افتتاح الدورة الـ 4 من تجليات الإعاقة في التراث الشعبي في جامعة الفيوم
آخر تحديث GMT 15:04:09
المغرب اليوم -

تحت عنوان" قراءة في أبعاد التنوع الخلاق"

افتتاح الدورة الـ 4 من تجليات الإعاقة في التراث الشعبي في جامعة الفيوم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - افتتاح الدورة الـ 4 من تجليات الإعاقة في التراث الشعبي في جامعة الفيوم

القاهرة - سمية إبراهيم

افتتح محافظ الفيوم المهندس أحمد محمد ورئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، الثلاثاء  الدورة الرابعة من مؤتمر "تجليات الإعاقة في التراث الشعبي المصري ـ " بعنوان "قراءة في أبعاد التنوع الخلاق" في حضور مجدي حنا نائباً عن رئيس الجامعة، ورئيس المؤتمر أ.د فريد عوض حيدر، وأمين عام المؤتمر محمد زغلول، ومدير مركز رعاية المكفوفين في جامعة الفيوم د. سناء هارون، ونائب رئيس الهيئة د. رضا الشيني، ورئيس إقليم القاهرة الكبرى منيرة صبري، ومدير فرع ثقافة الفيوم، منتصر ثابت، ولفيف من الإعلاميين والباحثين والمثقفين وأولياء أمور ذوي الإحتياجات الخاصة. وبدأ المؤتمر بافتتاح معرض الفنون لذوي الإحتياجات الخاصة الذي نظمه إقليم القاهرة الكبرى، والذي شاركت فيه مدرسة الأمل للصم والبكم، ومدرسة النور للمكفوفين، ومدرسة التربية الفكرية للمعاقين ذهنيًا، والجمعية العربية للتنمية البشرية وخدمة المجتمع، وجمعية رسالة للأعمال الخيرية ـ نشاط المكفوفين، إضافة إلى افتتاح معرض إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة. وأعقب ذلك إلقاء كلمة للشاعر سعد عبد الرحمن، أشار فيها إلى أن "هذا المؤتمر يأتي ثمرة لجهود الدورات السابقة التي عقدتها الهيئة في إطار اهتمامها بذوي الإحتياجات الخاصة، بوصفهم من أبناء مصر الذين نؤمن بهم وبضرورة مشاركتهم في بناء مجتمعنا المصري، ودعمًا لمبدأ العمل الجماعي، ليتراجع أمام عملنا هذا التوجه السائد في عمل المؤسسات والأفراد وهو "الأحادية"،  وأكد "ضرورة مشاركتهم بشكل جاد وفعال في المرحلة الجديدة التي تشهدها مصر، لاسيما بعد قيام ثورة 25 كانون الثاني/يناير، بناء على ذلك يأتي تعاون الهيئة مع الجامعة، ليكون نموذجًا عمليًا على مبدأ المشاركة والديمقراطية"، وأوضح أن "الهيئة تقدر أهمية دور ذوي الإحتياجات الخاصة، لذلك أنشأت إدارة تهتم بهم، وتفرع منها نشاط التمكين الثقافي، لتوفر لهم خدمة ثقافية، وتعليمية، واجتماعية، وتربوية وفنية"، واختتم كلمته بتأكيده أن "المؤتمر يأتي على أثر الاحتفال العالمي بيوم ذوي الاحتياجات الخاصة، وأن هذا حق من حقوقهم وهو الاحتفاء بهم داخل وطنهم" وقد أبدى محافظ الفيوم المهندس أحمد محمد إعجابًا بما رأه من أعمال فنية تعبر عن مدى فهم ذوي الإحتياجات الخاصة لطبيعة مجتمعهم، وما يدور فيه من أحداث سياسية، واجتماعية، واقتصادية"، وناشد الحكومة بأن "ترفع نسبة مشاركة هذه الشريحة في توفير فرص عمل من 5% إلى 15%"، وطالب "مجلسي الشورى والشعب أن يصدرا تشريعًا دقيقًا وقانونيًا يضمن لهم حقوقهم في الدولة من خلال توفير مساكن ووظائف ومؤسسات تخدمهم على الأصعدة كافة" وأوضح رئيس المؤتمر د. فريد عوض أن "الثقافة الإسلامية هي التي أرست حسن المعاملة لهذه الشريحة، في الوقت الذي كانت فيه أوروبا تبيدهم إبادة جماعية، وتقتلهم بمجرد ميلادهم بوصفهم حملة للأرواح الشريرة، مثلها مثل الثقافة الجاهلية التي كانت تقصيهم وتحذر من التعامل معهم في الحياة اليومية بوصفهم شريحة أدنى"، وأشار إلى أن "المادة 72 في الدستور الجديد، تلزم الدولة برعاية ذوي الإحتياجات الخاصة" وتمنى أن "تُفعل كما تهدف". وأضاف محمد زغلول أن "هدف هذا المؤتمر، ليس فقط تغيير الصورة الذهنية السلبية عند المجتمع، ولكن تأكيد  أن "ذوي الإحتياجات الخاصة، هم فاعلين في المجتمع، ولابد من إعطائهم حقهم بالكامل واستغلال قدراتهم إيجابيًا، لأنهم بالفعل قادرون على دفع عجلة الإنتاج، ولكن فرصتهم الاجتماعية وليس إعاقتهم هي العقبة في طريقهم للعمل"وأشارت د. سناء هارون إلى أن "هدف المركز هو ربط الجامعة بالمجتمع، لذلك نحن نعمل بإستراتيجية منهجية تضم فئات ومؤسسات المجتمع كلهم، لتشملهم بالرعاية بهدف تغيير المجتمع الذي يعتمد على إعادة هيكلة النظرة الاجتماعية مع توفير الخدمات التربوية والثقافية، ليكون العمل واقعيًا وليس نظريًا، لذلك نوفر مكتبة برايل، وكذلك الكمبيوترات وأجهزة برايل ودورات تنمية بشرية وتخطيط وإدارة وقت، وعلى أثر عملنا هذا، تم إلحاق 7 طلاب من ذوي الإحتياجات الخاصة في الجامعة، ومنهم من حصل على درجة الماجستير، هذا إلى جانب توفير خدمات متكاملة للمواطنين للتوعية والمشاركة الإيجابية في فهم ذويهم". وأعقب ذلك تبادل الدروع بين الهيئة العامة لقصور الثقافة والجامعة والمحافظة، كما تم تكريم كل من د. علي عفيفي، وأ.د وجيه الشيمي، وأ.د سهير عبد الحفيظ، ود.محمد ربيع، والطفلة صفاء طه بإهدائهم دروع الهيئة، إضافة إلى تكريم الطلبة التميزين من مركز رعاية المكفوفين وذوي الإحتياجات الخاصة في الجامعة بإهدائهم شهادات تقدير"وأعقب ذلك، تقديم مدرسة النور للمكفوفين فقرة فنية كبداية للجلسة الأولى التي أدارها د. يسري العزب، إذ قدم فيها د. مسعد عويس ورقة بحثية بعنون "صورة المعاق في التراث الشعبي من خلال الأمثال والتعبيرات الشعبية المصرية وعلاقتها بمشروع المرصد العلمي لذوي الإحتياجات الخاصة"، والتي أشار فيها إلى "استغلال صورة المعاق في التراث بطريقة ساخرة مثل "عماشة عامل مكحلة، تغور العورة بفدانها وغيرها"، كما أشار إلى "ضرورة وجود مرصد علمي يهدف إلى توفير قواعد بيانات ومعلومات في قطاعات الدولة كلها مع إعداد دليل مؤسسات حكومية ومدنية تتعامل مع هذه الشريحة، للتعريف بحجم المشكلة، ورسم خطط وإستراتيجيات إنمائية لهم"، وأضاف أن "وظيفة هذا المرصد هو محاولة وضع معايير جادة للتعامل مع ذوي الإحتياجات الخاصة كقضية لابد من حلها بأسلوب علمي"، وأوضح أن "هذا الجهد لن يأتي بفائدة إن لم تتعاون مؤسسات المجتمع الحكومية والمدنية كلها لخدمة أبنائنا من ذوي الإحتياجات الخاصة".واختتم اليوم الأول بتقديم د. محمد محمد سكران ورقة بحثية بعنوان "نحو ثقافة مستنيرة للتعامل مع ذوي الإعاقة" أكد فيها أن "شريحة المعاقين ترتبط ارتباطًا عضويا بفقر وجهل المجتمع، لأن معظم الإصابات تحدث للطبقة المتوسطة والفقيرة، وأن مشكلة ذوي الإحتياجات الخاصة تكمن في أنها محصورة في نطاق العلاج والتأهيل، ولكن المنظمات لم تبذل جهودًا كافية لدراسة وتنظيم أساليب الوقاية من عوامل الإعاقة في مصادرها الصحية والإجتماعية والاقتصادية والثقافية"، وأوضح أنه "لابد من وجود ثقافة مستنيرة للتعامل مع ذوي الإحتياجات الخاصة، والتي تبدأ من التغيير الشامل للثقافة من داخل مؤسسات المجتمع نفسه التي تتناول قضية الإعاقة مثل الإعلام والدراما، والمجتمع المدني، وكذلك المؤسسات التي تتعامل بشكل مباشر معهم مثل المدرسة، والمؤسسات الحكومية، لأن التغيير لابد أن يتم في الوقت نفسه وبالقوة نفسها وبالهدف نفسه، وهو إعادة تأهيل المجتمع للتعامل مع هذه الشريحة، وأن هذا لا يقل أهمية عن ضرورة تأهيلهم للتعامل مع المجتمع أيضًا".  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

افتتاح الدورة الـ 4 من تجليات الإعاقة في التراث الشعبي في جامعة الفيوم افتتاح الدورة الـ 4 من تجليات الإعاقة في التراث الشعبي في جامعة الفيوم



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib