استقالة جماعية لـ46 طبيبًا في جهة الشرق احتجاجًا على عدم الاستجابة لمطالبهم
آخر تحديث GMT 11:03:36
المغرب اليوم -

كشفوا نقص الميزانية المُخصصة للصحة إغلاق العديد من المستشفيات

استقالة جماعية لـ46 طبيبًا في جهة الشرق احتجاجًا على عدم الاستجابة لمطالبهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - استقالة جماعية لـ46 طبيبًا في جهة الشرق احتجاجًا على عدم الاستجابة لمطالبهم

احتجاجات الأطباء على صمت الحكومة المغربية
وجدة - هناء امهني

أقدم 46 طبيبًا في القطاع العام في جهة الشرق، ينضوون تحت لواء النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، في خطوة تصعيدية جريئة هي الأولى من نوعها في أشكال النضال النقابي، على تقديم استقالتهم بشكل جماعي إلى المدير الجهوي لوزارة الصحة في وجدة، احتجاجًا على صمت الحكومة المغربية أمام دعوات الجسم الطبي العمومي، بأطيافه كافة.

ويأتي هذا الشكل الاحتجاجي ألتصعيدي،  بغية إنقاذ قطاع الصحة الذي أصبح مصدرًا للتوترات الاجتماعية، وأصبح يعيش على وقع أزمة هيكلية أوصلته إلى مرحلة السكتة القلبية، وصار لا يستجيب لتطلعات المواطن، ويعاني عوائق واختلالات بنيوية عميقة ومزمنة، ولعدم الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للأطباء، التي أهملت لسنوات طويلة، حسب تعبير بيان المجلس الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام الصادر في فاتح أكتوبر / تشرين الأول الجاري.

وتتمثل الأسباب والمشاكل التي دفعت الأطباء إلى الاستقالة في خطوة تصعيدية، إلى نقص الميزانية المخصصة للصحة، والتي تظل في حدود 05 في المائة، رغم حاجتها على الأقل لـ 10 في المائة حسب المنظمة العالمية للصحة، التخبط في تنزيل نظام الراميد والصعوبات التي يجدها المرتفقون في الحصول على العلاج، والفشل في تمويل هذا النظام الذي يسير صوب الإفلاس، إغلاق العديد من المؤسسات الصحية وحرمان المواطنين من خدماتها، نزيف الاستقالات التي ضرب في عمق المنظومة الصحية وعمق أزمة الخصاص في الموارد البشرية، وهي إحدى تجليات سياسة إهمال حقوق ومطالب العنصر البشري بالقطاع، بالإضافة إلى تردي البنية التحتية في العديد من المستشفيات والمؤسسات الصحية، وهي عبارة عن مباني قديمة متهالكة في كثير من الحالات، مشاكل الصيانة والتعقيم التي تعرفها الكثير من المؤسسات الصحية في غياب أي إرادة لعلاج المشكل.

و صبّ الأطباء غضبهم، على مشكلة الطوارئ والضغط على هذه الأقسام وعلى الموارد البشرية العاملة بها، واضطرار المرتفقين لشراء العديد من الأدوية والمستلزمات الطبية بهذه الأقسام، بالإضافة إلى الفشل في تعميم التغطية الصحية وتعدد الأنظمة وغياب التكامل فيما بينها، وإلى مشكلة الحكامة ومحاربة الفساد، بخاصة في العديد من الصفقات العمومية حسب تقارير المجلس الأعلى للحسابات.

وطالب الأطباء بتوفير الشروط الطبية داخل المؤسسات الصحية لعلاج المواطن المغربي، وتفعيل اتفاق 2015، وكذا الاستجابة لباقي نقاط الملف المطلبي العاجلة من قبيل مراجعة القوانين المجحفة المؤطرة للحراسة والإلزامية، وإيجاد حل لمشكلة المعوض للمنتقلين في إطار الحركة الانتقالية، وتعميم تخصص الصحة الجماعاتية وطب الأسرة على الأطباء العامين الحاليين، كمدخل أساسي لإصلاح منظومة الصحة، والعمل بجدية على توفير الحماية والأمن داخل المؤسسات الصحية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استقالة جماعية لـ46 طبيبًا في جهة الشرق احتجاجًا على عدم الاستجابة لمطالبهم استقالة جماعية لـ46 طبيبًا في جهة الشرق احتجاجًا على عدم الاستجابة لمطالبهم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استقالة جماعية لـ46 طبيبًا في جهة الشرق احتجاجًا على عدم الاستجابة لمطالبهم استقالة جماعية لـ46 طبيبًا في جهة الشرق احتجاجًا على عدم الاستجابة لمطالبهم



ارتدت فستانًا مُثيرًا مُستوحى من تصميم "فيرساتشي"

ميجان ماكينا أنيقة خلال أمسيّة بقاعة الاحتفالات الملكية

لندن ـ ماريا طبراني
شهدت حفلة "ITV Gala" وجود مزيج من مذيعي التلفزيون ونجوم الواقع وعظماء الغناء وأساطير كرة القدم، ويبدو أن النجوم استمتعوا بكل تأكيد، حيث قاد كل من ميجان ماكينا ، وكلوي سيمز، وإيال بوكر وكاز كروسلي الأمسية التي أقيمت في قاعة الاحتفالات الملكية في لندن الثلاثاء. وبدت نجمة مسلسل "توي" السابقة ميجان ماكينا مثيرة في فستان مستوحى من تصميم فيرساتشي، وبينما بدأت النجمة الليلة في فستان بذيء، غادرت مع فستان مثير رائع، في حين أن زملاءها النجوم بدوا رائعين، ومع امتلاء السجادة الحمراء بالعيد من النجوم، يبدو أن ليلة التسلية أتت بأفضل ما لدى بعض الضيوف الذين استبدلوا تعابير وجههم المتجهمة بالابتسام والبهجة، في حين كانت ملابس ميجان بذيئة، كان تعبير وجهها مختلفًا تمامًا لأنها لم تستطع حيث كانت تضحك بسعاده وهي تغادر، وكان شريكها السابق كلوي يتشبث بها، حيث كانا يحدقان ببعضهما البعض عند مغادرتهما. وظهرت في الحفلة نجمة "جزيرة

GMT 06:59 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وشاح دار أزياء "فيندي" الشهيرة يُثير جدلًا عبر "تويتر"
المغرب اليوم - وشاح دار أزياء

GMT 08:19 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"جسر السلام "أشهر طرق المشاة وركوب الدراجات في كندا
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم "زها حديد" في روسيا
المغرب اليوم - تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم

GMT 08:15 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فاتو بنسودا تبدي قلقها بشأن الوضع في قطاع غزة
المغرب اليوم - فاتو بنسودا تبدي قلقها بشأن الوضع في قطاع غزة

GMT 01:23 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"الأنصاري تؤكّد أن شاهين أبهرّت الحضور في"السينما العربية
المغرب اليوم -

GMT 02:16 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل فنادق "البوتيك" لقضاء عطلة مميزة
المغرب اليوم - أفضل فنادق

GMT 06:40 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شقق فخمة بمساحات واسعة تخطف الأنظار
المغرب اليوم - ديكورات شقق فخمة بمساحات واسعة تخطف الأنظار

GMT 07:21 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة سوداء تضم 21 دولة تعتمد "جوازات السفر الذهبية"
المغرب اليوم - قائمة سوداء تضم 21 دولة تعتمد

GMT 02:25 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافي إيمون هولمز يكشّف تأثير قلة النوم على صحته
المغرب اليوم - الصحافي إيمون هولمز يكشّف تأثير قلة النوم على صحته

GMT 12:45 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

تحديد تفاصيل مفاوضات الأهلي مع الهولندي تين كات

GMT 20:47 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تساقطات ثلجية على المدن المغربية حتى يوم الأربعاء

GMT 02:21 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

عبير عبد الوهاب تُعلن سبب انضمامها إلى الإعلام

GMT 13:57 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

حجز ممتلكات جديدة لصاحب مقهى ''لاكريم'' في مراكش

GMT 02:22 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

العماري يشيد بدور الجمعيات لمقاومة العنف ضد النساء

GMT 16:18 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

"فيسبوك" يحذر من استعمال هذه الكلمة من المغربية الدارجة

GMT 23:27 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

توقيف إمام مسجد رفقة أرملة منقبة في مدينة آسفي

GMT 11:02 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

"ديتوكس العلاقات "

GMT 03:05 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

القبض على ممرضة "مزيفة" داخل مستشفى محمد السادس

GMT 18:58 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

مقتل 14 وإصابة 22 بحادث مروع في الجزائر

GMT 17:32 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدرس يشتري أحذية وجوارب لتلاميذه في ميدلت

GMT 00:58 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

يعيش يؤكد كثرة المباريات أثرت على لاعبي خنيفرة

GMT 04:18 2017 الجمعة ,04 آب / أغسطس

الملك والشعب…والآخرون !

GMT 09:49 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

هكذا كنت سأنتهي بقصر الملك السعودي بطنجة

GMT 00:18 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بنعبدالله يوضح حقيقة ترشحه لقيادة التقدم والاشتراكية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib