خلافات داخل حماس بشأن محاولة قيادات منها العودة إلى حزب الله وإيران
آخر تحديث GMT 10:44:18
المغرب اليوم -

فيما كشفت تقارير عن أن معادلة التعاون بين الأقطاب الثلاث انتهت بلا رجعة

خلافات داخل "حماس" بشأن محاولة قيادات منها العودة إلى "حزب الله" وإيران

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خلافات داخل

"حماس"و"حزب الله"
غزة ـ محمد حبيب

كشف مسؤولين في حركة "حماس"، مساء الإثنين، عن خلافات داخل الحركة في أعقاب ظهور توجه لدى بعض القيادات فيها للعودة إلى أحضان إيران و"حزب الله"، وفك التحالف مع النظام القطري.وأكدت مصادر صحافية، نقلاً عن مسؤولي "حماس"، أن "الجناح الراغب في إعادة التحالف داخل الحركة مع طهران، يرى أن الخطوة الأولى في فك الارتباط مع الدوحة تأتي بخروج رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل منها، لسبب مواقفها المعادية لإيران و(حزب الله)، ولا سما في ما يتعلق بملف الأزمة السورية، وأن الأزمة مرشحة للتصاعد مع فشل الاجتماع الأخير للمكتب التنفيذي لـ(حماس) في إسطنبول، الذي حضره مشعل وموسى أبو مرزوق، في إقرار موقف موحد رغم الاتفاق على تشكيل وفدين لتسوية الخلاف مع إيران، يذهب الوفد الأول إلى بيروت لمقابلة قيادات (حزب الله)، بينما يتوجه الوفد الثاني إلى طهران، إلا أن بقية قيادات الحركة لم تُجمع على هذه الخطوة، مما كرّس الأزمة التي تعيشها الحركة حاليًا".
وفجر الأزمة داخل "حماس"، الخطبة النارية لرئيس "الاتحاد العالمي للمسلمين" يوسف القرضاوي، في الدوحة، بحضور مشعل، والتي شنَّ خلالها الأحد، هجومًا عنيفًا على "حزب الله"، واصفًا إيّاه بـ"حزب الشيطان"، ناعتًا أمينه العام حسن نصرالله بـ"الطاغية الأكبر"، متهمًا طهران بالتحالف مع الصهيونية العالمية.
وذكرت المصادر ذاتها، أن خطاب القرضاوي لم تحتمله قيادات "حماس"، التي تمثل أول رد فعل لها في إرسال عماد العلمي ومحمود الزهار برسالة عاجلة إلى مشعل لتوضيح ما جرى، والضغط عليه للخروج على الرأي العام بإعلان تنصله بشكل صريح من تصريحات القرضاوي، بالتزامن مع رسالة حادة تحمل المضمون ذاته، من قيادة "كتائب القسّام" الجناح العسكري لـ"حماس"، سلمت إلى رئيس الحكومة في غزة إسماعيل هنية.
وأظهر تقرير حصلت عليه صحيفة "الحياة الجديدة"، أن معادلة التعاون بين "حماس" وكل من سورية و"حزب الله" وايران انتهت وبلا رجعة، وأن هذا الأمر سيعبر عنه في الأسابيع المقبلة، وقد يؤدي إلى ارتدادات ستهز "حماس"، لا سيما في ظل استمرار الخلافات داخل الحركة بشأن مواضيع عدة، منها إقامة رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل في الدوحة.
وقال التقرير، "إن مسؤول الأمن والارتباط في (حزب الله) الحاج وفيق صفا، استدعى قيادة (حماس) في لبنان، وأبلغهم موقف قيادة الحزب بوقف التعاون والتنسيق مع الحركة وطلب مغادرة عناصرها المربع الأمني للحزب في الضاحية الجنوبية في بيروت، وهذا ما تم بالفعل حيث انسحبت عناصر (حماس) إلى صيدا، وأن توتر العلاقة بين الحركة والحزب جاء لسبب حضور مشعل خطبة الشيخ القرضاوي في مسجد في الدوحة، والتي هاجم فيها بعنف (حزب الله) وسماه (حزب الشيطان)، كما هاجم الشيخ حسن نصر الله وسماه (الطاغية الأكبر)، إضافة إلى مهاجمة ايران التي اعتبرها (حليفة للصهيونية)، عدا عن دعوته القوات الغربية والأميركية لغزو سورية لإنقاذ الشعب السوري".
وأفاد التقرير، أن "توتر العلاقة يعود أيضًا إلى اعتقال فلسطينيين كانوا يقاتلون في القصير إلى جانب قوات المعارضة السورية، وتبين أن معظمهم كانوا من المحسوبين على (حماس) في المخيمات الفلسطينية في سورية ولبنان، وأنه تم تسليم من ألقي القبض عليهم إلى (حزب الله)، وأن الإجراءات التي اتخذها الحزب ترافقت مع إبلاغ إيران لممثل (حماس) في طهران بوقف كل أشكال الدعم والتعاون مع الحركة، والقيادة السورية ومنذ الإعداد لمعركة القصير، أبلغت قيادة (حزب الله) أن الحركة أصبحت الآن عدوة لها، وأن التسهيلات التي كانت قدمتها للحركة سابقًا تُستخدم ضد سورية حاليًا".
وأشار التقرير نفسه إلى أن التيار الأقوى في "حماس" حاليًا هو المعارض للسياسة القطرية، وأن وفدًا من قيادة "كتائب القسام" غادر إلى طهران قبل يومين من وصول القرضاوي إلى غزة احتجاجًا على زيارته، وترافق ذلك مع إرسال د. محمود الزهار رسالة إلى الشيخ حسن نصر الله مخاطبًا إياه: أنت شيخ الإسلام والقرضاوي لا يمثل الإسلام، فيما كشف التقرير عن وساطة قامت بها تركيا مع الأردن من أجل إقامة مشعل في عمّان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خلافات داخل حماس بشأن محاولة قيادات منها العودة إلى حزب الله وإيران خلافات داخل حماس بشأن محاولة قيادات منها العودة إلى حزب الله وإيران



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib