لهذا السبب ألغى الوزير الأول الفرنسي زيارته إلى الجزائر
آخر تحديث GMT 03:49:46
المغرب اليوم -

لهذا السبب ألغى الوزير الأول الفرنسي زيارته إلى الجزائر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لهذا السبب ألغى الوزير الأول الفرنسي زيارته إلى الجزائر

الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة
الجزائر - المغرب اليوم

ألغيت زيارة رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس، التي كان من المقرر إجراؤها يوم الأحد 11 أبريل 2021 إلى الجزائر، في آخر دقيقة. يمكن تفسير رد الفعل الهستيري للنظام الجزائري بغياب جيرالد دارمانين.

سؤال واحد يقض مضجع النظام الجزائري: كيف يمكن كسر شوكة الحراك؟ ولا يمكن عزل زيارة رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس، التي كان من المقرر إجراؤها يوم الأحد إلى الجزائر، قبل إلغائها يوم الخميس أمام دهشة الجميع. هذا القلق الكبير يؤرق الجنرالات الماسكين بالسلطة في البلاد.

تم الإعلان عن إلغاء زيارة الوفد الفرنسي بعد ظهر الخميس 8 أبريل بداية عبر قناة النهار الجزائرية. هذه القناة التلفزيونية التي أنشأت في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وكانت إحدى القنوات المفضلة للدعاية للنظام السابق، وتقوم الآن بمهمة مماثلة لتلك التي كانت تقوم بها في السابق. أهلا بكم في "الجزائر الجديدة" التي يحاول الرئيس تبون والجنرالات الترويج لها في الصحافة الخاضعة لأوامر السلطة.

 


في نفس الوقت الذي بثت فيه قناة النهار سبقها الصحفي، وصف وزير العمل، الهاشمي جعبوب، فرنسا في مجلس الأمة على أنها "العدو التقليدي والأبدي"، حتى وإن كان تدخله يتعلق بصندوق التقاعد الوطني في الجزائر. هذا يدل على وجود عمل منسق وعلى الانزعاج الكبير للنظام العسكري الجزائري.

صدر رد الفعل الرسمي ليلة الخميس. تعللت مصلحة التواصل الخاصة بجان كاستيكس بـ"السياق الصحي" وأكدت أن الاجتماع "تم تأجيله إلى تاريخ لاحق، عندما يكون السياق الصحي أكثر ملاءمة". الجزائر لم ترد بعد بشكل رسمي.

بشكل غير رسمي، يمكن تفسير استياء الجزائر بكون الوفد الفرنسي الذي يشارك في الدورة الخامسة للجنة الحكومية الفرنسية الجزائرية رفيعة المستوى كان وفدا مصغرا. إذ يتألف هذا الوفد من ثلاثة وزراء: الوزير الأول جان كاستيكس، وجان إيف لودريان (وزير الخارجية) وبرونو لو مير (وزير الاقتصاد). لكن الوزير الذي كان منتظرا في الجزائر لم يكن ضمن الوفد الذي سيزور الجزائر. هذا الوزير ليس سوى وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين.

أحد العارفين بخبايا النظام الجزائري يعترف لـLe360 بأنه "لو قام كاستيكس بزيارة إلى الجزائر بصحبة وزير الخارجية ووزير الداخلية، لكانت السلطات الجزائرية قد فرشت السجاد الأحمر".

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين كان منتظرا بفارغ الصبر في الجزائر. وكما كشف عن ذلك Le360، خلال زيارته إلى الجزائر يومي 7 و8 نونبر 2020، استمع جيرالد دارمانين، الذي ولد جده لأمه في الجزائر، باهتمام لنظيره الجزائري كمال بلجود، الذي اشتكى من ثلاثة "معارضين" جزائريين مقيمين في فرنسا، والذين يعملون على زعزعة استقرار البلاد من خلال ما يسميه "حرب الجيل الرابع"، وهو تعبير يستعمل بكثرة من قبل النظام ووسائل إعلامه.

من خلال "حرب الجيل الرابع" يجب أن نفهم استعمال الإنترنت والشبكات الاجتماعية بدل الأسلحة. "النشطاء" الجزائريون الثلاثة الذين يستعملون هذا الشكل الجديد من الحرب هم عبدو سمار، مؤسس الصحيفة الإلكترونية Algeriepartplus، وهشام عبود، ضابط الأمن العسكري الجزائري السابق والصحفي ومؤلف كتاب "مافيا الجنرالات" والمدون والصحفي الاستقصائي أمير بوخرس، المعروف باسم أمير دي زد. في شهر نونبر 2020، طلب وزير الداخلية الجزائري رؤوس هؤلاء النشطاء الثلاثة.

مع العودة القوية لنظاهرات الحراك في 22 فبراير 2021، استخدم النظام كل الوسائل لتشويه سمعة الجزائريين الذين ينشرون مقاطع فيديو من الخارج. لقد وفر موارد ضخمة للنشطاء تابعين للنظام للحد من نفوذ "زعماء" الحراك. تم استعمال كل شيء من أجل حملهم على السكوت: لا التشهير ولا المعلومات الاستخباراتية عن عائلاتهم ولا حتى الترهيب والتخويف.

يذكر أن أدوات دعاية النظام الجزائري، مثل القذر سعيد بن سديرة، لم يكن لها أي تأثير على الشباب الجزائري. عندما نعلم أن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 35 سنة يمثلون 62.4 في المائة من السكان، فإننا نفهم سريعا أن "حرب الجيل الرابع" قد خسرت مقدما من قبل كبار السن المتحكمين في مقاليد الحكم في الجزائر.

وبالمقابل، كل فيديو ينشره المدون والصحفي الاستقصائي أمير دي زد يحظى بمئات الآلاف من المشاهدات على وسائل التواصل الاجتماعي. شعبية أمير دي زد كبيرة في أوساط الشباب الجزائري.

بحكم عدم قدرته على الحد من تأثير الوجوه البارزة للحراك المقيمين في الخارج، يسعى النظام إلى تسليمهم إلى الجزائر. أصدرت السلطات الجزائرية في 22 مارس 2021 مذكرة توقيف بحق هشام عبود وأمير دي زد ومحمد العربي زيتوت (دبلوماسي سابق مقيم في المملكة المتحدة) ومحمد عبد الله (دركي سابق لاجئ في إسبانيا). وقالت وكالة الأنباء الجزائرية إنهم هؤلاء الأشخاص متابعون في "قضية جنائية خطيرة تتعلق بالمس بالنظام العام وأمن واستقرار الدولة" في ارتباط "بشخص ينتمي إلى جماعة إرهابية"، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الجزائرية.

اختفى عبدو سمار من قائمة الأشخاص المطلوب تسليمهم، ربما لأنه أكثر الصحفيين تمرسا، ولأن النظام الجزائري غير مستعد لتكرار التعبئة الكبيرة التي أعقبت اعتقال الصحفي خالد درارني.

القاسم المشترك بين هشام عبود وأمير دي زد ومحمد العربي زيتوت ومحمد عبد الله؟ تأثيرهم الكبير على شبكات التواصل الاجتماعي الجزائرية.

بعد ثلاثة أيام من إصدار مذكرة التوقيف الدولية، صادق قانون (رقم 2021-302 بتاريخ 22 مارس / آذار 2021)، أصدرته الحكومة الفرنسية، على اتفاقية تسليم الأشخاص بين فرنسا والجزائر. رحبت الصحافة الموالية للسلطة الجزائرية بذلك، إذ رأت في هذ التزامن بين مذكرة التوقيف الدولية والمرسوم الصادر عن الحكومة الفرنسية مؤشر على رغبة باريس في تسليم الأمير بوخرس الملقب بأمير دي زد وهشام عبود.

كان لدى النظام الجزائري آمال كبيرة في انعقاد الدورة الخامسة للجنة العليا الفرنسية الجزائرية لتأكيد تسليم الأمير دي زد وهشام عبود. لكن محاورهم بشأن هذا الملف، الذي كان ضمن الوفد الوزاري الفرنسي، اختفى من اللائحة. عدم حضور جيرالد دارمانين يعني عدم وجود محاور حول ملف محرضي الحراك. خيبة أمل النظام الجزائري مريرة ورد فعله كان فظا وسمجا.

هل كان لجيرالد دارمانين مشكلة في أجندته (كما تم توضيحه رسميا) أم أنه لا يريد إحراج مضيفيه الجزائريين؟ لأن أي قاض، من فرنسا ونافار، سيعطي أدنى مصداقية للتهم الغريبة التي يتم توجيهها من قبل السلطات الجزائرية في مذكرة التوقيف الدولية لحق هؤلاء المعارضين؟

قد يهمك ايضا

اهتمام واسع بالحكم على ابنة بوتفليقة "المزيفة" بالسجن 12 عامًا

جزائرية تدّعي أنها ابنة "بوتفليقة" السرية وتحصل على ثروة طائلة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لهذا السبب ألغى الوزير الأول الفرنسي زيارته إلى الجزائر لهذا السبب ألغى الوزير الأول الفرنسي زيارته إلى الجزائر



7 إطلالات محتشمة لريم سعيدي أستوحي منها أطلالتك

القاهرة - المغرب اليوم
المغرب اليوم - التنانير الكسرات أجمل الأزياء لربيع وصيف 2021

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 15:56 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

إيطاليا تعطي الضوء الأخضر لحضور الجماهير في روما

GMT 16:11 2021 السبت ,24 إبريل / نيسان

رئيس ريال مدريد يصر على عودة دوري السوبر

GMT 17:27 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

نيمار يخطف جائزة الأفضل في دوري أبطال أوروبا

GMT 15:52 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

برشلونة يجهز عرضا "هزيلا" لميسي لتجديد عقده

GMT 16:02 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أوباميانغ يعلن إصابته بالملاريا

GMT 14:52 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

إيقاف نيمار مباراتين بسبب طرده أمام ليل

GMT 18:43 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

ريال مدريد يحسم صفقة النمساوي ألابا

GMT 11:54 2021 الأحد ,25 إبريل / نيسان

بيريز رئيس ريال مدريد يؤكد عودة دوري السوبر

GMT 07:48 2021 الأحد ,25 إبريل / نيسان

سرّ سرعة مبابي الخارقة التي تشية الكنغر

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 17:53 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تستفيد ماديّاً واجتماعيّاً من بعض التطوّرات

GMT 12:11 2021 الأحد ,25 إبريل / نيسان

إنتر ميلان ينجو من تهديدات "يويفا"

GMT 11:22 2020 الجمعة ,24 تموز / يوليو

درة تتألق بإطلالة مختلفة وناعمة

GMT 20:53 2015 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

نتائج مباريات دوري أبطال أوروبا ليوم الأربعاء
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib