طبيب نفسي يكشف أسباب زيادة حالات الانتحار في المجتمع المغربي
آخر تحديث GMT 02:10:28
المغرب اليوم -

بعدما كُثرت في الفئات المختلفة خلال الفترة الأخيرة

طبيب نفسي يكشف أسباب زيادة حالات الانتحار في المجتمع المغربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - طبيب نفسي يكشف أسباب زيادة حالات الانتحار في المجتمع المغربي

حالات الانتحار تزداد
الرباط - المغرب اليوم

تكاثرت حالات الانتحار، خلال الفترة الأخيرة، في مجموعة من المدن المغربية، الأمر الذي جعل العديدين يتساءلون عن الدوافع التي تقف وراء تنامي الظاهرة " هل يتعلق الأمر بأسباب اقتصادية واجتماعية من الدرجة الأولى؟ أم هناك عوامل عقائدية ومَناطِقية تتدخل في تفسير الموضوع الشائك؟ وما هي الفئات العمرية الأكثر تعرّضًا للانتحار؟ وهل نسبة الذكور أكبر من الإناث؟..

وتبقى كلها أسئلة غامضة في ظل غياب بيانات رسمية مُفصلة بشأن الموضوع، باستثناء بعض التقارير، التي تصدرها منظمة الصحة العالمية تزامنًا مع تخليد اليوم العالمي لمحاربة الانتحار. ويرى بعض المهتمين بأن عوامل الانتحار متعددة الجوانب، حيث لا يمكن حصرها في عامل اقتصادي أو اجتماعي أو نفسي، وإنما تُفسر الظاهرة في مجملها، لأن جميع العوامل سالفة الذكر متداخلة ومتكاملة، مشيرين إلى أن ضعف الطب النفسي يساهم في تفاقم الظاهرة.

وقال الطبيب النفسي جواد مبروكي إن "دوافع الأشخاص الذين يقدمون على عملية الانتحار تكون في معظم الأحيان نفسانية، بفعل الاكتئاب أو الاضطراب المزاجي ذي القطبين أو كل حالات الذهان , كما يمكن أن تنتج عملية الانتحار عن وجود أزمة اقتصادية أو ارتكاب جريمة كيفما كان نوعها، وكذلك بعد وقوع فضيحة ذات صبغة اجتماعية في الأساس".

وأضاف مبروكي، في تصريح أدلى به أن "محاولة الانتحار تندرج ضمن الطوارىء في الطب النفسي، لأنها تهدد حياة المريض، مما يجعل المسؤولية تقع على عاتق الطبيب والعائلة لحماية حياته، وهو ما يستوجب إخضاعه للعلاج الفوري، لاسيما عندما يعبّر عن فكرة انتحارية بشكل شفهي أو مكتوب، وكذلك حينما يُقدم على محاولة الانتحار".

اقرأ أيضاً : ارتفاع حالات الانتحار بين الشباب في قطاع غزة مع تشديد الحصار

وبشأن علاقة المعتقدات الدينية بظاهرة الانتحار، أكد الخبير على كون "جميع الأمراض النفسية عبارة عن أمراض بيولوجية لا تجمعها أي صلة بالإيمان أو الضعف الروحي لأن العديد من المنتحرين مؤمنون، بل حتى رجال الدين".

وأوضح أن "استخفاف المجتمع المغربي بخطورة الانتحار نابع من اعتباره محاولة الانتحار نتيجة للضعف الروحي، حيث يتعامل مع هذه المحاولة بكل برودة كأنها شيء بسيط وعادي للغاية، بينما تبقى حالة المريض في خطر، بفعل تكرار المحاولات الانتحارية في أي وقت، إن لم يوضع تحت مراقبة طبية لتوفير الخدمات العلاجية".

وفي رده على سؤال بشأن طريقة تعامل المراكز الاستشفائية مع هذه الحالات، أبرز المحلل النفساني أن "الأخطر في الموضوع يكمن في تقديم بعض الإسعافات الأولية للمريض، لمّا ينقل إلى قسم الطوارى عقب محاولة الانتحار، ليتم إرجاعه إلى المنزل من دون إخضاعه إلى فحص طبي نفسي كافٍ".

ويُفسّر الطبيب النفسي دوافع إقبال الفئات المُسنة على الانتحار بالقول: "الانتحار لدى المسن له خصوصية مختلفة عند المراهق أو الشاب، لأن المسن لا ينتحر بطريقة انفعالية واندفاعية بهدف إثارة انتباه المحيط، بل يأتي بعد تفكير طويل يقتنع فيه بأن الموت يعتبر الوسيلة الوحيدة لتخليصه من العذاب"، مضيفًا أن "الأمراض المزمنة التي يعانيها المسن أو انهيار قواه الفيزيولوجية أو حصوله على التقاعد بعد إنشاء الأبناء لحياتهم الخاصة أو وفاة شريك الحياة يمكن أن تؤدي إلى الانتحار".

وفيما يتعلق بحالات الانتحار لدى الأطفال، أكد المحلل نفسه أن "الطفل يمكن أن يقوم بهذا التصرف بشكل مفاجئ، بدون أن يقوم بتقييم المخاطر الحقيقية الناجمة عن الفعل، مثل فقدان الحياة على سبيل المثال , لكن يمكن اعتبار ذلك وسيلة لحل مشاكله المدرسية والعلائقية والأسرية، وقد يأتي في سياق تقليد لعبة معينة أو مغامرة , ويصعب علينا كمهنيين الجزم بأن الانتحار لدى الطفل فعل ناجم عن التفكير الممنهج والمقصود" , أما الانتحار في صفوف المراهقين، يوضح مبروكي، "فينتج في غالب الأحيان عن علاقة مرضية بين الأبوين والابن، حيث يأتي الانتحار إثر دافع غير متحكم فيه من قبل المراهق، أو التصرف الموالي لنوبة غضب معينة، وكذلك للتعبير عن تعرضه للظلم أو انفصال عاطفي أو خيانة".

قد يهمك أيضاً :

اكتشاف جهاز يساعد الإنسان على تخفيف ألم ومعاناة الحياة

طبيب أسترالي يكتشف آلة تُساعد الإنسان على تخفيف ألم الحياة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طبيب نفسي يكشف أسباب زيادة حالات الانتحار في المجتمع المغربي طبيب نفسي يكشف أسباب زيادة حالات الانتحار في المجتمع المغربي



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة
المغرب اليوم - ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني

GMT 21:27 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

فيلم "الوحش الغاضب" يُعرض على "طلقة هندي"

GMT 02:51 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد يسري يعبر عن سعادته بنجاح مسلسل "بين عالمين"

GMT 11:45 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

أليغري يكشف عن قائمة يوفنتوس استعدادًا لمواجهة بولونيا

GMT 10:37 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الإنجليزي يواجه مضيفه الإسباني في الأمم الأوربية

GMT 10:31 2018 الخميس ,24 أيار / مايو

وفاء عامر .. الكبير كبير
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib