الطب التقليدي يُعالج غالبية حالات الإصابة بـ كورونا في الصين
آخر تحديث GMT 13:58:38
المغرب اليوم -

يعتمد على نظرية "يين" و"يانغ" في تشخيص الأمراض

الطب التقليدي يُعالج غالبية حالات الإصابة بـ "كورونا" في الصين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الطب التقليدي يُعالج غالبية حالات الإصابة بـ

فيروس "كورونا"
بكين - المغرب اليوم

تشهد الصين سلسلة من التطورات في الفترة الأخيرة بعد انتشار فيروس "كورونا"، والذي لم تستبعد منظمة الصحة العالمية أن يتم اعتباره "وباءً" خلال الأيام المقبلة، بعد تفشي الفيروس في عدد من الدول، ولكن المشهد في الصين يبدو مختلفًا، وقالت السيدة بينغ البالغة من العمر 64 عاماً، التي أُصيبت بالالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد "كوفيد-19"، "عندما تمكن مني المرض بشكل خطير، كان من الصعب عليّ أن أتنفس بشكل طبيعي. لكني بدأت أشعر بتحسن أعراض ضيق الصدر والتجشؤ والسعال بعدما تناولت العقاقير الصينية التقليدية بضع مرات، كما تحسنت مؤشرات جسمي الحيوية بشكل ملحوظ في فحص التصوير المقطعي المحوسب (سي تي)".

وتم نقل السيدة بينغ إلى جناح وحدة العناية المركزة في مستشفى ديتان في بكين، في 20 يناير الماضي. ومن ثم بدأت تلقي العلاج بأسلوب الطب الصيني التقليدي، بمساعدة من بعض تدابير الطب الغربي المتمثلة في تناول المضادات الحيوية وعلاج استنشاق الأوكسجين وغير ذلك، ما أسهم كثيرا في تحسن أعراضها بشكل ملحوظ، ودفع الأطباء إلى نقلها إلى الجناح العام بسلام في 6 فبراير الجاري.ووفقا لنتائج بيانات أصدرتها مصلحة الدولة لإدارة الطب والصيدلة التقليدية الصينية، فقد شارك الطب الصيني التقليدي في علاج أكثر من 85.2 بالمائة من إجمالي المرضى المصابين بكوفيد-19 حتى 17 فبراير، وأكثر من 90 بالمائة في بعض المناطق مثل مقاطعة شنشي الواقعة في شمال غربي البلاد، ومقاطعة هيلونغجيانغ بشمال شرقيها.

ولطالما أكدت الحكومة المركزية الصينية في بداية المعركة لمواجهة فيروس كورونا الجديد على أهمية الالتزام بتطبيق أساليب علاج متكاملة بين الطب الصيني والطب الغربي. ونفذت المناطق المختلفة في أنحاء البلاد هذه السياسة وعملت على تحقيق مشاركة شاملة للطب الصيني التقليدي في الوقت المناسب في عمليات التشخيص والعلاج السريري.وبفضل الجمع بين هذين النوعين من الطب، لم تنجح المستشفيات المعنية بشكل فعال في الحد من تدهور حالات المرض الخفيف لتصبح حالات خطيرة فقط، بل تمكنت أيضاً من انتشال الكثير من المرضى المصابين في الحالات الخطيرة إلى مرحلة المرض الخفيف، وتحسين معدلات الشفاء.

وفي بعض المناطق، يتم استخدام العقاقير الصينية التقليدية أيضا في مجال الوقاية في سبيل تحقيق هدف تجنب العدوى العابرة بين العامة، وظهرت بدايات الطب الصيني التقليدي في المجتمع البدائي، وخلال عصر تشوان تسيو والممالك المتحاربة (770 قبل الميلاد-221 قبل الميلاد)، تشكلت نظرية الطب الصيني التقليدي بشكل أساسي، وكان لها تأثير بعيد المدى على دول الدائرة الثقافية الصينية التقليدية. فعلى سبيل المثال، تم تطوير الطب الياباني الصيني التقليدي، والطب الكوري التقليدي، والطب الفيتنامي الشرقي، على أساس الطب الصيني التقليدي.

ودائما ما يعتمد الطب الصيني التقليدي على نظرية "يين" و"يانغ" في تشخيص الأمراض، ويستخدم أساليب العلاج التقليدية المتمثلة في الوخز بالإبر، والتدليك، والحجامة، و"تشيقونغ"، والعقاقير الطبيعية، والعلاج الغذائي وغيرها من العلاجات لتمكين الجسم البشري من تحقيق التوازن بين "يين" و"يانغ" في داخله وخارجه، ومن ثم التعافي من الأمراض. ولقد أدرجت منظمة الصحة العالمية الطب الصيني لأول مرة في مخططها الطبي العالمي في أول أكتوبر 2018.

وفي هذا السياق، قال وانغ شيان بو، مدير مركز تجميع وتكامل الطب الصيني والطب الغربي في مستشفى ديتان المتخصص في علاج الأمراض المعدية في البلاد: "حرصنا منذ استقبال المستشفى أول مريض مصاب بكوفيد-19 على تطبيق سياسة مشاركة أطباء الطب الصيني التقليدي في عمليات العلاج"، مشيرا إلى أن نتائج العلاج كشفت أن الطب الصيني حسن الأعراض المتمثلة في تخفيف الحرارة، وتخفيف السعال، وتحسين مستوى التعب للمرضى الذين يعانون من المرض بشكل خفيف بشكل ملحوظ.

أما بالنسبة للمرضى من ذوي الحالات الخطيرة والحرجة، فتم تنفيذ نظام فحص مزدوج لطبيبين من الطب الصيني والطب الغربي، لضمان استخدام المرضى العقاقير الصينية التقليدية في الوقت الحقيقي، على أساس العلاج بالطب الغربي، فتحسنت حالة بعض المرضى من ذوي الحالات الحرجة بشكل كبير بفضل ذلك، وفقا لوانغ.كما لاحظ صحافيون من وكالة أنباء "شينخوا" في العديد من المقابلات عبر أرجاء البلاد أن التطبيق المبكر لأساليب العلاج الطبي الصيني التقليدي أو تنفيذ تدابير تكامل الطب الصيني التقليدي والطب الغربي الحديث لمكافحة كوفيد-19، كان له تأثير إيجابي كبير في تحسين أعراض المرضى ذوي الحالات الخفيفة ومنع انتقال المرضى من ذوي الحالات الخطيرة إلى الحالات الحرجة.

وفي هذا السياق، أنشأت مقاطعة تشجيانغ، الواقعة في شرقي الصين، نظاما كاملا يشمل تدابير متنوعة لمواجهة تهديد الفيروس، وتتمثل هذه التدابير في ضمان الوصفات الطبية الصينية الجاهزة للوقاية والسيطرة على انتشار الفيروس بين الذين كانوا على اتصال وثيق مع العامة المعرضين للخطر، وضمان الظروف الوافرة للاعتماد على الطب الصيني التقليدي في معالجة الحالات المشتبه فيها بالإصابة بكوفيد-19 في المرة الأولى، وضمان مشاركة عاملي الطب الصيني في جميع الحلقات لعمليات علاج المرضى المصابين بكوفيد-19.

أما في مقاطعة قوانغدونغ، جنوبي الصين، فنُفذت سياسة دقيقة تحت اسم "وصفة طبية صينية منفردة لشخص واحد" لجميع المرضى الذين يعانون من المرض بشكل خطير، إضافة إلى تنفيذ التدخل المبكر للطب الصيني في علاج المرضى المشتبه في إصابتهم بالفيروس، أو الذين أصيبوا به بشكل خفيف بعد تصنيف أعراضهم المختلفة، جنبا إلى جنب مع عادات الأكل المحلية وتغيرات الطقس.فلماذا يمكن للطب الصيني القديم أن يلعب دورًا إيجابيا مهما في مواجهة الفيروسات الجديدة المعقدة والعنيدة في المجتمع الحديث، مثل فيروس كورونا الجديد؟

حول ذلك، قال هو تشنغ شي، أستاذ الطب الصيني-الغربي المتكامل في المستشفى التابع لجامعة الطب الصيني التقليدي في تشنغدو، حاضرة مقاطعة سيتشوان جنوب غربي الصين، إن نظرية الطب الصيني التقليدي تؤكد على تعديل استراتيجيات تشخيص وعلاج الأمراض التي تصيب الناس وفقا لظروف أجسامهم وعقولهم، بشكل منفرد ومتنوع، إضافة إلى الظروف الخارجية مثل الخصائص المناخية الموسمية، والظروف المحلية، والبيئة الجغرافية، أي وفقا لإجمالي حالات الأفراد المختلفين، التي تتجسد في "تمايز المتلازمات وعلاجها".

وتتركز النظرية على تعديل حالات العوامل المسببة للأمراض من خلال العمل على تنشيط الوظائف الكلية لجسم الإنسان، وأكد لي هاو، المسؤول في مصلحة الدولة للطب والصيدلة الصينية التقليدية، أن لجنة الصحة الوطنية والمصلحة المذكورة أصدرتا بلاغا مشتركا في 6 فبراير، أوصتا فيه باستخدام نوع من العقاقير الصينية التقليدية تحت اسم "حساء تنظيف الرئة والتخلص من السم" في جميع أنحاء البلاد، وذلك بعد حصول الحكومة على نتائج ممارسات العلاج لـ 214 حالة سريرية باستخدام هذه العقاقير.وعلى ضوء ذلك، أظهرت نتائج استخدام العقاقير بعد عشرة أيام أنه تم علاج 701 حالة مؤكدة للإصابة بكوفيد-19 باستخدام تلك العقاقير في 57 مؤسسة طبية مخصصة في 10 مقاطعات، وغادرت 130 حالة منها المستشفيات بعد تماثلها للشفاء، واختفت الأعراض لدى 51 حالة منها، وتحسنت الأعراض في 268 حالة، بينما لم تتفاقم الأعراض بشكل مطرد في 212 حالة.

وقد يهمك أيضا" :

-أنقرة-تؤكد-سلامة-ركاب-طائرة-عائدة-من-إيران-من-فيروس-كورونا

-اليابان-تُعلن-وفاة-الراكب-الرابع-من-ركاب-السفينة-السياحية-الموبوءة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطب التقليدي يُعالج غالبية حالات الإصابة بـ كورونا في الصين الطب التقليدي يُعالج غالبية حالات الإصابة بـ كورونا في الصين



اختارت جيجي حديد إطلالة راقية مع معطف خفيف

إليكِ إطلالة جذّابة ومميَّزة بصيحة "المونوكروم"

لندن - المغرب اليوم

GMT 03:54 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مذيع في "بي بي سي" يعلن إصابته بفيروس "كورونا"
المغرب اليوم - مذيع في

GMT 14:31 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

الصين تزف بشرى سارة عن وباء كورونا

GMT 10:25 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

الصحة العالمية تكشف موعد انتهاء فيروس كورونا

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib