سالونيك مدينة ذات طابع خاص تحوي المزارات والآثار الهلنيستية
آخر تحديث GMT 05:43:13
المغرب اليوم -

تتميز بمقومات الجذب السياحي وتُعد مدينة تجارية مزدهرة

سالونيك مدينة ذات طابع خاص تحوي المزارات والآثار الهلنيستية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سالونيك مدينة ذات طابع خاص تحوي المزارات والآثار الهلنيستية

سالونيك مدينة ذات طابع خاص
سالونيك - المغرب اليوم

تتمتع مدينة سالونيك عاصمة إقليم مقدونيا اليوناني "التي أطلقت "فلاي دبي" رحلة منتظمة إليها أخيرًا"، بالكثير من مقومات الجذب السياحي، منها ما تشترك فيه مع باقي المدن اليونانية والبلدان المتوسطية وبعض البلدان الأوروبية، ومنها ما يخصها وحدها باعتبارها مدينة ذات طابع خاص في شمال اليونان. وينطقها اليونانيون "سالونيكي".

ونظمت "فلاي دبي" رحلة لوفد إعلامي من دبي وعدد من الدول الأخرى إلى المدينة بمناسبة إطلاق خطها الجديد بين دبي وسالونيك، للتعرف إلى المقومات السياحية في تلك الوجهة الجديدة للناقلة بواقع ثلاث رحلات أسبوعيًا، وتشغل "فلاي دبي" الرحلة بالشراكة مع "طيران الإمارات" وهي الشراكة التي تتيح الفرصة لمسافري الشركتين السفر من دبي إلى مئات الوجهات حول العالم.

وأول ما يلفت انتباه زائر المدينة للمرة الأولى هو هدوؤها اللافت حتى في أوقات ذروة الزحام المروري بوسط المدينة، والنظافة الواضحة لشوارع المدينة ومرافقها المختلفة.
التي لا يقلل منها الوجود الصاخب لفن الجرافيتي على جدران البيوت والمتنزهات وبعض المزارات والأماكن العامة. حتى أنه يمكنك أن تعتبر سالونيك بمثابة عاصمة فن الجرافيتي في الجنوب الأوروبي أو الشمال اليوناني والمتوسطي.

و يلفت انتباه السائح الأجنبي في تلك المدينة، أن السياحة الداخلية بها تكاد تكون أحد أهم موارد المنشآت الفندقية والمطاعم والمقاهي فيها. والتي تشهد إقبالًا كبيرًا من السكان المحليين بخاصة في نهاية الأسبوع وأيام العطلات.

وتتميز سالونيك واليونان بجودة الطعام وتنوعه، ومحليته الشديدة، إذ لا تكاد تلمس وجودًا للمطاعم الأجنبية بما فيها مطاعم الوجبات السريعة إلا فيما ندر.

و ويتميز المطبخ اليوناني بالثراء الكبير والاهتمام بالكثير من التفاصيل في تنوع الطعام وطريقة تقديمه، والوجود القوي للسلطات والخضراوات، وبما أن البلد يعتمد على أطباقه المحلية بالدرجة الأولى فمن غير الوارد أن يجد السائح العربي والمسلم أي لافتة تشير إلى الطعام الحلال مثلاً، وإن كانت المطاعم بإمكانها تقديم وجبات معقولة للنباتيين، أو محبي الأسماك والمأكولات البحرية وغيرها.

وتعد ساحة أرسطو مكانًا رائعًا لتناول القهوة والمشروبات والقيام بنزهة بحرية على السفن التقليدية والسفن السياحية الحديثة، ليلًا، حيث تشتهر سالونيك بالحياة الليلية المفعمة بالحيوية والنشاط. ويزدحم الميدان بالمتنزهين اعتبارًا من أواخر النهار، وحتى منتصف الليل تقريباً.

الموقع والاسم

تقع سالونيك على ساحل بحر إيجه وتعود تسميتها إلى كاسندر ملك مقدونيا القديمة الذي أسس المدينة وأعطاها اسم زوجته ثيسالونيكي (Thessaloniki) التي كانت الأخت غير الشقيقة للإسكندر المقدوني، ومعنى الاسم هو "النصر في ثيساليا".

ويوجد لاسم المدينة تحريفات لفظية عدة فهو ثيسالونيكي (Thessaloniki) كما باللغة اليونانية الرسمية، أو فقط "سالونيكي" بالعامية اليونانية، أو "سلانيك" باللغة التركية. بينما تدعى في أغلب اللغات الأوربية "سالونيكا" وباللغات السلافية "سولون".

آثار وتواريخ

تحتوي سالونيك على العديد من المزارات والآثار التي يعود تاريخها إلى الفترات الهلنيستية والرومانية البيزنطيّة، والعثمانيّة، ومعظمها مدرج ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالميّ.

وازدادت أهمية المدينة بعد سقوط مقدونيا القديمة سنة 168ق.م بيد الرومان، وبشكل خاص عند قيامهم ببناء طريق إغناتيا الذي ربط ما بين القسطنطينية وروما، وبالتالي أصبحت المدينة محطّة تجارية مهمّة جعلت منها عاصمة لمقاطعة مقدونيا الرومانيّة.

و أصبحت المدينة في عهد ثيودوسيوس الكبير - في الفترة ما بين 379 إلى 395م - عاصمةً لإقليم إلليريكوم وجزءً من الإمبراطورية الرومانية الشرقية، كما أصبحت مركزًا كنسيًا  وقاعدةً للحملات الإمبراطورية ضد القوط.

واحتلّها ملوك صقلية ودمّروها في سنة 1185م ، وبعدها بعام استعاد البيزنطيون السيطرة عليها.

وسيطر عليها الصليبيون في سنة 1204م  وتأسّست فيها مملكة ثيسالونيكا اللاتينيّة، وحاول اليونانيون استعادتها عدّة مرات ونجحوا في عام 1222م.

وسيطر عليها العثمانيّون مرتين متتاليتين لكنهم أُخرجوا منها على يد البيزنطيين، لكن في العام 1430م سيطروا عليها بشكل نهائيّ في عهد السلطان مراد الثاني، وخلال هذه الفترة استعادت المدينة هيمنتها كمركز تجاري.

وتعد المدينة واحدة من أقدم المدن في أوروبا. فهي مدينة تجارية مزدهرة، وبوابة لكثير من دول البلقان.

500

تبعد سالونيك عن أثينا مسافة تبلغ نحو 500 كم، وتعتبر ثاني أكبر مدن اليونان من حيث التعداد السكاني بعد العاصمة أثينا، حيث يتجاوز عدد سكانها مع ضواحيها المليون نسمة، وبالتالي تكون ثاني أكبر مدينة يونانية من حيث عدد السكان بعد العاصمة أثينا. كما تعتبر ثاني أكبر مركز صناعي، وتجاري، واقتصادي، وسياسي في اليونان، وهي مركز مواصلات مهمّ في جنوب شرق أوروبا.

وتعتبر سالونيك من أقدم المدن الأوروبيّة، حيث يعود تاريخ بنائها إلى سنة 315 قبل الميلاد على يد كاسندر ملك مقدونيا القديمة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سالونيك مدينة ذات طابع خاص تحوي المزارات والآثار الهلنيستية سالونيك مدينة ذات طابع خاص تحوي المزارات والآثار الهلنيستية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سالونيك مدينة ذات طابع خاص تحوي المزارات والآثار الهلنيستية سالونيك مدينة ذات طابع خاص تحوي المزارات والآثار الهلنيستية



تألّقت بتنورة باللون الزيتوني ومجموعة من المجوهرات الفضية

بيلا حديد بإطلالة مُثيرة وجذّابة في عيد ميلاد حبيبها ذا ويكند

واشنطن ـ رولا عيسى
حرصت العارضة بيلا حديد على أن يكون عيد ميلاد حبيبها المغني ذا ويكند الـ29 لا ينسي ، واحتفل المغني بعيد ميلاده يوم السبت ، لكن الحبيبان احتفلا في منتصف الليل ، وهما يرتدان ملابس تمويه تشبه ملابس الجنود مع مجموعة من اللقطات عبر "إنستغرام" ، و كتبت بيلا البالغة من العمر 22 عامًا أسفل الصور" باقي دقيقة واحدة على أفضل يوم في حياتي" أقرأ أيضًا:بيلا حديد في إطلالات ساحرة و ظهرت بيلا وهي تجلس على الأرض بطريقة مُثيرة ، وتضع يدها على ساق حبيبها ، الذي ظهر مبتسمًا وهو يرتدي سروالًا مع قميص وجاكيت من ملابس التمويه "الكامو"، بينما بدت العارضة مثيرة للغاية في طماق من برادا  ، وتنورة باللون الزيتوني مع مجموعة من المجوهرات الفضية . وحرصت بيلا على جذب الانتباه في مجموعة من الصور المرحة بجانب ذا ويكند ، حيث ظهرت في صورة وهي تقبّل الكاميرا

GMT 02:58 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
المغرب اليوم - موقع

GMT 05:51 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

مشهد "العبودية" يعود للبرازيل بسبب "عيد ميلاد"
المغرب اليوم - مشهد

GMT 21:31 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

الفنانة بوطازوت تتزوج للمرة الثانية

GMT 20:34 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

"مانشستر يونايتد" يُمدّد تعاقده مع مارسيال حتى العام 2024

GMT 12:44 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يعلن تعرض هيغواين للإصابة خلال لقاء بورنموث

GMT 11:53 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يرغب في ضم لاعب دورتموند الياباني كاجاوا

GMT 18:27 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

موناكو الفرنسي يُرمم صفوفه بلاعب توتنهام

GMT 13:25 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

سارى ينتقد لاعبي "تشيلسي" بعد الخسارة أمام "بورنموث"

GMT 18:34 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي يستعد لأسبوع حاسم يستضيف خلاله آرسنال

GMT 01:29 2015 الأحد ,01 شباط / فبراير

طرق التعامل مع الرجل المشغول دائمًا

GMT 14:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دار KATAN تطرح ملابس رجالية أنيقة لصيف 2018

GMT 14:08 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

ملكة جمال العرب غدير عمر ترفض قرار دونالد ترامب

GMT 22:40 2016 السبت ,05 آذار/ مارس

فوائد مستخلصات أوراق البابايا

GMT 05:01 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

أفراح النجوم تبهر الجمهور والمتابعين في عام 2017

GMT 15:11 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عامل الخميسات ينفي كل ما نسب إليه من تصريحات على فيسبوك
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib