بناء نموذج لأعمال صناعة الملابس بالنسبة للأطفال
آخر تحديث GMT 11:13:23
المغرب اليوم -

يُمكن للتعليم أن يلعب دورًا رئيسيًا

بناء نموذج لأعمال صناعة الملابس بالنسبة للأطفال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بناء نموذج لأعمال صناعة الملابس بالنسبة للأطفال

نظام جديد لتدريس مبادئ الموضة للأطفال
لندن - كاتيا حداد

تم طرح سؤال حول كم يتكلف صناعة الزي الخاص بك؟ كان هذا هو السؤال الذي يجيب عنه تقرير نشرته إحدى الصحف البريطانية حيث أشارت إلى أن هناك احتمالات أكثر بكثير مما تظن، بأن صناعة الملابس هي ثاني أكبر ملوث عالمي - بعد النفط - وتقنيات الإنتاج المعقدة وسلاسل التوريد التي تخلق عددا لا يحصى من المشاكل البيئية، وأضافت أن صناعة قميص واحد يكلف 700 2 لتر من الماء، وتقدر حجم صناعة الملابس التي تذهب الي النفايات بنحو 140 مليون جنيه من الملابس التي ترمي في مواقع مدفن النفايات في بريطانيا سنويًا.

ويُشير التقرير إلى الحاجة إلى التغيير- ويمكن للتعليم أن يلعب دورًا رئيسيًا، في الدفاع عن المواقف الجديدة تجاه الملابس، وتعمل بعض المدارس حاليا مع منظمات لاستكشاف أثر صناعة الأزياء السريعة، حيث يتم بناء نموذج لأعمال صناعة الملابس ويتم الحصول على الملابس المنتجة بأسعار زهيدة وبأسرع وقت ممكن، تقول سارة كليميكيو، رئيسة التعليم في ترايد، وهي مؤسسة خيرية في المملكة المتحدة تعمل على الحد من الآثار البيئية والاجتماعية لنفايات الملابس أن هذا ليس نموذجًا مستدامًا لبيئتنا.

تعلم دورات الحياة

ويدير ترايد برامج على المستويين الابتدائي والثانوي، ويصل إلى 10 آلاف طالب سنويًا وتقدم ورش عمل تفاعلية متعمقة، حول قضايا مثل دورة حياة الملابس وإعادة التدوير والإصلاح والمواطنة والجغرافيا والتكنولوجيا للطلاب الأكبر سنًا، وتقول كليمكيو نحن نريد تعميق التفاهم، ثم إشراك الطلاب في التفكير النقدي حول من أصحاب المصلحة عن الآثار البيئية والاجتماعية لصناعة الأزياء - وما يمكن القيام به حيال ذلك"، "لدينا موارد للتحميل مجانًا للمعلمين على موقعنا على الانترنت، والتي تشمل خطط الدروس والعروض لاستخدامها في الفصول الدراسية، كما أن لدينا مقاطع فيديو مفيدة على قناة تريدفيلمز على يوتوب.

كما ان أورورا تومبسون تعلم التصميم والتكنولوجيا في مدرسة هاغرستون، شرق لندن، وقد عملت المدرسة مع "ترايد" على برنامج الأزياء المستدامة، والذي هو وثيق الصلة بشكل خاص بما تقوم بتدريسه تومبسون: "كل مخطط العمل في التصميم والتكنولوجيا لديه قضية الاستدامة جزءا لا يتجزأ منه، مثل استخدام المواد المعاد تدويرها، وفهم القضايا المعقدة داخل صناعة المنسوجات ودورة حياة المنتجات ". 

وتستهدف البرامج في مدرسة هاجرستون فئتين عمريتين؛ وشارك الطلاب في سن العشر سنوات في ورش عمل إعادة التدوير، في حين قام الطلاب في سن 11 بحضور محاضرات، وتواصل طومسون: "روجت ورشة العمل العمل الجماعي وتطوير قدرة الطلاب على العمل بشكل جيد في فرق، في حين أن المحاضرات عززت فهم عام للاستدامة".

وبالنسبة لبعض التلاميذ، كانت الدورة ملهمة: "لقد أعطاهم فكرة جديدة عن استهلاكهم للأزياء، وتطوع عدد قليل من الطلاب من هذه الفئة في وقت لاحق للمساعدة في تشغيل أسبوع فيرتريد في المدرسة، " كارول فيتزويليام، معلمة التصميم والتكنولوجيا، والفنون والمنسوجات، في مدرسة كوينز بارك المجتمعية، كانت مصدر إلهام لتصميم برنامج الأزياء المستدامة بعد جلسة أولية مع ترايد: "عملنا مع تسعة طلاب السنة على ما يمكن القيام به مع القمصان القديمة. وقد عملوا في فرق، وشرعوا في تصفيفهم بدرجات متفاوتة من النجاح. عمل المشروع بشكل جيد كما أنه ينطوي على رحلة شخصية للملابس المستهلكة. جعلتهم يفكرون مرتين في كل الملابس الرخيصة التي يشترونها. "

تقدم فاشيون ريفولوتيون مجموعة مختارة من الموارد التعليمية من خلال موقعها على شبكة الإنترنت، وتشمل مجالات التوعية منها 2015 فنون ثورة الفنون وجولة المتحدث، التي زارت الجامعات لرفع مستوى الوعي بالقضايا في صناعة الأزياء، كما أنها تستضيف محادثات ومعارض منتظمة في الكليات في جميع أنحاء المملكة المتحدة، ويقول المؤسس والمدير الإبداعي أورسولا دي كاسترو: "بدأت معظم المدارس والجامعات ترى تعليم الاستدامة أمرا أساسيا لتشكيل الأجيال القادمة، وليس فقط في الموضة"، "في الواقع، ربما في الموضة نحن متخلفون".

وتستخدم المنظمة دراسات حالة، مثل دراسة تفصيلية لتأثير دورة حياة الجينز، ويقول دي كاسترو إن هذا يمثل "الأثر الاجتماعي والبيئي الكامل، من زراعة القطن وحتى عمليات الصباغة والصنع"، كما أن التأثيرات الاجتماعية لصناعة الأزياء - مثل الرفاهية العالمية والعمالة والمساواة - هي أيضا مناقشات هامة في الفصول الدراسية، ووفقا لتقرير حملة الملابس النظيفة، فإن 75 مليون شخص يعملون في صناعة النسيج. وثلاثة أرباع العاملين في صناعة الملابس هم من النساء وكثير منهن يعملن في وظائف منخفضة الأجر وغير منظمة.

وسائل الإعلام الاجتماعية

عملت لايز، وهي مدرسة في كامبردج، مع ثورة الموضة في برامج التعليم، ويسلط أندرو هارمزورث، منسق برنامج إيمس العالمي وهو مشروع لمساعدة المتعلمين على معرفة المزيد حول العالم من حولهم، في المدرسة، الضوء على الأثار العملية لمناقشة الموضة في الفصول الدراسية. ويقول إن محادثاتهم كان لها "تأثير عميق على التلاميذ، حيث كشفت لهم ما كان معظمنا فقط فكرة غامضة حول: "أن الأشياء التي نشتريها هي التي أدلى بها الناس بعيدا، وأن خياراتنا يمكن أن تؤثر بشكل كبير ما إذا كان شراء ويرتبط مع الكثير من السلبيات".

يضيف دينز فرنانديز: "على مدى السنوات الأخيرة شاركنا في حملات وسائل الاعلام الاجتماعية من خلال هاشتاغ #من_يصنع_ملابسنا كان الطلاب والموظفين لديهم عناصر من الملابس وأخذت صور مع اظهار اسم صانعي الملابس، ثم أرسلت هذه الصور عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى منتجي الملابس "، هل هناك عقبات أمام إعطاء الشباب وجهات نظر جديدة حول الموضة؟ الملابس هي الطريقة التي يبدأ الطلاب في تعريف أنفسهم، سواء كان ذلك من خلال أسلوب أو ولاء لتسمية العلامة التجارية، ولكن فيتزويليام يعتقد أن التدريس عن الموضة السريعة يمكن أن يساعد على تغيير بعض هذه العادات، وجعل الشباب يعتقدون: "كان التركيز المعتاد" العلامة التجارية "إلى وضع واحد، وأعتقد أن الطلاب بدأوا فعلا في تقدير أنه في بعض الأحيان شيء جيد أن تكون فريدة ومختلفة ".

وتسلط هذه المشاريع الضوء على سبب أهمية تدريس الموضة وتأثيراتها: "فهي يمكن أن توفر نقطة دخول إلى بعض أهم القضايا الواسعة النطاق التي نواجهها اليوم، في الوقت الذي نحقق فيه حكاية قابلة للتغيير في الحياة اليومية للطلاب"، يقول دي كاسترو: "إنها قضية كبيرة. واضاف "لكننا نأمل اذا ما عملنا معًا يمكننا التغلب على اللامبالاة والتركيز على كونها جزءً فعال من الحل".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بناء نموذج لأعمال صناعة الملابس بالنسبة للأطفال بناء نموذج لأعمال صناعة الملابس بالنسبة للأطفال



بدت ساحرة في البدلة مع الشورت القصير والقميص الأسود

أجمل إطلالات الشتاء بـ"الأبيض" المستوحاة من ريا أبي راشد

بيروت _المغرب اليوم

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 05:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 13:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تقفز بنحو 8%

GMT 18:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف خطورة الموجة الثانية لوباء كورونا في المغرب

GMT 03:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

البصرة وطنجة وتطوان

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 09:37 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل هالي بيري الحجري

GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيا تستلهم التراث العربي في السير الشعبية والمسرح

GMT 02:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

GMT 03:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مليونا نخلة في «العلا» تجذب الأنظار بمهرجان التمور

GMT 22:17 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتراجَع عن عرضه لتجديد عقد مدافعه ديفيد ألابا

GMT 04:37 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هدى نجيب محفوظ: أخشى على والدي من النسيان وأتمنى رد اعتباره

GMT 04:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مثقفون خليجيون: قراءات «ثقيلة» ... وعودة لكتب قديمة

GMT 04:06 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت دي نيرو يملأ فراغ المهنة بأعمال دون مستواه

GMT 07:33 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

نصائح للحصول على خزانة ملابس أنيقة وتدوم طويلاً

GMT 03:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح أيام المعرض الجهوي للكتاب بساحة القسم

GMT 11:31 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

أولمبياد 2032 معجزة اقتصادية جديدة لألمانيا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib