البعثة الأممية تُطالب بضبط النفس بعد اندلاع أعمال عنف أثناء تظاهرات ليبيا
آخر تحديث GMT 07:21:10
المغرب اليوم -

البعثة الأممية تُطالب بضبط النفس بعد اندلاع أعمال عنف أثناء تظاهرات ليبيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - البعثة الأممية تُطالب بضبط النفس بعد اندلاع أعمال عنف أثناء تظاهرات ليبيا

المستشارة الخاصة للأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني وليامز
طرابلس - المغرب اليوم

طالبت البعثة الأممية في ليبيا، السبت، بأهمية ضبط النفس بعد اندلاع أعمال عنف رافقت التظاهرات في عدة مدن ليبية وقالت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، ستيفاني ويليامز، في تغريدة على "تويتر": "ينبغي احترام وحماية حق الشعب في الاحتجاج السلمي، لكن أعمال الشغب والتخريب كاقتحام مقر مجلس النواب في وقت متأخر يوم أمس في طبرق غير مقبولة على الإطلاق. من الضروري للغاية الحفاظ على الهدوء وتعامل القيادة الليبية بمسؤولية تجاه الاحتجاجات وممارسة الجميع لضبط النفس"  ينبغي احترام وحماية حق الشعب في الاحتجاج السلمي، لكن أعمال الشغب والتخريب كاقتحام مقر مجلس النواب في وقت متأخر يوم أمس في طبرق غير مقبولة على الإطلاق. من الضروري للغاية الحفاظ على الهدوء وتعامل القيادة الليبية بمسؤولية تجاه الاحتجاجات وممارسة الجميع لضبط النفس.

وقبلها، أصدر المجلس الرئاسي الليبي بياناً، فجر السبت، أكد فيه متابعته للأحداث الأخيرة على كامل التراب الليبي، وأن المجلس في حالة انعقاد مستمر ودائم حتى تتحقق إرادة الليبيين في التغيير وإنتاجِ سلطة منتخبة. المجلس أكد أنه لن يخيّب آمال وإرادةَ الشعب في العيش في دولة تنعم بالأمن والاستقرار الدائم من جانبه، أكد مجلس النواب الليبي على حق المواطنين في التظاهر السلمي والتعبير عن رأيهم بحسب بيان لرئاسة مجلس النواب  المتحدث السابق باسم رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد السلاك: الاحتجاجات إنذار لجميع الأجسام السياسية وقد تؤدي لتسريع حل الأزمة.

البيان أوضح أن رئاسة المجلس تقدر حجم المعاناة التي يعيشها المواطن في حياته اليومية وحقَه المشروع في المطالبة بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية وأضاف البيان، أنه في الوقت الذي تؤكد رئاسة البرلمان على حق المواطنين في التظاهر السلمي.. فإنها تدين بشدة قيام البعض بأعمالِ التخريب وحرقِ مقار الدولة والعبثِ بمقدرات الشعب الليبي، وذلك باعتبارها جرائم يعاقب عليها القانون.

من جهته، أعرب رئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة في ليبيا عبد الحميد الدبيبة عن دعمه للمتظاهرين وموافقته على رحيل جميع المؤسسات بما في ذلك الحكومة بينها العاصمة طرابلس وطبرق وسبها ومصراتة.. خروج تظاهرات عارمة في عدد من المدن الليبية للمطالبة بحل كل المكونات السياسية وخروج المرتزقة والقوات الأجنبية من البلاد وخلص الدبيبة إلى القول إن الانتخابات هي الحل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا. وشهدت مدن ليبية عدة، مساء الجمعة، احتجاجات غاضبة عبرت عن رفضها للمرتزقة والفصائل المسلحة وتناحر السياسيين والوضع المعيشي القائم.

وفيما اقتحم محتجون مبنى البرلمان في مدينة طبرق شرق البلاد، نظم آخرون غرب البلاد أكبر مظاهرة منذ سنوات في العاصمة طرابلس كما اندلعت احتجاجات أخرى شارك فيها عشرات المتظاهرين في كلٍ من بنغازي والبيضاء ومصراتة، وتواصلت ليلا في أجدابيا ومسلاتة وبدر وسلوق المظاهرات وإن تباعدت جغرافيا فقد وحدتها الشعارات التي اتهمت المسؤولين بالخيانة وسرقة المال العام، داعية إلى إجراء الانتخابات.

وتتنافس حكومتان على السلطة منذ مارس، واحدة مقرها طرابلس غرب البلاد، ويقودها عبد الحميد الدبيبة منذ عام 2021 والأخرى بقيادة فتحي باشاغا ويدعمها برلمان طبرق وكان من المقرر إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في ديسمبر 2021 في ليبيا تتويجاً لعملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة بعد أعمال العنف عام 2020. لكنها أُرجئت إلى أجل غير مسمى بسبب الخلافات العميقة بين الخصوم السياسيين والتوترات على الأرض.

قد يهمك ايضاً

باشاغا يؤيد إخراج كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا

"الإخوان" يعرقلون المسار الدستوري في ليبيا لرفضهم عدة مواد وعلى رأسها الترشح للرئاسة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البعثة الأممية تُطالب بضبط النفس بعد اندلاع أعمال عنف أثناء تظاهرات ليبيا البعثة الأممية تُطالب بضبط النفس بعد اندلاع أعمال عنف أثناء تظاهرات ليبيا



GMT 00:20 2022 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

الملكة رانيا تتألق في إطلالة عصرية أنيقة
المغرب اليوم - الملكة رانيا تتألق في إطلالة عصرية أنيقة

GMT 00:37 2022 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

أماكن سياحية جذابة في نابولي الايطالية
المغرب اليوم - أماكن سياحية جذابة في نابولي الايطالية

GMT 00:47 2022 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

ديكورات رائجة لغرف النوم المودرن
المغرب اليوم - ديكورات رائجة لغرف النوم المودرن

GMT 19:01 2022 الأحد ,14 آب / أغسطس

إطلالات كاجوال من وحي العنود بدر
المغرب اليوم - إطلالات كاجوال من وحي العنود بدر

GMT 14:38 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

إطلالات المشاهير بالتنورة القصيرة لإطلالة راقية

GMT 22:45 2022 الثلاثاء ,10 أيار / مايو

نصائح للتعامل مع الزوج الذي لا يريد الإنجاب

GMT 14:35 2022 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

إيرلينج هالاند يُحدد 4 أسباب لاختيار مانشستر سيتي

GMT 17:21 2022 الأربعاء ,13 تموز / يوليو

تشيلسي يعلن ضم رحيم سترلينج

GMT 17:56 2022 الأربعاء ,13 تموز / يوليو

برشلونة يُعلن التوصل لاتفاق لضم رافينيا من ليدز

GMT 17:31 2022 الأربعاء ,13 تموز / يوليو

سترلينغ يُودع جماهير مانشستر سيتي برسالة مؤثرة

GMT 23:28 2022 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

رونالدو يعلق على رحيل مارسيلو عن ريال مدريد

GMT 18:49 2022 الإثنين ,01 آب / أغسطس

رونالدو يٌعلق على عودته لمانشستر يونايتد

GMT 23:33 2022 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

بيكيه يظهر أول رد فعل على قرار تشافي

GMT 21:43 2022 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

منتخب البرتغال يُخبر ليفربول بإصابة جوتا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib