صور مصغرة عن المجتمع الأميركي ضمن أحداث الثمانية المكروهون للمخرج تارانتينو
آخر تحديث GMT 13:44:38
المغرب اليوم -

الفنان الإيطالي الأصل حوَّل المرأة ضمن شخوص العمل إلى "وحش كاسر"

صور مصغرة عن المجتمع الأميركي ضمن أحداث "الثمانية المكروهون" للمخرج تارانتينو

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صور مصغرة عن المجتمع الأميركي ضمن أحداث

اتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين
بغداد– نجلاء الطائي

شهدت قاعة اتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين، عرضًا سينمائيًّا لفيلم "الثمانية المكروهون" للمخرج المثير للجدل كوانتين تارانتينو، ضمن فعاليات نادي السينما والناس.

وأكد المشرف على فعاليات النادي، الناقد والمخرج السينمائي حسين السلمان، إلى "المغرب اليوم"، أن إحياء عروض السينما العالمية في بغداد والمساهمة في جلساتها يمثلّ دعماً للثقافة العراقية، بعد أن تعرضت الثقافة الوطنية للتدمير، مضيفًا: مخرج الفيلم المثير للجدل دخل قلب السينما من خلال محله لبيع الأفلام، وهو صاحب المقولة المشهورة "لولا السينما الروسية لانهارت السينما العالمية".

وينقل فيلم "الثمانية المكروهون"، وهو من نوع أفلام "الويسترن" الذي يعود به إلى الغرب المتوحش، والذي بلغت مدته 168 دقيقة، صورة مصغّرة عن المجتمع الأميركيّ خلال حقبة ما بعد الحرب الأهلية الحرجة، أي أحداث جرت في نهاية القرن التاسع عشر، فنجد رجل القانون، ورجل العدالة، ورجل الحرب، ورجل الثورة، ونجد الأسود، والأبيض والمكسيكيّ، والمرأة والشيخ المسنّ، والشاب اليافع، ومن خلال العاصفة الثلجية.

ويجبر تارنتينو كلّ هؤلاء الأوغاد على التواصل، وينقل لنا عبر حواراته البارعة، مكامن هذه الشخصيات وعلاقاتها بالآخر، من خلال البقاء علی قيد الحياة وإيجاد مأوی، وينتشر بينهم الغدر والخداع فمن الذي يستطيع النجاة منهم؟ وعرج السلمان إلى أن المخرج أثار قضية السرد في فليمه، موضحًا أن السرد أخذ منحى آخرًا منذ البداية وحتى في النهايات، فضلاً عن اعتماده على المفاجآت والدلالات والإشارات إلى الزمان والمكان، فالمهم كيف تسرد وليس أن تقدم حكاية حميمة، كما أن المخرج عمد إلى استخدام الفصول في الفيلم بفنية عالية.

وأضاف السلمان أن اتجاه المخرج الأدبي جعله يقسم الفيلم كالرواية، كما أن تفاصيل الفيلم بيّنت أن هناك مجموعة من البشر كشفت عن مكنوناتها الداخلية، ومن هنا يبدأ التحليل النفسي بين شخوص الفيلم، فمن يقتل أكثر هو الرابح الأكبر، متابعًا: الفيلم يذكرنا بالأفلام التي تستخدم الرجل الأسود، الذي يكون تحت رعاية الرجل الأبيض، وقد وردت في الفيلم كلمة "نيغر" ولم يستخدم كلمة اسود، والفيلم لم يخاطب الرجل الأسود وإن ذلك فيه إهانة كبيرة، كما أن غالبية الحوارات تركزت على أن السود بالنتيجة منتصرون، ولكن ختمها بيد الرجل الأبيض من خلال الرسالة المتروكة إلى الرئيس الأميركي لينكولين الهندي الأحمر.

ونوه السلمان إلى أن المخرج عمل فيلمه في مكان واحد، وألقى بكل الثقل على الممثلين، متسائلًا عن الرسائل الموجهة من خلال هذا الفيلم وماذا أراد المخرج أن يوصل بدمويته، وختم قائلاً: الفيلم في الغالب صوِّر في مكان واحد، واعتمد بشكل كبير على اللقطة العامة، وقلب الأحداث ليس على طريقة الفلاش باك بل التداعي الحرّ، معتمدًا على أسلوب الحداثة في السينما، وما يميز تارانتينو الإيطالي الأصل والذي عاش في أميركا، صفة العنف، فيقول: "العنف متعة سينمائية كبيرة"، كما أنّه متمرد على النسق الروائي، فضلاً عن اعتماده على مكان واحد، وهو كاتب سيناريو ومنتج سينمائي متقدم، كما إنه حوَّل المرأة ضمن شخوص هذا الفيلم إلى وحش كاسر".

وأبدى الأكاديمي، الدكتور صالح الصحن، ملاحظاته عن الفيلم والمتمثلة في غلبة الحوار، فضلاً عن تعدد أنساق السرد، وقلة عدد الممثلين والعاطفة والنساء والجنس والمواضيع الإنسانية، مضيفًا: أمّا اللون فقد اتسم بالحيادية، فضلاً عن اشتغال المخرج على بيئة ومنطقة واحدة وهي: كوخ ومنطقة ثلجية، مع استخدام الحيل والمؤثرات (الكروما) والموسيقى في الفيلم لم تكن موفقة، فالفيلم لم يخلو من تلك العقيدة التي تصور الأميركي لا يخذل، ينتصر ولا يثلم ولا ينكسر، وحتى مشاهد الدم ولعبة العنف قللت من قيمة التذوق والشد، فهو يضمّ مجموعة من المتغيرات القصدية.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صور مصغرة عن المجتمع الأميركي ضمن أحداث الثمانية المكروهون للمخرج تارانتينو صور مصغرة عن المجتمع الأميركي ضمن أحداث الثمانية المكروهون للمخرج تارانتينو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صور مصغرة عن المجتمع الأميركي ضمن أحداث الثمانية المكروهون للمخرج تارانتينو صور مصغرة عن المجتمع الأميركي ضمن أحداث الثمانية المكروهون للمخرج تارانتينو



تألقت بقطعة مُنمّقة أكملت مظهرها العصري

جيجي حديد ترتدي معطفًا أسود مُثير في ميلانو

ميلانو ـ ريتا مهنا
 تعتبر جيجي حديد وكايا جربر العارضتان الأكثر طلبًا في العالم، بعد أن هيمنتا على مدرجات العالم التى لا تعد ولا تحصى خلال شهر الموضة هذا العام. وحصلت كل منهما على عروض الأزياء على مدرج ماكس مارا لعرض مجموعة الربيع / الصيف 2019 ، خلال أسبوع الموضة في ميلانو صباح الأربعاء، حيث تمت مشاركتهن بتصاميم تتمتع بأسلوب جريء وجذاب. وكانت جيجي البالغة من العمر 23 عامًا ,تجذب الانتباه في معطف أسود تم تصميمه ليتناسب مع الشكل المميز الإمبراطوري الذي يهدف للكمال، بينما ارتدت كايا البالغة من العمر 17 عامًا، لونًا أصفر نابضًا بالحياة. وارتدت جيجي مجموعة من الموديلات المذهلة، من بينها تصاميم لإيرينا شايك وجوان سمولز، وبدأت باقتحام المدرج في ملابس خارجية أنيقة، مصحوبة بحزام سميك لفت الانتباه إلى خصرها الصغير. وامتلأت السترة بالتفاصيل المزيّنة في نهايتها. وكانت جيجي تتألق بقطعة منمقة مع أكمام مكدسة، في حين وضعت ياقة
المغرب اليوم - الراحل العمراني أشهر وزير أول في عهد الحسن الثاني

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

قاضية تقدم على الانتحار بشنق نفسها في مدينة فاس

GMT 15:28 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

توقيف شخص متزوج في آسفي تحرش بفتاة قاصر

GMT 03:22 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

ضبط مصنع عسل السودان الأصيل في حالة كارثية

GMT 21:09 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الوداد يوقع مع اللاعب الأرجنتيني أليخاندرو كنتانا

GMT 09:48 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ضحايا حادث التدافع في المغرب يتركن 46 يتيمًا

GMT 12:21 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

رواية أكثر قتامة الأكثير مبيعًا في "نيويورك تايمز"

GMT 17:01 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مريم سعيد تقترب من بداية رحلة زواج مع دبلوماسي عربي

GMT 18:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الملكي يخصص 10 ملايين سنتيم راتب عبدالرازق خيري
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib