فيتش الدولية تقرر تخفيض تصنيف 24 بنكًا في تركيا والطاقة الاستيعابية لـ12 آخرين
آخر تحديث GMT 02:05:55
المغرب اليوم -

أكدت أن مصداقية السياسة الاقتصادية لها تدهورت في الأشهر الأخيرة

"فيتش" الدولية تقرر تخفيض تصنيف 24 بنكًا في تركيا والطاقة الاستيعابية لـ12 آخرين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"فيتش" الدولية
أنقرة - المغرب اليوم

قررت وكالة "فيتش" الدولية للتصنيف الائتماني تخفيض تصنيف 24 بنكًا في تركيا، كما خفضت تصنيف الطاقة الاستيعابية المالية لـ12 بنكًا.

وذكرت الوكالة، حسبما نقلت وسائل إعلام تركية، أمس الاثنين، أن تخفيض التصنيف الخاص بالطاقة الاستيعابية المالية للبنوك، والمخاطر المتزايدة بشأن أداء القطاع المصرفي، يعكس الأصول والتمويل والسيولة لدى البنوك؛ أما بالنسبة إلى تقييم البنوك الأجنبية، فقد تم تخفيضه من "بي بي بي سالب" إلى "بي بي" بتأثير من التصنيف الائتماني لتركيا ذاتها. وبالنسبة إلى البنوك الحكومية فقد تم تخفيض تصنيفها من "بي بي موجب" إلى "بي بي سالب" للسبب نفسه.

وكانت "فيتش" خفضت قبل أسبوع تصنيفها الائتماني لتركيا من "بي بي موجب" إلى "بي بي" مع نظرة مستقبلية سلبية، قائلة إن مصداقية السياسة الاقتصادية لتركيا تدهورت في الأشهر الأخيرة، وإن الإجراءات المبدئية التي اتُّخذت بعد انتخابات 24 يونيو /حزيران المبكرة أبرزت حالة عدم اليقين.

وعبّرت الوكالة الدولية عن اعتقادها أن المخاطر التي تواجه استقرار الاقتصاد الكلي في تركيا تصاعدت بسبب اتساع العجز في الحساب الجاري، الذي سجل 6 مليارات دولار في حزيران / يونيو الماضي.

ولفتت الوكالة إلى أن تشكيلة الائتلاف الحاكم في تركيا "تحالف الشعب المكوّن من حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية"، تشير إلى أنه من غير المرجح تحقيق تقدم باتجاه حل الصراع في جنوب شرقي البلاد. وهوت الليرة التركية منذ مطلع العام الجاري بنسبة تقترب من ربع قيمتها بفعل مخاوف بشأن قدرة البنك المركزي على كبح التضخم الذي سجل 15.4% في مايو /أيار الماضي، ودعوات الرئيس رجب طيب إردوغان المتكررة إلى خفض أسعار الفائدة.

كما تسبب تعيين الرئيس التركي صهره برات البيراق في منصب وزير الخزانة والمالية، لتنتقل إليه صلاحيات القرار المتعلق بالسياسة الاقتصادية في البلاد بشكل كامل، في زيادة المخاوف من سيطرة إردوغان على السياسة الاقتصادية والحدّ من استقلالية البنك المركزي.

وكشف اتحاد الغرف التجارية والبورصات التركي في الوقت ذاته، عن حدوث تراجع في عدد الشركات التي تم تأسيسها في تركيا بنحو 32.7% في يونيو الماضي مقارنةً بالشهر السابق عليه، كما ارتفع معدل الشركات التي أغلقت أبوابها خلال الشهر نفسه بنسبة 16.5%.

ونشر اتحاد الغرف والبورصات التركي تقريرًا، أمس، حول عدد الشركات التي تم تأسيسها، وتلك التي أُغلقت خلال شهر يونيو الماضي، مشيرًا إلى حدوث تراجع في عدد الشركات المؤسَّسة حديثًا بنحو 32.7%، وعدد المؤسسات التجارية بنحو 40.6%، والشركات المشتركة بنحو 20.6%.

وأشار التقرير إلى عدد الشركات التي أغلقت أبوابها في السوق التركية، موضحًا أن عدد هذه الشركات شهد زيادة خلال حزيران/ يونيو بنسبة 16.5% مقارنةً بالشهر السابق عليه، وسجلت المؤسسات التجارية للأشخاص الطبيعيين التي تم إغلاقها زيادة بنحو 22.06%، وكذلك زيادة أخرى في عدد الشركات المشتركة التي تم إغلاقها في الشهر نفسه بنحو 4.6% عن الشهر السابق وفق تقرير نشرته صحفية "الشرق الأوسط".

وتراجع عدد الشركات المؤسَّسة في تركيا خلال شهر حزيران /يونيو الماضي على أساس سنوي بنحو 7.4%، وكذلك تراجع تأسيس الشركات المشتركة بنحو 2.3%، وتراجع تأسيس الشركات التجارية للأشخاص الطبيعيين بنحو 37.3%.

وارتفع عدد الشركات التي أغلقت أبوابها خلال شهر حزيران يونيو على أساس سنوي بنحو 32.5%، وتراجع عدد المؤسسات التجارية للأشخاص بنحو 23.2%، وكذلك عدد الشركات المشتركة بنحو 31.3%.

وأوضح التقرير أن مجالات الشركات التي أغلقت أبوابها تتوزع على النحو التالي: 256 شركة في مجال البيع بالجملة والتجزئة وصيانة الدراجات النارية، و124 شركة إنشاءات، و76 شركة في مجال التصنيع.

أما المؤسسات التجارية للأشخاص التي أغلقت أبوابها فكانت: 532 في قطاع تجارة الجملة والتجزئة وصيانة الدراجات النارية، و184 شركة في قطاع الإنشاءات، و107 شركات في مجال التصنيع.

وأعلنت هيئة الإحصاء التركية في بيان أمس الاثنين، ارتفاع مؤشر ثقة المستهلكين في الاقتصاد بنحو 3 نقاط في يوليو (تموز) الجاري على أساس شهري. وأضافت الهيئة، في بيان، أن مؤشر ثقة المستهلكين بلغ 73.1 نقطة لهذا الشهر مقابل 70.3% في حزيران/ يونيو الماضي. وكان يونيو الماضي قد شهد ارتفاعًا في المؤشر بمقدار 0.6 نقطة، عن 69.9 نقطة سجلها في مايو السابق عليه. وتراوح مؤشر ثقة المستهلكين منذ بداية العام الحالي ما بين 73.1 نقطة سجلها في تموز/ يوليو الجاري و69.9 نقطة سُجلت في آيار /مايو الماضي.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيتش الدولية تقرر تخفيض تصنيف 24 بنكًا في تركيا والطاقة الاستيعابية لـ12 آخرين فيتش الدولية تقرر تخفيض تصنيف 24 بنكًا في تركيا والطاقة الاستيعابية لـ12 آخرين



أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 13:58 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 12:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو
المغرب اليوم - التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو

GMT 19:37 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
المغرب اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 20:43 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتلقى صفعة من مدربه بعد هدف ليل

GMT 14:43 2021 السبت ,30 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول "الرهيب" يهز شباك برايتون بهدف مبكر

GMT 22:15 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

رونالدو يصوم عن التهديف في أسوأ سلسلة منذ سنوات

GMT 11:33 2021 الأربعاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجلترا تتأهل للمونديال بعد الفوز علي مارينو بعشرة أهداف

GMT 05:48 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يكشف ما يتميز به صلاح عن رونالدو

GMT 13:07 2021 الخميس ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نيمار يثير الجدل في منتخب البرازيل بسب صبغة شعرة

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 08:26 2021 السبت ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس سان جيرمان يواجه بوردو اليوم وميسي يغيب مجدداً
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib