فريق أخوات السرعة النسائي الفلسطيني الأول في سباق السيارات

بالرغم من القيود والواقع المحبط الذي يفرضه الاحتلال

فريق "أخوات السرعة" النسائي الفلسطيني الأول في سباق السيارات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فريق

المتسابقة نور داود
لندن ـ كاتيا حداد

سلطت صحيفة "الغارديان" البريطانية الضوء على أول فريق نسائي يشارك في سباق السيارات في الشرق الأوسط من الضفة الغربية ويدعى "أخوات السرعة" أو "Speed Sisters"، حيث كانت المتسابقات الفلسطينيات الخمس يدخلن تعديلات على السيارات العادية، لمنافسة الفرق الرجالية في مختلف سباقات السيارات، في جميع أنحاء الضفة الغربية، وأصبحن محور فيلم وثائقي طويل، لمعرفة دوافعهن.

ويعتبر فريق "أخوات السرعة" هو أول فريق نسائي بالكامل يشارك في سباقات السيارات على مستوى العالم من فلسطين المحتلة، ويتألف من مديرة الفريق، ميسون جيوسي البالغة من العمر (38 عاما)، من القدس، التي دفعها شغفها بالقيادة، وإحباطها من الاختناقات المرورية المستمرة في الضفة الغربية ونقاط التفتيش، للانضمام إلى الفريق، و منى علي، البالغة من العمر (29 عاما)، من رام الله، التي كانت إحدى أوائل المتسابقات الإناث في فلسطين، ومرح زحالقة البالغة من العمر (23 عاما)، التي كانت بطلة سباقات السيارات في عمر 19 عام، و نور داود البالغة من العمر (25 عاما) من القدس، التي يملؤها تحدٍ لا ينضب للفوز في السباق، وأخيرا بيتي سعادة البالغة من العمر (35 عاما)، وهي عضو الفريق الوحيدة التي تنتمي إلى عائلة ثرية في بيت لحم.

وتعتبر السيدات الخمس محور فيلم "أخوات السرعة" الوثائقي من إخراج المخرجة، عنبر فارس، الذي تم عرضه مؤخرا بالكامل في مهرجان الفيلم الوثائقي الدولي في شيفيلد، حيث يتناول بشكل حساس ودقيق مغامرات الفريق أثناء مختلف سباقات السيارات، ويتطرق إلى الصعوبات النمطية التي يعانين منها في محاولة لاقتحام الرياضة التي يهيمن عليها الذكور داخل المجتمع المحافظ بشكل نسبي.

وذكرت منى علي " كنت أشارك في سباقات السيارات منذ الطفولة، وتعلمت كيفية القيام بذلك، وعندما بلغت 16 عاما، تمكنت من الحصول على رخصة قيادة"، وتضيف أنها كانت تستعير سيارة أختها "للمشاركة في سباقات السيارات في جميع أنحاء رام الله ليلا، عندما تكون الشوارع خالية".

كما كانت منى أول امرأة تنضم إلى الاتحاد الفلسطيني الناشئ لسباق السيارات في عام 2005، وتشير إلى أنها لم تكن موضع ترحيب في البداية من قبل الأولاد، الذين "لا يريدونها أن تواصل في السباق"، ولكنها كانت تصر على المشاركة "برغبتهم أو بعدمها".

أما مرح زحالقة، فقد حصلت على درجات متفاوتة من الدعم الأسري، ففي حين يرى جدها أنها غير مؤهلة لخوض سباق السيارات، يدعمها والدها بشكل رئيسي، والذي قرر أن يشتري لها سيارة بدلا من قطعة أرض يبني عليها منزلاً للأسرة.

وبمرور الأعوام، انضمت العديد من النساء الأخريات إلى الاتحاد، وسرعان ما أصبحن لاعبات رئيسيات معروفات، تحظين بشعبية متزايدة في مضمار سباقات السيارات الفلسطينية، في ساحات السوق ومهابط الطائرات، التي كانت تستعمل لأغراض السباقات نهاية الأسبوع.

وفي الوقت الذي كانت تمثل فيه قيادة الإناث للسيارات تحدياً، تمكنت الفتيات من الحصول على قبول عائلاتهن، وزملائهن الذكور، ويتطرق الفيلم إلى الضغوط الاقتصادية والتضحيات الرهيبة التي تقدمها أسر هذه الفتيات لجمع الأموال اللازمة لهذه الرياضة المكلفة، لتغطية نفقة الصيانة المستمرة والتصليح والتدريب التي قد تصل إلى عشرات الآلاف من الدولارات، في ظل اقتصاد ضعيف بسبب الاحتلال.

وتنسج خيوط هذه القصة من واقع الحياة الفلسطينية تحت الاحتلال، والتي يظهر التناقض فيها جليا بين محاولة الفلسطينيين للحصول على الحرية، من خلال مساعيهم الحثيثة في مختلف المجالات مثل الرياضة، وبين  الحقائق الاقتصادية والعملية المحبطة التي يخلقها الاحتلال الإسرائيلي المستمر منذ عقود.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فريق أخوات السرعة النسائي الفلسطيني الأول في سباق السيارات فريق أخوات السرعة النسائي الفلسطيني الأول في سباق السيارات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فريق أخوات السرعة النسائي الفلسطيني الأول في سباق السيارات فريق أخوات السرعة النسائي الفلسطيني الأول في سباق السيارات



تزينت بإكسسورات ذهبية وخاتم خطبتها الماسي

هايلي بالدوين تظهر بإطلالة أنيقة بصحبة أصدقائها

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت عارضة الأزياء هايلي بالدوين، ليلة الأربعاء، بإطلالة أنيقة، حيث خرجت لتناول العشاء مع أصدقائها في مدينة نيويورك الأميركية، دون خطيبها مغني البوب الشهير، جاستين بيبر، إلى جانبها، وجذبت البالغة من العمر 21 عامًا، الأنظار لها بفستان قصير باللون الأسود، وهي في طريقها لمطعم "سوهو" الراقي في نيويورك. وانتعلت النجمة الشهيرة، زوجًا من الأحذية الجلدية باللون البيج وحملت في يدها حقيبة جلدية أنيقة باللون الأسود، كما صففت شعرها الأشقر في شكل كعكة صغيرة عالية، وتزينت بإكسسوارات ذهبية مزخرفة، وبالطبع خاتم خطبتها الماسي من حبيبها جاستين بيبر الذي يبلغ من العمر 24 عامًا. وكان قد قدم جاستن بيبر لطلب يد حبيبته الشقراء للزواج في 7 يوليو الماضي في أثناء تواجدهما في أحد المنتجعات الفاخرة في جزر البهاما، ويقال إن حراس الأمن خاصته طلبوا من المتواجدين في المطعم إبعاد هواتفهم ليتمكن النجم من طلب يدها بسرية تامة وبعيدًا عن عدسات الكاميرات، ووفقًا

GMT 08:00 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

أبرز 11 عنصر لابد توافرهم في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - أبرز 11 عنصر لابد توافرهم في خزانة ملابسك

GMT 06:06 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

جولة داخل "Villa Griante" فيلا العطلات الإيطالية
المغرب اليوم - جولة داخل

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib