملية جراحية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib