الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث
آخر تحديث GMT 11:27:43
المغرب اليوم -

ضمن تغير قواعد اللعبة في الفن المعاصر

الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث

مدخل "غراند" لـريتشارد سيرا (2006) ضمن أعمال المتحف
واشنطن - عادل سلامة

لسنوات سار العمال في سلسة ملابس "غاب" في سان فرانسيسكو داخل قطعة هائلة من الفاكهة عند مدخل شركة "كافتيريا" على ارتفاع 8 أقدام من "Geometric Apple Core " بواسطة كلايس أولدنبورغ  وجوسي فان بروغين"، والمعروفة باسم و"Gapple"الكلاسيكية للفن المعاصر, ووفقًا لما ذكرته صحيفة "غارديان" البريطانية، فإن فن النحت كان شائعا في مكاتب تلك الشركة إلى حد ما، فالفن كان في كل مكان، بما في ذلك "تربيل إليفس" الفضي عام 1963 لأندي وارهول، وهي غرفة بهم صور ضخمة ومجموعة مبهرة من أعمال ألسويرث كيلي.
الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث
واستخدم مؤسسو "غاب" ودونالد ودوريس فيشر، أموالهم بالملايين بداية من السبعينات فصاعدًا، إذ جمع نحو 1100 عمل فني حتى أواخر الفن القرن 20 ، بما في ذلك 21 عملًا لراهول، و23 عملا لغيرهارد ريختر،  و45  عملًا لالكسندر كالدر, فلقد كان من المسلم به في الأوساط الفنية، إنها مجموعة مهمة جدًا، ولكن خارج شركاتهم، نجحا في جعلها في طي الكتمان.
الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث
ووفقا للصحيفة، تغير كل ذلك عام 2009 قبل يومين فقط من وفاة دون، عندما تم التوصل إلى اتفاق طويل الأمد (غير عادي في عالم الفن) لعرض المجموعة في متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث لمدة 100 سنة على الأقل. وكانت هذه مناسبة عظيمة للمتحف، الذي بدأ خطة التوسع الكبير لاستيعاب الكنوز الجديدة.
الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث
وبعد ما كان تم إغلاقها منذ ما يقرب من 3 سنوات لإعادة الإعمار، فإن حجم المتحف تضاعفت الآن، مع 3 أضعاف مساحة المعرض، ومن المقرر استئناف فتحه  في 14 أيار/مايو.
الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث
ويعد متحف الفنون العصرية في سان فرانسيسكو يعد واحداً من المتاحف العالمية الأكثر اهتماماً بالفنون الحديثة والمعاصرة. وكان متحف الفنون العصرية في سان فرانسيسكو قد افتتح في عام 1935، ليكون بذلك المتحف الأولى على الساحل الغربي الذي كرست على وجه الحصر لفن القرن 20.
الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث
وتتمثل مهمة المتحف الأولى في الوصول إلى وإلهام مجموعة واسعة من الجمهور من خلال تنظيم المعارض لعرض اللوحات والأعمال المبتكرة والمجموعات الفنية الإبداعية. المتحف ذوا توجهات دولية, في حين يعكس الطابع المميز للمنطقة.

وسيحتوي المتحف بعد إعادة افتتاحه على 260 من المجموعة الدائمة القديم، فضلًا عن المئات من الأعمال الجديدة التي تبرعت بها جامعي الأعمال الفنية في المنطقة، وذلك كجزء من حملة خاصة لمدير المتحف، نيل بينزيرا، ومن المقرر أن ينضم متحف سان فرانسسكو الجديد  للفن المعاصر على إلى أعلى مرتبة بين معارض للفن المعاصر في العالم.

ويشمل المتحف، الذي افتتح في عام 1935، على مبنى خاص يعود إلى 60 عامًا, ويرمز إلى هيكل ما بعد الحداثة التي كتبها ماريو بوتا، معترف بها من صناديق مكدسة من الطوب الأحمر واسطوانة المركزية ملفوفة في حمار وحشي من الحجر الأسود والأبيض. وترك هذا المظهر الخارجي وحده، لكنه أحيط بمبنى جديد مميز على 7 طوابق، وتم تصميم المناطق الداخلية لدمج المبنيين بشكل سلس، على أن تكو واجهة المبنى بيضاء مموجة لتعكس تأثير مياه خليج  سان فرانسيسكو.

وكان متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث (SFMOMA) وشركة Snøhetta النرويجية الشهيرة، أصدرت صوراً معدلة عن خطط التوسع للمتحف، مع أنباء عن موافقة مجلس إدارة المتحف على بعض التحسينات على هذه الخطط "الصديقة للمدينة والزوار", ولدعم هذا القرار، زاد المجلس رأس المال بنسبة 15٪ ليعادل الآن 555 مليون دولار أميركي، ووفقًا للصحيفة، تم حتى الآن تحصيل أكثر من 437 مليون دولار، سيتم استثمارها في توسيع مساحة المعرض ضمن المتحف وإنشاء سلسلة من المباني التعليمية تستوعب 13 ألف تلميذ من تلاميذ المدارس ممن يزورون المتحف كل عام. وبشكلٍ عام تمتد خطط التوسع وفقاً لشركة Snøhetta على 235 ألف قدم مربع على طول الجزء الخلفي من المبنى من تصميم ماريو بوتا.

وتم الكشف عن هذه التصاميم للمرة الأولى في أيار/مايو 2011، ولكن قد تم تعديلها اليوم لتشمل سلسلة من التراسات والسلالم المؤدية إلى ساحة الدخول ومساحة المعرض العامة المركزية، كما تم إدراج مداخل إضافية لتمكين الزوار من الوصول إلى المتحف من أي اتجاه، في الوقت الذي سيتم فيه إزالة الدرج الأصلي داخل ردهة بوتا.

وعلق مدير Snøhetta على هذه الخطط بقوله "كانت سان فرانسيسكو دائماً نقطة جذب للروح الإبداعية، وإن كرم الداعمين الأوائل للحملة يوضح رغبة المجتمع بمساحةٍ للفن المعاصر تكون أسهل للوصول وأكثر تفاعلية، ومع دخولنا المرحلة العامة من الحملة نحن نأمل أن يدعمنا المزيد من أفراد المجتمع لخلق مؤسسةٍ أكثر ديناميكية قادرة على جذب الناس لدخول المتحف، وتشجيعهم على الانخراط في الفن وتجريبه بطرقٍ جديدة."

ويضم متحف (SFMOMA) حاليًا مجموعة من الأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة عن الساحل الغربي، التي تعتبر منطقة جذب للسياح ومحبي الفن على حد سواء. ففي عام 2009 أطلق المتحف حملة لزيادة مجموعته الفنية إلى أكثر من الضعف حتى تصبح 27 ألف عمل منذ عام 1995 عندما انتقل إلى مقره الحالي.  

وإعتبر مدير المتحف نيل بينيزرا، أن إعادة الافتتاح "تغيير قواعد اللعبة لسان فرانسيسكو"، ولكنه حرص على التأكيد على أن المتحف يحتل حاليا مرتبة عالمية على مستوى "الفن المعاصر"، خلال العقود الأربعة الأخيرة من القرن 20، ومنذ ذلك الحين أصبحت مقتنياته تتفوق على فكرة "الحداثة". وقال: "يمكنني تعريف الفن الحديث من خلال التعبيرية التجريدية"، ثم من خلال فنانين من أمثال وارهول وليختنشتاين وبوب، وجونز وروزنبرغ، تكون تمكنا مت العودة إلى العالم المرئي في اتجاه واحد أو آخر. وبالنسبة لي هذا هو الفن المعاصر. "

ووفقا للصحيفة، فإنه عندما تم افتتاح مبنى بوتا في عام 1995، لم يكن فيه الكثير من القطع الفنية من الدرجة الأولى والتاريخية  لملء صالات العرض الآن، على عكس متحف سان فرانسسكو للفن الحديث. ويمكن القول أن المتحف يعد أيضا معرض التصوير الفوتوغرافي الأبرز في الولايات المتحدة.

ولم يقدم بينيزرا أي تفسير عن نقاط قوة المتحف، ولكن عندما تجولنا في صالات العرض كانت حماسته واضحة  إزاء المتحف الجديد هو واضح. وقال: "سيكون من الصعب أن نرى غرفة أفضل من أعمال راهوال"، وأشار إلى أشياء  جديدة تم اقتنائها للمتحف  بما في ذلك مارلون الفضي ، والثلاثي ألفيس، فضلا عن دراسة المتحف الخاصة الشهيرة بإليزابيث تايلور على ظهور الخيل، وحسب الصحيفة، هناك أيضا "متحف داخل متحف" بـ 26 عملا لكيلي، الذي أصبح صديقا جيدا لدوريس فيشر. ووصف بينيزرا غرفة كيلي بأنها "جميلة بشكل لافت للنظر"، وقال: "نحن نتوقع زملائنا في متاحف أخرى ألا يشعروا بالحقد مننا".

ووفقا للصحيفة، فإنه من المتوقع أن مع هذه الأعمال الرائعة وغيرها، أن يرتفع ترتيب المتحف عالميا بين جدول المتاحف الفنية وتصبح عامل جذب لا يفوت على الساحل الغربي, ومن دون شك أن هذا الإنجاز هو في جزء من نتاج تحول المال من منطقة خليج سان فرانسيسكو ، ومن المرجح أن توسيع المعرض من شأنه إسكات الحديث بصوت عال على نحو متزايد لكيفية صناعة التكنولوجيا وتجريد سان فرانسيسكو من ثقافتها وروحها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث الكشف عن إعادة إفتتاح متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث



ارتدت فستانًا مِن الشيفون وقُبعة أنيقة باللون الأسود

جوليان هوغ أنيقة خلال جولة لها في لوس أنجلوس

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
حصلت جوليان هوغ، الراقصة والمغنية الأميركية، على جائزة "Dancing With The Stars" مرتين كمحترفة، وهي تحقق نجاحا بشكل آخر في الموضة إذ ظهرت بإطلالة أنيقة عندما شوهدت في شوارع  لوس انجلوس مع إحدى صديقاتها الأحد. ارتدت الراقصة ذات الـ30 عاما، فستانا من الشيفون بنقوش من الزهور باللون الرمادي والأبيض، ويتميز بخصر بفتحة جانبية تصل إلى الفخذ، وأضافت لأزيائها الأنيقة قبعة "baker boy" باللون الأسود وانتعلت زوجا من أحذية الكاحل الجلدية السوداء ذات كعب عال. وأمسكت جوليان هوغ حقيبة يد سوداء بتوقيع العلامة التجارية "شانيل"، ذات حزام فضي، بينما كانت تخفي عينيها بنظارة سوداء أنيقة وعصرية. أكملت الراقصة الأميركية إطلالتها بالمكياج الطبيعي الناعم، وتركت شعرها الأشقر القصير منسدلا بطبيعته بشكل مستقيم، وبدت جوليان سعيدة وتستمتع بيومها مع صديقتها. حصلت نجمة التلفزيون الشهيرة مؤخرا على تسريحة شعر جديدة بعد أن غيرت لونه من الأحمر إلى الأشقر، وشاركت معجبيها مظهرها الجديد عبر

GMT 00:55 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود
المغرب اليوم - إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود

GMT 01:08 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي
المغرب اليوم - دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي

GMT 01:22 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام
المغرب اليوم - زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن"داعش"
المغرب اليوم - روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن

GMT 07:03 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة
المغرب اليوم - وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
المغرب اليوم - تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من "الفخار الملوّن"
المغرب اليوم - انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من

GMT 22:17 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

المغرب يقتني نظاما عسكريا متطورا من الصين

GMT 12:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

توابع الزلزال الملكي في المغرب تطول رؤساء الجماعات المحلية

GMT 00:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمن مراكش" يداهم شقة مخصصة للأعمال المنافية للآداب

GMT 01:50 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على التفاصيل الجديدة في قضية مقتل البرلماني مرداس

GMT 08:00 2015 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

رد فعل الجمهور العام

GMT 05:39 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

ماذا يجري في المغرب؟

GMT 03:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة كامينو الأعلى مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 07:31 2015 السبت ,19 كانون الأول / ديسمبر

المجلس البلدي والجمعيات،بداية غير موفقة ؟؟
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib