متحف مراكش معلمة تاريخية وثقافية تجذب الزوار الراغبين في اكتشاف التاريخ العريق
آخر تحديث GMT 21:02:11
المغرب اليوم -

يعكس فن العمارة المغربية والإسلامية في عهد السلاطين والملوك القدامى

متحف مراكش معلمة تاريخية وثقافية تجذب الزوار الراغبين في اكتشاف التاريخ العريق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - متحف مراكش معلمة تاريخية وثقافية تجذب الزوار الراغبين في اكتشاف التاريخ العريق

متحف مراكش معلمة تاريخية
مراكش_ثورية ايشرم

يعتبر " متحف مراكش " من المعالم التاريخية العريقة التي توجد في قلب المدينة الحمراء والذي يزخر بمجموعة من الخصائص المميزة والمتنوعة التي قد لا تجدها إلا في مراكش ، كما أنها تعكس فن العمارة المغربية العريقة والإسلامية التي كانت رائجة في الحقب الزمنية القديمة وفي عهد السلاطين والملوك القدامى ، الذين اختاروا مدينة مراكش عاصمة لدولهم في تلك الفترات ، هذا بالإضافة إلى الهندسة المعمارية العريقة التي تحاكي التاريخ القديم وتقدم صورة مميزة عن الخصائص التي تمتاز بها الثقافة المغربية المتنوعة المعروضة أمام زوار المدينة وعشاقها الراغبين في التعرف على التاريخ الذي تمتاز به المدينة والذي يجعلها قبلة للسياح من مختلف الدول العالمية .

متحف مراكش معلمة تاريخية وثقافية تجذب الزوار الراغبين في اكتشاف التاريخ العريق
ويحتوي " متحف مراكش " على الكثير من المميزات التي تنطلق من تصميمه الهندسي الرائع الذي يسافر بالزائر إلى فترات تاريخية قديمة جدا والتي ما تزال رائجة وتلمسها في مختلف الفضاءات والأماكن في مراكش سواء في المنازل التقليدية أو المؤسسات أو حتى المرافق العمومية التي ما تزال تتخذ من هذه اللمسات الخصائص انطلاقة لها ، كونها تنبثق من الثقافة المغربية الإسلامية ، فتصميم المتحف مميز جدا بمجموعة من اللمسات التي تنطلق ابتداء من تلك الفضاءات والقبات المتنوعة والغرف المتعددة التي تميزت بهندستها المعمارية كذلك وتصميمها التقليدي الذي تميز في اعتماد الزخارف والنقوش ليس فقط في الأسقف بل حتى في الجدران وهي الخاصية التي تميز المتحف بصفة عامة ، إضافة إلى اعتماد اللمسات والإضافات الغنية في نقوش وزخارف الخشب والجبس ورونق الزليج المغربي والفسيفساء المعتمد في الجدران والأرضية وحتى في تلك الأعمدة التي تنتشر في المتحف والتي تميزت بزخارفها ونقوشها وجمالية الأشكال التي كونها الصناع التقليديين عليها لمنحها الرونق الساحر والجمالية المغربية التي تتجدر في عمق التاريخ .
متحف مراكش معلمة تاريخية وثقافية تجذب الزوار الراغبين في اكتشاف التاريخ العريق

ويتميز المتحف أيضا بتعدد فضاءاته الكبيرة والتي يخصص كل واحد منها لعرض مجموعة من المنتوجات المختلفة التي تتنوع بين الكتب التاريخية القديمة ومنتوجات الفخار العريقة ، هذا فضلا عن القطع النقدية المغربية القديمة التي خصص لها مكان لوضعها حسب التسلسل الزمني ، إضافة إلى تلك التحف الفنية القديمة المميزة والمختلفة في موادها وأشكالها وأحجامها وتاريخها الذي تحكيه بمجرد النظر إليها إذ تسافر بك إلى حقبة زمنية مهمة عايشتها المدينة الحمراء وعايشها تاريخها الذي ما تزال تشم عبق رائحته في كل ركن من أركان المدينة وفي كافة أرجائها ، كما أن المتحف يتميز أيضا بشاسعة مساحته الكبيرة والراقية التي تحتوي على بهو وأرجاء ملتوية مميزة بثقافتها ومعالمها وتلك الأقواس المنقوشة بلمسات من الجبس الناعم والذي تفنن فيه الصناع التقليديون آنذاك ، فضلا عن تلك الأبواب الضخمة الخشبية المنقوشة والمزخرفة بلمساتها التاريخية القديمة التي تحاكي الزمن الجميل ، فضلا عن لمسة النوافذ المنقوشة كذلك ورونق السلالم المعتمدة في المتحف والتي تميزت أيضا بجمالية التصميم القديم والعريق وأناقة اللمسات والخامات القديمة .
متحف مراكش معلمة تاريخية وثقافية تجذب الزوار الراغبين في اكتشاف التاريخ العريق

كما أن المتحف الراقي لا تقتصر جماليته فقط في الهندسة المعمارية والتصاميم القديمة التي تحقق نسبة كبيرة من الزوار من مختلف الجنسيات وإنما تكمن أناقته أيضا في العناية والاهتمام به على أكمل وجه من طرف المشرفين والساهرين عليه فضلا عن العناية بالتحف والمنتوجات التاريخية القديمة التي يعرضها أمام الزوار مرفوقة بمكتوب يحدد تاريخها العريق مع شروحات من المشرف أيضا والتي تساعد الزوار على التعرف على تاريخها واكتشافه ، إضافة إلى كون هذا المتحف فضاء مهم في مدينة مراكش لما يلعب من دور فعال في احتضان مجموعة من التظاهرات الفنية والثقافة المهمة لا سيما في شهر رمضان حيث يتخذ مكانا للاحتفال بمجموعة من الأنشطة الثقافية وتنظيم مجموعة من الأمسيات والليالي الرمضانية للمديح والسماع ، وذلك لثقافته وتاريخه العريق والإقبال الكبير الذي يشهده المتحف ليس فقط من طرف المغاربة وإنما حتى من الأجانب الذين يعتبرونه معلمة تاريخية مهمة لابد من زيارتها واكتشاف معالمها العريقة عند القيام بزيارة إلى مراكش .
 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف مراكش معلمة تاريخية وثقافية تجذب الزوار الراغبين في اكتشاف التاريخ العريق متحف مراكش معلمة تاريخية وثقافية تجذب الزوار الراغبين في اكتشاف التاريخ العريق



GMT 17:49 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

990 مشاركًا يتقدمون لاختبارات "منشد الشارقة" في 6 دول عربية

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 03:04 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

والد حلا الترك يصدمها بحضور عيد ميلادها

GMT 01:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الأميرة الصغيرة لالة خديجة تتجول في أزقة المدينة الحمراء

GMT 19:51 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

توقيف شقيق عبدالله بوانو داخل البرلمان

GMT 09:00 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

اللبن الزبادي يقي من البرد ويبيض الأسنان

GMT 12:21 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

الشيخ السديس يستقبل المطلق والمعمر الاتنين

GMT 20:58 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 07:57 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

ديكورات جبس مودرن مذهلة لتزيين المنزل العصري

GMT 05:14 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار الحياة البريّة يشاركون في أكبر معرض للزواحف في العالم

GMT 02:47 2016 الخميس ,16 حزيران / يونيو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 12:11 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القهوة الخضراء للحامل

GMT 11:35 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

المنتخب المصري لكرة اليد يفوز على نظيره المغربي

GMT 01:10 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib