تجنيد نخبة من المحللين في إدارة المخاطر المالية لمناقشة خسائر مصرف دويتشه بنك
آخر تحديث GMT 01:40:39
المغرب اليوم -

من أجل وضع الأزمة تحت المجهر والخروج بتحليلات نقدية حقيقية

تجنيد نخبة من المحللين في إدارة المخاطر المالية لمناقشة خسائر مصرف "دويتشه بنك"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تجنيد نخبة من المحللين في إدارة المخاطر المالية لمناقشة خسائر مصرف

مصرف "دويتشه بنك" الألماني
برلين -المغرب اليوم

يُعتبر مصرف "دويتشه بنك" الألماني من أكبر المصارف الألمانية والأوروبية على السواء، كما أنه الأكثر انكشافاً على أذون الخزائن الأوروبية، لا سيما اليونانية منها. وعلى غرار كل المصارف الكبرى الأميركية والأوروبية يتكبد هذا المصرف بين الحين والآخر خسائر مالية مهمة، مما يدفع الجميع إلى تجنيد نخبة من المحللين الماليين تعمل فيما يسمى أقسام إدارة المخاطر المالية، التي تُعدّ اليوم من أهم المراجع التي تستند إليها إدارات المصارف الكبيرة وحتى الصغيرة منها، من أجل وضع الحال تحت المجهر والخروج بتحليلات مالية مُعمّقة.

فيما يتعلق بالعام القادم، تشير أستريد لانغر، الخبيرة الألمانية من قسم إدارة المخاطر في دويتشه بنك الألماني، إلى أن النمو الاقتصادي العالمي سيستمر مع احتمال ضئيل جداً للتعرض لانتكاسة مالية من شأنها إعادة العالم إلى ما يشبه الأزمة المالية الكبيرة التي عصفت به عام 2008. وتضيف قائلة: إن المخاوف بخصوص تعرض الاستقرار السياسي الأوروبي للخطر قد تلاشت كلياً. هكذا، يشعر المستثمرون الألمان مجدداً بقوة اليورو الذي قد تتراوح قيمته أمام العملة الأميركية إلى ما بين 1.20 و1.30 دولار في العام المقبل.

ويعود السبب الرئيسي في استعادة اليورو عافيته أمام العملة الأميركية إلى التدفق المالي السائل الضخم إلى منطقة اليورو، فضلاً عن الجهود الدؤوبة التي يبذلها المصرف المركزي الأوروبي في ملف سياسة تطبيع نسب الفوائد (عودة رفع أسعار الفائدة بعد الإبقاء عليها منخفضة لتنشيط الاقتصاد). وأما على صعيد الين الياباني، فسيبقى تحت سقف المراقبة المشددة من قبل المصرف المركزي الياباني، التي ستحول دون أن تتعرض قيمته لهزات في أسواق الصرف.

ومن جانبها ترى كريستينا نويهاوس، الخبيرة في الشؤون التجارية الدولية من مصرف "ديكابنك دويتش جيرو تسنترال" في مدينة فرانكفورت، أن أسواق الدول النامية ستعود لاستقطاب المستثمرين الألمان في العام المقبل. ومن أجل ركوب موجة النمو الاقتصادي العالمي المستمرة، تعطي هذه الخبيرة أولوية لشراء مجموعة من الأسهم في أسواق الدول النامية. وتستطرد قائلة: إن أسواق الدول النامية لديها هوامش أكبر من غيرها للمنافسة. فبالمقارنة بأسهم الأسواق المالية الأميركية، ستتمكن الدول النامية من عرض حزمة من الأسهم ذات الأسعار المدروسة والمردود المُقنع على المستثمرين الألمان وغيرهم. بالطبع لن تشمل العروض المغرية جميع أسهم الدول النامية إنما فئة منها، تحديداً تلك التي تنتمي إلى مؤشر إم إس سي آي إي إم الذي يرسو اليوم على 1100 نقطة.

وتتوقع الخبيرة نويهاوس أن يحقق هذا المؤشر أهدافه الطموحة في العام القادم صعوداً إلى سقف 1300 نقطة، مما سيحقق للمستثمرين في أسهمه أرباحاً ترسو على ما معدله 15%. وبهذا قد تتحول أسهم الدول النامية إلى وجهة استثمارية دولية آمنة لكل من يرغب في تحقيق أرباح مقبولة جداً على المدى المتوسط.

ولا يمكن وضع أذون الخزانة الأميركية في زاوية النسيان، بما أنها وفّرت سابقاً أفضل الفرص لجني المستثمرين الدوليين الأرباح. وهذا ما يعترف به الخبير ميريت باومان، من مصرف "دويتشه بوست بنك" في مدينة بون، خصوصاً أن المصرف الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) يسعى بسرعة إلى تطبيع نسب الفوائد الأميركية.

وقد تكون موجة بيع أذون الخزانة الأميركية التي تُستحق بعد 10 أعوام والموجودة بين أيدي المستثمرين الدوليين، الموضة الأكثر تفشياً بين المستثمرين الألمان لجني الأرباح في العام القادم. ويقول الخبير باومان: إن موجة بيع أذون الخزانة الأميركية في صفوف المستثمرين الألمان قد تدرّ عليهم أرباحاً سترسو على ما معدله 3%، علماً بأن سعر شراء أذون الخزانة الأميركية يسير عكس سعر الفوائد هناك، فكلما ترتفع هذه الفوائد يتراجع سعر شراء هذه الأذون.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجنيد نخبة من المحللين في إدارة المخاطر المالية لمناقشة خسائر مصرف دويتشه بنك تجنيد نخبة من المحللين في إدارة المخاطر المالية لمناقشة خسائر مصرف دويتشه بنك



تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

تعرّفي على أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020

دبي _المغرب اليوم

GMT 18:38 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
المغرب اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:46 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
المغرب اليوم - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 18:51 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 17:30 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مجلس الحكومة المغربية يتدارس تمديد مفعول حالة الطوارئ
المغرب اليوم - مجلس الحكومة المغربية يتدارس تمديد مفعول حالة الطوارئ

GMT 14:32 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 21:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الـCNSS يزف خبرا سارا لمهنيي القطاع السياحي

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 19:12 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس والشعور

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 20:51 2014 الأربعاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تناول البقدونس يساعد على إستعادة اللون الطبيعي للشعر

GMT 09:28 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

55 في المائة من الأُجراء في المغرب لا يتوفرون على عُقدة عمل

GMT 05:44 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل تسريحات عروس خليجية للظهور يوم أحلامِك بإطلالة رائعة

GMT 15:42 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح ذهبية لاختيار ديكورات الحمامات
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib