مارك زوكربيرغ يعرض مستقبل موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك للمشاكل

يتسبب سلوكه وطريقة إدارته إلى دفع المستخدمين للمغادرة وعدم الرجوع مجددًا

مارك زوكربيرغ يعرض مستقبل موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" للمشاكل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مارك زوكربيرغ يعرض مستقبل موقع التواصل الاجتماعي

مارك زوكربيرغ مؤسس موقع فيسبوك
واشنطن ـ رولا عيسى

ترك مارك زوكربيرغ، مؤسس موقع فيسبوك، الكونغرس الأميركي، بعد أن أدلى بشهادته أمام مجلس الشيوخ، وربما شعر بالارتياح، حيث سيطرت على جلسة الأسئلة والأجوبة التي استغرقت أربع ساعات أسئلة واقعية حول كيفية عمل المنصة الاجتماعية، وكذلك طلبات الاعتذار والتحديثات التي سبق أن قدمها زوكربيرغ، وكان سعيدا بتكرارها، وبعد أقل من 24 ساعة، أشار إلى نمط مختلف تماما من الاستجواب أمام 54 عضوا في مجلس النواب، ولكن النتيجة كانت مقلقة للغاية بالنسبة لفيسبوك، أي أن هذا قد يكون الأسبوع الذي تنتقل فيه أزمته من الوقوع في أخطاء في الماضي إلى مشاكل متأصلة في الوقت الحاضر، ربما أوضح الممثلين أن فيسبوك ليس لديه فقط مشكلة.

تهرب زوكربيرغ من الأسئلة:

ولطالما طُرحت الأسئلة عن "Cambridge Analytica"، والذي قام بتحليلات لموقع فيسبوك شملت صفحة المؤسس الشخصية، والكشف عن أن أكثر من مليار مستخدم قد سُرقتهم بياناتهم من قبل أطراف ثالثة وهم يسيئون استخدام ميزة البحث على الهاتف أو البريد الإلكتروني، ولكن تم طرح أسئلة كثيرة حول المشكلات التي تدور حول الأخطاء التي تحدث أقل وأكثر حول الجوانب الأساسية لأعمال فيسبوك، ومما لا يثير الدهشة، يبدو زوكربيرغ كان أقل ميلا للرد على هذه الأسئلة في  الكونغرس.

وسأل فرانك بالون، أكبر عضو عن الحزب الديمقراطي في اللجنة "هل ستلتزم بالتغيير حيث تقليل جمع إعدادات المستخدم الافتراضية، والحد منها ومن استخدام بيانات المستخدمين"، رفض زوكربيرغ الإجابة بنعم أو لا، ولكنه وافق على الإجابة بعد جلسة الاستماع. وسألت عضو الكونغرس الديمقراطية آنا اشو" هل أنت على استعداد لتغيير نموذج عملك لحماية الخصوصية الفردية؟"، وكان رد زوكربيرغ "لست متاكدا ماذا يعني ذلك".

وأوضحت عضو الحزب الديمقراطي جين غرين، أن اللائحة العامة لحماية البيانات في أوروبا تمنح مواطني الاتحاد الأوروبي الحق في عدم المشاركة في معالجة بياناتهم الشخصية لأغراض تسويقية، وتساءلت "هل سيكون الحق نفسه متاحا لمستخدمي فيسبوك في الولايات المتحدة؟"، ورد زوكربيرغ " دعيني أتابع معك في هذا الشأن".

زوكربيرغ يدعي عدم الفهم:

وفي أوقات أخرى، حاول زوكربيرغ تكرار حيلة استخدمها بنجاح أمام مجلس الشيوخ، فعندما سئل عن البيانات التي يجمعها فيسبوك حول المستخدمين، أجاب بالكلام عن البيانات التي يقوم المستخدمون بتحميلها على الموقع، وقال للديمقراطي بوبي راش، بعد أن طلب منه عضو الكونغرس، التفرقة بين تقنيات فيسبوك ومنهجية المنبوذ السياسي الأميركي إيدغر هوفر، قال "المحتوى الذي تشاركه ، وضعته أنت  هناك، ويمكنك إزالته في أي وقت، المعلومات التي نجمعها، يمكنك اختيار أن لا نجمعها، ويمكنك حذف أي منها، وبالطبع يمكنك ترك فيسبوك إذا كنت تريد ذلك".

ومع استمرار جلسة الاستماع، بدأ الممثلون في الضغط من خلال التوجيه الخاطئ، مما أدى إلى فقدان زوكربيرغ للتصريحات في بعض الأحيان، فعندما سأل الديمقراطي بن راي لوغان، عن ملفات تعريف الظل، زعم مؤسس موقع فيسبوك وقائده الوحيد لمدة 13 عاما أنه غير معتاد على هذا المصطلح، وتبع لوغان ذلك متسائلا عن مدى معرفة فيسبوك عن المستخدم العادي ومتوسط غير المستخدم، وفي كل مرة، قال زوكربيرغ إنه لا يعرف.

فيسبوك يواجه مستقبلا مجهولا:

هذه الأسئلة هي التي يخشى الفيسبوك الإجابة عنها، ومن جهة أخرى يمكن إصلاح الأخطاء والاعتذارات التي تم إطلاقها وإجراء التحقيقات، مما يجعل الشركة حرة للمضي قدما، ولكن الإجراءات المتعمدة والمحسوبة مثل تتبع المستخدمين حول الشبكة للإعلان بشكل أفضل لهم عند عودتهم إلى الشبكة الاجتماعية، أو جمع البيانات عن غير المستخدمين لتحديد كيفية معرفة المستخدمين الآخرين لبعضهم البعض، يصعب استبعادها.

وإذا بدأ الجمهور في طرح هذه الخيارات أيضا، فإن فيسبوك يواجه قرارا صعبا، وتظهر الأسئلة: هل يمضي قدما في خططه، معربا عن أمله في أن يمنع القصور الذي يدفع إلى مبادرة المستخدمين؟، أو هل يغير برنامجه بشكل جذري، ويقلل بشدة من الإعلان المستهدف الذي يعتبر الأساس المنطقي الرئيسي لجمع البيانات، ويأخذ عائدات من هذه العملية؟. ويجب أن يختار زوكربيرغ، الذي كانت تمثل ملكية فيسبوك له 16٪ وتحولت إلى 60٪ من حقوق التصويت، هل يريد أن يكون محبوبا، أو أن يكون غنيا؟، ولكنه أظهر هذا الأسبوع أنه لا يمكن أن يكونا كلاهما.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مارك زوكربيرغ يعرض مستقبل موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك للمشاكل مارك زوكربيرغ يعرض مستقبل موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك للمشاكل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مارك زوكربيرغ يعرض مستقبل موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك للمشاكل مارك زوكربيرغ يعرض مستقبل موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك للمشاكل



اختارت لباسًا مطبوعًا لفت الانتباه إلى لياقتها البدنية

تايلور سويفت تُبهر الجميع بإطلالتها المذهلة الأنيقة

نيويورك ـ مادلين سعادة
أوصافٌ عديدة ارتبطت باسم نجمة البوب الأميركية تايلور سويفت، منها "تايلور الكاذبة.. نجمة البوب المخادعة.. الأفعى"، بعد قيام نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، في عام 2016 بنشر مكالمة مسجلة عبر صفحتها على تطبيق "سناب شات" تكشف محادثة هاتفية بين زوجها النجم كاني ويست والنجمة العالمية تايلور سويفت، يثبت موافقة الأخيرة على أغنية كاني ويست الجديدة "Famous" التي وصف فيها "سويفت" بالعاهرة، الأمر الذي أثار جدلا كبيرا خلال الفترة الماضية، ما زال صداه مستمرا على مواقع التواصل الاجتماعي وبين جمهور هؤلاء النجوم حيث يعود الخلاف بين تايلور وكاني عندما طرح أغنيته "Famous" التي قال إنها السبب وراء شهرة تايلور، واصفاًإياها بالعاهرة، وأعربت تايلور حينئذ أنها غير راضية عن الأغنية واستنكرت علنا ما ورد في الأغنية، وهو ما دفع كاني للرد بأنه اتصل بتايلور وحصل على موافقتها على الأغنية قبل طرحها وهو الأمر الذي نفته "سويفت" تماما. تظهر سويفت بعد مرور عامين بالضبط

GMT 07:27 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

عودة "الشباشب العصرية" من جديد إلى منصّات الموضة
المغرب اليوم - عودة

GMT 07:17 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

10 نصائح للاستمتاع في كوبنهاغن واكتشاف العجائب
المغرب اليوم - 10 نصائح للاستمتاع في كوبنهاغن واكتشاف العجائب

GMT 07:44 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

واجه حرارة الصيف بديكورات مميزة في حديقة منزلك
المغرب اليوم - واجه حرارة الصيف بديكورات مميزة في حديقة منزلك

GMT 07:26 2018 الإثنين ,16 تموز / يوليو

جزيرة "كيمولوس" اليونانية لقضاء عطلة مثالية
المغرب اليوم - جزيرة

GMT 06:29 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

أفكار لتصميم منزلك الصغير على الطريقة المعاصرة
المغرب اليوم - أفكار لتصميم منزلك الصغير على الطريقة المعاصرة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib