34 فيلمًا على منصة الشارقة السينمائي للطفل تُعرض للمرة الأول في المنطقة
آخر تحديث GMT 23:10:35
المغرب اليوم -

ضمن خمس فئات بينها أفلام الطلبة والدولية القصيرة والروائية الطويلة

34 فيلمًا على منصة "الشارقة السينمائي للطفل" تُعرض للمرة الأول في المنطقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 34 فيلمًا على منصة

افلام منصة "الشارقة السينمائي للطفل"
الشارقة - المغرب اليوم

تقدم الدورة السادسة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، التي تنظمها مؤسسة "فنّ" المعنية في تعزيز ودعم الفنّ الإعلامي للأطفال والناشئة بدولة الإمارات العربية المتحدة، في الفترة من 14-19 تشرين الأول / أكتوبر الجاري، 34 فيلمًا تعرض للمرة الاولى في منطقة الشرق الأوسط.

وتندرج هذه الأفلام ضمن خمس فئات هي أفلام الطلبة، التي تقدم هذا العام 6 أعمال تعرض للمرة الأولى من أربع دول، والأفلام الدولية القصيرة، والأفلام الروائية الطويلة، وأفلام الـ "أنيميشن، والأفلام العربية القصيرة.

"أليس".. رحلة عبر الزمن في تطور الإنسان
ومن بين أبرز الأفلام التي تعرض للمرة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط ضمن فئة أفلام الطلبة يأتي فيلم، "أليس"، وهو فيلم روائي قصير، للمخرج الإيرلندي الشاب دانيلو زامبرانو، الذي نجح في تقديم عملاً متميزاً يطرح العديد من التساؤلات الفلسفية، ويحول المشاهدين إلى مراقبين دقيقين لأحداثه، التي تدور حول فتاة صغيرة تدعى "أليس"، التي ترتقي سلم العمر انطلاقًا من وجهة نظر مرآتها المعلقة في الجدار أمامها، التي تطوف بها في رحلة عبر الزمن لاكتشاف أسرار التطور الجميل من مراحل الطفولة إلى مراحل اكتمال النضج والوعي.

"غرفة للنجوم".. ذاكرة الإنسان بين الطفولة والشيخوخة
وعلى صعيد الأفلام الروائية العائلية القصيرة، يُعرض فيلم "غرفة للنجوم"، للمخرجة الإسبانية ألون دياز، التي تعمل حالياً على كتابة فيلمها الروائي الطويل الأول، ويسرد الفيلم قصة الطفلة "إيلينا" ذات السبع سنوات، التي تقوم بزيارة جدتها المصابة بمرض الزهايمر، وطالت فترة رؤيتها لها، وحينما تدلف "إيلينا" إلى جدتها يشرق وجهها لرؤية حفيدتها، وتتوجه إليها بطلب غريب إذ سألتها أن تعيد إليها نجوم الليل التي خبأتها في شتى أرجاء منزلها، ومثلما يعبر الشهاب في سماء الليل، تحاول "إيلينا" أن تغادر بقايا ذكرى جمعتها مع جدتها منذ زمن بعيد في حين ان جدتها تعجز أن ذلك.

"مدرب الفيلة".. مغامرات عروض السيرك
أما على صعيد أفلام الرسوم المتحركة، يقدم المهرجان فيلم التشويق والمغامرة، للمخرج الروسي دميتري فيسوتسكسي، ويستعرض الفيلم تجربة "أندريه" في تدريب حيوانات السيرك، والموقف العصيب الذي مر به حين وقع أحد الانفجارات في إحدى أمسيات عروض السيرك، والذي تسبب في إثارة هلع فيلة من الفيلة المتواجدة في السيرك لتفر من المكان، غير أن أندريه أظهر سرعة كبيرة في ردة فعله إذ التقط دراجة سكوتر وانطلق في أثر الفيلة الهاربة قبل أن تلحق الخراب في القرية المجاورة لموقع السيرك، وقد ساعدته متانة العلاقة التي سبق له إقامتها مع الفيلة على أن يُهدي من روعها، وينجح في إعادتها إلى السيرك في نهاية المطاف.

"تائه بعض الشيء".. غرس حب مساعدة الآخرين

كما يقدم المهرجان في فئة الرسوم المتحركة، فيلم "تائه بعض الشيء" وهو للمخرجة الفرنسية هيلين داكروك، التي تجد متعتها في إنتاج مثل هذا النوع من الأفلام إلى جانب المقاطع الموسيقية الموجهة للصغار، وتدور أحداث الفيلم حول فرخ بومة صغير تدحرج وهوى من عش العائلة عندما كان نائماً، ليجد نفسه تائهاَ وحيداً وسط أشجار ووديان الغابة، قبل أن يظهر له سنجاب، وتبدأ رحلتهما معاً في البحث سعياً إلى لم شمل فرخ البومة الصغير بأمه.

"زرافتي".. الموازنة بين بناء الصداقات ونيل العلم

وعلى صعيد فئة الأفلام الروائية الطويلة، يقدم المهرجان فيلم "زرافتي" للمخرجة الهولندية باربارا بريديرو، تدور أحداثه حول الصداقة التي جمعت الطفل الفرح "باترسون بيب"، الذي يبلغ من العمر أربع سنوات، بالزرافة "راف"، ولقاءتهما اليومية في حديقة الحيوانات العائدة لجد "بيب"، هذه الزيارات التي قطعها دخول "بيب" الروضة، ويُساعد هذا العمل السينمائي الصغار في كيفية الحفاظ على صداقتهم، والموازنة بينها وبين الواجبات الدراسية في الروضة والمدرسة.

ويذكر أن الدورة السادسة تضم 54 فيلمًا من فئة العروض الأولى: 12 فيلماً تعرض للمرة الأولى على مستوى العالم، و7 أفلام تعرض على مستوى الإمارات وفيلماً واحداً يعرض على مستوى دول الخليج، وتعرض جميع الأفلام المشاركة في المهرجان، والبالغ عددها 138 فيلماً من 31 بلدًا، في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، ومركز زيرو 6، وواجهة المجاز المائية، والزوراء، Last Exit الخوانيج.

ويسعى مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، الذي انطلقت أولى دوراته في عام 2013، ويقام بشكل سنوي في شهر أكتوبر، إلى تعزيز مواهب وإبداعات الأطفال والشباب وعرض انتاجاتهم السينمائي، بما يضمن لهم الفائدة والنفع والفرص الإعلامية المختلفة، كما أنه حدثٌ فنيّ يشكّل حلقة وصل مهمة بين الأفلام العالمية وكل ما يجد في عالم الوسائط الإعلامية، إلى جانب اسهامه في الأخذ بيد الأطفال نحو اكتشاف المزيد عن ثقافات الشعوب ونشر السلام العالمي، واطلاعهم على أهمية كيف يتعايش جميع الناس بمختلف ثقافاتهم وديانتهم في عالم واحد بسلام وتساوٍ.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

34 فيلمًا على منصة الشارقة السينمائي للطفل تُعرض للمرة الأول في المنطقة 34 فيلمًا على منصة الشارقة السينمائي للطفل تُعرض للمرة الأول في المنطقة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

34 فيلمًا على منصة الشارقة السينمائي للطفل تُعرض للمرة الأول في المنطقة 34 فيلمًا على منصة الشارقة السينمائي للطفل تُعرض للمرة الأول في المنطقة



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

نايتلي تلفت الأنظار ببدلةً مِن التويد مِن "شانيل"

لندن - المغرب اليوم
تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن وسام "OBE" يعني ضابطا من الدرجة الممتازة

GMT 14:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
المغرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح

GMT 07:14 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن الاسترخاء
المغرب اليوم -

GMT 01:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
المغرب اليوم -

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 07:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء
المغرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء

GMT 01:48 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 21:21 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تسريب فيديو جنسي جديد لـ "راقي بركان " برفقة فتاة جديدة

GMT 08:50 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أنواع الثريات وأشكالها هدف الباحثين عن الرفاهية

GMT 04:07 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نورهان توضح أن مسلسل "الوتر" يحث على القيم والمثل

GMT 17:51 2014 الثلاثاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

البنك المركزي السوداني ينفي اعتزامه إصدار عملة فئة 100 جنيه

GMT 12:24 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

القناة الرياضية تنقل عملية سحب قرعة كأس العالم

GMT 17:29 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

جماهير ليفربول ترفض ضم اللاعب رمضان صبحي

GMT 08:28 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

ارتفاع أسعار السجائر في المغرب من 12 إلى 15 درهمًا

GMT 06:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا الأعياد

GMT 06:31 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الطّرق لعلاج القلق والتوتر واستعادة الهدوء

GMT 21:23 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

سباق ترايثلون ياس يطرح نسخته الجديدة لعام 2018

GMT 10:30 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

صوفيا لورين تنشُر مذكراتها الخاصة مع كاري غرانت

GMT 18:41 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

صامويل إيتو يحط الرحال في المغرب لمتابعة "الشان"

GMT 20:43 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

"إينرجي" تكشف عن خريطة إذاعية مذهلة في العام الجديد

GMT 23:21 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

تحقيق جديد ضد كلينتون بشأن دعم مالي من المغرب
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib