الباحثون يتوصّلون إلى هوية الرأس المصرية المحنطة منذ عشرات الأعوام
آخر تحديث GMT 03:27:48
المغرب اليوم -

شابة توفيت في سن الـ 18 وتنحدر من طبقة عالية الوضع الاجتماعي

الباحثون يتوصّلون إلى هوية الرأس المصرية المحنطة منذ عشرات الأعوام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الباحثون يتوصّلون إلى هوية الرأس المصرية المحنطة منذ عشرات الأعوام

الباحثون يتوصّلون إلى هوية الرأس المصرية المحنطة منذ عشرات الأعوام
القاهرة ـ سعيد غمراوي

توصل الباحثون إلى هوية الرأس المصرية المحنطة التي ظلت ما يقرب من 100 عام غير معروفة، ومحفوظة في بدروم إحدى البنايات الطبية، واتضح أنها لمصرية شابة عاشت قبل 2,000 عام، وأجرى الخبراء فحصًا بالتصوي المقطعي المحوسب وطباعة ثلاثية الأبعاد استغرقت 140 ساعة لإعادة تكوين وجه "مريت آمون"، بالتضافر مع البحث الطبي بالطب الشرعي، وباستخدام علم المصريات والفن "لإعادتها مرة أخرى للحياة".

وحدد الفريق البحثي أن المرأة فتاة شابة عالية الوضع الاجتماعي، كان عمرها بين 18 إلى 25 عاما عندما توفت، وكانت تعاني من تأكل في الأسنان خلال حياتها الصغيرة، وليس من المعروف كيف أتت المومياء إلى جامعة ملبورن، ولكن العلماء يعلمون على اكتشاف المزيد عن حياتها وموتها، واين ماتت وما هي الأمراض التي كانت تعاني منها ومن أين هي وماذا أكلت.

الباحثون يتوصّلون إلى هوية الرأس المصرية المحنطة منذ عشرات الأعوام
ويشير التأكل في أسنانها أنها عاشت في الفترة بعد 331 قبل الميلاد، عندما وصل السكر لمصر مع قدوم الإسكندر الأكبر، ولكن قد يكون العسل هو المتسبب في ذلك، وقد يصل تاريخ المومياء إلى 1500 قبل الميلاد، ولأن اسمها غير معروف اسمها العلماء "مريت آمون"، وتعني "محبة الإله آمون"، وكان يعتقد سابقًا أن الرأس مضعضة من الداخل، ما يعني أن إزالة الضمادات التي كانت عليها تسبب في تدميرها، ولكن البحث أثبت أن هذا ليس السبب، وأن الجمجمة في حالة جيدة.

وكشفت الباحثة في الانثروبولوجي والتي تحاضر في التشريح في جامعة ملبورن فرشا بلبرو: "هدف المشروع هو إعادة إحياء المومياء، بمعنى إعادتها للحياة"، وبهذا يمكن أن تصبح أكثر من كونها كائن بديع يعرض في المتاحف، وأضافت: "طلابي يمكن أن يتعلموا كيفية تشخيص الأمراض بناء على ما قمنا به من تشريح، وأن يتعلموا كيف يمكن للجماعات الكانية أن تتأثر بالبيئة التي تعيش فيها"، وتوجد العينة الأصلية في دولاب المحفوظات في متحف هاري بروكس ألن للتشريح والباثولوجي في مدرسة العلوم الطبية الحيوية، وكانت رأسها مربوطة بإحكام بضمادات ووجه موسد جراء سقوط زيت عليه.

وأعلن أمين المتحف راين جيفرس أن وجهها محفوظ على الشكل الأمثل لأن هذه الطريقة هي الأكثر احترمًا عن غيرها، وأضاف أنها كانت يومًا ما على قيد الحياة مثلها مثل كل النماذج البشرية الموجودة هنا، ولن يمكنا أن ننسى ذلك، وفتح الفحص المحوسب الباب للكثير من الأسئلة والسبل للتساؤل، ونحن ندرك أنها فرصة عظيمة للاستخدام في علم الطب الجنائي، وكذا في البحوث التعاونية"، وتم فحص الرأس في معهد فكترين للطب الشرعي، وحدد عالم المصريات الدكتور جانيت دافي من جامعة موناش أنها مصرية.

واستطاع الباحث أن يحدد النوع من خلال الهيكل العظمي، بما في ذلك حجم وزاوية الفك، وشكل سقف الفم، وتجويف العين، وأكد دافي ما توصل إليه من نتائج عبر فحص آخر أجراه باحث من بريطانيا بالتعاون معه ، وكشف التحليل أنها كانت مصابة بتأكل في سنتين، وبقع على الجمجة تشير إلى إصابتها بفقر دم، ويقول الباحثون إن هذا قد يكون ناتجًا بسبب الإصابة بالملاريا أو مرض البلهارسا، وبسبب عدم وجود الجسم كاملا، لم يستطع الباحثون التوصل إلى سبب موتها، ولكنهم حددوا أن إصابتها بهذا المرض تسبب في شحوبها وإرهاقها ما تبقى من حياتها.

وأفاد طالب الماجستير في العلوم الطبية الحيوية في جامعة ملبورن ستايسي جورسكي إنها "عاشت حتى البلوغ، وأصيبت في مرحلة متأخرة من حياتها"، وأضاف: "أن الأنيميا مرض شائع وجد في أجساد المصريين القدماء، ولكن كان ليس من الواضح عند النظر إلى الجمجة، ولكنه أصبح واضحًا تمامًا عند رؤية الصور"، ويعمل الفريق على تحديد ماذا كانت تأكل وأين كانت تعيش بناء على الكربون والنتروجين في الأنسجة، وسوف يكشف الربون المشع عمر المومياء حقا، وقال دافي: "عند إعادة تكوينها يمكن أن نعيد إليها بعض من هويتها، وفي المقابل ستعطي فرصة لباحثين مختلفين لاستقاصاء ودفع حدود العلم إلى أوسع درجة يمكن أن يصل إليها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الباحثون يتوصّلون إلى هوية الرأس المصرية المحنطة منذ عشرات الأعوام الباحثون يتوصّلون إلى هوية الرأس المصرية المحنطة منذ عشرات الأعوام



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib