الفَرْوُ يعود إلى مجال الموضة مثيرًا استياء المدافعين عن حياة الحيوانات
آخر تحديث GMT 22:33:42
المغرب اليوم -

70% من مُصمِّمي الأزياء استخدموه في مجموعات شتاء 2013

الفَرْوُ يعود إلى مجال الموضة مثيرًا استياء المدافعين عن حياة الحيوانات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفَرْوُ يعود إلى مجال الموضة مثيرًا استياء المدافعين عن حياة الحيوانات

عودة "الفرو" إلى قطاع الموضة
أوسلو ـ سمير ديراوي

عاد الفرو ليحتل دورًا مهمًا في قطاع الموضة، معززًا مكانة هذه الصناعة في أوروبا الشمالية، ومثيرًا في الوقت ذاته استياء الناشطين في مجال الرفق بالحيوان، فيما تبين أن 70% من مصممي الأزياء استخدموا الفرو في مجموعات شتاء العام الماضي. وأثَّرَت جمعية "بيتا" سلبًا على صورة الفرو في مجال الموضة في التسعينات، مع حملتها الشهيرة تحت عنوان "أُفضّل أن أكون عارية بدلاً من أن أرتدي الفرو"، والتي شاركت فيها كبار عارضات الأزياء، مثل كلوديا شيفر وسيندي كروفورد وناعومي كامبل.
لكن بعد عقدين من الزمن، بات فرو المنك والثعلب منتشرًا في جميع عروض الأزياء. وكَشَف موقع "www.fashionista.com" أن 70% من مصممي الأزياء استخدموا الفرو في مجموعات شتاء العام الماضي، وقد ازداد استخدامه أكثر بعد هذا العام.
ولم تكن عودة الفرو إلى واجهة عروض الأزياء بالسهلة، وهي تُعزَى بحسب بعض الخبراء إلى أزمة العام 2008.
وشَرَح رئيس مجموعة الضغط الأوروبية "فور يوروب" بو ماندروب أن صانعي القرارات يركزون على أساسيات الاقتصاد عندما يشهد تباطؤًا، وهم يسعون إلى تذليل العراقيل التي تقف في وجه إنعاش الاقتصاد لتعزيز النمو وفرص العمل".
ففي خلال 10 سنوات، تضاعف إنتاج فرو المنك على الصعيد العالمي ليصل إلى 66 مليون قطعة العام الماضي، بحسب دار المزادات الفنلندية "ساغا فورز".
وعلى الرغم من تقدم المنتجين الصينيين في هذا المجال، لا تزال أوروبا أول منتج للفرو مع الدنمارك على رأس القائمة، فقد بلغت صادراتها العام الماضي 13 مليار كرونة (1,7 مليار يورو).
ويَخضع هذا القطاع لتوصيات مجلس أوروبا التي تنص على مساحة دنيا بمعدل 0,8 متر مربع لقفص الثعلب و0,255 متر مربع لقفص المنك. وهو قد اعتمد علامات تشير إلى حسن معاملة الحيوانات.
لكن جمعية "فير بفوتن" (أربع قوائم") النمسوية تعتبر أن هذه المعايير هي بمثابة "تبييض بيئي" و"عذاب" بالنسبة إلى الحيوانات، وهي قد نشرت منذ فترة وجيزة صورًا التُقطت في مزرعة في فنلندا التي تحتل مرتبة الصدارة في إنتاج فرو الذئب.
وتظهر هذه الصور ذئابا بدينة بسبب نقص النشاطات البدنية وأخرى تفتقر إلى ذيول وأخرى محاطة بالروث.
وأكَّد الخبير في الحيوانات البرية لدى "فير بفوتن" توماس بيتش أن هذه الصور "تبرهن أنه ما من مزارع فرو تراعي ظروف الحيوانات".
وبغَضِّ النظر عن المعايير التي تتبعها المزارع، يَعتبر الناشطون في الدفاع عن الحيوانات ان قتلها  للحصول على فروها لم يعد مبررا من الناحية الأخلاقية في العام 2014، علمًا أن حيوانات المنك تقتل بواسطة الغاز الكربوني والذئاب بواسطة صاعقة كهربائية في المؤخِّرة.
وعلى الرغم من ذلك كله، حسَّن الفرو صورته بفضل ابتكارات تكنولوجية وحملات تسويقية وبات من الصيحات الرائجة في السنوات الأخيرة.
وفي روسيا والصين حيث يشهد الفرو أكبر نمو له، بات دليلاً على الثراء الفاحش، تمامًا مثل الماركات والسيارات الفاخرة، ما أدّى إلى ازدياد سعره ازديادًا شديدًا.
لكن بسبب التفاؤل الشديد الذي أثاره نمو هذا القطاع بات العرض فيه أكثر من الطلب، ويتوقّع الخبراء أن يستعيد المجال توازنه خلال السنوات المقبلة.
ولم يُفتّر هذا النمو عزيمة المدافعين عن الحيوانات الذين قد يقومون بتدابير مختلفة للإعراب عن معارضتهم للفرو، من الأشد عنفًا، مثل الاعتداء على أصحاب المزارع، إلى الأكثر سلمًا، مثل قرار حظر إنتاج الفرو في بعض البلدان، من قبيل هولندا.
وفي الأحوال جميعها، يبقى الفروُ، اليوم، من الصيحات الرائجة في مجال الموضة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفَرْوُ يعود إلى مجال الموضة مثيرًا استياء المدافعين عن حياة الحيوانات الفَرْوُ يعود إلى مجال الموضة مثيرًا استياء المدافعين عن حياة الحيوانات



لا تتخلي هذا الموسم عن "الأحمر" مع أقمشة الفرو الشتوية

إليكِ أحدث صيحات المعاطف الملونة المستوحاة من إطلالات النجمات

باريس _المغرب اليوم

GMT 04:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
المغرب اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 05:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رضوى الشربيني تنفي نبأ زواجها من سمير يوسف
المغرب اليوم - رضوى الشربيني تنفي نبأ زواجها من سمير يوسف

GMT 07:14 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مبتكرة لتحويل الشقق الصغيرة إلى مساحة مريحة وجذابة
المغرب اليوم - أفكار مبتكرة لتحويل الشقق الصغيرة إلى مساحة مريحة وجذابة

GMT 00:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

حدائق منزلية صغيرة خارجية في ملكيات المشاهير

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 13:27 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

نادي سينما الشباب يستأنف نشاطه

GMT 09:23 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة تنظيف النجف الكريستال

GMT 23:03 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف 5 إصابات بكورونا يجمد معسكر يد الجزائر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib