المغاربة يكشفون أنَّهم شعروا بخيبة الامل من رؤية بلادهم في الأفلام على أنَّها منطقة حرب
آخر تحديث GMT 10:28:41
المغرب اليوم -

أعربوا عن استيائهم من اعتبارها باب الصحراء بالنسبة لهوليود وإحتكار الأميركيين للمواهب المحلية

المغاربة يكشفون أنَّهم شعروا بخيبة الامل من رؤية بلادهم في الأفلام على أنَّها منطقة حرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغاربة يكشفون أنَّهم شعروا بخيبة الامل من رؤية بلادهم في الأفلام على أنَّها منطقة حرب

هناك مجموعة من استديوهات السينما في ورزازات في المغرب
الرباط ـ عادل سلامة

تعرف المدينة المغربية ورزازات باسم باب الصحراء وهي المكان التي يذهب اليه مخرجو هوليود اذا كانوا يريدون تبادل لإطلاق النار في الافلام الملحمية أو لمشاهد من الحروب، وصور العديد من الأفلام في هذه المنقطة من بينها "المصارع" و"لورانس العرب" و" بلاك هوك دوان" وجزء من لعبة العروش، فضلًا عند عدد كبير من الأفلام عن حياة المسيح بما في ذلك فيلم مارتن سكوريزي " الإغراء الأخير للمسيح".

المغاربة يكشفون أنَّهم شعروا بخيبة الامل من رؤية بلادهم في الأفلام على أنَّها منطقة حرب
وتصاعد لدى المغاربة شعور بالتعب من استخدام بلادهم كمشروعات في هوليود لأماكن مثل الصومال وأفغانستان والسعودية ومصر ومقدونيا والتبت، ويقولون أن هذا جزء من الاستشراق يديم الصورة النمطية الغربية القديمة عن الشرق.

وأوضحت الاستاذة المغربية أمل الادريسي انها صدمت عندما شاهدت فيلم القناص الأميركي عام 2014 عندما رأت أن العمارة المغربية ظهرت في الفيلم وكأنها مشاهد من العراق.

وتابعت, "المساجد والمنازل لدينا خاصة جدا ولا تعكس الشرق الأوسط، وأنا لا أعتقد أن صناع السينما في هوليود يعرفون الفرق، أو انهم لا يهتمون، انها تفاصيل ضخمة وليست مهمة بالنسبة لهم، ولكن بالنسبة لي فالفرق مثل الارض والسماء انا بالنسبة لهم فهي أمور غير مهمة."

وتبعد المغرب عن العراق مسافة 3000 ميل، ولا تملكان نفس المناظر الطبيعية للصحراء والجبال والبحر، ولكن الوضع الامني في المغرب افضل بكثير وهناك نوع جيد من الضوء هناك لا سيما في مدينة ورزازات اضافة الى الأشخاص ذوي الخبرة في هذا المجال.

ويعرف العديد من الاشخاص ذوي الخبرة كيف يطلقون لحاهم، فكما يقول كريم عطيوني وهو منتج فيلم وثائقي حول المدينة ويسمى "بلا اشاعة" " عندما يعرف هؤلاء أن فيلما أميركيا يلوح في الأفق فيسارعون لاطلاق لحاهم، انها معايير هامة جدا للأفلام التاريخية، وهم يعرفون أيضا انهم سيلعبون أدوار في افلام تتحدث عن الارهاب، فيطلقون لحالهم، ليس لأنهم يريدون ذلك، ولكن لانهم ينتظرون التقييم."

المغاربة يكشفون أنَّهم شعروا بخيبة الامل من رؤية بلادهم في الأفلام على أنَّها منطقة حرب
ويتمكن الكثير من هؤلاء التحدث بالعبرية، لأن الأفلام الدينية الملحمية يعطون نصوص ويطلب منهم قراءتها في خلفية المشاهد الصامتة، ويقول كريم عنها " هذه ليست عبرية حقيقة انما عبرية وهمية."

وتصور الكثير من مشاهد الحروب في تلك المنطقة، فيرى الانسان الكثير من مبتوري الاطراف يسعون للتمثيل فيها مثل مليكة البالغة من العمر 68 عاما والتي ظهرت في أكثر من 200 فيلم منذ السبعينات والتي تكسب ما يصل الى 80 يورو يوميا أي ضعف ما يحصل عليه الشخص العادي كي تنتحب في المشهد.

المغاربة يكشفون أنَّهم شعروا بخيبة الامل من رؤية بلادهم في الأفلام على أنَّها منطقة حرب
وتابعت الادريسي انه كان من الصعب عليها أن ترى صورة بلادها في كثير من الاحيان كمنطقة حرب، خصوصا عند تغيير عدد قليل من التفاصيل، فيما الكثيرون يرتدون الجلباب المغربي المميز، وأوضح المخرج المغري عثمان الناصري أن مخرجو هوليوود لم يكونوا يعرفون الكثير عن بلاده أو مواطنيها واختاروا التصوير في المغرب لأنها رخيصة وآمنة وهناك الكثير من الرمال, وأضافت, " يصور العربي ارهابي وشرير من وجهة النظر الاميركية ويتلقى المغربي كل هذه الصورة النمطية."

وأشار واحد من أكثر المخرجين المشهود لهم في المغرب سعد الشرايبي الى مزالق أخرى من كون المغرب باب الصحراء بالنسبة لهوليود.

وأوضح, "هذا لا يعني شيء، هذه مشكلة لأن الأفلام الاميركية تحتكر الغالبية العظمى من الفنيين وتحرمهم من العمل مع مخرجيين مغارية، انه أمر مزعج أن يشعر الانسان وكأنك في وطن بديل، ولكن هذا سلاح ذو حدين، فمن المثير للاهتمام أن ترحب البلد بمشاريع تسلط الضوء على الصراعات في الدول العربية والعالم."

ونجت المغرب من الحروب الاهلية مثل سورية والعراق وكانت بمنأى عن الربيع العربي، ولكن هذا الامن له ثمن يدفع فقط وثقت منظمة العفو الدولية العشرات من حالات التعذيب المزعومة في السنوات الاخيرة وسجن العديد من منتقدي السلطة.

ويعمل الشرايبي على صناعة الأفلام المحلية والمتنامية وتساعد الدولة في تمويل نحو 25 فيلم مغربي في السنة، ولكن المخرج المغربي الشهير نبيل عيوش صدم لمعرفة أن فيلمه عن الدعارة " الحب الكثير" منع في المغرب العام الماضي بسبب ازدراء القيم الاخلاقية والمرأة المغربية.

وتحب المنتجة لمياء الشرايبي مثل عيوش أن تعمل على افلام تستكشف الموضوعات المغربية على الرغم من أن انتاجات هوليود الكبيرة غالبا ما تكون حنينا للماضي وتقول انها مهمة لأنها توفر للمغاربة الفقراء دخل هم في أشد الحاجة له.

وتوضح, "هذه ليست المغرب الحديثة، انها فكرة يريدونها، فهذا نوع من الاستشراق في الرؤية الغربية للمغرب ويريدون الحفاظ على نفس الرؤية كما كانت قبل 60 عام، ولكن هل ما زال هذا عاديا لماذا لا؟ انها مثل الاستديو وهو أمر ليس سيء فهم لا يسيئون لصورتنا فنحن نعرف بلادنا وفخورون بها جدا بسبب ثرائها الثقافي والطبيعي."

وتشعر الادريسي بالفخر أيضا ولكن تعتقد ان تصوير الكثير من الحروب في العالم على كثبان بلادها ضار بكرامة المغاربة وحتى أنها تثني السياح عن زيارتها وتقول " هذه الصورة ليست جيدة بالنسبة للمغرب وسوف يظن الناس انها مثل الفلوجة، ولكن الفلوجة ليست في المغرب."

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغاربة يكشفون أنَّهم شعروا بخيبة الامل من رؤية بلادهم في الأفلام على أنَّها منطقة حرب المغاربة يكشفون أنَّهم شعروا بخيبة الامل من رؤية بلادهم في الأفلام على أنَّها منطقة حرب



GMT 04:36 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كشف غموض اختفاء الموسيقار "البروفسور بيانو"

GMT 07:52 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

إنشاء قاعات جديدة للفن الإسلامي في المتحف البريطاني

GMT 02:06 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

نقوش تكشف التاريخ الحقيقي لكارثة بركان فيزوف المدمر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغاربة يكشفون أنَّهم شعروا بخيبة الامل من رؤية بلادهم في الأفلام على أنَّها منطقة حرب المغاربة يكشفون أنَّهم شعروا بخيبة الامل من رؤية بلادهم في الأفلام على أنَّها منطقة حرب



ارتدت ثوبًا ورديًا يُشبه المايوه وشعرًا مُستعارًا بنفس اللون

يازمين أوخيلو أنيقة خلال تصويرها فيلمًا بعيد "الهالوين"

نيويورك - مادلين سعادة
ظهرت نجمة تلفزيون الواقع "يازمين أوخيلو" بإطلالة مثيرة وجريئة الخميس، بأزياء "زومبي باربي" لتصوير فيلم خاص لعيد الهالوين، وذلك بعد اختفائها عن الأضواء خلال الأسابيع القليلة الماضية. ارتدت نجمة تلفزيون الواقع البالغة من العمر 25 عاما، ثوبا ورديا قصيرا يشبه المايوه وشعرا مستعارا بنفس اللون لتصوير المشاهد في منزل فخم في سوفولك. انتعلت أوخيلو زوجا من الأحذية الفضية ذات الكعب العالي، والتي نسقت معها الجوارب البيضاء الطويلة تصل للركبة، والتي أضافت مزيدا من الإثار لإطلالتها، كما ظهرت النجمة الشهيرة إلى جانب صديقها جيمس لوك الذي ارتدى زيا أسود بالكامل مع القليل من المكياج يظهر دما زائفا. وشارك أوخيلو مجموعة من النجمات الشهيرة إذ ارتدى الجميع أزياء الهالوين ووضعوا المكياج المرعب، كما ظهرت عارضة الأزياء "شيلبي تريبل" بأزياء ساحرة، التي أضافت مزيدا من الرعب في زي الترتان المغطى بالدم، ووضعت تريبل المكياج الدامي حول رقبتها ووجها. وتعاني يازمين أوخيلو من الاكتئاب خلال الأسابيع

GMT 09:00 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان
المغرب اليوم - الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان

GMT 02:33 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ
المغرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ

GMT 06:51 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية
المغرب اليوم - ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية

GMT 01:57 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019
المغرب اليوم - بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019

GMT 08:35 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا
المغرب اليوم - تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا

GMT 01:54 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم "زها حديد" في روسيا
المغرب اليوم - تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم

GMT 13:12 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

تسجيل هزة أرضية بقوة 3.9 درجات في إقليم ورزازات

GMT 10:52 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ويسلي شنايدر يكشف عن مغربي كان وراء انضمامه إلى الغرافة

GMT 13:27 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

الإطاحة بمسؤولين مركزيين في وزارة الصحة في المغرب

GMT 00:27 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

نسرين أمين تبين أن "رغدة متوحشة" مفاجأة للجمهور

GMT 15:25 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

دارمي يستقبل وفدًا مِن وزارة الدفاع البريطانية

GMT 15:31 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

آبل تصنع رقائق الطاقة لهواتف آي فون بحلول 2018

GMT 20:21 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

تدريبات انفرادية لأربعة لاعبين من أولمبيك خريبكة

GMT 05:05 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

حتى أنت يا مصيطيفة

GMT 14:52 2014 الإثنين ,08 كانون الأول / ديسمبر

روسيا تحتضن بيع التصميم الأول لشركة "رينو"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib