باحثة كندية تؤكد شقيقتان لـتوت عنخ آمون تقاسمتا الحكم قبله
آخر تحديث GMT 13:15:25
المغرب اليوم -

استنادًا إلى دراسة رموز حول ابنتي أخناتون

باحثة كندية تؤكد شقيقتان لـ"توت عنخ آمون" تقاسمتا الحكم قبله

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحثة كندية تؤكد شقيقتان لـ

الفرعون الشاب «توت عنخ آمون»
مونتريال ـ المغرب اليوم

طرحت باحثة مصريات في جامعة كيبيك الكندية نظرية جديدة الفترة التي سبقت حكم الفرعون الشاب «توت عنخ آمون»، تفيد بأنه أصبح ملكاً بعد تولي شقيقتين له الحكم معاً.

والمعروف لدى باحثين منذ نحو نصف قرن أن ملكة قد تولت الحكم قبل توت عنخ آمون الذي شكل اكتشاف مقبرته في عام 1922 حدثا أثار الاهتمام العالمي بعلم المصريات.

واعتقد البعض أن تلك الملكة هي نفرتيتي، أخت وزوجة أخناتون، والتي أعلنت نفسها ملكة عقب وفاته، فيما اعتقد آخرون أنها الابنة ﻣﻴﺮﻳﺘﺎﺗﻴﻦ، ﺷﻘﻴﻘﺔ الملك توت الكبرى.

وتقول فاليري أنغينوت من جامعة كيبيك الكندية إنها أجرت تحليلاً استناداً إلى دراسة الرموز التي كشفت أن ابنتي أخناتون استولتا على السلطة بعد وفاته، بينما كان شقيقهما توت عنخ آمون، البالغ من العمر أربع أو خمس سنوات في ذلك الوقت، أصغر من أن يحكم.

وكان لأخناتون ست بنات قبل أن يكون له ابنه لاحقاً، وكان لديه دستور ضعيف وكان يعاني من المرض طوال حياته.

وأشارت الباحثة إلى أنه كان هناك نية من أخناتون لإعداد ميريتاتين للحكم ذات يوم، لكن بعض النقوش تشير أيضاً إلى أن أخناتون كان يجهزة ابنة أخرى وهي نفرنفرواتن تاشتيت لتولي الحكم.

وتضيف أنغينوت: «علم المصريات هو تخصص منضبط للغاية، لكن تم تلقي فكرتي بشكل جيد وبطريقة تثيرة الدهشة، باستثناء زميلين عارضا ذلك بشدة»، مؤكدة أنها تأمل في أن تتمكن من تطوير المعرفة حول قضايا الخلافة في مصر القديمة وفترة العمارنة.

وكانت الباحثة قد عرضت أعمالها في المؤتمر السنوي للمركز الأميركي للبحوث في مصر في الإسكندرية، وفرجينيا، حيث قوبلت بترحيب كبير، على حد قولها.

قد يهمك المزيد:

روسيا تكشف أسرارًا وخفايا خاصّة بالمَلك الشاب "توت عنخ آمون"

إعادة افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثة كندية تؤكد شقيقتان لـتوت عنخ آمون تقاسمتا الحكم قبله باحثة كندية تؤكد شقيقتان لـتوت عنخ آمون تقاسمتا الحكم قبله



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب

GMT 03:59 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

دار "ديور" تُعلن عن أول دراجتها ذات الإصدار المحدود

GMT 02:10 2015 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

عشبة فيجايسار وبذور الكتان علاجات لمرض السكري

GMT 23:59 2014 الخميس ,28 آب / أغسطس

"شوربة عدس في كاسات"

GMT 18:38 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"بوسة 2" ثمرة تعاون المطربة يسرا مع بدر سلطان

GMT 02:03 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يؤكّد أن"بث مباشر" يهاجم الفساد وليس الحكومة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib