التحالف الدولي يباشر إعادة تمركز قوات قواته الموجودة في قواعد عراقية
آخر تحديث GMT 18:35:01
المغرب اليوم -

بعد ساعات من هجوم صاروخي جديد استهدف القوات الأجنبية

التحالف الدولي يباشر إعادة تمركز قوات قواته الموجودة في قواعد عراقية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - التحالف الدولي يباشر إعادة تمركز قوات قواته الموجودة في قواعد عراقية

عناصر من الجيش العراقي
بغداد - المغرب اليوم

يعيد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة تمركز مئات من قواته الموجودة في القواعد العسكرية العراقية، بما في ذلك إلى خارج البلاد، حسبما قال مسؤولون أميركيون من التحالف لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم (الثلاثاء).جاء هذا الإعلان بعد ساعات من هجوم صاروخي جديد استهدف قاعدة عراقية تنتشر فيها قوات أجنبية، وهو الهجوم المماثل الرابع والعشرون خلال أقل من 6 أشهر.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي مايلز كاغنز إن «التحالف يعيد تمركز قوات من عدد قليل من القواعد الصغيرة». وقال مسؤول في التحالف إن أول عملية إعادة انتشار كانت تتم الثلاثاء في «القائم» من القاعدة الغربية على طول الحدود مع سوريا. وأضاف: «يجري احتفال بالنقل اليوم لتسليم المنشآت للقوات العراقية، والنية هي مغادرة جميع قوات التحالف للقائم». وأوضح أن هذه خطوة «تاريخية»، لافتاً إلى أن نحو 300 عنصر من قوات التحالف سيُنقَلون من القاعدة.

وسبق أن أعيد تموضع بعض القوات إلى مواقع للتحالف في سوريا المجاورة التي تشهد نزاعاً، إضافة إلى مدافع، بينما سيتم إرسال البعض الآخر إلى قواعد أخرى في العراق أو إلى الكويت.

ونفى المسؤول أن تكون عملية إعادة الانتشار رداً على تصعيد الهجمات الصاروخية الأسبوع الماضي، التي استهدفت القوات الأجنبية المتمركزة في أنحاء العراق.

وسقط صاروخان على قاعدة عسكرية قرب بغداد، في ثالث هجوم من نوعه خلال أقل من أسبوع. واستهدف الصاروخان في وقت متأخر أمس (الاثنين) معسكر بسماية على بعد 60 كيلومتراً جنوب بغداد، حيث يتمركز جزء من عناصر الوحدة الإسبانية في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن وقوات من حلف شمال الأطلسي.

وتضم القاعدة أيضاً قوات أميركية وبريطانية وكندية وأسترالية، تقوم خصوصاً بتدريب عسكريين عراقيين على إطلاق النار وتشغيل الدبابات.

ومنذ أواخر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، استهدف نحو 24 هجوماً مماثلاً قوات أجنبية في العراق، لم يتبنها أي طرف حتى الآن، لكن واشنطن تنسبها لـ«كتائب حزب الله» الموالية لإيران.

وتؤكد القوات العراقية، التي تستند إلى دعم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن في محاربة فلول المتطرفين على أراضيها، أنها لم تتمكن مطلقاً من كشف هويات المهاجمين، رغم إعلانها في كل مرة عن ضبط منصة إطلاق الصواريخ.

ورحبت «كتائب حزب الله»، الخميس الماضي، للمرة الأولى بالضربات الصاروخية التي قتلت عسكريين أميركيين ومجنّدة بريطانية الأربعاء، من دون أن تتبنى الهجوم. ونددت من جديد بـ«قوات الاحتلال الأميركي».

وردت واشنطن ليل الخميس بضربات استهدفت، وفق تأكيدها، قواعد لـ«كتائب حزب الله».

وقال مسؤول أميركي إن قوات التحالف ستغادر 3 قواعد من أصل نحو 12 منتشرة فيها. وبالإضافة إلى القائم، من المقرر سحب القوات من قاعدتي القيارة وكركوك في شمال العراق بحلول نهاية أبريل (نيسان) المقبل.

ورغم أن قاعدة القائم لم تتعرض لهجمات صاروخية، فإن قاعدتي القيارة وكركوك تعرضتا لهجمات كثيفة في الأشهر الأخيرة. وأضاف المسؤول أن «العنف ساعد في الحفاظ على سرعة (الانسحاب)»، مشيراً إلى أن عدد القوات في العراق سيبقى كما هو.

أعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، الثلاثاء، تسليم قاعدة القائم لقوات الأمن العراقية، وذلك بعدما كشف عن عملية إعادة تمركز لقواته المتواجدة في القواعد العسكرية هناك.

كان المتحدث الرسمي باسم التحالف الدولي مايلز كاغنز قد كشف في وقت مبكر من الثلاثاء، أن التحالف ينوي إعادة تمركز قواته من عدد قليل من القواعد الصغيرة في العراق.

وأفاد مسؤول في التحالف أن أول عملية إعادة انتشار ستتم الثلاثاء في القائم من القاعدة الغربية على طول الحدود مع سوريا، كاشفا عن أن النية هي مغادرة جميع قوات التحالف للقائم.

وأوضح المسؤول أن نحو 300 عنصر من قوات التحالف سيتم نقلهم من القاعدة، نافيا أن تكون عملية إعادة الانتشار قد جاءت رداً على الهجمات الصاروخية التي استهدفت الأسبوع الماضي القوات الأجنبية المتمركزة في أنحاء العراق، منوّها بأن العنف ساعد في الحفاظ على سرعة الانسحاب، إلا أن إجمالي عدد القوات في العراق سيبقى كما هو.

يشار إلى أنه سبق وأعيد تموضع بعض القوات إلى مواقع للتحالف في سوريا المجاورة، إضافة إلى مدافع، بينما سيتم إرسال البعض الآخر إلى قواعد أخرى في العراق أو إلى الكويت.

وبالإضافة إلى القائم، من المقرر سحب القوات من قاعدتي القيارة وكركوك في شمال العراق بحلول نهاية نيسان/أبريل المقبل.

ورغم أن قاعدة القائم لم تتعرض لهجمات صاروخية، إلا أن قاعدتي القيارة وكركوك تعرضتا لهجمات في الأشهر الأخيرة.

قد يهمك ايضا

العراق يعلن استمرار التحقيقات في هجوم "التاجي" لتقديم المسؤول للعدالة

العراق يعلن حالة الطوارئ لـ30 يوما بسبب فيروس "كورونا"


almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التحالف الدولي يباشر إعادة تمركز قوات قواته الموجودة في قواعد عراقية التحالف الدولي يباشر إعادة تمركز قوات قواته الموجودة في قواعد عراقية



موديلات فساتين باللون الأسود من وحي إطلالات دنيا بطمة

الرباط _المغرب اليوم

GMT 06:57 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021

GMT 06:29 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
المغرب اليوم -

GMT 09:58 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة
المغرب اليوم - غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة

GMT 06:21 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص
المغرب اليوم - معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص

GMT 13:51 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها
المغرب اليوم - ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها

GMT 12:22 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي
المغرب اليوم - التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي

GMT 21:33 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي ينافس يونايتد على التعاقد مع سيرجيو راموس

GMT 20:50 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

باريس سان جيرمان يزاحم مانشستر سيتي على ضم هاري كين

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib