علماء يكتشفون شكلا نادراً وخطيراً من مرض ألزهايمر يبدأ مطلع الأربعينات
آخر تحديث GMT 13:39:11
المغرب اليوم -

علماء يكتشفون شكلا نادراً وخطيراً من مرض ألزهايمر يبدأ مطلع الأربعينات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - علماء يكتشفون شكلا نادراً وخطيراً من مرض ألزهايمر يبدأ مطلع الأربعينات

علماء
الرباط _ المغرب اليوم

 اكتشف فريق دولي من العلماء طفرة جينية مؤخرا مرتبطة بالظهور المبكر لمرض ألزهايمر، وتتبعوا خلل الحمض النووي من خلال عدة أفراد من عائلة واحدة. ولطالما عُرف ألزهايمر بأنه مرض يمحو الذكريات ويدمر إحساس المرء بذاته. وتظهر معظم الحالات بعد سن 65، وتتحول سنوات المرء الذهبية إلى كابوس يتميز بمرض دماغي غير قابل للشفاء. وبصرف النظر عن خرف ألزهايمر الذي يبدأ بشكل متقطع في الشيخوخة، هناك أشكال عائلية خبيثة تبدأ قبل ذلك بسنوات إلى عقود. وحدد فريق دولي من العلماء، بقيادة علماء الأحياء العصبية في السويد، نوعا نادرا للغاية من المرض لم يتم

العثور عليه حتى الآن إلا في عائلة واحدة. وهذا الشكل من مرض ألزهايمر عدواني وسريع ويسرق سنوات ضحاياه الأكثر إنتاجية على طول وظائفهم المعرفية. وأطلق الباحثون في السويد على هذا النوع من مرض ألزهايمر، اسم Uppsala APP deletion، نسبة إلى اسم العائلة التي وهبت هذا الخطأ السيئ السمعة في الحمض النووي. وأكدت الدكتورة ماريا باغنون دي لا فيغا، من قسم الصحة العامة وعلوم الرعاية في جامعة أوبسالا في السويد، في مجلة Science Translational Medicine أن: "الأفراد المتأثرين لديهم سن عند ظهور الأعراض في أوائل الأربعينات من عمرهم، ويعانون من

تقدم سريع في المرض". وتعاونت باغنون دي لا فيغا مع فريق كبير من علماء الأعصاب وعلماء الأحياء الهيكلية والجزيئية وخبراء التصوير في جميع أنحاء أوروبا. واستخدموا أدوات متعددة على أحدث طراز للتركيز على الخلل الذي يظهر بشكل بارز في مصير عائلة واحدة. ووجد الباحثون أن الطفرة تسرع من تكوين لويحات البروتين الضارة بالدماغ، والمعروفة باسم أميلويد بيتا، أو ببساطة Aβ. وتدمر لويحات أميلويد بيتا اللزجة الخلايا العصبية، ونتيجة لذلك، تقضي على الوظائف التنفيذية للدماغ نفسه. ويعرّف علماء الأعصاب الوظائف التنفيذية بشكل أساسي على أنها الذاكرة العاملة والمرونة العقلية والتحكم في النفس.

وتم ربط أشكال أخرى من مرض ألزهايمر بطفرات في جين APP، لكن هذا هو الحذف الذي أكدته الدكتورة باغنون دي لا فيغا وزملاؤها من خلال التحليل الجيني، والبحوث البيولوجية الهيكلية، ودراسات الأحماض الأمينية وكيمياء البروتين، وقياس الطيف الكتلي لتوصيف الأميلويد، البروتين الضار، الذي يسود أنسجة دماغ حاملي الطفرات. وأظهرت الباحثون أن الحذف يقطع مجموعة من ستة أحماض أمينية، ما يؤدي إلى ترسبات مدمرة من البروتين Aβ في جميع أنحاء الدماغ.

وبدأت قصة الأسرة وراء الاكتشاف الجيني قبل سبع سنوات في السويد عندما ذهب شقيقان إلى عيادة اضطرابات الذاكرة في مستشفى جامعة أوبسالا حيث تم تقييم مشاكل الذاكرة لديهم، وفقدان الإحساس بالاتجاه والشعور كما لو أن حدة الذهن لديهما تتلاشى، في سن 40 و43 عاما فقط في ذلك الوقت، ولم يكن الشقيقان، للأسف، الوحيدين اللذين كانت أذهانهما مشوشة ومتفككة. فقد كان قريب آخر في العمر ذاته يعاني من أعراض متطابقة تقريبا.

وتم تشخيص الثلاثة جميعهم بمرض ألزهايمر المبكر. ومع ذلك، لم يكن هذا الثلاثي وحده في حالة التدهور المعرفي الأسري.

وعالج الأطباء والد الشقيقين قبل عقدين من الزمن. وكان أيضا في أوائل الأربعينات من عمره عندما ظهرت الأعراض في البداية. وفي الوقت الذي وصل فيه الشقيقان وقريبهما إلى عيادة اضطرابات الذاكرة، كانت جميع الأعراض خطيرة. وكانوا يواجهون صعوبة في التحدث وفقدوا القدرة على أداء العمليات الحسابية البسيطة.

واقترح الأطباء أن المرضى كانوا يعانون من مشاكل في الوظائف التنفيذية، وكشفت فحوصات الدماغ عن السمات المميزة لمرض ألزهايمر لدى الثلاثة. وكشفت فحوصات الدماغ دليلا على وجود ضمور في المنطقة الأمامية الجدارية والمناطق الصدغية المتوسطة من الدماغ.

ولم تكن الدرجات في اختبار الحالة العقلية المصغر (وهو تقييم يتم إجراؤه بشكل متكرر على كبار السن لاختبار المهارات المعرفية)، منخفضة فحسب، بل كانت في نطاق يُرى عادة عند كبار السن الذين يعانون من ضعف إدراكي. وجميعهم لا يزالون في أوائل الأربعينيات من العمر وقت الاختبار.

وتعرّف الدكتورة باغنون دي لا فيغا وزملاؤها هذا الشكل من مرض ألزهايمر بأنه صبغي جسمي سائد، ينتقل من جيل إلى جيل، ويتحرك بسرعة في مسار منحدر. ولا توجد بيانات تشير إلى أن العائلات الأخرى تحمل Uppsala APP deletion، على الرغم من أنه تم تحديد أشكال أخرى من مرض ألزهايمر العائلي في السويد.

وكتبت الدكتورة باغنون دي لا فيغا: "الأعراض والعلامات الحيوية نموذجية لمرض ألزهايمر، باستثناء السائل النخاعي الطبيعي".

وقبل اكتشاف Uppsala APP deletion، تم تحديد أكثر من 50 طفرة جينية APP أخرى في جميع أنحاء العالم وترتبط بالظهور المبكر لمرض ألزهايمر. وطفرات APP، بشكل عام، مسؤولة عن أقل من 10% من جميع الحالات المبكرة. ويعد Uppsala APP deletion أول عملية حذف متعددة للأحماض الأمينية تؤدي إلى ظهور مرض ألزهايمر المبكر

قد يهمك ايضا

السوري علاء الدين السبيعي أول عربي ينال جائزة العلماء المميزين من أميركا

ناسا تنشر صورة "الحادث" الغامض والنادر على بعد 50 سنة ضوئية عن الأرض

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يكتشفون شكلا نادراً وخطيراً من مرض ألزهايمر يبدأ مطلع الأربعينات علماء يكتشفون شكلا نادراً وخطيراً من مرض ألزهايمر يبدأ مطلع الأربعينات



نادين نسيب نجيم تتألق ببذلة رائعة من الساتان

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:16 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري
المغرب اليوم - اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري

GMT 13:05 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الأمن المغربي يفرض جواز التلقيح في مباريات الشرطة
المغرب اليوم - الأمن المغربي يفرض جواز التلقيح في مباريات الشرطة

GMT 12:50 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

قناة "دوزيم" المغربية ترفع نسب المشاهدة في "عام كورونا"
المغرب اليوم - قناة

GMT 13:55 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

طرق اختيار وتنسيق حقائب الظهر مع ملابسك لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - طرق اختيار وتنسيق حقائب الظهر مع ملابسك لأطلالة مميزة

GMT 16:20 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح "عين دبي" العجلة الأعلى في العالم بفعاليات مبهرة
المغرب اليوم - افتتاح

GMT 14:32 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة
المغرب اليوم - أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 12:38 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تركز الأضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 20:59 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

أجمل موديلات فساتين ناعمة دانتيل للخطوبة

GMT 01:02 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

المسلة الناقصة أهم المناطق السياحية في مدينة أسوان جنوب مصر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib