الصدفة تعاقب كيت ميدلتون وتكشف عن الشيب في شعرها
آخر تحديث GMT 04:14:58
المغرب اليوم -

دوقة كامبريدج تستجدي التعاطف بعد رحلة ترفيهية

الصدفة تعاقب كيت ميدلتون وتكشف عن الشيب في شعرها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الصدفة تعاقب كيت ميدلتون وتكشف عن الشيب في شعرها

الصدفة تحرج كيت ميدلتون
لندن ـ كاتيا حداد

أثارت الصور الأخيرة لدوقة كامبردج كيت ميدلتون، حالة عارمة من الاستغراب والدهشة والتعاطف في صفوف النساء عمومًا والبريطانيات خصوصًا، إذ تظهر الصور عن غير قصد بعض الشعرات البيضاء في فروة رأسها.

وكانت ميدلتون البالغة من العمر 33عامًا، والحامل بطفلها الثاني في  شهرها السابع، قد أطلقت شعرها في رحلة إلى منطقة ميلاند غرب بريطانيا، ودون قصد ظهرت بعض الشعرات الفضية من شعرها الذي يصل طوله حتى منتصف الظهر.

وتعتبر مثل هذه الصور خطًا أحمر ومن المحرمات الاجتماعية؛ لدرجة أنَّ المرأة المتوسطة العمر تنفق ما يقرب من 800 جنيه إسترليني سنويًا؛ لصبغ شعرها في صالون التجميل، بينما الملايين يستخدمن الأصباغ المنزلية الأرخص، أو صبغ الجذور.

وتساءلت الكثير من النساء بشأن ما إذا أصبحن أسرع للشيب من الرجال، خصوصًا البالغات من العمر 30 عامًا أو حتى أقل من ذلك، وعلى الرغم من أنَّ هناك القليل من الأبحاث يمكن الاعتماد عليها في هذا المجال، فالدراسات تشير إلى أنَّ النساء تشبن أصغر سنا، وظهور بعض الشعيرات الرمادية في سن 33 مثل كيت أمر عادي.

وأجرت خبيرة الشعر جون فريدا، قبل بضعة أعوام، مسحًا، ووجدت أنَّ 32% من النساء البريطانيات تحت سن 30 قد اكتشفن للمرة الأولى شعرة بيضاء رمادية على الأقل، بينما تحت 20 عامًا وصلت نسبتهن 18%.

وأوضحت فريدا أنَّ السبب يعود إلى الخلايا الصبغية التي تنتج الميلانين، أو اللون، الذي يعطي كل من الشعر والجلد لونه، إذ أنَّ الشعر يشيب عندما يقل إنتاج الخلايا للميلانين، ثم في نهاية المطاف يقف الإنتاج تمامًا

وأضافت "مع تقدمنا ​​في العمر، تتوقف أجسامنا عن إنتاج عدد من الخلايا الصبغية، كما أنَّ الموجودة بالفعل لا تعمل بكفاءة، ولذا فإننا سنشيب في مرحلة ما، ومع ذلك، فإنَّ الضغط يسرع عملية الشيب، وهناك أيضًا النظرية التي تقول إنَّ الحياة في المدينة والعطلات المشمسة يمكن أن تكون مسؤولة عن ذلك".

وأشارت فريدا إلى أنَّ الأشعة فوق البنفسجية، وتلوث الهواء ودخان السجائر مرتبطة بإنتاج مركبات غير مستقرة تسمى الجذور الحرة في أجسامنا، والتي يعتقد بعض الخبراء أنها تدمر الخلايا الصبغية التي تعطي الشعر لونه.

وأثبتت دراسة أجريت عام 1996، أنَّ المدخنين معرضون للشيب قبل الأوان أربعة أضعاف غير المدخنين، فيما أكد بحث عام 2009، أنَّ الوراثة أكثر تأثيرًا من أي سبب بيئي.

 ومع ذلك، فالخلفية العرقية تلعب دورًا في ذلك أيضًا، إذ أنَّ في المتوسط، يبدأ القوقازيون في الشيب ابتداء من منتصف الثلاثينات، والآسيويون يغزوهم الشيب في أواخر الثلاثينات والأفارقة في منتصف الأربعينات.

وتعتقد بعض الدراسات بأنَّ بعض الناس يشيب شعرهم بين عشية وضحاها بعد المرور بصدمة، إذ أنَّ الضغط النفسي يولد الكثير من الجذور الحرة المرتبطة بإتلاف الخلايا التي تنتج اللون؛ ولكن هناك نظريات أخرى حول سبب أحداث التوتر أو التعرض لصدمة للمشيب.

ووجد الباحثون في جامعة نيويورك، قبل عامين، أنَّ الخلايا المنتجة للميلانين اختفت عندما تعرضت الفئران لهرمونات الإجهاد، وفشلت هذه الخلايا للعودة، وتحول الشعر إلى اللون الرمادي بشكل دائم.

وأكد الباحث فيليب كينغسلي، في كتابه "الشعر المقدسThe Hair Bible"، قائلًا "نحن نعلم أنَّ الإجهاد يستهلك فيتامين ب، وأسفرت التجارب مع الفئران السوداء المحرومة من الفيتامينات ب تحول شعرها إلى الأبيض".

وأوضح فيليب، أنَّه "على عكس حكايات الزوجات القديمة، لن يتحول الشعرك إلى الأبيض بين عشية وضحاها، إذ ينمو الشعر بمعدل نصف بوصة في الشهر في المتوسط، فلا يمكنك ملاحظة التغيير إلا عندما يبدأ الشعر في النمو فوق فروة الرأس".

وأضاف "على الرغم من شكاوى الكثير من النساء الحوامل على الانترنت من تحول شعرهن للرمادي، فليس هناك دليل ملموس لدعم هذا، ومن المحتمل أن بعض النساء حملن في سن البدء في المشيب، مع ذلك من الممكن أن يكون إجهاد الحمل يساهم أيضًا".

وتابع كينغسلي، الذي ساعد في إجراء دراسة لمدة ثلاثة أعوام في تأثير الحمل على الشعر 375 امرأة: "ثلث النساء لاحظن تحسنًا في شعرهن بعد أربعة أو خمسة أشهر من الحمل، كما لاحظن أنه بدا أنَّ شعرهن أكثر سمكا، و أكثر تألقًا".

وأشار إلى "أنَّ النساء لاحظن جفاف شعرهن ووجدنه أكثر صعوبة ويحتاج لرطوبة إضافية، أما الثلث المتبقي لم يلاحظ أي فرق"، متابعًا "في نهاية المطاف، ونحن لا نعرف لماذا يؤثر الحمل على شعر المرأة بطرق مختلفة".

واستطرد "يمكن أن يكون ذلك بسبب أنَّ التغيرات الهرمونية مختلفة من امرأة لأخرى، حتى مختلفة في حالات الحمل للمرأة نفسها، وبصفة عامة، فمن المرجح أن يكون الشعر أكثر جفافا خلال فترة الحمل، إذ أنَّ تغير مستويات الهرمونات يسبب انخفاضًا في إنتاج الزهم، زيت الشعر".

وأبرز أنَّ النساء الحوامل لا يضرهن أن يصبغن شعرهن، لاسيما أنَّ معظم الأبحاث، وإن كانت محدودة، ذكرت أنَّ صباغة الشعر أثناء الحمل عملية آمنة، لكن بعض الدراسات وجدت أنَّ جرعات عالية جدًا من المواد الكيميائية في صبغات الشعر قد تسبب ضررًا للطفل.

وقالت صابغة الشعر الرئيسية في صالون نيكي كلارك في لندن، اميلي فنتوريني، "إنَّ70% من عميلاتنا يصبغ شعرهن بانتظام ويستمررن في ذلك خلال الحمل، إنَّه قرار شخصي جدًا".

واسترسلت اميلي، "في حين أنَّ فروة الرأس يمكن أن تمتص المواد الكيميائية وتنقلها إلى مجرى الدم، لا يمكن ذلك للشعر؛ إلا إذا تم تغطية الرأس بالكامل باللون، لكن ينبغي أن تكون الصبغة باتصال مع فروة الرأس".

واسترسلت "في هذه الأيام، كثير من الناس يسلط الضوء على الجوانب السيئة التي تتضمنها الصبغة، في حين أنَّ الشعر يكون محاطة بورق القصدير،  لا يتم وضع اللون على فروة الرأس".

ونوَّهت إلى أنَّ مصففي الشعر يؤكدون أيضًا أنَّ حالات من هذا القبيل تم التحقيق فيها في وقت سابق من هذا الأسبوع لامرأة توفيت بعد حساسية بالغة من صبغة الشعر على الرغم من أنَّ ذلك نادر جدًا في الواقع، وهناك ما يشير إلى أن النساء الحوامل أكثر عرضة لمثل هذه الحساسية.

وأبرز الزميل في البحوث والابتكار في "لوريال" الدكتور برونو برنار، أنَّ الوقاية من المشيب أمر غير ممكن، مشيرًا إلى أنَّه في المستقبل القريب،  سنرى حبوب "لوريال" التي من شأنها أن تمكن النساء من الإبقاء على اللون الطبيعي لشعرهن؛ لتصبح علامة تجارية واسعة الانتشار.

وبيَّن برنار أنَّ هناك الكثير من العوامل التي تتدخل في المشيب، والعلماء لا يستطيعون العمل على عناصر خارج علم وظائف الأعضاء، مقترحًا "إذا كان شعرك أبيض تمامًا، وهذا إما لأنه لا توجد لديك خلايا صبغية، أو أنها قد توقفت عن العمل تمامًا، لذا سيكون من الصعب جدًا عكس تلك العملية".

ولفت إلى أنَّ أهم طرق الوقاية من الشيب، تتمثل في تناول نظام غذائي متوازن غني بالفاكهة والخضار، يحتوي على مستويات عالية من المواد المضادة للأكسدة التي يعتقد بأنها تحيد الجذور الحرة، مع تجنب السجائر وبقدر ما الملوثات البيئية المحتملة، وغيرها.

     
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصدفة تعاقب كيت ميدلتون وتكشف عن الشيب في شعرها الصدفة تعاقب كيت ميدلتون وتكشف عن الشيب في شعرها



GMT 21:16 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فستان الزفاف ينقذ خط "هوت كوتور" في "زمن كورونا"

GMT 05:44 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل تسريحات عروس خليجية للظهور يوم أحلامِك بإطلالة رائعة

GMT 19:52 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيبة "بوشويك بيركين" للتسوُّق على قائمة تفضيلات أوبرا وينفري

اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تتألق في إطلالة أنيقة وساحرة من توقيع دار "سان لوران"

بيروت _المغرب اليوم

GMT 11:15 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
المغرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 16:59 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل مسرحية كواليسنا قبل عرضها

GMT 12:00 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل خواتم زفاف ماسية بالقطع البيضاوي الرائجة هذا الموسم

GMT 09:05 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

قرابة نصف الشباب المغربي يعيشون في منازل خالية من الكتب

GMT 12:34 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شتوية بميزانية معقولة

GMT 00:06 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتريهات مريحة لغرفة المعيشة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib