عروض الأزياء تغيرت كثيراً من الخمسينات إلى اليوم
آخر تحديث GMT 20:04:41
المغرب اليوم -

كانت بدون نظارات شمسية وحسابات على تويتر وفيسبوك

عروض الأزياء تغيرت كثيراً من الخمسينات إلى اليوم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عروض الأزياء تغيرت كثيراً من الخمسينات إلى اليوم

منصات عروض الأزياء
نيويورك ـ مادلين سعادة

اصبحت منصات عروض الازياء - وخاصة خلال أسبوع الموضة في نيويورك - نوعًا من انواع فقرات السيرك ، مع وجود حشود ضخمة ، وملابس غريبة ، والإضاءة المذهلة، واخيرا وجود عدد هائل من المصورين في كل مكان . ولكن في الخمسينات ، كانت العروض أكثر تواضعًا ، وينظر لها أساسًا كوسيلة للمصممين لعرض مجموعاتهم الجديدة إلى المشترين و المحررين.

عروض الأزياء تغيرت كثيراً من الخمسينات إلى اليوم

فبدلا من التعبيرات الجريئة التي تبديها عارضات الازياء اليوم ، كانت العارضات في الماضي تضع على وجهها ابتسامة بسيطة ، وربما يتفاعلن أحيانا مع الجمهور ، الذي يهتم عن جد بملاحظة الازياء. لم تكن العارضات وحدهن يتصرفن بشكل مختلف ، ولكن كانت هناك نوعية أخرى تماما من الحضور.
في الواقع ، بينما تتكدس الصفوف الأمامية هذه الايام بقائمة من المشاهير ، والمدونين ، وشباب اجتماعي في سن المراهقة وأصناف أخرى من الأثرياء والمشاهير ، كانت هذه الصفوف في الماضي محجوزةً معظمها للمحررين والمشترين ونخبة مختارة من نجوم السينما والملوك .
وأظهرت صورة يرجع تاريخها إلى تموز / يوليو 1953 مجموعة من النساء اللواتي يكتبن ملاحظاتهن على العرض في الصف الأمامي .

عروض الأزياء تغيرت كثيراً من الخمسينات إلى اليوم
وفي صورة أخرى ، ولكن هذه المرة ترجع لعام 1949، كانت السيدات اللواتي يجلسن في الصف الأمامي أكثر انتباهاً، وكانت من بينهن النجمة نورما شيرر و الأميرة دي ريتي ، زوجة الملك ليوبولد ملك بلجيكا .
فقد كان كل انتباه المشاهدين ينصب على عروض الأزياء ، وليس مثل اليوم البعض يشاهد الروض على المدرج وأخرون ينتظرون بعض الصور ليتم نشرها بعد العرض بدقائق على موقع تويتر الاجتماعي .
الإعدادات الخاصة بالمنصة ، أيضا كانت مختلفة ، فقد كانت أكثر حميمية من الخيام الضخمة و صالات العرض العملاقة التي تتم فيها عروض الأزياء اليوم.
وفي صورة ترجع للعام 1949 ، تظهر مجموعة من النساء وهن يرتدين الفراء في ما يبدو أنه غرفة الجلوس ، مع مرآة كبيرة ولوحة واضحة في الخلفية.

عروض الأزياء تغيرت كثيراً من الخمسينات إلى اليوم
قدم عرض بوتشي في نيسان / أبريل عام 1957 منصة بسيطة وبالونات على الجدار بينما ارتدت العارضات  الملابس الرياضية وهن يحملن الأعلام .
وخلافا للإضاءة الرائعة و الديكور المذهل الذي غالبا ما يوجد في خلفية العروض الحديثة ، كانت الستائر البيضاء و الإضاءة البسيطة هي مقومات غرفة العرض في الخمسينات.
وما هو أكثر من ذلك ، كانت العارضات يضعن الماكياج لأنفسهن ، وهو ما ظهر في صورة ترجع للعام 1953 في عرض جون كافاناغ في باريس.
كما أصبحت الزحمة والاصوات العالية هي سمات عروض هذه الايام وهي من  اكثر الاشياء  المزعجة حيث يجب عليك اقتحام الحشود الصاخبة التي لا تنتهي للحصول على مقعد.
لذلك أعلن أوسكار دي لا رنتا اسفه مؤخرا عن الحالة التي وصل اليها أسبوع الموضة ، معترفا أنه سيقوم بتقليص عدد الدعوات إلى عرضه لـ 350 فقط.
وقال المصمم لموقع " WWD" : "نحن لا ينبغي أن نحاول المرور من خلال 30 ألف شخص ، و 10 ألاف أخرين يحاولون التقاط صورٍ لجميع الحضور والذين لا يمتّون بصلة إلى الملابس. ارجع "دي لا رنتا" ذلك الى تزايد انتشار الممثلين والممثلات ، و شخصيات اجتماعية و الفتيات اللواتي يبحثن عن الظهور في مثل هذه المناسبات للشهرة فقط .

عروض الأزياء تغيرت كثيراً من الخمسينات إلى اليوم
في الصور التي ترجع إلى الأربعينات والخمسينات ، يظهر فقط بضع عشرات من المتفرجين امام الجدران، حتى أن هناك بعض المقاعد تركت فارغة .
ولم يكن "دي لا رنتا" الوحيد الذي يشكون من عروض الأزياء في العصر الحديث . فقد قال جوزيف التوزارا لصحيفة نيويورك تايمز ان الفترة التي تسبق أسبوع الموضة هي فترة " الاكتئاب، أو ربما ليس الاكتئاب بقدر ما هو ذعر يحفزك على العمل ."
هذه المشاكل ليست فقط في أسبوع الموضة في نيويورك ، ولكن هناك المزيد و المزيد منها في كل عام ، مما يجعل من المستحيل تقريبا التنسيق للوصول لشيء افضل .
وقالت المصممة فيرا وينغ عن العروض في مركز لينكولين ، حيث تقام معظم العروض :"عندما يبدأ العرض التالي يطردوك مثل منسق حفلات الزفاف " .
وعلى الرغم من حالة الهرج الناجمة عن الزحام والضجيج ، فإنه بالتأكيد يؤتي ثماره . وفقًا لمؤسسة مدينة نيويورك للتنمية الاقتصادية ، تقدر مكاسب أسبوع الموضة في جميع أنحاء 865 مليون دولار للمدينة التي تقام فيها عروض الأزياء ، مما يجعلها أساسًا و ضرورة اقتصادية .
وبالنسبة الى المصممين الناشئين بما في ذلك "فيليبا غالاسو" التي عرضت مجموعتها الأنيقة المستوحاه من ازياء الأربعينات يوم الخميس في "تشيلسي بيير" ، هذه العروض لا تقدر بثمن.  حيث يمكن لتقديمها عرض في أسبوع الموضة في نيويورك الشهير أن يغير مجالها من متجر له تسمية متطورة ، إلى علامة تجارية لها اسما مألوفا .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عروض الأزياء تغيرت كثيراً من الخمسينات إلى اليوم عروض الأزياء تغيرت كثيراً من الخمسينات إلى اليوم



بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها في "غوغل"

لوبيز ساحرة بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة قبل 20 عام

ميلان- المغرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
المغرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية

GMT 21:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 15:25 2019 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

تفاصيل القبض على مرتكب "مجزرة" مكناس

GMT 14:21 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب المغربي يواجه صربيا وديًا في لندن أذار المقبل

GMT 00:12 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

مقهى الغسيل في كوبنهاغن لمفضلي الغرابة والاختلاف

GMT 02:56 2016 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أقراط مبتكرة لالتقاط سماعات "إير بود" حال سقوطها

GMT 21:53 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الممثل الشناوي يتماثل للشفاء بعد معانته من المرض
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib