المندوبية السامية للتخطيط  تكشف أن نصف المغاربة يعيش بـ1200 درهم شهريا
آخر تحديث GMT 21:28:31
المغرب اليوم -

المندوبية السامية للتخطيط تكشف أن نصف المغاربة يعيش بـ1200 درهم شهريا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المندوبية السامية للتخطيط  تكشف أن نصف المغاربة يعيش بـ1200 درهم شهريا

المندوبية السامية للتخطيط
الرباط - المغرب اليوم

أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن مستوى المعيشة بالمغرب بالدرهم الثابت بمعدل سنوي، ارتفع بنسبة 2,7 في المائة ما بين 2013 و2019 مقابل 3,6 في المئة ما بين 2007 و2014.
وأوضحت المندوبية في مذكرة إخبارية حول "تطور مستوى معيشة الأسر وتأثير جائحة كوفيد-19 على الفوارق الاجتماعية" أن هذا التحسن شمل الوسطين الحضري والقروي معا.
فبالوسط الحضري تحسن مستوى المعيشة الفردي بمعدل بلغ 2,4 في المئة بين 2013 و2019 مقابل 2,6 في المئة ما بين 2007 و2014.وبالوسط القروي بلغ معدل التحسن 2,7 في المئة مقابل 4,6 في المئة.

ونظرا لاختلاف هذا التطور بين الأسر، فقد تمت مقاربة التوزيع الاجتماعي للمستوى المعيشي حسب القيمة الوسيطة للنفقات وحسب الفئة الاجتماعية.وبخصوص المستوى المعيشي الوسيط، أشارت المندوبية إلى أن متوسط المستوى المعيشي يتأثر بدرجة تشتت نفقات الأسر حيث يتجه نحو الارتفاع بفعل النفقات المرتفعة على حساب النفقات الأكثر ترجيحا.ولتجاوز هذا النقص، يعتمد المستوى المعيشي الوسيط للحصول على تقدير أولي لمستوى المعيشة حيث يمكن من تقسيم الساكنة إلى فئتين اجتماعيتين متساويتين في الحجم 50 في المئة من الساكنة تعيش دون هذا المستوى و50 في المئة تعيش فوقه.وعلى الصعيد الوطني، نصف الأسر تنفق أقل من 67 ألف و500 درهم في السنة، أي 5625 درهما شهريا، وتبلغ هذه القيمة الوسيطة 74 الفا و90 درهما سنويا بالمناطق الحضرية (6174 درهما شهريا) و54 الفا و900 درهم سنويا بالمناطق القروية و4575 درهما شهريا.

أما على المستوى الفردي، فيبرز المستوى المعيشي الوسيط أن واحدا من كل مغربيين يعيش بنفقة سنوية تقل عن 15 ألفا و 187 درهما سنة 2019 (1266 درهم شهريا). وحسب وسط الإقامة، بلغ مستوى المعيشة الفردي الوسيط 18 ألفا و40 درهما بالمدن (1503 درهما شهريا) و 11 ألفا و233 درهم بالقرى (936 درهما شهريا).ومكنت معطيات البحث الوطني حول مصادر الدخل، الذي أنجزته المندوبية السامية للتخطيط خلال الفترة الممتدة ما بين دجنبر 2019 ومارس 2020 ، من رصد واقع الفوارق الاجتماعية والفقر النقدي بالمغرب.واستفادت جميع الأسر من التحسن في مستوى المعيشة بين سنتي 2013 و2019، خاصة الفئات الاجتماعية المتواضعة، كما عرفت الفوارق منحنى نحو التقلص.

وحسب الفئة الاجتماعية، شهد مستوى المعيشة للفرد، بالدرهم الثابت، خلال هذه الفترة، تحسنا سنويا يبلغ 3,5 في المئة بالنسبة ل 20 في المئة من الأسر الأقل يسرا، مقابل 3.9 في المئة في الفترة ما بين 2007 و 2014 و2,9 في المئة بالنسبة للطبقة الاجتماعية الوسيطة مقابل 3.6 في المئة ما بين 2007 و 2014 و2,5 في المئة بالنسبة ل 20 في المئة من الأسر الأكثر يسرا مقابل 2.4 في المئة ما بين 2007 و 2014.وبخصوص نمط التوزيع الاجتماعي لمستوى المعيشة، أنفق نصف السكان الأكثر يسرا (50 في المئة من السكان الذين ينتمون إلى قمة السلم الاجتماعي) 75.1 في المئة من إجمالي الإنفاق (مقابل 75.8 في المئة سنة 2014)، بينما يستقر هذا الإنفاق في 24.9% بالنسبة لنصف السكان الأقل يسرا (24.2 في المئة في 2014).
ويفوق المستوى المعيشي ل 10 في المئة من السكان الأكثر يسرا 37 الفا و631 درهما ويحققون ما يقارب 30.9 في المئة من إجمالي الإنفاق الاستهلاكي، في حين أن المستوى المعيشي ل 10 في المئة الأقل يسرا أقل من 7402 درهما، ويمثل 2.9 في المئة من إجمالي الإنفاق.

ويبلغ إنفاق 20 في المئة من السكان الأكثر يسرا 46.1 في المئة من إجمالي استهلاك الأسر المغربية (47 في المئة سنة 2014)، مقابل 7 في المئة بالنسبة ل 20 في المئة من السكان الأقل يسرا (6.7 في المئة سنة 2014).وفي ظل هذه الظروف، سجلت الفوارق الاجتماعية المعبر عنها بمؤشر"جيني"، انخفاضا ملحوظا من 39.5 في المئة سنة 2013 إلى 38.5 في المئة سنة 2019. وكان هذا التحسن في الفوارق الاجتماعية سيجعل النمو الاقتصادي لصالح الفقراء.

وفي سنة 2019، واصل الفقر والهشاشة تراجعهما مع استمرار تمظهرهما في الوسط القروي.وعلى الصعيد الوطني، انخفض مؤشر الفقر المطلق من 4,8 في المئة سنة 2013 إلى 1,7 في المئة سنة 2019. وحسب وسط الإقامة، فقد انخفض على التوالي من %9,5 إلى %3,9 في الوسط القروي ومن %1,6 إلى %0,5 في الوسط الحضري.وموازاة مع انخفاض الفقر المطلق عرفت الهشاشة الاقتصادية انخفاضا ملحوظا خلال هذه الفترة بحيث انتقلت نسبة الأشخاص الذين يعيشون الهشاشة الاقتصادية من ,5 سنة 2014 إلى %7,3 سنة 2019 على الصعيد الوطني، ومن %7,9 إلى %4,6 في الوسط الحضري ومن ,4 إلى ,9 في الوسط القروي.

قد يهمك أيضَا :

تقرير يرصد حجم زيادة الأسعار عند الاستهلاك في المغرب

سوق الشغل في جهة الشرق في المغرب يؤكد فقدان 55 ألف منصب شغل سنة 2020

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المندوبية السامية للتخطيط  تكشف أن نصف المغاربة يعيش بـ1200 درهم شهريا المندوبية السامية للتخطيط  تكشف أن نصف المغاربة يعيش بـ1200 درهم شهريا



فساتين باللون الأسود من وحي دنيا بطمة لأطلالة أنيقة

الرباط -المغرب اليوم

GMT 17:37 2021 السبت ,15 أيار / مايو

موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 14:54 2021 الأحد ,25 إبريل / نيسان

كلوب يجد حلا سريعا لعودة ليفربول إلى مستواه

GMT 15:27 2021 الأحد ,25 إبريل / نيسان

تقارير تكشف موعد عودة سيرخيو راموس

GMT 16:16 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

هاري كين يضع محمد صلاح أمام تحد كبير

GMT 19:12 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس والشعور

GMT 18:45 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

ميسي يمدد عقده مع برشلونة ومفاجأة في الطريق

GMT 18:29 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:42 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

قائمة ريال مدريد المستدعاة لمواجهة تشيلسي

GMT 15:38 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 01:43 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

10 صيحات لن تستطيعي الاستغناء عنها في صيف 2021

GMT 12:43 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

رنا خليل في مشهد مهم من مسلسل "حجر جهنم"

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

انتشار فيديو جنسي لبائعة هوى في فاس عبر الواتساب
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib