نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض
آخر تحديث GMT 23:16:03
المغرب اليوم -

يضطرّ بعض الإعلام إلى لقاء شخصيات كريهة للرأي العام

نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض

تغطية أحداث العنف
واشنطن ـ المغرب اليوم

يستغلّ بعض المتطرفين الإعلام مِن أجل نشر أيديولوجياتهم وأفكارهم، ومن ناحية أخرى يسعى الصحافيون إلى تغطية الأحداث بأنواعها ومنها الأحداث العنيفة وأعمال التطرف، ويضطر الإعلام ضمن هذه التغطية إلى لقاء شخصيات متطرفة كريهة للرأي العام، لكنها تمثّل أهم جوانب ظاهرة التطرف، وهنا يحتدّ النقاش بشأن كيفية التعامل مع ظواهر التطرف إعلاميا، وهل تشجع تغطية الإعلام للتطرف والمتطرفين على المزيد من التطرف أم أنها تكشف زيف ادّعاءات وأفكار التطرف والمتطرفين؟

تحذّر إحدى النظريات مِن تغطية أحداث العنف وحوادث التطرف على أساس أن "العنف يولّد العنف"، وفي دراسة أجراها البروفيسور مايكل جيتر من جامعة ميدلين في كولومبيا بالتعاون مع باحث ألماني من معهد دراسات العمل في بون، تم تحليل أكثر من 60 ألف حادثة إرهاب خلال الفترة ما بين 1970 حتى 2012 نُشرت في صحيفة "نيويورك تايمز".

ولاحظ جيتر أن العالم شهد تصاعدا في أعمال التطرف خلال الـ15 عاما الأخيرة، وبلغ عدد حوادث التطرف في عام 1998 نحو 1395 حادثة لكن الرقم ارتفع بشدة في عام 2012 ليصل إلى 8441 حادثة، كما أن عدد الضحايا ارتفع من 3387 إلى 15396 عبر 15 عاما، وفي معظم الحوادث لجأت الجماعات المتطرفة إلى استخدام الإعلام للترويج لأفكارها.

كانت أبرز الأمثلة مشاهد الفيديو التي بثها تنظيم "داعش" لجز رؤوس الضحايا وتسجيل الفعل الشنيع لإعلام العالم، وبعدها طالبت جهات متعددة بمنع "أكسجين الدعاية" عن مثل هذه الجماعات العنيفة.

ويقول البروفيسور جيتر إن المنظمات المتطرفة تحتل صدارة التغطية في تلفزيونات العالم، وهي تستخدم هذه التغطية من أجل بث أفكارها ونشر الفزع وتجنيد المزيد من المتطرفين، وقارن جيتر بين الحوادث التي تلقت تغطية إعلامية كثيفة وبين حوادث أخرى تماثلها خطورة لكنها لم تستحوذ على اهتمام الإعلام بسبب حوادث أكبر في الأهمية مثل الأعاصير والكوارث الطبيعية.

ووجد أن الحوادث التي حظيت بتغطية إعلامية مكثفة أدت إلى زيادة أحداث العنف في البلدان نفسها، خلال الأسابيع التالية بنسب تتراوح ما بين 11 و15 في المائة، وتوصل جيتر إلى نتيجة أن كل مقال إضافي نُشر في "نيويورك تايمز" عن حادثة متطرف أدى إلى مقتل ضحية أو اثنين في الأسبوع التالي للحادث المتطرف.

ولاحظ أيضا أن الهجمات الانتحارية تستحوذ على اهتمام إعلامي أكثر من الحوادث الأخرى، مما يشرح توجه الجماعات المتطرفة إلى الاعتماد المتزايد عليها، وهو ينظر إلى التغطية الإعلامية للتطرف ليس فقط من زاوية تشجيع هجمات جديدة لكن أيضا من باب التحذير من هجمات أخرى وشيكة خلال أيام من وقوع الهجمة الأولى، لكنه يضع الأمور في نصابها الصحيح بالقول: إن 42 إنسانا يقع ضحية للتطرف يوميا في العالم مقارنة بنحو سبعة آلاف طفل يموتون جوعا وبأمراض متعلقة بسوء التغذية يوميا.

وهو يقترح، بناء على البحث المكثف الذي أجراه، إعادة النظر في التغطية الإعلامية المبالغ فيها لحوادث التطرف، ومنع المتطرفين من الحصول على منصة إعلامية مجانية، وهو ينصح الإعلام بتغطية الأحداث الأخرى التي تسبب الأضرار حول العالم بدلا من التركيز على قسوة المتطرفين وأفعالهم اللا إنسانية.
وتشير أبحاث أميركية أخرى إلى أن المطلوب من الإعلام هو تغيير أسلوب تغطية الحوادث المتطرفة وليس كمّ أو عدد مرات التغطية، ونظر أحد الأبحاث إلى 600 تغطية إعلامية للتطرف خلال 3 أشهر في عام 2015 من 20 مصدرا، ووجد أن التركيز الإعلامي كان على جانب العنف وليس على وسائل حل الأزمات بطرق غير عنيفة.

ووجدت الدراسة أن الإعلام الأميركي ذكر التدخل العسكري الأميركي 199 مرة، وهو عدد مرات يزيد على إجمالي ما نُشر عن الجهود الدبلوماسية والتدخل الإنساني والأساليب اللاعنفية، وفي أربع حالات من وسائل إعلام أميركية تم إغفال الحلول غير العنفية بالمرة عبر فترة وصلت إلى ثلاثة أشهر.

وخلال 3 أشهر فقط في عام 2015 ضمن نموذج الدراسة الذي شمل 20 مؤسسة إعلامية أميركية، جاء ذكر الإسلام مرتبطا بالعنف 475 مرة، سبعة أضعاف أكثر من ذكر المسيحية و23 ضعفا أكثر من ذكر اليهودية، ولم تذكر التغطية أن النصوص الدينية، في كل الأديان، يمكن أن تُتخذ سلاحا يُساء استخدامه.

والغريب أن وسائل الإعلام يتغذى بعضها من بعض في موضوعات التطرف، فتذكر وسيلة صحافية أن مصدرها هي وسيلة أخرى من دون بذل العناء للبحث عن مصادرها الخاصة، وفي بريطانيا ثار الرأي العام على الإعلام المحلي لاستضافته ومحاورته متطرفين عنيفين من أمثال أنجم تشودري، المتطرف، وستيف بانون المتطرف الأميركي اليميني، وبلغ الأمر أن وسائل إعلام منعت بث أو نشر أي أخبار عن تشودري، لمنع نشر أفكار الكراهية التي يحملها.

ويرى مراقبون في الإعلام البريطاني أن الشروط القاسية المفروضة على تشودري عند إطلاق سراحه في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، سوف تؤدي به إلى كسرها في النهاية والعودة مرة أخرى إلى السجن.

وإذا كانت حالة تشودري واضحة للإعلام البريطاني والغربي في منع "أكسجين الدعاية" عنه، فهناك حالات ليست بنفس القدر من الوضوح لليمين المتطرف الذي ارتفعت أسهمه في أوروبا في السنوات الأخيرة بسبب الإعلام، فهناك حالات واضحة لوسائل إعلام يمينية تتماشى مع الأفكار اليمينية، بل إن بعضها يشجعها ويصب الزيت على النار أحيانا بالتحريض ضد المهاجرين أو اللاجئين على أساس أنهم يهددون المجتمع الأوروبي ويؤرقون سلامته.

وتبذل الدول الغربية حاليا جهودا من أجل الضغط على شركات التواصل الاجتماعي لاستعادة زمام السيطرة على المواقع ومنع المواد المتطرفة التي تشجع على العنف، لكنه جهد يقول البعض إنه جاء متأخرا بعض الشيء.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

تألّق كيت ميدلتون أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ المغرب اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - القضاء يحكم بإعادة بطاقة اعتماد أكوستا لدخول البيت الأبيض

GMT 21:44 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مولاي هشام يُعزي الأميرة للا سلمى في وفاة جدتها

GMT 20:14 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

التحقيق في أسباب سقوط طائرة بعد تحطُمها في مراكش

GMT 07:06 2016 الأحد ,27 آذار/ مارس

زبدة الشيا لبشرة فاتحة ونقيّة طبيعيًا

GMT 08:06 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

18نوعًا من الأعشاب تُعالج الأمراض المزمنة أفضل من الكيمياء

GMT 22:22 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

رسالة عاجلة من عرشان لمدير الأمن الوطني ووزير الداخلية

GMT 15:30 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائق مثيرة تسببت في فاجعة سيدي بوعلام

GMT 07:01 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

الخشت يبحث تعزيز التعاون مع الجامعات الصينية

GMT 05:57 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

“أمن طنجة يشن حملة على مقاهي “الشيشة

GMT 17:59 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

انتحار شاب من شرفة عمارة سكنية في مدينة مكناس

GMT 22:47 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

نيسان تكشف عن تفاصيل IMx الاختبارية الكهربائية

GMT 12:24 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

فهمي يوضّح أنّه مشغول في تصوير "أنا شهيرة أنا الخائن"

GMT 15:32 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

القبض على شخص يخدع رجال الشرطة في آسفي

GMT 01:24 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤولو "الريال" يتواصلون مع "تشيلسي" لشراء مدافع الفريق

GMT 16:20 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الفنانة المغربية خديجة جمال بعد صراع طويل من المرض

GMT 21:42 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالح الأمنية تُوقف الفنانين سامي راي وشقيقه سيمو
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib