باحثون يتوصلون الى معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي
آخر تحديث GMT 19:34:48
المغرب اليوم -

أعربوا عن اعتقادهم بأنها تكشف أولى ملاحظاته على قوانين الاحتكاك

باحثون يتوصلون الى معنى "الشخبطة" في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحثون يتوصلون الى معنى

أعمال للرسامة جورجيانا هوتون
لندن - كاتيا حداد

في القرن الـ19، وفي جلسة إستحضار أرواح قاتمة في صالون مضاء بالغاز، عادت الروح المعنوية للتيتيان وكورجيو من عالم الموتى لتوجيه يد الفنانة المتوسطة، جورجيانا هوتون، مدعية أنها تحت إشراف مرشدين روحيين. ووجهت هوتون تعبيرات حيوية وملونة من التجريد الروحي على عكس ما كان يشاهد من قبل في الفن، إذ أعلنت هوتون نفسها، أن عملها كان "لا مثيل له في العالم".

باحثون يتوصلون الى معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي

 رسومات روح جورجيانا هوتون هي أمثلة رائدة من الفن التجريدي ومجموعة مختارة منها تعرض الآن في معهد "كورتولد" في لندن. ويساهم المعرض في المنطقة الناشئة من الفن التاريخي لإعادة تقييم هذه الفترة، التي تعتزم تغيير فهمنا للفن في القرن ال19.

 بدأت الروحانية الحديثة كحركة في أميركا في 1840، وغالبا ما تعود جذورها إلى الأخوات فوكس هيدسفيل. والروحيون يعتقدون أن روح الإنسان تبقى حية بعد الوفاة وتستمر في الاهتمام بشكل فعَّال في عالم الموتى. وسط هذه الحركة كانت وسائل الروح.

باحثون يتوصلون الى معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي

 وكان الوسيط شخصًا ينظر إليه بأن لديه حساسية خاصة للاتصال بالروح، والذي من خلاله كان يعتقد أن مثل هذا التواصل بين العالمين ممكنا. ووصلت الروحانية إلى بريطانيا في وقت مبكر من العام 1850 حيث اكتسبت شعبية واسعة وتسببت في التأثير الثقافي الكبير.

 وشمل ذلك شكل الوسيط الروحي الإبداعي الذي أنتج الرسومات واللوحات خلال جلسات تحضير الأرواح. وكانت جورجيانا هوتون (1814-1884) واحدة من العديد من الشخصيات البريطانية الفنية. وفي سن ال 45، أصبحت أول المهتمين في الروحانية بعد وفاة شقيقتها الصغرى، وبدأت تعقد جلسات تحضير الأرواح.

 فقط 40 من لوحاتها بقيت موجودة حتى الآن، وقد تم اختيار عينة حيوية لعرضها في معرض كورتولد. ففي عام 1871، اختارت هوتون لتعرض أعمالها واستأجرت معرضا في "اولد بوند ستريت" لتقديم رسوماتها الروحية لجمهور لندن. وهذا يشير إلى أن هوتون أرادت عملها كجلسة إستحضار الأرواح لاكتساب الجدارة والفن معا، ولكنها استخدمت المعرض أيضا لفضح أفكار روحانية لعامة الناس.

باحثون يتوصلون الى معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي

 ومن بين الوسائل البريطانية الأخرى التي رسمت أو تعادلت في حالة النشوة من خلال جلسات تحضير الأرواح، ويقال تحت تأثير المشروبات الروحية، كانت آنا ماري هويت، باربرا هونيوود، كاثرين بيري، ديفيد دوجيد، جين ستيوارت سميث، ويليام واليزابيث ويلكنسون.

 والأهم من ذلك، كان هؤلاء الفنانون المتوسطون من أكبر المساهمين في الحركة الكبرى في القرن ال19، وهي الروحانية الحديثة، التي امتدت في جميع أنحاء العالم من أمريكا إلى أستراليا، ومن اسكتلندا إلى جنوب أفريقيا. وتراوحت اعمالهم من الأشكال المجردة إلى الأشكال التصويرية بعد ذلك، في حين اختلفت أساليبهم التي كانت موحدة بنفس الهدف الذي هو استخدام وسيط روحي فني لإقناع المشاهد بتلك الحقيقة: إن روح العالم موجودة وأن الأرواح يمكن أن تتفاعل مع الحياة.

 واعتبرت رسومات جلسة تحضير الأرواح واللوحات قطع أثرية روحية. ومن أجل فهم كل من اللغة البصرية والوضع الروحي لهذه الأعمال الفنية كان هناك تركيز على الطريقة التي تم إنشاؤها بها. وتشهد جلسة استحضار الأرواح ومشاهدة خلق الفن الروحي ليزعم أنه يشهد مشاركة من المشروبات الروحية مع عالم الموتى، وغالبا ما تعتبر دليلا على الحياة بعد الموت.

 ولذلك، كان يعتقد أن الأعمال الفنية المنتجة خلال جلسات تحضير الأرواح أيضا أن تكون دليلا على التفاعل الروحي مع البشر. وكان القصد من أعمال تلك الوسائل أن تكون مفهومة من قبل الروحيين الذين لديهم المعرفة المقدسة عن عالم الروح، وبالنسبة لأولئك الذين لم يكن لديهم مثل تلك الرؤية، كانت وسيلة ضرورية لمواصلة التوسط بمعنى العمل الفني للمشاهد.

 وقد نُقش على ظهر إحدى رسومات هوتون تلك الجملة: على العكس من عيون الرب (c.1866) والتي تشرح مفهوم رمزيتها:
يمثل الثالوث في جميع أنحاء العمل بعد أن تعادل دائما ثلاث عيون ملتصقة، ولكن ذلك لن يكون ملموس لأولئك الذين لم يطلعوا على الرسومات في التقدم. وكانت هوتون على علم بأن المشاهدين الذين حضروا جلسات تحضير الأرواح اكتسبوا ميزة في فهم الرسالة المقدسة.
 
ويلفت القائمون على المعرض الحالي الانتباه إلى استجابة ناقد القرن ال19 لمعرض هوتون العام 1871. ومن منطلق عدم الثقة تجاه الروحانية، قال الناقد: :ما كان يجب علينا الانتباه لهذا المعرض في كل شيء، ونحن لا نعتقد أنه سوف يثير اشمئزاز جميع الناس الرصينين بالحماقات التي تهدف إلى تعزيزها وتشجيعها. وفي وقت لاحق، وساهمت هذه الآراء المتشككة إلى رفض فن الأرواح كموضوع يستحق النظر.

 ويقول إعلان معرض هوتون في 1871 أنه سيكون "المعرض الأكثر دهشة في لندن في الوقت الحاضر". وإذا كان معرض 2016 في كورتولد يمكنه إعادة تعريف افتراضاتنا حول فن القرن ال19، والذي من المؤكد أن يفعل، هذا المعرض اليوم بنفس الأهمية كما كان قبل 145 سنة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يتوصلون الى معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي باحثون يتوصلون الى معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:14 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية
المغرب اليوم - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib