دراسة تبيّن أن الربو يقضي على الحياة الجنسية للمصابين به
آخر تحديث GMT 14:46:13
المغرب اليوم -

نتيجة عدم القدرة على التنفس والشعور المستمر بالإحباط

دراسة تبيّن أن الربو يقضي على الحياة الجنسية للمصابين به

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الربو يقضي على الحياة الجنسية للمصابين به

الربو قد يقضي على الحياة الجنسية للمصابين به
لندن - كاتيا حداد

سلّطت دراسة جديدة أنجزتها جمعية مكافحة الربو الخيرية في المملكة المتحدة، الضوء على الآثار النفسية والبدنية التي يسببها مرض الربو، حيث أكدت أن الكثير من المصابين بالربو يعانون من آثاره المحتملة على حياتهم الجنسية. ووفقًا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قال ما يزيد عن ثلثي المصابين بالربو (68%) المشاركين في الدراسة التي أجرتها الجمعية، إن حالتهم الصحية أثرت بصورة مباشرة على حياتهم الجنسية، فيما أكد ثلاثة أرباعهم (73%) أنهم شعروا بالإحراج من استخدام بخاخة الربو أثناء المواعيد العاطفية.

دراسة تبيّن أن الربو يقضي على الحياة الجنسية للمصابين به

وأوضحت الجمعية أن عددًا من المستطلع آرائهم في الدراسة قالوا إنهم قللوا من ممارسة الجنس أو أوقفوها كليا، في حين أكد نصف المشاركين (46%) أنه إذا لم يُصابوا بالربو، لكانوا أكثر ثقة بأنفسهم من الناحية الجنسية. فيما بيّن ما يقل قليلا عن 15 في المائة أنهم شعروا بأن الربو ساهم في إنهاء علاقتهم العاطفية. وأضاف عدد من المشاركين أنهم نُقلوا إلى المستشفى لأن رعشة الجماع في بعض الأحيان كانت تؤدي إلى الإصابة بإحدى نوبات الربو، في حين  أبرز آخرون أنهم تعرضوا لمشاكل أثناء ممارسة الجنس الفموي بسبب صعوبات في التنفس.

وقالت كالي آن، البالغة من العمر 31 عامًا، إن حياتها الجنسية مع زوجها "توقفت" بسبب درجة الربو الحادة المصابة بها، مشيرة إلى أنها لم تتفاجئ بنتائج الدراسة لأن "المصابين بالمرض يصارعونه في صمت". وأضافت أنه "مرض لا يتحدث عنه أحد. لقد سُئلت كيف يؤثر الربو على أولادي وعملي ودراستي وحياتي الاجتماعية، من قِبل الكثير من الأطباء والمستشارين والعاملين في الرعاية الصحية، وحتى عامة الناس في المنتديات المتخصصة". وتابعت: "نادرًا جدًا أن يسأل أحد عن مدى تأثير الربو على علاقتي مع زوجي، ولن يسأل أحد أبدا عن مدى تأثيره على الجزء الحميمي من حياتنا". لكنها قالت إن مرضها له تأثير بالغ على حياتها العاطفية.

وأوضحت: "عادة ما ألهث بصوتٍ عالٍ أثناء العلاقة الجنسية، وأشعر بأن صدري سينفجر لأنني لا أستطع إخراج الهواء من رئتي. وحينها يجب عليّ أتوقف كي أتمكن من استخدام جهاز الاستنشاق لالتقاط أنفاسي". وقالت: "يمكن أن يكون هذا محرجا ومحبطا، وظللت لفترة طويلة بعدما شُخصت حالتي بالإصابة بالربو خائفة من ممارسة الجنس أو الدخول في علاقة حميمية". وأكدت الجمعية الخيرية إن هذا الأمر ربما يكون مؤشرًا على أن المصابين بالربو فقدوا السيطرة على المرض، وأصبحوا في حاجة شديدة إلى المساعدة، فيما تأمل الجمعية في أن يبادر المصابون بالمرض بالحديث عن آثار المرض على حياتهم العاطفية. وقال آندي ويتمور، الممارس العام في الجمعية الخيرية لمكافحة الربو في بريطانيا: "لم نفاجئ بمستوى الردود التي تلقيناها في الدراسة، ولا بالحد الذي وصلت إليه معاناة الكثيرين مع الربو."

وأضاف: "المرض يُمكن أن يكون له آثار هائلة على قدرة الناس على إشباع حاجتهم العاطفية والجنسية، ما يؤدي إلى الشعور بالإحراج والاضطراب."

وتابع: "نتيجة لذلك، ربما يشعر البعض بالإحراج الشديد في التحدث إلى أطبائهم أو مقدمي الرعاية لهم. لكن إذا كانت أعراض الربو تمنعهم من ممارسة علاقة عاطفية صحية، فالمرض قد يكون خارج السيطرة، ويتعلين عليهم طلب المساعدة."

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تبيّن أن الربو يقضي على الحياة الجنسية للمصابين به دراسة تبيّن أن الربو يقضي على الحياة الجنسية للمصابين به



توفر مجموعة موارد رقمية مجانية لدعم الآباء في تطوير لغتهم

ميدلتون تتألَّق بفستان البولكا دوت فى مبادرة تعليمية للأطفال

لندن - المغرب اليوم
المغرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها

GMT 07:45 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

فيروس "كورونا" يضرب الطوارئ في مدينة طانطان

GMT 01:55 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

المغرب يرفع رسوم الاستيراد إلى 40 في المائة

GMT 12:22 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تقرير يوضح ألونسو يعود لفورمولا-1 عبر بوابة رينو
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib