أتينا فرغداني تتمسك بالبقاء في إيران وتؤكد مواصلة دورها حتى لو اعتقلت مرة أخرى
آخر تحديث GMT 18:51:45
المغرب اليوم -

رسامة الكاريكاتير الإيرانية تُسجن لسنوات بسبب رسوماتها االتي تسخر من النظام

أتينا فرغداني تتمسك بالبقاء في إيران وتؤكد مواصلة دورها حتى لو اعتقلت مرة أخرى

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أتينا فرغداني تتمسك بالبقاء في إيران وتؤكد مواصلة دورها حتى لو اعتقلت مرة أخرى

رسامة الكاريكاتير الإيرانية أتينا فرغداني
طهران مهدي موسوي

بدت رسامة الكاريكاتير الإيرانية أتينا فرغداني ناشطة منذ بداية شبابها وهي في العشرينات من عمرها، عندما قدمت رسمًا ساخرًا للبرلمان الإيراني احتجاجا على السياسات المناهضة للتحكم  في الولادة بالنسبة الى المرأة. وتم القبض عليها بواسطة "الحرس" الثوري وهو فرع من القوات المسلحة الإيرانية في صيف 2014، وسُلبت منها حريتها. وعلى الرغم من احتجازها في السجن إلا أنها رفضت التخلي عن فنها، حيث كانت تستخدم الكؤوس في زنزاتها للرسم وأخذت منها كل المواد التي تحتاجها للمارسة فنها. وفي أوائل 2015 تحدثت فراغداني عن ظروف السجناء فتم القبض عليها مرة أخرى، وحكم عليها بالسجن لمدة 13 عاما وسُلب منها أي أمل في تحقيق العدالة، وقبل فترة وجيزة تصافحت فرغداني مع محاميها محمد مغيمي وحكم عليها بالسجن نتيجة ذلك أيضا وتم إجراء كشف عذرية  لها في محاولة فاشلة لانتهاك كرامتها، إلا أنه تم إطلاق سراحها منذ شهرين، وتعهدت بمواصلة فنها السياسي من إيران ليكون لصوتها أكبر أثر.

أتينا فرغداني تتمسك بالبقاء في إيران وتؤكد مواصلة دورها حتى لو اعتقلت مرة أخرى
وأجرت فرغداني أول حوار لها مع وسائل الاعلام الغربية بعد إطلاق سراحها، حيث أجري الحوار عبر البريد الإلكتروني بواسطة نيكاهانغ كوسار عضو مجلس الإدارة للشبكة الدولية للكاريكاتير المولود في إيران ومقرها في واشنطن والذي سُجن هو أيضًا في إيران عام 2000 بسبب فنه. وفي ما يلي بعض ما جاء في الحوار :

أتينا فرغداني تتمسك بالبقاء في إيران وتؤكد مواصلة دورها حتى لو اعتقلت مرة أخرى
البداية كانت بالتهنئة على نيلها حريتها وعن شعورها وكيف يمكن للمرء التعافي من هذه المحنة العقلية والجسدية؟
فأجابت: أولا أقدر الجهود التي بذلها زملائي، ولكن مشاعري في هذه اللحظة ليست لطيفة جدا حيث يبدو الأمر وكأني عالقة في طي النسيان، ومن الواضح أن التعب النفسي في السجن أكثر خطورة من المشاكل المادية الناجمة عن ذلك، والأن بعد أن توصلت إلى اليقين في أثر فن الرسم والتصوير أصر على مواصلة عملي أكثر من أي وقت مضى.

وأضافت أنه "عندما كنت في السجن لم أكن علي علم بالأحداث الخارجية وخاصة في عام 2015 عندما دخلت في إضراب عن الطعام في سجن شارشق، في تلك المرحلة كنت يائسة تماما واعتقدت أنني سأموت هناك دون أن يسمع صوتي، لكني فكرت أنني حتى إن مت فسوف يكن لدي رأي وموقف واضح كنت سأموت من أجل معتقداتي وأهدافي، وبعد قبول طلبي في نقلي إلى سجن إيفين أنهيت إضرابي عن الطعام، وأعطاني المحامي السيد مغيمي كافة الأخبار في زيارتين قصيرتين وهو ما رفع روحي المعنوية وأعطاني الأمل".

وعن صعوبات الاحتجاز لفترة طويلة في السجن ؟ قالت فرغداني: "عندما سمعت الحكم الصادر ضدي ب 12 عاما و9 أشهر لم أصدق لانه غير عادل، وكان عمري حينها 29 عاما وحسبت أنني سأظل في السجن عندما أبلغ 42 عاما، في البداية كان لدي صعوبة في تقبل الحكم، لكني اعتقدت أنه يمكنني استغلال هذا الوقت في الرسم وعمل معرض فني بعد إطلاق سراحي، واعتبرت أن السجن سيكون منزلي لمدة 13 عاما، ولم تستطع عائلتي تقبل موقفي الجديد تجاه السجن ومعتقداتي، وكانوا يشعرون بالرعب ويبكون، وفي هذه الفترة لم يكن لدي خيار سوى عمل بعض الوجوه أمامهم من خلف القضبان ليضحكون، وكانت هذه أصعب الأيام وأكثرها مرارة بالنسبة لي.

ولفتت الى انها مُنحت حريتها بسبب المجهودات التي بذلتها عائلتي والمحامي وضغوط المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان تم تخفيض الحكم الصادر ضدي من 12 عاما و9 أشهر إلى 18 شهرا  و3 سنوات مع إيقاف التنفيذ بتهمة إهانة المرشد الأعلي لإيران، أنا ممتنة لكل هؤلاء ومدينة لهم بحريتي.

وعن مصافحة محاميها قالت فرغداني :نعم لقد سبب ذلك مزيدا من الارتباك ودحضت عائلي فكرة اختبار العذرية والحمل بسبب مصافحتي المحامي الخاص بي، وأراد الناس معرفة الحقيقة، والحقيقة أن عائلتي كانت في حالة إنكار شديد في ذلك الوقت بسبب التقاليد السائدة والثقافة الإيرانية والخوف من المزيد من ضغوط القضاء علي، إلا أن الاختبارات أجريت بالفعل في الواقع، وهو ما دفعني إلى الإضراب عن الطعام لمدة 3 أيام اعتراضا على ذلك، وأكدت جمهورية إيران الإسلامية في وقت لاحق هذا الحدث، ومن الجدير بالذكر أنني والمحامي الخاص بي لم نبرأ من الاتهام بالزنا، وأنا ممتنة لهذا القاضي الذي أصدر حكم بتبرئتنا بشكل محايد ومستقل على الرغم من حساسية الموقف وضغوط الأمن.

وسئلت ماذا تفعلين حاليا وهل سيظل فنك سياسيا أم ستتجهين إلى نشاط مختلف؟ أجابت: حاليا أرسم مجموعة أعمال فنية ذات طابع سياسي واجتماعي وأنوي اقامة معرض لي خلال عام، ولكني أخشى عدم إمكانية إقامة هذا المعرض في إيران، وبالتالي أفكر في وجود معرض في الشارع على الرغم من أن الأمر لن يخلو من العواقب، وأعتقد أن النقد يخدم الفن ولذلك قررت استخدام فني لنقد القضايا الاجتماعية كما فعلت من قبل مثل الرسم الذي أطلقته بعد إطلاق سراحي اعتراضا على عميدة جامعة الزهراء التي طردتني مع كثير من الطلاب الآخرين.

وعما اذا كانت تشعر بالأمان في إيران وهل يمكنها تخيل زيارة أميركا؟ أجابت طبعًا  سأكون أكثر نجاحا في الدول المتطورة ولكن عندما أشاهد المشاكل التي يتعامل معها الإيرانيون مثل الفقر الاقتصادي والثقافي ومختلف القيود، لا يمكنني أن أتركهم بمفردهم للعيش في بلد آخر في وضع أفضل، واضطر العديد من الإيرانيين إلى مغادرة البلاد بسبب العواق وأصبحوا ناشطين في الخارج لمحاولة تحسين حقوق الإنسان في إيران ونجحوا أيضا، لكني لا يمكنني ترك بلدي بسبب روابطي العاطفية بها وهي ربما تكون نقطة ضعفي، ولكن طالما مازلت على قيد الحياة سأعيش هنا حتى لو اضطررت للذهاب للسجن مرة أخرى.

وأضافت فرغداني أن الأشياء التي كان لها أثر مدمر علي بعد خروجي من سجن شارشاق البشع هي جميع أنواع الجرائم غير الأمنية للسجناء، وأزعجني جدا أن أرى العديد من السجناء ضحايا الفقر الاقتصادي والثقافي في النظام الإيراني والذين لا يتم معاملتهم باعتبارهم بشر، حيث انتهكت أبسط حقوقهم، أعتبر هذا السجن مقبرة للوقت، وأحيانا أرى هؤلاء السجناء في كوابيس، وفي إحدي المرات شاهدت أحدهم يجمع شعري المتساقط ويقوم بتجديله، أرى نفسي كانعكاس لأشخاص آخرين، وللرد على سؤالك يجب علي أن أعكس رغبات نشاء أخريات في هذا السجن البشع، حيث يتوق معظمهم لشرب المياة الباردة بدلا من المياة المالحة  التي يضطرون إلى شربها من الصنبور، وهناك فقط 4 حمامات في كل قاعة للسجناء والتي تضم 189 سجينا بنفس المياة المالحة لمدة ساعة واحدة فقط في اليوم، والتالي يفقتد الكثير منهم الحصول على حمام ساخن،ويأمل العديد من السجناء من المحكوم عليهم بالإعدام في زرع شئ ما لا يذل من الري بالمياة المالحة وأن يروا ما زرعوه كعلامة لهم قبل مغادرة هذه الحياة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أتينا فرغداني تتمسك بالبقاء في إيران وتؤكد مواصلة دورها حتى لو اعتقلت مرة أخرى أتينا فرغداني تتمسك بالبقاء في إيران وتؤكد مواصلة دورها حتى لو اعتقلت مرة أخرى



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib