داعش يُواصل استعراض حجم عملياته الإجرامية بعد خسارته مناطق نفوذه
آخر تحديث GMT 01:37:40
المغرب اليوم -

غياب جيش قوي تدعمه أجهزة استخبارية نظامية يُمثِّل أرضًا خصبة له

"داعش" يُواصل استعراض حجم عملياته الإجرامية بعد خسارته مناطق نفوذه

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

تنظيم "داعش" المتطرف
بغداد - المغرب اليوم

بات العراق ملعبا لتنظيم "داعش" المتطرف لتسديد أهدافه بعد خسارته مناطق نفوذه، فالهجمات المتطرفة في العراق بلغت الضعف مقارنة بغيرها من الدول، إذ يعزو خبراء تصاعد هجمات "داعش" بسبب هيمنة الميليشيات على المشهد الأمني العراقي وضعف عمليات إعادة إعمار المناطق التي كانت تحت سيطرة التنظيم سابقا.

وأكد المرصد الأزهر للفتاوى التكفيرية في مصر، في تقرير له، أن عدد هجمات التنظيم في العراق، خلال النصف الأول من هذا العام، هي ضعف هجماته في أي بلد آخر.

أقرا ايضا:

تنظيم "داعش" يُواصل استعراض حجم عملياته الإجرامية رغم إعلان القضاء عليه​

وعلى الرغم من الإعلان رسميا عن القضاء على التنظيم في العراق، تؤكد البيانات التي يصدرها الذراع الإعلامي للتنظيم، المشكك فيها، تصاعد عدد هجمات التنظيم في العراق، فأحد بيانات التنظيم تقول إنه نفذ 73 هجوما في العراق خلال أسبوع، في حين جاءت سورية بفارق كبير في عدد الهجمات عند 43 هجوما.

ويأتي وفق خبراء تصاعد عمليات التنظيم في العراق عكس المنطق، فهناك عدة دول أخرى كانت مرشحة لتكون الملاذ للتنظيم بعد القضاء عليه في العراق، وتراجع نفوذه في سورية بسبب عدم استقرار تلك الدول مثل المناطق النائية في أفغانستان وباكستان والصومال وبعض دول الصحراء في أفريقيا وكذلك في ليبيا.

ويتساءل كثيرون: "لماذا إذا ينجح التنظيم الإرهابي بالعودة إلى الواجهة في العراق؟"، ويجيب المتابعون للشأن العراقي والخبراء بتأكيد أن الحكومة العراقية لم تنجح في إدارة مرحلة ما بعد داعش.

وتمثل سطوة الميليشيات على المشهد أحد أهم أسباب عودة التنظيم، فغياب قوات أمنية وجيش قوي تدعمه أجهزة استخبارية نظامية وكفوءة يمثل أرضا خصبة لـ"داعش"، كما أن الإهمال للمناطق التي تم تحريرها يعد سببا آخر، حيث لا تزال تلك المناطق تعاني من عدم تحرك مشاريع إعادة الإعمار، مع وجود مئات الآلاف من المنازل المهدمة والمتضررة، إضافة إلى غياب الخدمات الأساسية من مستشفيات ومدارس ومياه الشرب وغيرها، فمحافظة نينوى، وهي ثاني أكبر محافظة عراقية من حيث السكان بعد بغداد، جاءت في المركز الـ37 من أصل 44 دائرة حكومية ومحافظة في تخصيصات الرواتب، الأمر الذي يعكس إهمالا كبيرا لمحافظة تعد الأكثر تضررا من عمليات التحرير من داعش.

وتعليقا على ذلك قال الباحث في الشأن السياسي والأمني، نجم القصاب، لـ"سكاي نيوز عربية" إن "تنظيم داعش لم يتم القضاء عليه بكل صوره ومصادره في العراق رغم إعلان انتهاء المعركة"، لكنه شكك في مصداقية الأرقام التي ذكرتها بعض التقارير عن عمليات داعش في العراق.

وأضاف "التنظيم تراجع، ولم يستطع أن يحتل كيلومترا واحدا حتى في المناطق الصحراوية".

وقال الكاتب والباحث السياسي، إياد العناز إن الاستراتيجية التي تعتمدها العناصر المتطرفة في "داعش" الآن هي القيام بعمليات انتقائية واستهداف بعض الارتكازات الأمنية والقبائل المتعاونة مع الأمن، مع ابتعادهم عن المدن وعدم الاحتفاظ بالأرض، "فهذه العناصر تبحث عن كهوف وأماكن اختفاء".

وشدد العناز على أهمية "الأمن التنموي داخل المدن التي طالتها العمليات العسكرية وعاشت سنوات من التعسف"، قائلا: "على الحكومة أن تبادر بإعادة الثقة للمواطن بعد سنتين من انتهاء العمليات العسكرية".

قد يهمك ايضا:

"البنتاغون" يمنح 4 جنود قتلهم تنظيم "داعش" ميداليات تذكارية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يُواصل استعراض حجم عملياته الإجرامية بعد خسارته مناطق نفوذه داعش يُواصل استعراض حجم عملياته الإجرامية بعد خسارته مناطق نفوذه



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة
المغرب اليوم - ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني

GMT 21:27 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

فيلم "الوحش الغاضب" يُعرض على "طلقة هندي"

GMT 02:51 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد يسري يعبر عن سعادته بنجاح مسلسل "بين عالمين"

GMT 11:45 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

أليغري يكشف عن قائمة يوفنتوس استعدادًا لمواجهة بولونيا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib