اجتماع الثقافة والسياسة في الملتقى الأدبي الثاني للرواية العربية
آخر تحديث GMT 18:31:59
المغرب اليوم -

تكريم واسع المستوى لجهابذة الكتاب والأدباء

اجتماع الثقافة والسياسة في الملتقى الأدبي الثاني للرواية العربية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اجتماع الثقافة والسياسة في الملتقى الأدبي الثاني للرواية العربية

رئيس مجلس عمالة وجدة انكاد ومرير الملتقى الدكتور عبد السلام بوسنينة
الرباط- غزلان السعيدي

كرم "الملتقى الأدبي الثاني للرواية" رئيس مجلس عمالة وجدة انكاد هشام الصغير الدي استحي أن ينبس بكلمة في حضرة علماء وبلغاء داخل الوطن وخارجه واستحى من تكريمه أمام جهابذة الأدب والعلم حسب تصريح له ليلة ترأسه لحفل اختتام الفعالية، كما عبر عن سعادته وشعوره بصفاء نفسي بعيد عن هم السياسة وضجيجها.

وكُرمت الروائية والزجالة مريم بن بختة التي أعربت عن غبطتها بمشاركتها في الملتقى مشيدة بتفرد جمعية المقهى الأدبي بلحمة أعضائها وتميز فعالياتها وقوة أوراقها البحثية وبهاء سمعتها الثقافية والإنسانية. وفاجأت الرسامة شيماء حموتي الروائي محمد لهجابي برسم صورة شخصية له الأمر الذي بعث في نفسه فرحتين مسرة التكريم وتواصل الرعيل الأول بالثاني كاعتراف بمسار خصب أدبيًا وإنسانيًا كما أشاد بحسن صنيع الجهة المنظمة الدي عده قيمًا ومائزًا.

اجتماع الثقافة والسياسة في الملتقى الأدبي الثاني للرواية العربية

وأشادت ممثلة الامارات العربية المتحدة فتحية النمر بتميز الفعالية ورقي الاستقبال، كما أكدت أن مشاركتها في الملتقى قد حقق لها التغيير والمتعة والاستفادة والتعرف على جهابذة الأدب والنقد العربي الذين أتحفونا  بأوراق بحثية مائزة، و نظم الدكتور محمد قرقزان في هوى وجدة  14 ديوانًا، وبخصوص الملتقى  نوه قرقزان بالمستوى الأكاديمي المتميز  للندوات في هذا المحفل النقدي والأدبي.

وقال الدكتور أبو زيد بولغلى بخصوص "الملتقى الأدبي للرواية العربية"، إنه تقليد يتسع لإشعاع وطني وعربي وعالمي، تستحق جهة الشرق أن تفتخر به، وأكد الفنان يوسف اشطاطي على أنه يفتخر لمشاركته في الملتقى الأدبي، وموضحًا بأن الملتقى يعد حضنًا علميًا، يحتضن أستاذة كبارًا ونقادًا أصحاب صيت 

و باح مدير الملتقى الدكتور عبد السلام بوسنينة بما يخالجه من مشاعر لا يفهمها ولا يستطيع تفسيرها، غير أنه جازم بكبر الحدث، وانبهاره بالأوراق البحثية التي تفضل بها أساتذة أجلاء من الامارات وسورية والجزائر وقوة نقاشات المتدخلين والمبدعين.

وعبرت الدكتورة الهام الصنابي على سعادتها بتنشيط حفل اختتام الملتقى وتفاؤلها  بشهادات المشاركين  من الوطن العربي والداعمين المحليين والديبلوماسيين ,الأمر الذي سيغير من جغرافية الحدث نحو العالمية كأفق استشرافي ومضاعفة الجهود رقيًا بالمشهد الثقافي لجهة الشرق .

وقبيل أن يغمز القمر إيذانًا برحيله ويطبق جفناه التي داعبتهما أوثار العود والربابة بوصلات طربية أصيلة، وعد ضيوفه باستضافتهم السنة القابلة بهودج دولي أدبي يليق بمدينة الألفية وتطلعات أبنائها البررة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اجتماع الثقافة والسياسة في الملتقى الأدبي الثاني للرواية العربية اجتماع الثقافة والسياسة في الملتقى الأدبي الثاني للرواية العربية



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib