مسح رداري على مقبرة توت عنخ آمون من الخارج
آخر تحديث GMT 03:08:47
المغرب اليوم -

بحثًا عن غرفة سرية يعتقدون أنها للملكة نفرتيتي

مسح رداري على مقبرة توت عنخ آمون من الخارج

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسح رداري على مقبرة توت عنخ آمون من الخارج

قبر توت عنخ آمون
القاهرة-المغرب اليوم

أجرى باحثون مصريون وبريطانيين مسحًا باستخدام الردار على مقبرة الملك الفرعوني توت عنخ آمون من الخارج، وذلك بحثا عن غرفة سرية يعتقدون أن الملكة نفرتيتي دفنت بها، بناء على نيكولاس العالم البريطاني، صاحب نظرية وجود مقبرة نفرتيتي خلف مقبرة توت عنخ آمون.
وتم المسح الرداري على المقبرة لمدة 3 أيام، تحت إشراف وزارة الآثار، وسوف يتم خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة عن نتيجة قراءات المسح الراداري، من وجود غرفة خلف مقبرة الملك توت عنخ آمون من عدمه.
ويقول الباحثين أن أعمال البحث مفتوحة للعلم، ولا يمكن أن تتوقف الدراسات للبحث عن التاريخ المصري القديم، مؤكدين أنه سيتم خلال 3 أسابيع من قراءة ما أوضحه المسح الرداري.
وتعد الملكة نفرتيتي، هي زوجة الملك أخناتون، فرعون الأسرة الثامنة عشر الشهير، وحماة الملك الذهبي توت عنخ أمون، إذ تعتبر واحدة من أقوى سيدات مصر القديمة، عاشت فترة قصيرة بعد وفاة زوجها أخناتون، وساعدت توت عنخ أمون على تولى المُلك، واشتهرت نفرتيتي بالتمثال النصفي لوجهها المصور والمنحوت على قطعة من الحجر الجيري، والمعروض الآن في متحف برلين الوطني بألمانيا.

إٌقرأ أيضا:

زاهي حواس يُوضِّح أسرار مقبرة توت عنخ آمون في "ملك الملوك"
جدير بالذكر أن البريطاني نيكولاس أوضح من خلال بحثه أنه بني نظريته بعد دراسة طويلة استمرت سنوات عديدة زار خلالها مختلف مقابر الملوك والملكات وقيادات العصر الفرعوني القديم، وكانت لديه ثقة تامة بوجود كشف آثري خلف مقبرة توت عنخ آمون، ولهذا تمت عملية المسح الراداري، لافتا إلى أنه من خلال البحث أثبت أن مقبرته كانت مجهزة لامرأة وليس لـرجل، ومن خلال عدد من الصور التي تم التقاطها عام 2014 منحنا مجموعة من المعلومات على الجداران من الأعلى إلى الأسفل، وهذا ما جعلني أهتم بالأمر.
وأضاف ريفز، من خلال البحث والتجارب أيضا وجدنا بابا خلف مقبرة توت عنخ آمون، كما توجد حجرة جانبية جديدة تم اكتشافها عن طريق مهندسين وكانت مجهزة لدفن ملكي ولو تم تحويل الخطوط الملونة بالأصفر داخل المقبرة إلى معلومات نجد أن مقبرة توت تفتقد إلى حجرتين موضحة بنجمة ونجمتين وكل هذه الشواهد تثبت أن خلف المقبرة حجرة جانبية.
ولكن في 6 مايو/ أيار 2018، بعد عدة أشهر من الدراسات، أثبتت نتائج الأبحاث الجيوفيزيقية التي أجرتها البعثة العلمية بجامعة البوليتيكنيك بتورينو  بإيطاليا عدم وجود أية غرف خلف جدران مقبرة الملك توت غنخ آمون.
قد أشار في التقرير العلمي الذي تم تسليمه  إلى اللجنة الدائمة للآثار المصرية بوزارة الآثار أن الدراسات الخاصة بقراءات المسح الراداري الأفقي و الرأسي، الذي قامت به البعثة داخل المقبرة أثبتت عدم وجود أية غرف أو حتى دلائل على وجود أية أعتاب أو حلوق لأبواب غرف مما يتعارض مع النظرية التي افترضت وجود ممرات أو غرف ملاصقة أو داخل حجرة الدفن الخاصة بالملك توت عنخ آمون.
يذكر أن تفاوت نتائج الدراسات الخاصة بقراءات أجهزة الرادار GPR التي أجرتها بعثة علمية يابانية وأخرى أمريكية خلال عامي ٢٠١٥ و ٢٠١٦ للوقوف على صحة النظرية التي أطلقها عالم الآثار البريطاني نيكولاس ريفز عام ٢٠١٥ عن وجود غرفة دفن الملكة نفرتيتي خلف حجرة الدفن الخاصة بالملك توت عنخ آمون، كانت قد أثارت جدلا واسعا بين علماء الآثار في مصر والعالم و الذين انقسموا بين مؤيدين و معارضين، الأمر الذي دفع الوزارة إلى مناقشة الأمر برمته خلال المؤتمر العالمي الثاني للملك توت عنخ آمون في مايو ٢٠١٦ و الذي حضره نخبة رفيعة من علماء الآثار في مصر والعالم و الذين بدورهم أقروا القيام بعمل مسح راداري ثالث ذو تقنية علمية متقدمة مختلفة لحسم الجدل العلمي في الموضوع و التأكد من صحة النظرية من عدمه قبل اتخاذ أية إجراءات عملية في هذا الشأن.

قد يهمك أيضا:

كشف غموض وفاة علماء آثار بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون

إعادة افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسح رداري على مقبرة توت عنخ آمون من الخارج مسح رداري على مقبرة توت عنخ آمون من الخارج



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين للنشاط السياحي
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين للنشاط السياحي

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر

GMT 07:50 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

غيسين يقر عبوره كروايتا بجواز سفر تجنبا للمشكلات

GMT 04:08 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

"سيفورا" تقدم مجموعة مكياج Minnie Beautyلموسم 2018

GMT 20:09 2015 السبت ,03 كانون الثاني / يناير

الملك محمد السادس و زوجته يتناولان الشاورمة في اسطنبول

GMT 00:11 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

مصطفى المنصوري قيدوم برلمانيي المغرب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib