وزير الاقتصاد المغربي يؤكد أن البطالة تتعمق وجيوب مقاومة ترفض حذف مؤسسات
آخر تحديث GMT 18:05:49
المغرب اليوم -

شدَّد على أن هاجس الحكومة رقم واحد هو الحفاظ على مناصب العمل

وزير الاقتصاد المغربي يؤكد أن البطالة تتعمق و"جيوب مقاومة" ترفض حذف مؤسسات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير الاقتصاد المغربي يؤكد أن البطالة تتعمق و

وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة محمد بنشعبون
الرباط - المغرب اليوم

شدد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، على أن هاجس الحكومة رقم واحد هو الحفاظ على مناصب الشغل، وذلك بعد الأثر السلبي لتداعيات جائحة "كورونا" على الاقتصاد الوطني والتشغيل.

وتوقع الوزير أن يتعمق مشكل البطالة في المغرب بشكل أكبر خلال شهر شتنبر المقبل، مشيرا إلى أن ملامح ارتفاع عدد العاطلين بدأت تظهر من خلال المعطيات التي أعلنت عنها قبل أيام المندوبية السامية للتخطيط.

وكانت المندوبية السامية للتخطيط أعلنت أنه خلال الفصل الثاني من سنة 2020، التي تميزت بانتشار جائحة "كوفيد-19" وفرض حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي الشامل، تزايد عدد العاطلين بحوالي نصف مليون شخص، وتحديدا 496 ألف عاطل.

وخلال عرض المرسوم المتعلق بإحداث حساب مرصد لأمور خصوصية يحمل اسم "صندوق الاستثمار الاستراتيجي"، ضمن لجنة المالية بمجلس النواب، أمس الثلاثاء، وعد بنشعبون بفتح نقاش مع البرلمانيين حول تفاصيل مخطط تفعيل الخطاب الملكي لعيد العرش، وذلك خلال شهر شتنبر المقبل، للتطرق بالتفصيل لأولويات المرحلة المقبلة.

وبخصوص خطة إعادة هيكلة قطاع المؤسسات والمقاولات العمومية في إطار إصلاح القطاع العام ورفض البعض إصلاح القطاع العمومي، أورد الوزير أن أي إصلاح عميق في أي ميدان يُواجه "مقاومة"، لأن هناك "جيوب مقاومة".

ودافع وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة على ضرورة حذف مؤسسات عمومية ومقاولات باتت متجاوزة، مشددا على القيام بإصلاحات في هذا الصدد خدمة للصالح العام للبلاد، قائلاً: "إذا كانت مؤسسات خصْها تحْذفْ خصها تحذف وكايْنْ لّي ناضْ كيْغوّتْ...".

المسؤول الحكومي وهو يستغرب وجود "جيوب مقاومة" داخل القطاع العمومي، أكد ضرورة حذف مؤسسات عمومية أو مقاولات إذا لم تعد صالحة وتستنزف ميزانية الدولة، مشيرا إلى أنه "بالنسبة لمناصب الشغل في مؤسسات الدولة التي سيتم التخلي عنها، فيمكن تدبير هذا الإشكال عبر إعادة انتشار الموظفين أو الوظائف التي تحدثها الدولة سنويا".

وأضاف بنشعبون أن "البلاد اليوم في حاجة ماسة لكي يوضع كل درهم في مكانه المناسب"، معتبرا أن الفرصة تاريخية لإصلاح القطاع العمومي ما بعد أزمة "كوفيد-19" وفي ظل التوجيهات الملكية في هذا الصدد.

من جهة ثانية، دعا وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة إلى تسريع تنزيل مشروع تعميم التغطية الاجتماعية على المواطنين، الذي كان قد تطرق إليه الملك محمد السادس في خطاب العرش الأخير.

وقال بنشعبون إن "ثلث المغاربة هم الذين يتوفرون على تغطية صحية، وهذا غير معقول"، مشددا على ضرورة المرور إلى مرحلة تعميم التغطية الصحية بالمستوى والمعايير نفسها على جميع فئات الشعب المغربي.

وأضاف المسؤول الحكومي أن هذا الإجراء الكبير يهم جميع المغاربة، سواء المساهمين أو غير المساهمين، الذين يجب أن يستفيدوا من "سلة العلاجات" نفسها.

وفي هذا الإطار، أورد أنه سيتم التخلي عن نظام التغطية الصحية "راميد" وتعويضه بالتأمين الصحي الإجباري عن المرض (AMO)، مبرزا أن "معطيات اليوم تشير إلى أن ثلث المغاربة يتوفر على AMO، والثلث الثاني يستفيد من RAMED، بينما الثلث الآخر لا يتوفر على أي شيء".

قد يهمك أيضَا :

وزير الاقتصاد المغربي يعلن عن نهاية نظام “راميد” وتعويضه بالتغطية الصحية الإجبارية لجميع المغاربة

حكومة العثماني تكشف تفاصيل خطة إنعاش اقتصادي بقيمة 120 مليار درهم

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الاقتصاد المغربي يؤكد أن البطالة تتعمق وجيوب مقاومة ترفض حذف مؤسسات وزير الاقتصاد المغربي يؤكد أن البطالة تتعمق وجيوب مقاومة ترفض حذف مؤسسات



إطلالات شتوية أنيقة من وحي سيرين عبد النور

بيروت- المغرب اليوم

GMT 13:20 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات
المغرب اليوم - أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 12:52 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة
المغرب اليوم - الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة

GMT 13:26 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
المغرب اليوم - 8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 14:26 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة

GMT 13:34 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخطوط الملكية المغربية" تعلق جميع الرحلات من وإلى المغرب‎
المغرب اليوم -

GMT 15:52 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة

GMT 23:44 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
المغرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 04:58 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 16:28 2021 الثلاثاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ميريام فارس تستعد لإصدار أغنية أمازيغية

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 08:26 2021 السبت ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس سان جيرمان يواجه بوردو اليوم وميسي يغيب مجدداً

GMT 22:42 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

انهيار مدرجات بملعب لكرة القدم في هولندا

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد

GMT 09:47 2020 الثلاثاء ,04 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 04:58 2016 الأربعاء ,29 حزيران / يونيو

بحث يكشف فعالية الأسبرين السائل في علاج سرطان المخ
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib