فرص كبيرة لنجاح صناعة الموضة السعودية ونقلها إلى العالمية
آخر تحديث GMT 00:54:08
المغرب اليوم -

أكد الخبراء القدرة على المنافسة لكثرة المبتكرين في المملكة

فرص كبيرة لنجاح صناعة "الموضة" السعودية ونقلها إلى العالمية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فرص كبيرة لنجاح صناعة

صناعة «الموضة» السعودية
الرياض - المغرب اليوم

أكد خبراء عالميون في مجال الأزياء خلال جلسات اليوم الثاني من فعالية «مستقبل الأزياء» بالرياض أمس، وجود فرص كبيرة لنجاح صناعة الأزياء السعودية ونقلها إلى عالم الموضة العالمية، نظراً لكثرة المبتكرين السعوديين في هذا المجال والرعاية التي توفرها وزارة الثقافة لهذه المهنة.

وسلّط المتحدثون الضوء على نجاح صناعة الأزياء في السعودية، وربطها بمدى تعاون العقول الإبداعية للمواهب المحلية، في ظل الإمكانات الكبيرة كمفتاح لمستقبل هذه الصناعة.

وشددت الأميرة ريما بنت بندر السفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة على أهمية عمل المصممين والمصممات السعوديين. وقالت: «كل ما يجري اليوم يدور حولكم، فوزارة الثقافة والجميع موجودون لمساعدتكم، لتقولوا لنا، من أنتم؟، انضموا إلى رحلتنا، تعلموا من ضيوفنا، وكونوا المستقبل الواعد لهذا البلد».

وناقش كريستوف بوفيز المدير الإبداعي لـ«لومار» فرص الإلهام التي يمكن للمصممين العمل عليها من التفاصيل الدقيقة التي تتميّز بها الملابس السعودية التقليدية. في حين نوّه وليد دميرجي المؤسس والمدير الإبداعي لـ«ByWalid» وناتساي أودري تشييزا من مؤسسة Faber Futures، إلى أهمية الاستدامة في عالم الأزياء. وقال دميرجي: «ما لا يريده الآخرون قد يكون كنزاً لشخص آخر».

وخلال جلسة «حديث التنمية»، تطرق المتحدثون إلى السمات الأساسية التي على المصممين التحلّي بها لنيل الثقة والتقدير على المستوى العالمي، منها الإبداع في التصميم والموثوقية والجودة المتسقة في التصنيع، إلى جانب تطوير العلامات التجارية السعودية من المحلية للعالمية.

وشدد Giles Deacon المؤسس والمدير الإبداعي لـGiles في جلسة «أهمية بناء العلاقات والشراكات في عالم الأزياء»، على أهمية رسم المصممين الشباب قصصهم وقواعدهم الخاصة، واكتشاف الأفضل بالنسبة لهم والعمل مع قيمهم.

المصممة العالمية، حليمة عدن، عارضة الأزياء العالمية نصحت المواهب المحلية بالعمل الإبداعي. وقالت: «افعلوا كل ما عليكم القيام به للنجاح، أحدثوا فرقاً، اتركوا بصمتكم، والأهم من ذلك، لا تفقدوا الأمل. افعل كل ما عليك القيام به لتسمع صوتك، تحدث فرقاً. اترك بصمتك، والأهم من ذلك لا تخسر أبداً».

واعتبرت أن «الموضة مجتمع يتكون من أشخاص يرون قيمة في الاختلافات، ولا يخافون من المجهول، وبالتالي لا تغيّر نفسك، غيّر اللعبة».

وتحدث كارلين سيرف دي دودزيلي، أحد أشهر المؤثرين في عالم الأزياء، عن كيفية «المشي مع الغرائز» والتقاط الإلهام من خلال اكتشاف «الحياة في الموضة».

إلى ذلك، قالت الأميرة نورة الفيصل مؤسسة «مجوهرات نورة» لـ«الشرق الأوسط»: «نملك ما يمكننا من تطوير العلامات التجارية السعودية من المحلية إلى العالمية».

وأضافت أن فعالية «مستقبل الأزياء» وفّرت منصة ثرية بالنقاشات والجلسات الثرية للإفادة والاستفادة من الخبرات العالمية والتقائها مع التجارب والمهارات السعودية، ما سيوفر فرصة لتبادل الخبرات ونقلها بشكل علمي وعملي ينعكس على هذه الصناعة.

وقالت الفيصل: «عدد كبير من المحترفين والمحترفات في مجال تصميم الأزياء والمجوهرات خارج السعودية، معروفون عالمياً، والآن جاءت الفرصة للعودة إلى السعودية، لتنمية هذه الصناعة والوصول بها إلى آفاق أرحب، وامتلاك ماركات عالمية تتوفر داخلياً وخارجياً».

وأكدت القدرة على تحقيق تنافسية عالمية في ظل وجود عدد كبير من المبتكرين السعوديين في هذا المجال. وتابعت: «لدينا من الأفكار والتصاميم ما يؤهلنا للعالمية بامتياز، فقط كنا نفتقد المعامل والمشاغل أي البنية التحتية لهذه الصناعة، والآن الفرص كبيرة لوجود مصانع مفتوحة للمصممين من الشباب السعودي من الجنسين، وفتح أكاديميات وكليات للتدريس، تساعدهم على ذلك».

في حين أكد المصمم العالمي كريستوف بيني لـ«الشرق الأوسط» أن ما رآه وعايشه في فعالية «مستقبل الأزياء» يدعو إلى التفاؤل الكبير بمستقبل هذه الصناعة والخروج بها للعالمية باقتدار، في ظل مواهب ومهارات وعزيمة سعودية. وقال: «من المؤكد أن السعودية تصنع الآن تحولاً كبيراً وفارقاً مميزاً في المجال، فمن خلال الفعالية عرضنا التحديات ووقفنا على واقع الأمر في المملكة، ووجدنا الكثير من المشتركات والإرادة الكافية للقفز بهذه الصناعة إلى آفاق أرحب، وأتوقع أن تشهد السنوات المقبلة غزواً للأزياء السعودية إلى الأسواق العالمية بقوة وبثقة، وستجد من يحبها ويقتنيها».

وأعربت المصممة السعودية هنيدة صيرفي عن سعادتها بالفعالية التي تطلق المصممات السعوديات إلى آفاق أرحب تتجاوز المحلية إلى العالمية. وأكدت لـ«الشرق الأوسط» أهمية التوجه لدعم المصممين والمصممات السعوديين حتى يتأهلوا لامتلاك علامات تجارية عالمية، وإبراز الثقافة السعودية في الخارج من خلال فتح الباب واسعاً لتصدير التصاميم السعودية.

وأضافت: «نستطيع القول إنه لم يعد الولوج إلى العالمية في مجال الأزياء حلما بل أصبح حقيقة، وهناك مواهب أصحاب مهارات عالية من الجنسين، يمكنهم تقديم الأجمل في الأسواق التنافسية بمعايير عالمية، فالطريق أصبح ممهداً في ظل تبني وزارة الثقافة كياناً معنياً بهذا المجال».

 

قد يهمك ايضا
مودل روز تظهر مع باريس هيلتون وكريس جينر

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرص كبيرة لنجاح صناعة الموضة السعودية ونقلها إلى العالمية فرص كبيرة لنجاح صناعة الموضة السعودية ونقلها إلى العالمية



يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تتألق بفستان والدتها في أحد إطلالة لها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن _المغرب اليوم

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 00:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

حدائق منزلية صغيرة خارجية في ملكيات المشاهير

GMT 09:49 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

المرأة الحديدية نانسي بيلوسي تعود لرئاسة "النواب الأميركي"

GMT 13:54 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كمبيوتر ياباني فائق يظهر مفعول الرطوبة على فيروس كورونا

GMT 03:29 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

جمعية مصارف لبنان تنتقد التباطؤ في تشكيل الحكومة

GMT 14:47 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على قصة انطلاق مسبار كاسيني لاستكشاف كوكب زحل

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

عطرك هذا الخريف بنغمات الياسمين والفانيليا

GMT 11:54 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

كيف أعالج مشاكل السلوك الجنسي لدى طفلي

GMT 08:56 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 نباتات تنقي الهواء في المنزل

GMT 13:45 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"سامسونغ" تسخر من هاتف "آيفون 12" الجديد

GMT 20:41 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حكيم زياش يسجل أول أهدافه مع تشيلسي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib