لقاءات حديثة مع أعضاء في الكونغرس الأميركي لإقناعهم بإفشال الاتفاق الإيراني
آخر تحديث GMT 13:03:50
المغرب اليوم -

نتنياهو ينتقد أوباما ويعالون يهدد باللجوء إلى الدفاع عن النفس

لقاءات حديثة مع أعضاء في الكونغرس الأميركي لإقناعهم بإفشال الاتفاق الإيراني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لقاءات حديثة مع أعضاء في الكونغرس الأميركي لإقناعهم بإفشال الاتفاق الإيراني

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
واشنطن ـ رولا عيسى

ردت قيادات الاحتلال الإسرائيلي في الحكومة والمعارضة، على أنباء التوصل إلى اتفاق بين الدول الست الكبرى وإيران حول المشروع النووي بموقف موحد.

وعاد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، إلى لهجة الانتقاد والتهجم على الرئيس الأميركي باراك أوباما، موضحًا أن هناك من سعى للتوصل إلى اتفاق بأي ثمن، فيما انبرى وزير الاحتلال موشيه يعالون، إلى التلميح بالتهديد العسكري لإيران.

وتوقعت مصادر سياسية في تل أبيب، أن يبدأ الاحتلال الإسرائيلي حملة دبلوماسية غير مسبوقة ضد الاتفاق، ويُتوقع أن يقود نتنياهو بنفسه تلك الحملة، وسيُجند لذلك الغرض كل الموارد التي بحوزته.

ويركز الاحتلال الإسرائيلي جهوده حاليا، على إحباط إقرار الاتفاق في الكونغرس الأميركي، وذلك بتجنيد الثلثين للتصويت ضده، حيث تفيد التقارير أن الاحتلال الإسرائيلي سيستقبل في الشهور القريبة بعثتين كبيرتين من المُشرعين الأميركيين من الكونغرس ومجلس النواب، ممن يُمثلون النواب الديمقراطيين والمحافظين، وسيشارك فيهما نحو 100 من المُشرعين.

ومن المُتوقع أن يلتقي نتنياهو مع كل المُشرعين، وإقناعهم بمعارضة البرنامج، كما يتوقع أن يقف رئيس كتلة المعارضة يتسحاك هرتسوغ، إلى جانب نتنياهو في هذه المسألة، ويُقنع من يمكنه إقناعه أن هذا الاتفاق هو اتفاق سيء، وأنه يفتح أمام إيران الباب للحصول على سلاح نووي، والاستمرار بتمويل التطرف حول العالم.

وذكرت مصادر سياسية مقربة من نتنياهو، أنه خلال زيارته إلى الولايات المتحدّة الأميركية المقررة في أيلول / سبتمبر المقبل، سيحاول إقناع أعضاء الكونغرس الأميركي وغيرهم من المسؤولين الأميركيين، بمعارضة الاتفاق والعمل على تعطيل عملية رفع العقوبات عن إيران.

وأوضح أحد المقربين منه الأحد، أنه يتوقع من نتنياهو أن يقدم تنازلات لأعضاء الكونغرس الديمقراطيين في الشأن الفلسطيني، مقابل دعم موقفه من الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى، في سبيل تشكيل أكثرية في مجلس الشيوخ الأميركي ضد الاتفاق، ولكنه بذلك يغامر في تفجير أزمة في حكومته اليمينية المتطرّفة.

وعلق نتنياهو على الأنباء بخصوص الاتفاق مع إيران، خلال جلسة كتلة الليكود البرلمانية، الأحد "لولا الجهود الإسرائيلية لكانت إيران دولة نووية منذ وقت طويل، نحن منعناها من الحصول على سلاح نووي، وعودنا العالم على عدم السماح لإيران بحيازة سلاح نووي، وما زال أثر الجهود الإسرائيلية بارزًا وساري المفعول حتى اليوم، وسنواصل هذه الجهود ولن نتوقف، لم نتعهد بمنع اتفاق مع إيران، خصوصًا اتفاقًا تستعد الدول الكبرى لتوقيعه بكل ثمن، بل وعدنا بأن نمنعها من الحصول على سلاح نووي، وما زلنا عند وعدنا".

وصف نتنياهو الاتفاق بأنه "مسيرة تنازلات" من قبل الدول العُظمى تجاه الإيرانيين، مضيفًا "إيران لا تُخفي نيتها في الاستمرار بالتعبير عن عدائيتها الشديدة ضد من يتفاوض معها، لعل الدول العُظمى مُستعدة للاستسلام للواقع الذي تفرضه إيران، والذي يتضمن نداءاتها المُتكررة بالقضاء على دولة إسرائيل، نحن لن نقبل ذلك أبدًا".

من جانبه، وصف وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون، الاتفاق المتبلور في فينا، بأنه "اتفاق سيء للغاية ومليء بالثغرات، ولا يضمن إغلاق مفاعل نووي إيراني واحد، وبالتالي سيبقى الاتفاق سيئًا حتى لو طرأت عليه تغييرات في اللحظة الأخيرة".

 وراح يعالون يهدد: "إسرائيل ستستمر في التهيؤ للدفاع عن نفسها بقوتها الذاتية"، وأضاف خلال جلسة لجنة الخارجية والأمن البرلمانية الأحد "إن إيران ستبقى بعد توقيع هذا الاتفاق دولة عتبة نووية، وستواصل ممارسة التطرف ودعمه في أماكن مختلفة من العالم، إلى جانب حصولها على مزيد من الاعتمادات المالية بفضل رفع العقوبات عنها"، مشيرًا إلى أن المفاوضات بين الدول الكبرى وإيران لم تتناول قط موضوع الصواريخ الباليستية التي تعمل إيران على تطويرها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لقاءات حديثة مع أعضاء في الكونغرس الأميركي لإقناعهم بإفشال الاتفاق الإيراني لقاءات حديثة مع أعضاء في الكونغرس الأميركي لإقناعهم بإفشال الاتفاق الإيراني



المغرب اليوم - موديلات سراويل ليغينغ أنيقة وعملية لخريف وشتاء 2021-2022

GMT 12:32 2021 الثلاثاء ,28 أيلول / سبتمبر

أفكار مميزة لتصميم ركن القهوة المنزلي
المغرب اليوم - أفكار مميزة لتصميم ركن القهوة المنزلي

GMT 13:19 2021 الإثنين ,27 أيلول / سبتمبر

السروال الأسود الأنيق موضة خريف وشتاء 2021-2022
المغرب اليوم - السروال الأسود الأنيق موضة خريف وشتاء 2021-2022

GMT 16:59 2021 الإثنين ,27 أيلول / سبتمبر

أفكار متنوعة لتجديد الحمام دون إزالة البلاط
المغرب اليوم - أفكار متنوعة لتجديد الحمام دون إزالة البلاط

GMT 19:50 2021 السبت ,18 أيلول / سبتمبر

ديكورات متنوعة لغرف جلوس فخمة لمنزل العروس

GMT 09:45 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

طاولة معلقة تعتمد على بالونات ذهبية لامعة

GMT 13:24 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

يوفنتوس يفوز علي مالمو السويدي بثلاثة أهداف

GMT 14:59 2021 الأربعاء ,08 أيلول / سبتمبر

بند "الأرجنتين" يحرم باريس من ميسي

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 01:46 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء يكشفون طرق العلاج بالطاقة في المستشفيات الحديثة

GMT 10:45 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

تعرف علي شروط اعتماد وزارة الرياضة للأندية المغربية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib