نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض
آخر تحديث GMT 06:53:58
المغرب اليوم -

يضطرّ بعض الإعلام إلى لقاء شخصيات كريهة للرأي العام

نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض

تغطية أحداث العنف
واشنطن ـ المغرب اليوم

يستغلّ بعض المتطرفين الإعلام مِن أجل نشر أيديولوجياتهم وأفكارهم، ومن ناحية أخرى يسعى الصحافيون إلى تغطية الأحداث بأنواعها ومنها الأحداث العنيفة وأعمال التطرف، ويضطر الإعلام ضمن هذه التغطية إلى لقاء شخصيات متطرفة كريهة للرأي العام، لكنها تمثّل أهم جوانب ظاهرة التطرف، وهنا يحتدّ النقاش بشأن كيفية التعامل مع ظواهر التطرف إعلاميا، وهل تشجع تغطية الإعلام للتطرف والمتطرفين على المزيد من التطرف أم أنها تكشف زيف ادّعاءات وأفكار التطرف والمتطرفين؟

تحذّر إحدى النظريات مِن تغطية أحداث العنف وحوادث التطرف على أساس أن "العنف يولّد العنف"، وفي دراسة أجراها البروفيسور مايكل جيتر من جامعة ميدلين في كولومبيا بالتعاون مع باحث ألماني من معهد دراسات العمل في بون، تم تحليل أكثر من 60 ألف حادثة إرهاب خلال الفترة ما بين 1970 حتى 2012 نُشرت في صحيفة "نيويورك تايمز".

ولاحظ جيتر أن العالم شهد تصاعدا في أعمال التطرف خلال الـ15 عاما الأخيرة، وبلغ عدد حوادث التطرف في عام 1998 نحو 1395 حادثة لكن الرقم ارتفع بشدة في عام 2012 ليصل إلى 8441 حادثة، كما أن عدد الضحايا ارتفع من 3387 إلى 15396 عبر 15 عاما، وفي معظم الحوادث لجأت الجماعات المتطرفة إلى استخدام الإعلام للترويج لأفكارها.

كانت أبرز الأمثلة مشاهد الفيديو التي بثها تنظيم "داعش" لجز رؤوس الضحايا وتسجيل الفعل الشنيع لإعلام العالم، وبعدها طالبت جهات متعددة بمنع "أكسجين الدعاية" عن مثل هذه الجماعات العنيفة.

ويقول البروفيسور جيتر إن المنظمات المتطرفة تحتل صدارة التغطية في تلفزيونات العالم، وهي تستخدم هذه التغطية من أجل بث أفكارها ونشر الفزع وتجنيد المزيد من المتطرفين، وقارن جيتر بين الحوادث التي تلقت تغطية إعلامية كثيفة وبين حوادث أخرى تماثلها خطورة لكنها لم تستحوذ على اهتمام الإعلام بسبب حوادث أكبر في الأهمية مثل الأعاصير والكوارث الطبيعية.

ووجد أن الحوادث التي حظيت بتغطية إعلامية مكثفة أدت إلى زيادة أحداث العنف في البلدان نفسها، خلال الأسابيع التالية بنسب تتراوح ما بين 11 و15 في المائة، وتوصل جيتر إلى نتيجة أن كل مقال إضافي نُشر في "نيويورك تايمز" عن حادثة متطرف أدى إلى مقتل ضحية أو اثنين في الأسبوع التالي للحادث المتطرف.

ولاحظ أيضا أن الهجمات الانتحارية تستحوذ على اهتمام إعلامي أكثر من الحوادث الأخرى، مما يشرح توجه الجماعات المتطرفة إلى الاعتماد المتزايد عليها، وهو ينظر إلى التغطية الإعلامية للتطرف ليس فقط من زاوية تشجيع هجمات جديدة لكن أيضا من باب التحذير من هجمات أخرى وشيكة خلال أيام من وقوع الهجمة الأولى، لكنه يضع الأمور في نصابها الصحيح بالقول: إن 42 إنسانا يقع ضحية للتطرف يوميا في العالم مقارنة بنحو سبعة آلاف طفل يموتون جوعا وبأمراض متعلقة بسوء التغذية يوميا.

وهو يقترح، بناء على البحث المكثف الذي أجراه، إعادة النظر في التغطية الإعلامية المبالغ فيها لحوادث التطرف، ومنع المتطرفين من الحصول على منصة إعلامية مجانية، وهو ينصح الإعلام بتغطية الأحداث الأخرى التي تسبب الأضرار حول العالم بدلا من التركيز على قسوة المتطرفين وأفعالهم اللا إنسانية.
وتشير أبحاث أميركية أخرى إلى أن المطلوب من الإعلام هو تغيير أسلوب تغطية الحوادث المتطرفة وليس كمّ أو عدد مرات التغطية، ونظر أحد الأبحاث إلى 600 تغطية إعلامية للتطرف خلال 3 أشهر في عام 2015 من 20 مصدرا، ووجد أن التركيز الإعلامي كان على جانب العنف وليس على وسائل حل الأزمات بطرق غير عنيفة.

ووجدت الدراسة أن الإعلام الأميركي ذكر التدخل العسكري الأميركي 199 مرة، وهو عدد مرات يزيد على إجمالي ما نُشر عن الجهود الدبلوماسية والتدخل الإنساني والأساليب اللاعنفية، وفي أربع حالات من وسائل إعلام أميركية تم إغفال الحلول غير العنفية بالمرة عبر فترة وصلت إلى ثلاثة أشهر.

وخلال 3 أشهر فقط في عام 2015 ضمن نموذج الدراسة الذي شمل 20 مؤسسة إعلامية أميركية، جاء ذكر الإسلام مرتبطا بالعنف 475 مرة، سبعة أضعاف أكثر من ذكر المسيحية و23 ضعفا أكثر من ذكر اليهودية، ولم تذكر التغطية أن النصوص الدينية، في كل الأديان، يمكن أن تُتخذ سلاحا يُساء استخدامه.

والغريب أن وسائل الإعلام يتغذى بعضها من بعض في موضوعات التطرف، فتذكر وسيلة صحافية أن مصدرها هي وسيلة أخرى من دون بذل العناء للبحث عن مصادرها الخاصة، وفي بريطانيا ثار الرأي العام على الإعلام المحلي لاستضافته ومحاورته متطرفين عنيفين من أمثال أنجم تشودري، المتطرف، وستيف بانون المتطرف الأميركي اليميني، وبلغ الأمر أن وسائل إعلام منعت بث أو نشر أي أخبار عن تشودري، لمنع نشر أفكار الكراهية التي يحملها.

ويرى مراقبون في الإعلام البريطاني أن الشروط القاسية المفروضة على تشودري عند إطلاق سراحه في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، سوف تؤدي به إلى كسرها في النهاية والعودة مرة أخرى إلى السجن.

وإذا كانت حالة تشودري واضحة للإعلام البريطاني والغربي في منع "أكسجين الدعاية" عنه، فهناك حالات ليست بنفس القدر من الوضوح لليمين المتطرف الذي ارتفعت أسهمه في أوروبا في السنوات الأخيرة بسبب الإعلام، فهناك حالات واضحة لوسائل إعلام يمينية تتماشى مع الأفكار اليمينية، بل إن بعضها يشجعها ويصب الزيت على النار أحيانا بالتحريض ضد المهاجرين أو اللاجئين على أساس أنهم يهددون المجتمع الأوروبي ويؤرقون سلامته.

وتبذل الدول الغربية حاليا جهودا من أجل الضغط على شركات التواصل الاجتماعي لاستعادة زمام السيطرة على المواقع ومنع المواد المتطرفة التي تشجع على العنف، لكنه جهد يقول البعض إنه جاء متأخرا بعض الشيء.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض نظريات تقبل تغطية أحداث العنف وحوادث التطرّف وأخرى ترفض



ارتدت بنطالًا أسود وأبرزت ملامحها بالمكياج البسيط

حايك تتألق برفقة زوجها في حفل "كوكتيل بوشيرون"

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت سلمى حايك، وزوجها فرانسوا هنري، وكأنهما زوجان جديدان، أثناء حضورهما حفل "كوكتيل بوشيرون"، في العاصمة الفرنسية باريس، الأحد الماضي. وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن الممثلة البالغة من العمر 52 عامًا، بدت مُثيرة وأنيقة، وهي ترتدي بنطالًا أسود، وأضافت بعض من السحر بقلادة من الفضة المبهرة، وسوار وخاتم متطابقان. وأكملت سلمى إطلالتها بإمساكها بحقيبة صغيرة سوداء مرصعة باللون الفضي، حيث وقفت ووضعت ذراعها حول زوجها، واعتمدت مكياجًا رائعًا تميز بأحمر الشفاه الوردي الناعم، وأبرزت ملامحها الجميلة من خلال المكياج البسيط. وتألق فرانسوا، 56 عامًا، وهو يرتدي بدلة سوداء أنيقة، وربطة عنق سوداء "بيبيون"، وقميص باللون الأبيض.  وبدأت سلمى وهنري بالتواعد في عام 2006، وبعد 11 شهرًا فقط تزوجا، قبل الترحيب بابنتهما فالنتينا في سبتمبر/ أيلول 2007، والتي ولدت في لوس أنجلوس، وهما يعيشان الآن في العاصمة البريطانية لندن، وعقدا القران رسميًا في عام 2009 في باريس، قبل

GMT 05:12 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

إياكونتي بالبكيني خلال جلسة تصوير شاطئية في المكسيك
المغرب اليوم - إياكونتي بالبكيني خلال جلسة تصوير شاطئية في المكسيك

GMT 05:19 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مُحرر يكشف تفاصيل لحظات الإثارة داخل شلالات فيكتوريا
المغرب اليوم - مُحرر يكشف تفاصيل لحظات الإثارة داخل شلالات فيكتوريا

GMT 09:36 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
المغرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 06:09 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
المغرب اليوم - ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 05:24 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون ينفون ما جاء في تقرير موقع "بزفيد نيوز"
المغرب اليوم - مشرعون أميركيون ينفون ما جاء في تقرير موقع

GMT 07:47 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
المغرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:18 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات"شانغريلا"في عُمان للتنعّم بإقامة مُفعمة بالرّاحة
المغرب اليوم - مُنتجعات

GMT 05:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
المغرب اليوم - ترامب يطالب
المغرب اليوم - تاغوري مستاءة بعد خلط مجلة

GMT 21:08 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ننشر تطورات مُثيرة في إصابة "حاتم إيدار" في حادثة سير

GMT 10:49 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

بنزيما ينصح إيسكو بالانتقال إلى "باريس سان جيرمان"

GMT 11:46 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

"آرسنال "يسعى لتجاوز أحزان خماسية "ليفربول" أمام " فولهام"

GMT 12:14 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

شوتجارت الألماني يخطط لضم مهاجم ليفربول

GMT 13:13 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

روبرتسون يؤكد صعوبة انتهاء الموسم دون تلقي هزائم

GMT 18:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

رقم مميز لـ"أرسنال" أمام "فولهام" على ملعب "الإمارات"

GMT 18:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

رقم مميز لـ"أرسنال" أمام "فولهام" على ملعب "الإمارات"

GMT 13:10 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

بوفون يرى الفوز على مانشستر يونايتد "صعب" بدون مورينيو

GMT 17:47 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

41 % من الألمان لا يرون "لوف" الرجل المناسب لقيادة المانشافت

GMT 09:05 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 10:21 2017 الثلاثاء ,08 آب / أغسطس

"كاديلاك" تطلق طراز "CTS 2014" الأكثر فخامة

GMT 20:51 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

ابن البرتغالي "رونالدو" يُثير ضجة على "فيسبوك"

GMT 02:05 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

" ايسايف" يشرح أهمية المشروع النووي الروسي المصري

GMT 06:46 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

رينغ روفر فيلار تتوَّج الأفضل بين سيارات الدفع الرباعي

GMT 20:45 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

صراع فرنسي إنجليزي على موهبة المنتخب الروسي

GMT 04:23 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

خالد الصمدي يفتتح الحي الجامعي لكلية سلوان

GMT 10:32 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

شركة صينية تصنع محارم من خلال إعادة تدوير روث الباندا

GMT 10:49 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الأوقاف المغربية تعلن موعد المولد النبوي الشريف
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib