ارتفاع البحث عن الأزياء المحافظة على غوغل بنسبة 500 في 2019
آخر تحديث GMT 03:02:08
المغرب اليوم -

أصبحت الإطلالات المحتشمة الأكثر شيوعًا في عالم الموضة

ارتفاع البحث عن الأزياء المحافظة على غوغل بنسبة 500% في 2019

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ارتفاع البحث عن الأزياء المحافظة على غوغل بنسبة 500% في 2019

الأزياء المحافظة
لندن ـ ماريا طبراني

على الرغم من أن أحدث اتجاهات الموضة قد تبدو غير مناسبة مع محبي ارتداء الملابس المحافظة، إلا أن الإطلالات المحتشمة والأنيقة أصبحت أكثر شيوعًا في الموضة، حيث أن البحث السريع عن الأزياء المحتشمة التي تساير الموضة على غوغل ينتج عنه حوالي 149 مليون نتيجة، في حين أن تقارير موقع Pinterest UK تشير إلى أن البحث عن هذا المصطلح ارتفع بنسبة 500 في المائة منذ بداية عام 2019.

والأكثر من ذلك ، أن سوق الأزياء العالمي للملابس المحتشمة يستحق بالفعل مليارات الدولارات ، وهذا الرقم من الممكن أن يرتفع في وقت قصير جدا، وبحلول عام 2020 ، يتوقع  مؤشر الاقتصاد الإسلامي العالمي أن تبلغ قيمة سوق الملابس المحافظة أكثر من 226 مليار جنيه إسترليني، ومن مقاطع الفيديو على موقع YouTube إلى مجموعات الأزياء عالية الجودة وأزياء المصممين الأنيقة، تتواجد الأزياء المحافظة في كل مكان، ولكن ، ما هي بالضبط ولماذا أصبحت شعبية جدا؟، وهنا ، تلقي صحيفة الاندبندنت الضوء على كل ما تحتاج إلى معرفته حول هذه الأزياء المتنامية.

ماذا تعني كلمة "أزياء محافظة"؟

يمكن تفسير مصطلح الأزياء المحافظة او المحتشمة بعدد من الطرق المختلفة. ومع ذلك ، فإنه يستخدم عادة لوصف الملابس التي لا تبرز شكل الجسم، حيث يمكن أن تشمل الملابس الحجاب والبرقع وكذلك البلوزات والسراويل والسترات والفساتين التي تتميز بأنها فضفاضة، في حين أن قرار ارتداء هذا النوع من الملابس يمكن أن يكون لأسباب دينية أو ثقافية ، إلا أنه يمكن ارتداؤها للوصول إلى نوع من الجمال والاناقة الأكثر تواضعا.

كيف أصبحت شعبية جدا؟

بدأ ظهور هذا النوع من الأزياء، وتحديدا في حالة النساء المتدينات الشابات، من خلال الحاجة إلى المزيد من خيارات الملابس العصرية وفي نفس الوقت تكون محتشمة تناسب معتقداتهن الدينية او الثقافية، لذلك قرر عدد متزايد من المصممين المسلمين ونجوم وسائل التواصل الاجتماعي ملء الثغرات التي اكتشفوها في سوق الأزياء وعالم الموضة، مستخدمين مكانهم لإقامة متاجر على الإنترنت لهذه الصناعة المتنامية، ويغمر موقع إنستغرام الكثير من الفتيات المؤثرات في عالم الأزياء المحافظة والعصرية، بما في ذلك أمثال ماريا عليا وحبيبة دا سيلفا وديان بيلانغي.

لقد حصلت بيلانغي ، التي يضم حسابها على الانستغرام ما يقرب من 5 ملايين متابع على لقب "أفضل المؤثرين في المشهد العالمي للأزياء الإسلامية" من قبل Business of Fashion ، التي تعقد عروض الأزياء في بريطانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا وأستراليا ودبي ومصر والكويت والأردن، وهي أيضًا سفيرة العلامة التجارية لمستحضرات التجميل "وردة بيوتي" وقد نشرت كتابها الخاص ، Hijab Street Style ، في عام 2012 ؛ والذي يضم مجموعة من الصور لأزياء الشارع لنساء مسلمات اللاتي ألهمت صاحبة المشروع.

وقال ألطاف عليم ، المدير التجاري المؤسس المشارك لـ Aab ، وهي علامة تجارية للازياء المحافظة تم إطلاقها عام 2007 ، لـ "إندبندنت": "اليوم ، يتم الاحتفال بالفردية ، ومرة أخرى ، أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي منصة أساسية للناس للتعبير عن شخصيتهم، ما كان متاحًا من قبل كان إما ازياءا مملا او غير عصريا لكن يوجد اليوم الكثير من الخيارات من المصممين المستقلين إلى ازياء الشارع".

لماذا تتحدث صناعة الأزياء السائدة عن ذلك؟

إنها صناعة تزداد شعبية وتحاول في الوقت نفسه القضاء على الصور النمطية ، فمن الواضح أن هناك الكثير من المكاسب المالية التي يجب تحقيقها عندما يتعلق الأمر بالأزياء المحافظة لكن شعبيتها تتجاوز مجرد الحقائق والأرقام، فعلى مر السنين ، استجابت أيضًا ماركات الأزياء الأكثر شيوعًا لطلبات العملاء ، حيث أطلقت خطوط أزياء محافظة عصرية خاصة بها وبذلت جهودًا لجعل حملاتها أكثر شمولًا.

وفي عام 2014 ، قامت العلامة DKNY بتسويق مجموعة من الازياء الرمضانية عبارة عن مجموعة من القطع المناسبة لارتدائها في شهر الصيام، في حين أن H&M أطلقت في عام 2015 أول عارضة ازياء ترتدي الحجاب في عرضها وهي ماريا إدريسي، وفي السنوات الأخيرة ، ظهرتالعديد من عارضات الأزياء المسلمات ، مثل حليمة عدن البالغة من العمر 20 عامًا ، والتي اثبتت للعالم أن النساء اللائي يرتدين الحجاب يمكن أن يكونن أنيقات.

وي عام 2016 ، أصبحت عدن أول متسابقة ترتدي الحجاب في مسابقة ملكة جمال مينيسوتا ، ومنذ ذلك الحين بدأت في الظهور عدة مرات في أسابيع الموضة. كما أصبحت أول عارضة أزياء ترتدي الحجاب في مجلة British Vogue في تاريخها البالغ 102 عام في عام 2018.

أين يمكنك شراء ملابس محافظة؟

بدأت العلامات التجارية في الشوارع الرئيسية والعلامات التجارية على حد سواء في تلبية احتياجات سوق الأزياء المحتشمة العصرية، وفي عام 2018 ، أصدرت H&M مجموعة كاملة من الملابس المحتشمة تسمى مجموعة LTD في محاولة لجذب المستهلكين العالميين.

وقال برنيلا ولفارت ، رئيس قسم التصميم في H&M ، إن العلامة التجارية كانت تستجيب لاهتمام العملاء مضيفا: "يوجد اليوم H&M في 69 سوقًا ، ونريد أن نكون متنوعين وشاملين لجميع الأسواق التي نعمل فيها. نريد أن نكون قادرين على تقديم شيء يناسب الجميع "، وفي الآونة الأخيرة ، أطلقت شركة ASOS لمتاجر التجزئة على الإنترنت مجموعتها المحافظة، حيث قامت بإطلاق علامة تجارية جديدة من مجموعة Verona ، والتي تبيع أيضًا في متاجر Macy في الولايات المتحدة.

قد يهمك ايضا :

استوحي إطلالات رمضان المحتشمة من أزياء حليمة عدن

إطلالات محتشمة مبهرة في عرض ماكس مارا لربيع 2018

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتفاع البحث عن الأزياء المحافظة على غوغل بنسبة 500 في 2019 ارتفاع البحث عن الأزياء المحافظة على غوغل بنسبة 500 في 2019



لا تزال تحصد الإعجاب بالرغم من وصولها سن الـ51 عامًا

أجمل إطلالات جينيفر لوبيز استوحي منها إطلالتكِ المميّزة والأنيقة

لندن - المغرب اليوم

GMT 11:13 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
المغرب اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 09:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
المغرب اليوم - امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة

GMT 04:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
المغرب اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 05:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رضوى الشربيني تنفي نبأ زواجها من سمير يوسف
المغرب اليوم - رضوى الشربيني تنفي نبأ زواجها من سمير يوسف

GMT 17:06 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الناصري يغادر مصحّة خاصّة بعد العلاج من فيروس كورونا

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 01:56 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا .. نجوم خارج قائمة درافت WWE لعام 2020

GMT 22:07 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

إطلالات مخملية من وحي الفاشينيستا لينا أسعد

GMT 18:12 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

الإعلان عن حاسب لوحي من صناعة عربية مخصص للأطفال

GMT 11:26 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

جميلة عوض تعتز بدورها كـ"مريضة بهاق" في "لازم أعيش"

GMT 01:04 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على توقّعات الأبراج وحظك اليوم الثلاثاء 27 تشرين الأول

GMT 12:09 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فتح نفق أرضي قرب مركب مولاي عبد الله

GMT 23:07 2020 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ثنائي تونسي ضمن حكام مونديال اليد

GMT 21:26 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

فولفسبورج يعبر ضيفه هوفنهايم بثنائية في الدوري الألماني

GMT 08:33 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib