تمتع بالجبال البركانية ومشاهد طبيعية خلابة جعلت الإكوادور مقصدًا  للسياح
آخر تحديث GMT 06:52:46
المغرب اليوم -

كرّس سُكانها طاقاتهم لخدمة مشاريع تدر ربحًا على الجميع

تمتع بالجبال البركانية ومشاهد طبيعية خلابة جعلت الإكوادور مقصدًا للسياح

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تمتع بالجبال البركانية ومشاهد طبيعية خلابة جعلت الإكوادور مقصدًا  للسياح

جزر غالاباغوس الساحرة
واشنطن - المغرب اليوم

عندما تُذكر الإكوادور فإن أول ما يتبادر إلى أذهان السياح زيارة جزر غالاباغوس الساحرة. قليلون فقط يعلمون أن بعض أكثر النظم البيئية ثراءً على مستوى العالم توجد على بعد ساعة واحدة من كويتو. فعبر الطريق الملتوية الرابطة بين كويتو ومحمية يونغيلا، توجد منطقة صغيرة في شمال غربي إقليم بيتشينتشا جرى إعلانها محمية. 

وتغطي سحابة من الضباب , المشهد برمته بما يحويه من خضرة غناء، بل وتكاد تحجب النظر قبل الوصول إليها، وهو ما يُعتبر عاديا داخل غابات إنديان الضبابية، حيث يعيش 190 شخصًا فقط داخل يونغيلا. وتقع هذه الأخيرة على ارتفاع 8695 قدمًا فوق سطح البحر، حيث تتداخل قمم الجبال المغطاة بالثلوج مع درجات الحرارة الأكثر دفئًا بالمناطق الاستوائية الساحلية، الأمر الذي يؤدي إلى عملية مستمرة من تكاثف الضباب وتجمعها، بينما تساعد الأمطار الغزيرة في إبقاء الأرض مبتلة وناعمة وخصبة.

ويُجمع السياح الذين أسعفهم الحظ بزيارتها يونغيلا أنها أكثر من مجرد مشهد سماوي خلاب، وإنما نموذج منظم بحرص لموقع سياحي يعتمد في عمله على جهود سكان المنطقة، الذين يُكرسون جل جهودهم وطاقاتهم لخدمة مشاريع مستدامة تدر ربحًا على الجميع من هذه المشاريع "تالهوالولو لودج" وهو منزل خشبي يستقبل الـ3800 زائر للمنطقة سنويًا.
  جرت الاستعانة بهذا البناء المؤلف من طابقين كنزل لاستضافة زائري يونغيلا الأوائل. إلا أنه مع تزايد حركة السياحة، بدأت الأسر تفتح منازلها وضخ المجتمع المحلي ككل استثمارات في تجديد المنازل كي تجري استضافة الزائرين بها.

وكانت تلك هي نفس الحال عندما قرر سكان المنطقة بناء مطعم في الغابة. فبعد أن اعتاد المطعم توفير الطعام لنحو 30 نزيل في تالهوالولو لودج، بدأ بعض النزلاء في الضغط من أجل توفير مساحة أوسع في موقع أفضل. بعد مناقشات عدة  تم التوصل إلى أن السائح إلى المنطقة يرغب في التمتع برؤية المناظر الطبيعية فيها، وبالتالي لم لا يقام مطعم بالمعنى الحقيقي في مكان يمكنهم منه رؤية كل شيء. وهذا ما تمخض عن بناء المطعم الذي جرى الانتهاء من بنائه قريبًا وتم تشييده من الخشب. يحتل مساحة مفتوحة في الهواء تطل على مشهد بانورامي ساحر، بخاصة وقت مغيب الشمس وراء الجبال البعيدة.

عام 1995، وإزاء الأضرار البيئية التي يلحقها قاطعو الأخشاب وعمال مناجم الفحم في يونغيلا بالأراضي المجاورة، تلقى السكان اتصالات من ماكيبوكونا، وهي مؤسسة تضطلع بدور رائد في حماية الغابات الضبابية التي بدأت تنحسر في مواجهة التغييرات المناخية. الهدف كان نقل معرفتهم المتعلقة بتخصيب التربة والزراعة العضوية وحماية الحياة البرية.

كما تولت ماكيبوكونا إدارة نزل بيئي بصورة ناجحة، ورأت بعض قيادات يونغيلا أنهم قد يتمكنون من إصلاح الضرر البيئي الذي سببته وظائفهم من خلال إطلاق مبادرات سياحية من جانبهم.

و كانت توجد خريطة على الجدار، توضح 20 منزلًا لأسر في المنطقة تجري الاستعانة بها كنزل يمكن للسائحين الإقامة بها أثناء مشاركتهم في رحلات تسلق للشلالات المجاورة والتعرف على أكثر عن 120 نوعًا من الطيور و150 نوعًا من النباتات المنتمية للفصيلة السحلبية، بالإضافة إلى الدببة والبوم، والمشاركة في النشاطات اليومية للمجتمع المحلي - وهي نشاطات تتضمن إعداد أنواع متنوعة من الجبن والمربى والفنون والصناعات اليدوية وزراعة الحدائق.

 كانت غالبية الشباب تسعى للانتقال إلى العاصمة كويتو التي تعج بالحركة وتُوفر فرصًا أكبر للعمل على مستوى البلاد، إلا أنه مع اتساع رقعة المشاريع داخل يونغيلا، أصبح هناك مزيد من الأدوار والفرص بحيث لم تعد هناك حاجة لهجرة الشباب إلى المدن المجاورة.

- محطات سياحية

- المحطة الأولى: زيارة مصنع الجبن الطازح داخل يونغيلا، إذ تملك قرابة 15 أسرة بالمنطقة مزارع صغيرة للماشية. وفي كل صباح، تنقل ما يزيد على 200 لتر من الحليب إلى معمل ضخم تعمل به سيدتان تصنعان 80 قطعة من الجبن يومياً. في نهاية الشهر، يسدد فريق المحاسبين في يونغيلا ثمن الألبان لتلك الأسر.

2 - مغامرة في الهواء الطلق في توكانوبي. موقع يقع على بعد 45 دقيقة ويشهد حركة كبيرة لما تتمتع به من جبال بركانية ومشاهد طبيعية خلابة جعلت الإكوادور مقصدًا  لشركات السياحة التي حولت أنظارها باتجاه الغابات الضبابية مؤخرًا. فالمنطقة تضج حاليًا بالتجهيزات التي تتيح ممارسة عدد كبير من النشاطات الجوية، حيث تتوفر ست عربات "تيليفريك" تبدو شاهقة الارتفاع في عنان السماء يُعاين فيها السائح الغابات الضبابية من ارتفاع 100 متر.

- أين تقيم؟

محمية يونغيلا

يونغيلا، الإكوادور

011 - 593 - 98 - 021 - 5476

تقع في الغابات الضبابية داخل إقليم بيتشينتشا، على بعد ساعة من كويتو. ومن الضروري الحجز مسبقاً، ويمكن ذلك عبر الاتصال هاتفياً أو البريد الإلكتروني التالي.

تبلغ تكلفة تأجير غرفة داخل منزل يخص إحدى الأسر 45 دولاراً في الليلة، وتشمل التكلفة ثلاث وجبات يومياً. أما تكلفة تأجير الخيمة فتبلغ نحو 10 دولارات في الليلة، بينما تبلغ تكلفة الوجبة الواحدة نحو 7 دولارات.

- المزارات المتاحة

متحف إنتينان

أوتوبيستا مانويل كوردوفا غلاراتسا، سان أنتونيو دي بيتشينتشا

بنى أبناء الإكوادور نصب ميتاد ديل موندو عام 1979 احتفاءً بخط العرض صفر الذي يشكل المركز الاستوائي للكرة الأرضية.

ويقع النصب على بعد بضعة مئات من الأمتار عن هذا الخط.

كما يقع المتحف على الطريق إلى يونغيلا، ويفتح أبوابه من 9.30 صباحًا حتى 5.30 مساءً، من الاثنين حتى الجمعة. وتبلغ تكلفة تذكرة الدخول نحو 4 دولارات للبالغين، ودولارين للأطفال. 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تمتع بالجبال البركانية ومشاهد طبيعية خلابة جعلت الإكوادور مقصدًا  للسياح تمتع بالجبال البركانية ومشاهد طبيعية خلابة جعلت الإكوادور مقصدًا  للسياح



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تمتع بالجبال البركانية ومشاهد طبيعية خلابة جعلت الإكوادور مقصدًا  للسياح تمتع بالجبال البركانية ومشاهد طبيعية خلابة جعلت الإكوادور مقصدًا  للسياح



ارتدت فستانًا باللون الأسود وصففت شعرها في شكل كعكة

إطلالة أنيقة لميغان في حفل British Fashion""

لندن ـ ماريا طبراني
فاجأت ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، معجبيها بظهورها في  حفل توزيع جوائز ""British Fashion لعام 2018، المقام في العاصمة البريطانية لندن، مساء الثلاثاء. بدت دوقة ساسيكس مذهلة، وفقًا لصحيفة "ميرور" البريطانية، حيث ظهرت بإطلالة أنيقة وجذابة، وارتدت فستانًا باللون الأسود، الذي تميز بالكتف الواحد، كما صففت شعرها في شكل كعكة كلاسيكية. وقدمت ماركل، البالغة من العمر 37 عامًا، جائزة أفضل مصممة ملابس نسائية لهذا العام، والتي فازت فيها مصممة الأزياء الشهيرة كلير وايت كيلر،  المديرة الفنية لدار "جيفنشي"، والمسؤولة عن تصميم فستانها الأبيض الذي ارتدته في حفل زفافها الملكي في شهر أيار /مايو الماضي من هذا العام. وبينما جذبت ماركل أنظار الضيوف أثناء اعتلائها خشبة المسرح لتقديم جائزة، إلا أن المهتمين بالموضة رصدوا شيئًا عن ملابس الدوقة التي تمثل خرقًا للبروتوكولات الملكية. وأوضحت صحيفة "ميرور"، أن ميغان وضعت طلاء الأظافر الداكن، والذي يعتبر على نطاق واسع ضد الآداب الملكية.

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 04:43 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
المغرب اليوم - تعرف على فندق

GMT 05:58 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موقف "الكونغرس" من مقتل خاشقجي سيتأخر الى العام المقبل
المغرب اليوم - موقف

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هناء حمزة تفتخر بأنها أول عربية ترأس تحرير قناة إقتصادية
المغرب اليوم - هناء حمزة تفتخر بأنها أول عربية ترأس تحرير قناة إقتصادية

GMT 13:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
المغرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 05:21 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
المغرب اليوم - تعرف على أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 12:56 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يؤكد دفعه مبالغ خاصة لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
المغرب اليوم - ترامب يؤكد دفعه مبالغ خاصة لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 21:36 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

اعترافات مثيرة للراقي البركاني أمام الشرطة المغربية

GMT 18:54 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على المُخدر الذي استخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه

GMT 21:21 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

أشرف الحياني يكشف تفاصيل جرائم "راقي بركان" وعدد ضحاياه

GMT 16:11 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

صاحبة الفيديو الجنسي مع "راقي بركان" تكشف الحقيقة

GMT 18:02 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

عرض أولى حلقات "الكبريت الأحمر 2" على on e الأحد

GMT 05:41 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

غريب يكشف عن تنظيم فعاليات لتنمية الرياضة المغربية

GMT 02:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سلاف فواخرجي تؤكّد أن الوضع السوري سبب غيابها عن الفن

GMT 14:34 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي برشلونة يبحث عن بديل النجم نيمار في الميركاتوالشتوي

GMT 07:53 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

الكركم قد يساعد في مكافحة سرطان البروستاتا

GMT 03:17 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

باريس مدينة مميزة للسياحة في فصل الشتاء وأعياد الميلاد

GMT 03:11 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

هوندا تكشف عن الطراز الجديد من سيارتها HR-V

GMT 08:31 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

نصائح تشجيع الطالبات على دراسة مادة الرياضيات

GMT 15:57 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

توقف مؤقت لحركة السير بين الخميسات وغرب مكناس

GMT 18:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامي عمرو الليثي يشارك في هاشتاج "مستني إيه في 2018"

GMT 18:29 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب ميلان الجديد يفكر في تغيير طريقة لعب الفريق

GMT 15:18 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

التسوق الشهري

GMT 13:41 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ماوريسيو بوكيتينو يبيّن حقيقة خلافاته مع داني روز

GMT 00:10 2016 الخميس ,24 آذار/ مارس

علاج القولون العصبي الأكثر فاعلية

GMT 20:01 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح المجموعة القصصية "عرافو الشوارع" من قبل "ناشرون"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib