تأجيل قضية تاجر فاس المتهم بالتطرف وتمويل عناصر داعش إلى الشهر المقبل
آخر تحديث GMT 02:55:33
المغرب اليوم -

البغدادي وعده بمنصب "قاضي القضاة" حال التحاقه بالتنظيم المتطرف في سورية

تأجيل قضية تاجر فاس المتهم بالتطرف وتمويل عناصر "داعش" إلى الشهر المقبل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تأجيل قضية تاجر فاس المتهم بالتطرف وتمويل عناصر

غرفة الجنايات الابتدائية
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

قضت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بجرائم الإرهاب في ملحقة محكمة الاستئناف للرباط في مدينة سلا، تأجيل النظر في قضية "تاجر فاس" المعتقل في سجن الزاكي بتهمة "الإرهاب والتواصل مع داعش" إلى الشهر المقبل، من أجل إعداد الدفاع.

وأحالت غرفة التحقيق في المحكمة نفسها، الملف إلى غرفة الجنايات الابتدائية بعدما خلصت إلى توجيه تهم من العيار الثقيل له، أبرزها "تقديم مساعدات نقدية لمن يرتكب أفعالا إرهابية، همّت إعانات مالية وعينية قدمت لزوجات وعائلات معتقلي "السلفية الجهادية"، وتشغيل متهمين في قضايا الإرهاب بشركاته".

كما تابعه قاضي التحقيق في الشق المتعلق بزجر الغش في البضائع، بتهمة الغش عن طريق التدليس وتزوير وتزييف تواريخ صلاحية استهلاك المواد الغذائية الفاسدة وعرضها للبيع.

وحصلت فرقة مكافحة الإرهاب في المكتب المركزي للأبحاث القضائية في سلا، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، على معلومات أمنية في إطار مهمتها المتعلقة بمكافحة الجريمة الإرهابية تبني "تاجر فاس" المعتقل للفكر السلفي الجهادي، وقيامه بداية شهر شباط/ فبراير 2014، بتمويل سفر زوجة صهره "س. ز" وأطفالها الثلاثة، للالتحاق بزوجها الذي انضم إلى "جبهة النصرة" في سورية.

وكشفت التقارير الاستخباراتية للمحققين، أن أحد السلفيين المعتقلين في آذار/ مارس 2014، ضمن خلية إرهابية فككتها الأجهزة الأمنية، هو من كشف أمر "تاجر فاس"، والذي وضع منذ ذلك التاريخ تحت أعين عناصر الأمن، إلى أن أثبتت التقارير الأمنية، بحسب المحققين، علاقته بالفكر السلفي الجهادي المتطرف، وتورطه في ترويج مواد غذائية منتهية الصلاحية..ليتم اعتقاله فجر يوم الاثنين 15 حزيران/ يونيو 2015 في مدينة فاس.

وأسفرت الأبحاث التي أجرتها فرقة مكافحة الإرهاب والتي استغرقت ثلاثة أشهر معه، عن معلومات وصفت بالخطيرة، والتي اتهم فيها المحققون "الملياردير السلفي"، بتكوين عصابة إجرامية والإعداد لارتكاب أعمال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف المس بالنظام العام بواسطة التخويف والترهيب والعنف وتمويل الإرهاب وحيازة وترويج مواد غذائية فاسدة وتزوير تواريخ مدة صلاحيتها، لينضاف إلى هذه التهم اتهام ثقيل من جرائم الإرهاب، تخص تقديم مساعدات مالية وعينية لمن يرتكب أفعالا إرهابية وعدم التبليغ عن جريمة إرهابية، من خلال تستره على التحاق عدد من سلفيي فاس بـ"داعش".

كما أنه تزوج من أرملة "سلفي جهادي" مغربي، توفي في أفغانستان، وتقديمه مساعدات مالية وعينية إلى أرامل المقاتلين في صفوف "داعش" في سورية والعراق، وتضامنه مع عائلات معتقلي "السلفية الجهادية" في سجون المغرب، ولجوئه إلى تشغيل عدد من المعتقلين السابقين في صفوف السلفية الجهادية في شركته في فاس، من بينهم المعتقل السابق في سجن "غوانتنامو" محمد السليماني العلمي الذي التحق بسورية ولقي حتفه هناك.

وأفصح التاجر المتهم بالإرهاب، للمحققين، عن علاقته بإمام مسجد مشهور في مدينة بغداد العراقية، وهو الشيخ "خلف محمود عيساوي" ، وهذا الأخير أخبره خلال زيارته إلى فاس عام 2014، أن زعيم التنظيم أبا بكر البغدادي، تتلمذ على يده في العلوم الشرعية في معهد ديني في بغداد، حيث وعد أستاذ البغدادي، الملياردير المغربي المعتقل بمنحه منصب "قاضي القضاة" في حال التحاقه بالتنظيم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأجيل قضية تاجر فاس المتهم بالتطرف وتمويل عناصر داعش إلى الشهر المقبل تأجيل قضية تاجر فاس المتهم بالتطرف وتمويل عناصر داعش إلى الشهر المقبل



تألقت نيكو كيدمان بفستان مستقيم يتخطى حدود الركبة

إطلالات تخطف القلوب للنجمات بأسبوع الموضة في "ميلانو" الإيطالية

ميلانو- المغرب اليوم

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 12:57 2012 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكليف المهندس حسين زكريا بأعمال رئيس هيئة السكة الحديد
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib