رسالة سرية تكشف عن مخطط بن لادن لقتل أوباما وإيصال بايدن إلى رئاسة أميركا
آخر تحديث GMT 09:24:48
المغرب اليوم -

رسالة سرية تكشف عن مخطط بن لادن لقتل أوباما وإيصال بايدن إلى رئاسة أميركا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رسالة سرية تكشف عن مخطط بن لادن لقتل أوباما وإيصال بايدن إلى رئاسة أميركا

الرئيس الأمريكي جو بايدن
واشطن _ المغرب اليوم

كشفت رسالة سرية مسربة عن أن زعيم تنظيم "القاعدة" السابق، أسامة بن لادن، خطط لقتل الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما في عام 2010، وطلب عدم قتل نائبه، في ذلك الوقت، جو بايدن. وأوضحت الوثيقة المنشورة من قبل صحيفة "ريبوبلوك وورلد" أن أسامة بن لادن طلب عدم اغتيال بايدن. وكان بن لادن قد أرسل هذه الرسالة المكونة من 48 صفحة إلى عطية عبد الرحمن؛ القيادي المعروف باسم «الشيخ محمود»، في مايو (أيار) 2010. وكان عطية عبد الرحمن يعدّ الرجل الثاني في تنظيم «القاعدة» الذي قتل على يد القوات الأميركية في منطقة وزيرستان القبلية بباكستان في 22

أغسطس (آب) 2011. وكان عبد الرحمن يخطط بشكل كثيف في إدارة عمليات «القاعدة» واعتمد عليه أيمن الظواهري منذ مقتل أسامة بن لادن. وتناولت الرسالة تفاصيل حول توجيه الخطط إلى هجمات مباشرة ضد الولايات المتحدة بدلاً من الهجمات الإرهابية في البلدان الإسلامية. وفي الرسالة حدد بن لادن تفاصيل رغبته في تشكيل فريقين لاغتيال الرئيس أوباما؛ الأول يتشكل في باكستان، والفريق الآخر في أفغانستان، لتنفيذ عملية اغتيال أوباما ومدير الاستخبارات المركزية آنذاك ديفيد بترايوس في حال زيارتهما أياً من البلدين. وقال بن لادن في رسالته: «أوباما هو رأس الكفر، وقتله

سيجعل بايدن تلقائياً يتولى الرئاسة فيما تبقى من مدة» وأضاف: «بايدن غير مستعد تماماً لهذا المنصب وسيقود الولايات المتحدة إلى أزمة». ويقول بن لادن في رسالته: «أما بترايوس فهو رجل الساعة في هذه السنة الأخيرة من الحرب، وقتله يغير مسار الحرب». وأظهرت الرسالة السرية أن بن لادن أرجع قراره إلى أن بايدن سيصبح رئيساً غير كفء للولايات المتحدة؛ وهو ما ستستفيد منه الجماعات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم «القاعدة» وحركة «طالبان». وأراد بن لادن أن يقود بايدن أميركا إلى مزيد من الأزمات، التي ستكون بمثابة انفراجه لتلك التنظيمات، بحسب قوله. وعُثر على

هذه الرسالة في مجموعة من الوثائق التي حصلت عليها القوات الأميركية من المجمع الباكستاني في أبوت آباد، حيث قامت بقتل بن لادن في عام 2011. ورغم أن الوثيقة السرية نُشرت عام 2012، فإن الصحيفة أعادت نشرها، لتسليط الضوء عليها وإعطائها أهمية جديدة وسط الانسحاب الأميركي الفوضوي من أفغانستان الذي أعاد البلاد إلى «طالبان». وقال محللو المخابرات الأميركية في عام 2012 بعد نشر الرسالة إن المؤامرات ضد أوباما وبترايوس لم تكن لترقى إلى تنفيذ هجمات حقيقية؛ لكن تقييم بن لادن قدرات بايدن وتوقعه المسبق أزمة أميركية يبدوان أكثر أهمية في الوقت الحالي؛

حيث يواجه بايدن انتقادات لاذعة غير مسبوقة من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، ويواجه مشكلة تراجع شعبيته، وحرج موقف إدارته أمام المجتمع الدولي. يذكر أنه في 15 آب/أغسطس الجاري استطاعت حركة "طالبان" السيطرة على العاصمة الأفغانية، كابول، دون مقاومة تذكر بعد أقل من أسبوعين من بدء الاشتباكات بين القوات الحكومية ومسلحي الحركة، فيما بقيت ولاية بنجشير الواقعة شمال شرقي البلاد، الولاية الوحيدة خارج سيطرتها. وجاءت سيطرة «طالبان» على معظم أراضي البلاد لتتوج عمليات عسكرية ضد القوات الحكومية استمرت أسابيع، تزامناً مع عملية انسحاب

القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة، والمقرر اكتمالها في 11 من الشهر المقبل، وبعد مغادرة الرئيس الأفغاني أشرف غني البلاد «حقناً للدماء». ويواجه بايدن غضباً متزايداً في جميع أنحاء العالم لتخليه عن الأفغان وانتقادات لتصريحاته في 8 يوليو (تموز) الماضي باستبعاد سيطرة «طالبان» على أفغانستان ونفي أن تكون هناك فوضى في كابول. وهناك تساؤلات متزايدة حول كيفية تقييم البيت الأبيض والبنتاغون وأجهزة الاستخبارات الأميركية مستقبل أفغانستان وتهديدات «طالبان».

قد يهمك ايضا

تراجع نسبة تأييد بايدن في أميركا بسبب انتشار فيروس كورونا وأفغانستان

عملية إجلاء الاميركيين من أفغانستان ليست سهلة والمخابرات أساءت التقدير

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسالة سرية تكشف عن مخطط بن لادن لقتل أوباما وإيصال بايدن إلى رئاسة أميركا رسالة سرية تكشف عن مخطط بن لادن لقتل أوباما وإيصال بايدن إلى رئاسة أميركا



أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 13:58 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 12:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو
المغرب اليوم - التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو

GMT 19:37 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
المغرب اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 20:43 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتلقى صفعة من مدربه بعد هدف ليل

GMT 14:43 2021 السبت ,30 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول "الرهيب" يهز شباك برايتون بهدف مبكر

GMT 22:15 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

رونالدو يصوم عن التهديف في أسوأ سلسلة منذ سنوات

GMT 11:33 2021 الأربعاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجلترا تتأهل للمونديال بعد الفوز علي مارينو بعشرة أهداف

GMT 05:48 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يكشف ما يتميز به صلاح عن رونالدو

GMT 13:07 2021 الخميس ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نيمار يثير الجدل في منتخب البرازيل بسب صبغة شعرة

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 08:26 2021 السبت ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس سان جيرمان يواجه بوردو اليوم وميسي يغيب مجدداً
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib