بنكا ساب والأول في السعودية يتفاوضان بشأن إدماج الكيانين
آخر تحديث GMT 17:03:46
المغرب اليوم -

تؤكد وجود قاعدة مالية قوية يرتكز عليها القطاع المصرفي

بنكا "ساب" و"الأول" في السعودية يتفاوضان بشأن إدماج الكيانين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بنكا

بنكا "ساب" و"الأول" في السعودية
الرياض - المغرب اليوم

توصل بنكا "ساب" و"الأول" في السعودية، إلى مرحلة متقدمة تتعلق بمفاوضات الاندماج، وهو الأمر الذي يمثل خطوة فريدة تبرهن على قوة القطاع المالي في البلاد، إذ إن عمليات الاندماج في مثل هذا القطاع المهم تؤكد وجود قاعدة مالية قوية يرتكز عليها القطاع المصرفي، مما يجعل خيارات الاندماج أكثر نجاحًا.

وفي هذا الخصوص، قال بنكا "ساب" و"الأول"، عبر إعلانين منفصلين على موقع السوق المالية السعودية "تداول" صباح أمس الأربعاء "إشارة إلى الإعلان الصادر بتاريخ 25 أبريل (نيسان) 2017، بخصوص بدء المناقشات المبدئية ما بين بنك (ساب) و(البنك الأول) لدراسة إمكانية اندماج البنكين، يود البنكان إعلان وصول المفاوضات بين الطرفين بخصوص صفقة الاندماج المحتملة إلى مرحلة متقدمة، وأن مجلسي إدارة البنكين قد توصلا إلى اتفاق مبدئي غير ملزم بخصوص معامل مبادلة الأسهم، علمًا بأن هذا الاتفاق المبدأي خاضع لعدد من الخطوات الرئيسية التي يجب استكمالها، والتي تتضمن إكمال دراسات العناية المهنية المالية والقانونية، والانتهاء من اتفاقية الاندماج، والاتفاق على عدد من المسائل التجارية ذات الصلة".

وبناء على هذا الاتفاق المبدئي، فإن مساهمي "البنك الأول" سيحصلون على عدد 0.485 سهم في بنك "ساب" مقابل كل سهم يملكونه في "البنك الأول". وبناء على معامل المبادلة هذا وعلى سعر الإغلاق لسهم بنك "ساب" البالغ 33.5 ريال (8.9 دولار) كما في تاريخ 14 مايو (أيار) 2018 (آخر يوم تداول يسبق تاريخ هذا الإعلان)، فإنه تم تقييم سعر سهم "البنك الأول" لأغراض صفقة الاندماج بقيمة 16.3 ريال (4.3 دولار) وتقييم إجمالي أسهم "البنك الأول" المصدرة بنحو 18.6 مليار ريال (4.96 مليار دولار)، وذلك يمثل زيادة في سعر سهم "البنك الأول" بنسبة 28.5 في المائة، مقارنة بسعر إغلاق السهم في "تداول" في تاريخ 14 مايو/ أيار 2018.

وقالت إعلانات البنكين أمس الأربعاء، إنه في حال إتمام صفقة الاندماج بنجاح، فإن ذلك سيكون له أثر إيجابي كبير على تطور القطاع المصرفي في السعودية، الذي يمثل أحد أهم أهداف برنامج تطوير القطاع المالي المنبثق عن "رؤية المملكة 2030".وأشارا إلى أنه لم يتم إبرام أي اتفاقية ملزمة بين البنكين حتى تاريخه، مع العلم بأن أي اتفاق ملزم لتنفيذ صفقة الاندماج سيكون خاضعاً لعدة شروط، من ضمنها الحصول على موافقة مؤسسة النقد العربي السعودي، والجهات التنظيمية الأخرى، بالإضافة إلى موافقة الجمعية العامة لكل بنك. وأوضحا أن صفقة الاندماج المحتملة تنطوي على وجود أطراف ذوي علاقة، وسيتم الإعلان عن التفاصيل ذات الصلة في وقت لاحق، مبينين أن هذا الإعلان لا يعني بالضرورة أن صفقة الاندماج ستتم بين الطرفين.

وأكد بنكا "ساب" و"الأول" أنهما لا يتوقعان أن ينتج عن صفقة الاندماج في حال إتمامها تسريح الموظفين بصفة إجبارية.وفي حال اندماج البنكين، فإن قطاع البنوك في السعودية سيكون أمام مرحلة جديدة من شأنها إحداث منافس أكثر قوّة، من حيث رأس المال، والاحتياطات النقدية، والملاءة المالية، مما يجعل القطاع المالي أمام فرصة جديدة من تطور حجم القطاع، ورؤوس الأموال المستثمرة، والقدرة على خلق فرص وظيفية جديدة.

ويحسب لكلٍ من بنكي "ساب" و"الأول"، أنهما أكدا عدم التسريح الإجباري للموظفين، كما أن عملية الاندماج في الوقت ذاته من المتوقع أن توسع من دائرة العملاء، والخدمات المقدمة، مما يتطلب فتح فرص وظيفية جديدة، هذا بالإضافة إلى أن التقييم المعلن لأسهم بنك "الأول"، أظهر ردة فعل إيجابية خلال تعاملات السهم أمس الأربعاء.

وفي هذا الشأن، قفز سعر سهم "البنك الأول" بالنسبة القصوى ، مغلقاً عند مستويات 13.92 ريالاً للسهم (3.71 دولار)، وذلك على خلفية إعلان البنك عن أن مفاوضات الاندماج قيّمت سعر السهم بـ16.3 ريال (4.3 دولار)، وهو تقييم أعلى بنسبة 28.5 في المائة عن سعر إغلاق السهم في 14 مايو/ أيار الجاري.

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي أطلقت فيه السعودية، الأسبوع الماضي "برنامج تطوير القطاع المالي 2020"، أحد برامج تحقيق "رؤية السعودية 2030"، الذي يسعى إلى تطوير القطاع المالي ليكون قطاعاً مالياً متنوعاً فاعلاً لدعم تنمية الاقتصاد الوطني، وتحفيز الادخار والتمويل والاستثمار، وزيادة كفاءة القطاع المالي.

وسيطرح البرنامج مجموعة من المبادرات الساعية إلى تحقيق مستهدفات "رؤية السعودية 2030"، حيث تم تصميم المبادرات وفق دراسة تحليلية لمتطلبات البرنامج، وسيعمل البرنامج من خلال ركيزته الأولى على "تمكين المؤسسات المالية من دعم نمو القطاع الخاص"، على كثير من المبادرات المرتبطة بمستهدفات الرؤية، مثل الترخيص لجهات فاعلة جديدة من مقدمي الخدمات المالية، وتحفيز القطاع المالي على تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والتوجه نحو تحفيز الدفع عن طريق التقنية بدلاً من النقد.

وسيتم تحقيق هذه المبادرات عبر مجموعة من التدابير، منها القيام بالتعديلات القانونية والتنظيمية اللازمة، وتعزيز تطبيق نظام التأمين الإلزامي للمركبات والتأمين الصحي.

ويسعى البرنامج من خلال الركيزة الثانية "تطوير سوق مالية متقدمة"، إلى رفع جاذبية السوق المالية السعودية أمام المستثمرين، سواء المحليون والأجانب، وكذلك، سيدعم البرنامج جهود تخصيص بعض الخدمات التي تقدمها الجهات الحكومية وبعض المرافق المملوكة للدولة، وذلك من خلال الاكتتاب العام الأولي الذي سيساهم في تعميق السوق المالية، وزيادة القاعدة الاستثمارية، كذلك إيجاد حوافز لتوفير شبكة متنوعة من المنتجات والبرامج الادخارية الجذابة والآمنة، بالإضافة إلى زيادة الوعي والثقافة المالية والتخطيط المالي، وبالتالي تشجيع البنوك على طرح منتجات ادخارية متنوعة لعدد أكبر من عملائها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنكا ساب والأول في السعودية يتفاوضان بشأن إدماج الكيانين بنكا ساب والأول في السعودية يتفاوضان بشأن إدماج الكيانين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنكا ساب والأول في السعودية يتفاوضان بشأن إدماج الكيانين بنكا ساب والأول في السعودية يتفاوضان بشأن إدماج الكيانين



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

تألّق كيم كارداشيان خلال خضوعها لجلسة تصوير جديدة

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها في

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib